احمد حاوتين
09-19-2014 05:07 AM


ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺍﻟﺒﺮﺍﻗﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻊ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎﺀ , ﻋﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ
ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﺮﺟﺎﺟﻴﻦ ﻣﻦ إﺳﻤﻪ, ﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﻣﻄﻠﻘﺎ ﺍﻥ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﺍﻟﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻬﺪﻭﺀ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺩﺍﺋﻤﺎ (ﺍﻟﻔﺔ ) ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍن يجبرﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ , ﻭﺣﺪﻩ (ﺍﻻﻟﻔﺔ ) ﺍﻟذﻱ ﻳﻤﻠﻚ ﺣﻖ ﺍﻥﻳﺨﺘﺮﻕ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻬﺪﻭﺀ ﺑﺼﻴﺤﺎﺗﻪ ﺍﻵﻣﺮﺓ, ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﺍﻟذي ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻥ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻤﺴﻜﻮﻥ ﺑﻘﻠﻖ ﻃﻔﻮﻟﻲ ﻣﺰﻣﻦ ﺳﻮﻱ ﺍﻥ ﻳﻠﻌﺐ ﻭﻳﺘﻼﻋﺐ ﻣﺴﺘﻐﻼ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﺰﻣﻴﻨﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ ﺑﻴﻦ ﺣﺼﺔ ﻭﺍﺧﺮﻱ, ﻫﻤﺴﺎﺗﻪ ﺍﻟﻲ ﺟﺎﺭﻩ ﺗﺘﺴﺮﺏ ﺍﻟﻲ ﺍﺫن ﺍﻟﻤﺪﺭﺱ ﻣﺮﺑﻜﺔ ﺍﻟﺤﺼﺔ, ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻔﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﻣﺲ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻲ ﺍﻧﻒ ﺍﻟﻤﺪﺭﺱ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺘﻤﺎ ﺳﻴﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺼﺪﺭ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻨﻔﺎﺫﺓ ﻟﻴﺠﺪﻫﺎ ﻗﺪ ﺗﺴﺮﺑﺖ ﻣﻨﻪ , ﻛﺎﻥ ﻣﻠﻮﻻ ﻻ ﻳﺮﻛﻦ ﺍﻟﻲ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ, ﻳﺨﺮﻕ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ , ﻻ ﻳﺮﺗﺎﺡ ﻟﻠﻘﻴﻮد ﻳﺘﻤﺮﺩ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻋﻠﻲ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺄﻟﻮﻑ , ﻳﺒﺤﺚ ﻭﺑﻠﻬﻔﺔ ﻃﻔﻞﺷﻘﻲ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻓﻌﻞ ﻣﺪﺳﻮﺱ ﻓﻲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺘﻌةﺍﻟﺘﻲ ﻳﻨﺸﺪﻫﺎ ﺩﺍﺋﻤﺎ, ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺑﻮﺭ ﺍﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﻭﺣﻴﻦ ﺗﺒﺪأ ﺍﺻﻮﺍﺕ ( ﺍﻟﻔﻮﺍﺕ ) ﺍﻟﻔﺼﻮﻝ ﺍﻻﺭﺑﻌﺔ ﺗﺼﻴﺢ ﺑﺎﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻭﺟﻮﺩﻫﻢ ﺣﻴﻦ ﻳﺴﻤﻌﻮﻥ ﺃﺳﻤﺎﺀﻫﻢ ﺑﻜﻠﻤﺔ ( ﺃﻓﻨﺪﻡ ) , ﻟﻜﻨﻪ ﻭﺣﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﻜﺮﺍﺭ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻭﺟﻮﺩﻩ ﺣﻴﻦ ﻳﺴﻤﻊ ﺍﺳﻤﻪ ﺑﻜﻠﻤﺔ ( ﺍﻳﻮه ) ﻣﻤﻄﻮﻃﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺤﺮﺽ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻀﺤﻚ, ﻳﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺿﺤﻜﺔ ﻋﺬﺑﺔ ﺿﺤﻜﺘﻪ, ﻫﻲ ﺿﺤﻜﺔ ﻧﺸﻄﺔ, ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻤﻴﺰﻩ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ, ﻟﻪ ﺣﺮﻓﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺸﻐﺐ,ﺣﻴﻦ ﻳﺮﻥ ﺟﺮﺱ ﺍﻟﻔﺴﺤﺔ ﻻ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺑﻞ ﻳﻘﻔﺰ ﺧﺎﺭﺟﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﻙ, ﺟﺎﺀ ﻣﺘﺎﺧﺮﺍ ﺫﺍﺕ ﺻﺒﺎﺡ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﻗﺪ ﺑﺪﺍﺕ, ﻭﻗﻒ ﺍﻣﺎﻡ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻭﻧﻘر ﺑﺎﺻﺒﻌﻪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻣﺴﺘﺄﺫﻧﺎ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻟﻜﻦ ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺤﺴﺎﺏ ﺗﺠﺎﻫﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﻘﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﺄﺫﻧﺔ ﻭﺍﻟﺨﺎﻟﻴﺔ
ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻭﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻌﻘﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻋﺘﺎﺩ ﻋﻠﻲ
ﺗﺤﻤﻠﻪ , ﻧﻘﺮ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺮﻱ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ, ﺗﺠﺎﻫﻞ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻧﻘﺮﺍﺗﻪ,ﻧﻘﺮ ﻣﺮﺓ ﺛﺎﻟﺜﺔ , ﻻ ﺯﺍﻝ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻪ ﻣﺴﺘﻤﺮﺍ ﻓﻲﺗﺪﺭﻳﺲ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ ﺍﻻ ﺍﻥ ﺗﺤﺮﻙ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﺭﺟﻊ ﻳﺤﻤﻞ ﺣﺠﺮﺍ ﻓﻲ ﻳﺪﻩ ﻭﺿﺮﺏ ﺑﺎﻟﺤﺠﺮ ﻣﺆﻛﺪﺍ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﺟﻮﺩﻩ ﺍﻟﻤﻬﻤﺶ ﻭ ﺍﻟﻨﺎﺷﺰ ﻭﻭﻗﻔﺘﻪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺖ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﺭﺗﺒﻚ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻭﺍﺭﻏﻲ ﻭﺍﺯﺑﺪ ﻭﺍﺩﺧﻠﻪ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻣﺘﺨﻠﺼﺎ ﻣﻦ ﺿﺠﺘﻪ ﻟﻴﺘﺤﻤﻞ ﻫﻮ ﻭﺑﺸﺠﺎﻋﺔ ﺫﺍﺕ ﺩﺭﺑﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺳﻴﺎﻁ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﻋﻠﻲ ﺟﺴﺪﻩ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﺗﻬﺘﺰ ﻧﻈﺮﺍﺗﻪ ﺍﻟﻤﺜﺒﺘﺔ ﻋﻠﻲ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﻟﻮﺍﺟﻤﻴﻦ ﻋﻠﻲ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺪﺭﺱ ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺟﻠﺲ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﻛﻦ, ﻛﺎﻥ ﻳﺤﺐ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻓﻲ ﺍﻻﺭﻛﺎﻥ ﻭﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﻙ, ﺍﻛﺘﺸﻒ ﻣﺮﺓ ﻭﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ ﺍﻥ ﺧﺪ ( ﻓﺮﻳﺪ ﺟﻮﺭﺝ ﺍﺟﻴﺎ ), ﺍﺣﺪ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﻮﺍﻡ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻗﺬﻓﺖ ﺑﻬﻢ ﺍﻟﺤﺎﺳﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻲ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﺑﺔ, ﺍﻛﺘﺸﻒ ﺍﻥ ﺧﺪ ﻓﺮﻳﺪ ﻳﺤﻤﺮ ﺣﻴﻦ ﻳﻘﺮﺹ ﻓأﺩﻣﻦ ﺭﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺭﺅﻳﺔ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﺣﻤﺮﺍﺭ ﻭﻓﺮﻳﺪ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺍﺯﺍﺀ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﺩﻣﺎﻥ ﺍﻻ ﺍﻟﻬﺮﺏ ﻣﻦ ﻗﺮﺻﺎﺗﻪ, ﻛﺎﻥ ﻓﺮﻳﺪ ﻳﻬﺮﺏ ﺭﺍﻛﻀا ﺍﻣﺎﻣﻪ ﻭﻫﻮ ﻳﻼﺣﻘﻪ ﻓﻴﺼﺒﺢ ﻟﻬﺬﺓ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻄﻔﻮﻟﻴﺔ ﺍﻟﺤﻤﻴﻤﺔ ﺟﻤﻬﻮﺭﻫﺎ ﻭﺍﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻛﺾ ﻭﺭﺍﺀ ﻓﺮﻳﺪ, ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﻐﺐ ﺍﻟذﻱ ﻳﻤﺎﺭﺳﻪ ﺍﻻ ﺍﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺸﺮﺓ ﺍﻻﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺒﺎﻫﻮﻥ ﺑﺎﺳﻤﺎﺋﻬﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻦ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻻﻣﺘﺤﺎﻧﺎﺕ,ﻻ ﺍﺣﺪ ﻳﻌﺮﻑ ﺳﺮ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﻐب ﻭﺍﻟﻨﺠﺎﺡ , ﻓﻲ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻤﺬﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻴﺔ ﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﻳﻤﺎﺭﺱ ﺷﻘﺎﻭﺗﻪ ﻭﺷﻐﺒﻪ ﺍﻟﻤﻤﺘﻊ .
ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻣﺼﺪﺭ ﺭﻋﺐ ﻟﻜﻞ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ, ﻓﺎﻻﺳﺘﺎﺫ
ﻛﻤﺎﻝ ﺍﻻﻳﺴﺮ ﻛﺎﻥ ﻗﺎﺳﻴﺎ ﺟﺪﺍ ﻭﻳﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺠﻠﺪ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ, ﻳﺪﻩ ﺍﻟﻴﺴﺮﻱ ﺍﺩﻣﻨﺖ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺠﻠﺪ, ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﺗﺒﺪﺍ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺗﻠﻚ ﺑﺴﺆﺍﻝ ﺗﻌﺠﻴﺰﻱ ﻓﻲ ﺍﻏﻠﺐ ﺍﻻﺣﻴﺎﻥ , ﻛﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻛﻤﺎﻝ ﻳﻘﺬﻑ ﺑﺎﻟﺴﺆﺍﻝ ﻓﻲ ﻭﺟﻮﻩ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﻭﻟﻪ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲﻛﻴﻔﻴﺔ ﺍﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﺍﺫ ﺍﻧﻪ ﻳﺒﺪﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻻﻣﺎﻣﻲ ﻭﺣﺘﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻻﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺼﻞ, ﻳﻘﻒ ﻛﻞ ﺗﻠﻤﻴﺬ ﻣﺠﺎﻭﺑﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻭﻳﻈﻞ ﻭﺍﻗﻔﺎ ﻭﺩﻭﻥ ﺃﻱ ﺍﺷﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻋﻠﻲ ﺻﺤﺔ ﺍﻭ ﺧﻄﺎ ﺍﻻﺟﺎﺑﺔ ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺣﺘﻲ ﻳﻜﻮﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻭﺍﻗﻔﺎ ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺒﺪﺍ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻛﻤﺎﻝ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﺻﺤﺎﺏ ﺍﻻﺟﺎﺑﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻭﻳﻤﻨﺤﻬﻢ ﺣﻖ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻲ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻮﺍﻗﻔﻴﻦ ﺍﻻ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺮﻋﺐ ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻗﺴﻮﺓ ﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﻴﺴﺮﻱ ﻻﺳﺘﺎﺫ ﻛﻤﺎﻝ ﻭﻫﻲ ﺗﻨﻬﺎﻝ ﺑﺎﻟﻀﺮﺏ ﻋﻠﻲ ﺃﺟﺴﺎﺩﻫﻢ , ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻛﻤﺎﻝ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﻌﻪ " ﺳﻮﻁ ﺍﻟﻌﻨﺞ ,"
ﺫﺍﺕ ﺣﺼﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ ﻭﻗﻒ ﻛﻞ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﻣﺎﻡ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻭﻋﻴﻮﻧﻬﻢ ﺯﺍﺋﻐﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺷﻜﻮﻛﻬﻢ ﺣﻮﻝ ﺍﺟﺎﺑﺘﻬﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﺴﺮﺏ ﺍﻟﻤﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﺍﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺮﺑﺔ ﺍﻟﻄﻴﻨﻴﺔ, ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻲ ﺧﻮﻓﻪ ﻭﺫﻫﺒﺖ ﺍﺷﺎﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺐ ﻭﺍﻫﺒﺎ ﺍﻳﺎﻩ ﺭﺍﺣﺔ ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻭﺍﻳﻀﺎ ﺭﺍﺣﺔ ﺍﻟﺒﺎﻝ, ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻇﻞ ﻭﺍﻗﻔا ،ﻭﺣﺪﻩ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﺎﺯ ﺑﺎﻻﺟﺎﺑﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻭ ﻭﺣﺪﻩ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﻔﺮﺟﺔ ﻋﻠﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻳﺠﻠﺪ ﺍﻣﺎﻣﻪ ﻭﺣﻴﻦ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻈﻬﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻒ ﺣﻮﻝ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻨﺎﺟﻲ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺐ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ ﺍﻻ ﺍﻥ ﺣﻮﻝ ﺍﺟﺎﺑﺘﻪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﺍﻟﻲ ﺍﺳﻄﻮﺭﺓ ﺣﻴﻦ ﺷﺮﺡ
ﻟﻬﻢ ﻛﻴﻒ ﺍﻧﻪ ﺍﻫﺘﺪﻱ ﺍﻟﻲ ﻭﺻﻔﺔ ﺳﺤﺮﻳﺔ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﻔﻠﺖ ﻣﻦ ﻋﻘﺎﺏ ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﻭﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﻘﺎﺏ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﺻﻔﺔ ﻫﻲ ﺍﻧﻪ ﻳﻤﻼ ﺟﻴﻮﺑﻪ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﺍﻟﻲ ﺣﺼﺔﺍﻟﻌﻠﻮﻡ, ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﺗﺒﺪﺍ ﺑﻌﺪ ﻓﺴﺤﺔ ﺍﻟﻔﻄﻮﺭ , ﺃﻱ ﺍﻧﻬﺎ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ, ﻳﻤﻼ ﺟﻴﻮﺑﻪ ﺑﺎﻟﺘﺮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﻮﻝ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻨﻤﻞ ﻭﺍﻧﻪ ﻳﻤلأ ﻛﻔﻪ ﺑﺘﺮﺍﺏ ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻨﻤﻞ ﻳﻘﺮﺍ ﺁﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ ﺳﺒﻊ ﻣﺮﺍﺕ ﻭﺣﻴﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺒﻊ
ﻗﺮﺍﺀﺍﺕ ﻳﺒﺼﻖ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻓﻲ ﻛﻔﻪ ﻟﻴﻀﻌﻪ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺩﺍﺧﻞ ﺟﻴﺒﻪ , ﻭﺗﺤﻮﻃﺎ ﻣﻨﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻜﺜﻒ ﻫﺬﺓ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻮﺿﻊ ﺛﻼﺙ ﻛﻔﺎﺕ ﻣﻦ ﺗﺮﺍﺏ ﺍﻟﻨﻤﻞ ﺍﻟﻤﺪﻋﻮﻡ ﺑﺂﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ ﻓﻲ ﺟﻴﺒﻪ ﺍﻻﻳﻤﻦ ﻭﺍﺭﺑﻌﺔ ﻛﻔﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﻴﺒﻪ ﺍﻻﻳﺴﺮ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﻣﺠﻤﻮﻉ ﺍﻟﻜﻔﺎﺕ ﺳﺒﻌﺎ, ﻭﻟﻜﻞ ﻛﻔﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻗﺮﺍﺀﺍﺕ ﻻﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ, ﺃﻱﺍﻧﻪ ﻗﺮﺍ ﺍﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ 49 ﻣﺮﺓ, ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﻧﺠﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺔ .
ﻓﻲ ﺣﺼﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﻛﺎﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻗﺪ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﺠﻴﻮﺏ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺘﺮﺍﺏ ﺍﻟﻨﻤﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ كل تلكﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻻﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ , ﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﻟﻢ ﻳﻨﺞ ﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻛﻤﺎﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﻭﺿﻊ ﺳﺆﺍﻻ ﺗﻌﺠﻴﺰﻳﺎ ﺍﻣﺎﻣﻬﻢ ﻣﺴﺘﻨﺪﺍ ﻋﻠﻲ ﺧﻄﺎ ﺍﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺘﺨﺎﻟﻔﺎ ﻣﻊ ﺭﻏﺒﺘﻪ ﺍﻟﻤﻀﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺟﻠﺪ ﻛﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ, ﺍﻧﻬﺎ ﻣﺘﻌﺔ ﺗﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻥ ﻓﺸﻠﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﺻﻔﺔ ﺍﻟﺴﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻥ ﻳﻨﺠﻮ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻﺫﻭﺍ ﺑﻔﻜﺮﺓ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏب
ﺻﺒﺎﺡ ﺳﺒﺖ ﻣﻦ ﺻﺒﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻡ 1967ﻡ ﻛﺎﻥ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﻲ
محمد ﺩﻓﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻮﺽ – ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ – ﻳﺮﻗﺪ ﻣﺮﻳﻀﺎ
ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻲ ﻛﺎﺩﻗﻠﻲ ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﺍﻥ ﺍﺣﻤﻞ ﻟﻪ ﺍﻻﻓﻄﺎﺭ ﻭ
" ﺛﺮﻣﻮﺱ " ﺍﻟﺸﺎﻱ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺎﺧﺮﺕ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﻋﻦ
ﺍﻟﻄﺎﺑﻮﺭ ﺍﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﺑﻌﺪ ﻋﻮﺩﺗﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻲ, ﺗﺴﻠﻠﺖ ﺣﺘﻲ ﻻ ﺍﺿﺒﻂ ﺑﺘﺎﺧﺮﻱ ﺍﻵﺛﻢ, ﺗﺴﻠﻠﺖ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﻓﻲ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻛﺎﺩﻗﻠﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻻﻭﻟﻴﺔ , ﻛﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﺑﺎ ﺯﻳﺪ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ . ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ, ﻳﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺣﻤﻴﻢ ﻭﻧﺎﺩﺭ, ﻛﺎﻥ ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺍﺑﺎ ﺯﻳﺪ ﻗﺪ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﻗﺒﻞ ﻭﺻﻮﻟﻲ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ ﻟﺬﻟﻚ ﺳﻤﺢ ﻟﻲ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮﻝ, ﺟﻠﺴﺖ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻲ ، ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺮﺍﺳﺎﺕ ﻣﺎﺩﺓ ﺍﻻﻣﻼﺀ ﻣﻮﺿﻮﻋﺔ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺪﺭﺝ ﺍﻣﺎﻡ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﻭﺑﻜﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﺮﺡ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻮﺩﻧﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﺑﻮ ﺯﻳﺪ ﺑﺪﺍ ﺍﻟﺤﺼﺔ ﺑﺎﻋﻼﻥ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻹﻣﻼﺀ, ﻟﻮﺡ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺑﻜﺮﺍﺳﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺍﻣﺎﻣﻨﺎ ﻭﻗﺎﻝ ﺑﻜﻞ ﻓﺮﺡ : " ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﻘﻔﻞ ﺍﻻﻣﻼﺀ ﻫﻮ ﺍﺧﻮﻛﻢ ﺍﺣﻤﺪ ﺣﺎﻭﺗﻴﻦ " , ﻭﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻔﻘﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﺎﺩﺓ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ هذه ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻧﻔﺠﺮ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺑﺒﻜﺎﺀ ﻏﺮﻳﺐ, ﺑﻜﺎﺀ ﺍﻟﻲ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﺥ ﻭﺍﻟﺘﺸﻨﺞ, ﺍﺭﺗﺒﻚ ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﺑﻮ ﺯﻳﺪ ﻭﺍﻧﺎ ﺗﺠﻤﺪﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻫﺸﺔ ﻭﺍﺧﻴﺮﺍ ﻗﺎﻝ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻻﻣﺎﻣﻲ ﻭﺑﺼﻮﺕ ﺑﺎك
" ﻳﺎ ﺍﺳﺘﺎﺫ ﺍﺣﻤﺪ ﺣﺎﻭﺗﻴﻦ ﻣﺎﺕ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ "
ﻭﻟﻢ ﺍﻣﻠﻚ ﺍﻻ ﺍﻥ ﺍﺿﻴﻒ ﺻﻮﺕ ﺑﻜﺎﺋﻲ ﺍﻟﻲ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻻﺻﻮﺍﺕ
ﺍﻟﺒﺎﻛﻴﺔ .
ﻣﺎﺕ ﺍﺣﻤﺪ ﺣﺎﻭﺗﻴﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﺐ ﺫﻭ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ
ﺍﻟﺒﺮﺍﻗﺔ ﺍﻟﻤﺸﻌﺔ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎﺀ ﺑﻀﺮﺑﺔ ﺳﺤﺎﺋﻲ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﺣﻴﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﻮﺯﻉ ﻧﺸﺎﻃﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻜﺜﻴﻒ ﻓﻲ ﻟﻌﺒﺔ ﺩﺍﻓﻮﺭﻱ ﺑﻤﻴﺪﺍﻥ " ﺍﺷﻼﻕ ﺍﻟﺒﻮﻟﻴﺲ " – ﺍﻟﺒﻠﻚ - ﻭﺩﻓﻦ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﺮ "ﻛﻠﻴﻤﻮ ." ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﺍﻥ ﺍﺗﺬﻭﻕ – ﻭﻻﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﻘﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺒﺒﻪ ﺍﻟﻤﻮﺕ.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1821

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1110090 [عبد الباقي الطيب محمد الحسن]
1.00/5 (1 صوت)

09-20-2014 11:36 AM
استاذي العزيز
يحي فضل الله
لك التحية
كغيري من المعجبين اسال الله ان يمد لنا في ايامك لتظل هذة الراكوبة دوحة كل ظامئي للرواية والانس الجميل لك مني كل التحية والتقدير واتمني منك ان كانت تسعفك الذاكرة ان تسطر لن تاريخ احد افذاذ وفلتات كرة القدم الذين انجبتهم مدينة كاقلي والذي وافته المنية وهو في قمة عطائه والحديث هنا عن الانسان القامة اللاعب ادم يايا والذي بدأ بفريق الكفاح وكان في طريقه بسرعة البرق الي ان يصبح احد نجوم الكرة السودانية وتلكم الايام الجميلة باستاد كادقلي ومن المشجعين المشاهير عمنا التوير وعبد المنعم الترزي واخرون - نتمني ان يجود قلمك في هذا الموضوع الشيق ولك مني ومن الجميع كل التحية
- اخوك عبد الباقي الطيب

[عبد الباقي الطيب محمد الحسن]

#1109734 [السمكرى]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2014 11:09 PM
لقد ابكيتني يا يحي لانك نبشت ذكري حزينه لم انساها علي الاطلاق و دائما تراودني بين الحين و الاخر و رغم علاقثي بااحمد لشهور بسيطه و لكن با عجبي يا يحي لهذه الذاكره المتقده و حقا هذه صفات المبدعين في ماانت فيه و لكني لا انسي اني كنت من ضمن مجموعه نظافه الفصل الصباحي مع احمد و الذي كان باتي باكرا و علي ما اظن مع الظلام و ينظف الفصل قبل المجموعه حتي يعاقبوا لانهم لم يقىموا بنظافه الفصل و اتذكر تماما اني في احدي المرات حضرت مع الظلام و وجدته قد نظف الفصل مع بلال علي ها اعتقد و .........تم جلدنا

[السمكرى]

#1109673 [mabasadig]
2.50/5 (3 صوت)

09-19-2014 08:37 PM
والله انت رائع وفنان وسرد ممتع وسهل ممتنع وامثالك يحببون الراكوبة
اكتب دائما ونحن ننظر الابداع
بالله ما احسن من كذيب السياسيين والفساد والله ما عدت اعتقد في نزاهة مسئول ولته الانقاذ

اللهم ارحمتا وولي خيارنا

[mabasadig]

#1109660 [نمر العرب]
3.00/5 (2 صوت)

09-19-2014 08:18 PM
لك التحية أخي أ/يحيي فضل الله وأنت دائماً تتحفنا بالمزيد من الإبداع القصصي من واقع الحياةالسودانية البسيطة والجميلة ..دائماً أتشوق لقراءة مايخطه يراعك الدسم

[نمر العرب]

#1109611 [Adam]
3.00/5 (1 صوت)

09-19-2014 06:30 PM
انت راجل وناس يايحى فضل الله ....اتابع كل كتاباتك عن ايام الدراسة وكانى اقرأ فى

دفاتر طفولتى .....متعك الله بالصحة والعافية

[Adam]

#1109338 [غربه وشوق]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2014 11:05 AM
متعك ربى با لصحه و طول العمر يارائع

[غربه وشوق]

#1109260 [ود الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2014 07:23 AM
رحم الله احمد حاوتين ولعل روحه فى الجنة ذهب نظيفاً وشاعفاً لوالديه

[ود الباشا]

ردود على ود الباشا
United Arab Emirates [توتو بن حميده آل حميده] 09-20-2014 06:01 PM
احي الاستاذ يحي وأقول أن هذا الأستاذ القاسي الذي يضرب جميع تلاميذ الصف يعتبر نموذجاً للمدرسين حتى وقت قريب - والاستاذ في ذلك الوقت يعتبر العدو الاول للتلاميذ إلا من رحم ربي حيث أن بعضهم لديهم رأفه بقلوبهم أما الأكثريه منهم فأهم شيء عندهم الضرب المبرح لدرجة أن بعض التلاميذ يغمى عليهم وبعضهم تتقرح أجسادهن الضرب بسوط العنج وسوط النيم والفلق بالمتر على الراس والجسم وهو عباره عن خشبه سميكه طولها متر والضرب بالمسطره كما أن الاستاذ او المدرس لا يضرب ضرباً مناسباً بل ينهال بكل ما لديه من قوه على جسد التلميذ وفي بعض الأحيان يحمل التلميذ أربعه من سادسه وخامسهم يشد ملابسه حتى يتألم أكثر - وفي بعض الاحيان يتم تنويمه على الكنبه وأحدهم يشد ملابسه من تحت وسعادة المدرس ينهال عليه بكل قوته ضرباً بسوط النيم مع الضرب بالكف بكل قوه وكذلك الشليت حيث ان الاستاذ يكون لابس جزمه ذات البوز وبكل ما يملك من قوه ينهال شلاليت على جسد التلميذ - وهذا هو السبب الرئيسي للعداء التاريخي بين الطلبه والأساتذه- حسبنا الله عليهم اولئك المدرسين- وكثير من لتلاميذ في ذلك الوقت أصابهم الفتاق والعاهات المستديمه نتيجه لهذا ولا أحد يحاسب المدرس او الناظر - ولذا فإن كثير من التلاميذ إذا وجدوا فرصه يقومون بالهجوم على الأستاذ وضربه بالرغم من أن هذا يجلب عليهم غضب أكبر من بقية الأساتذه والمدير الراعي الرسمي لهذا الإرهاب الفظيع حيث يضاعفون لهم العقوبات - بس الله يغفر لكم يا مدرسين.


يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة