هوّن عليك
09-19-2014 11:31 PM


أصابتني وعكة خفيفة يبدو أنها أقلقت ابني الكبير د. إبراهيم بغربته فخاطبته

هوّن عليك فما الدموع تعيدني
أبدا وإن ذُرفت بحور من دموع
هوّن عليك فما انا
إلا ابن أنثى جاءه قدر الرجوع
هوّن عليك فطينتي
عادت إلى ما كان من خلق بديع
هي طينة فيها الأسى
فيها التكبر والتجبر والخنوع
هي شعلة ضاءت لتحترق الشموع
لتضيء آلاف الدروب وتنتهي
عند اللحود
هوّن عليك فقد مضى
قبلي أشاوسنا الأسود
شرب الأوائل كأس موت ...هل لنا نحن الخلود
*********
هوّن عليك فما أنا
إلا أمير القافية
عاش الحياة بظلمها وظلامها
ومضت بعمري لاهية
أكلت على رأسي صنوفا من أوان خاوية
عبثت وما فتئت تجر ردائيا
فمتى ستشرب ما تبقى من قليل إنائيا ؟
*******
هوّن عليك فقد قضيت العمر أجفوه الخنوع
ما قد عرفت اللات والعزى ولا هُبل الوضيع
لم أحن رأسا مطلقا كلا ولم أعرف ركوع
إلا لخالقنا مصورنا البديع
لم أجر نحو المال بعت كرامتي
سعرا كبيرا أو رخيصْ
حتى تحوط بيَ الجواري والليالي المقمرات
ما قلت من قول يصير مع النفاق من العظات
حتى سخيف القول منيكان من أحلى النكات
هوّن عليك فما تركت لكم قصورا خالية
إلا قصورا من خيال عشعشت بخياليا
حظ الأديب بأن يعيش وأن يموت كما أتى
دنيا بأرصدة الخيال الواهية
*******
هوّن عليك فإن مثلي لا يهاب الموت يجزع باكيا
عاش الحياة بمرّها وجحيمها
ومضى إلى كون فسيح الناحية
نسج القوافي ثرة
وبها يعيش مسرة
كانت قناعته بأرزاق قليلة
لم يمتلك أبدا من الكف البخيلا
يبكي لمحتاج فقير
يبكي مع الطفل الصغير
يهفو إلى خير وفير
ليسد حاجة مستجير
*******
هوّن عليك أنا أنا
قد كنت في عمر مع الدنيا هنا
والآن مثلي مثل غيري من بشر
شبر من الأرض الذي
عرفوه لحدا ضمنا
حجب البلاغة والفصاحة والغنا
*******
هوّن عليك فلم أعد أملك شيا
هوّن عليك فلم أعد أدرك شيا
هوّن عليك فلم أعد بعدك حيا
ملأت همومي دنيتي وسقانيا
كأس لها غما وهما باقيا
**********
هوّن عليك فما أنا
إلا نسيج من خيال
ملك الفصاحة والبلاغة والمقال
فإذا أنا محض الخيال
محض الخيال
لا بل خيال
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن إبراهيم حسن الأفندي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة