المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سَيُوَلُّونَ الدُّبُر ... ويطْلَعْ كلُّ قرد شجرته!ا
سَيُوَلُّونَ الدُّبُر ... ويطْلَعْ كلُّ قرد شجرته!ا
02-16-2011 09:20 AM

سَيُوَلُّونَ الدُّبُر ... ويطْلَعْ كلُّ قرد شجرته!!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

أدهش السيد رئيس الجمهورية المجتمع السوداني مرتين، وهو يخاطب مؤخرا تجمعا شبابيا وطلابيا، مرة بنكتة الـ90% من الشعب السوداني المناصرين له ولنظامه، ومرة أخرى بمدى الارتياح والأريحية التي أبدها وهو يزف ويبارك فصل ثلث الوطن الذي استولى عليه موحدا متماسك بدواعي حمايته وصون ترابه ليغدو بين يديه لقمه سائغة لكل من هب ودب لينهش من لحمه الحي شمالا في حلايب وشرق في الفشقة.
ولا أدري كيف يستطيع حاكم دولة مهما بلغت به الجراءة من أن يواجه شعبه وينظر في عيون شبابه والأجيال القادمة التي كانت تنتظر منه ومن نظامه أن يبني لهم دولة موحدة ومزدهرة وأمنه ضمانا لمستقبلهم وإذا به يطل عليهم غير مكترثٍ ليدهشهم بخبر ضياع جزء عزيز من التراب الوطني دون أن يبدي أسفا بل زاد الطين بله بقصة الـ90% مناصرين والنمل وجنود سيدنا سليمان، وأسال الله صادقا أن يكون سيادته قد تنبه في ختام ذلك اللقاء لحالة الأسى والكآبة التي عمت أهل السودان من جراء انفصال الجنوب وامتنع عن أداء رقصته المعتادة فلم تطق نفسي صبرا على متابعة بقية فصول كوميديا النمل السوداء.
فالمدهش في التكتيك الحالي الذي يتبعه دهاقنة نظام الإنقاذ هو الإكثار من إلقاء القول على عواهنه وأحيانا القول وضده كما اعتادوا الكذب بالمفتشر وعلى عينك يا تاجر غير عابئين بذاكرة الشعب وعقله معتقدين أن هذا الأسلوب المحير لغة ومضمونا يعتبر فتحا عظيما في تاريخ الخطاب السياسي تماما مثل الطائرة الورقية التي أدهشونا بها في أعياد ثورتهم الأخيرة وأطلقوا عليها مسمى (الصافات) باعتبارها فتحا عظيما في صناعة الفضاء.
المهم في الأمر أن شعب السودان قد اعتاد مثل هذه (الهضربة)، ولم يعد يدهشه شيء منها، خصوصًا بعد ما صرح أحد جهابذتهم بأن انفصال الجنوب وانشطار الوطن نصفين يعد أيضا فتحا إنقاذيا ونعمة لا ينكرها إلا مكابر ونحر أخر من الساعين بين الناس بالفتنة والبغضاء الذبائح فرحا بضياع تراب الوطن، فكل خطوة يخطوها جهابذة الإنقاذ مهما كانت عاثرة ومغوله في الضلالة والفشل تعد حسب فهمهم من الفتوحات العظيمة كما أنها أيضا لله ولو كره المعارضون بما فيها خطوة زيادة أسعار السلع الضرورية مؤخرا .
وعطفًا على موضوع النَّمل وجنود سليمان، لابد أن نعترف بأنَّ الحلَ الذي طرحه السيد الرئيس لحسم الخلاف حول نسب المناصرين والمعارضين لنظامه الفريد في عصره بالحشد والمواجهة و (الدواس المباشر)، رغم أنه يفتقر للائقة وغير أنيق إلاَّ أنه يتسق تماما ومشروع الجماعة (الحضاري)، ولقد جربه المعارضون مع أنصاره، ومنسوبو نظامه في الجامعات ودور العلم، وثبت أنهم بالفعل لا يفهمون لغة وتفاهم غيره.
فقط نطالبُ السِّيد رئيس النِّظام: الالتزام بقواعد اللُّعبة، حتَّى تخرج نتيجة المواجهة و(الدواس) حقيقية وغير (مخجوجة) وذلك بتحييد قوى الأمن أو على الأقل تجريدها من السلاح وعندها ستكون الواقعة استفتاء حقيقي وعادل يوضح النسبة الحقيقية ويكشف ماهية النمل من الجنود، وتُفْرَزُ الكيمان و (يطلع كل قرد شجرته).

تيسير حسن إدريس 16/02/2011م


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1847

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#97049 [Atief]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2011 01:42 PM
بالمناسبة انتو الطيب سيخة وين؟انا لي زمن ما سمعت عنه ارجو من الاخوةالافادة


#96388 [الطيب تاج الدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 11:13 AM
عاوزنها مواجهة تكون سلمية ، ولكن المعروف عن الإسلاميين إنهم دمويين حين المعارضه وخير من يعلم ذلك علي عثمان محمد طه ونافع علي نافع والطيب سيخه وصلاح عبد الله قوش ورئيس جهاز الأمن حالياً ن، أيام جامعة الخرطوم وكيف كانوا يسلحون انفسهم بالعصي والسيخ لقمع معارضيهم فعليه فلتكن سلمية ولكن تجهزوا لهم بكل ما أوتيتم من قوه من سيخ وعصي لقمع هؤلاء الأقزام ، هم جبناء حين المنازله زتجهزوا لهم جيداً لانهم لا ولن يتوانوا في إستعمال كل أنواع السلاح


#96336 [من شباب الانتفاضة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 10:04 AM
سقطت سقطت يا كيزان
لا الدفاع الشعبي ولا البلطجية ستنفع نظام فاسد متهالك اذا كانت الهبة قوية
سيولون الدبر سيهزمون انهم تجار الدين يظنون انهم يخدعون الله والله خادعهم ولكن لا يشعرون

انتهت حكومة الانقاذ الفاسدة واصبحت في مزبلة التاريخ يوم قتلوا شعبهم ونهبوا ثرواته وسكنوا في كافوري
ويوم اشتروا قصر الشيخ مصطفى الامين
ان العصبة الحاكمة لزوال وهم يعلمون ذلك
اي بلطجية تستطيع ان تقتل شعب باكمله
الجنائية مطلب داخلي وخارجي
الشعب يريد تسليم الجناة للجنائية
الشعب يريدها سلمية سلمية
الشعب يريد حكومة وطنية
الشعب يريد كنس الجبهجية
لو صدقوا الله لصدقهم
اين المفر كلا لا وزر الى ربك يومئذ المستقر.


#96321 [blackberry]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 09:46 AM
ايه الحكاية :
في مصر :استخدم نظام البلطجية لتفريق المتظاهرين الخيول والجمال
في السودان : يستعين رئيس بلطجية السودان في كلامه وتشبيه المتظاهرين بالنمل
ههههههه حاجة غريبة!!!!
(ربما) كان لإنفصال الجنوب محمدة لنا حتي لا تستجلب الحكومة الفاشلة ( الأفيال ) من جنوب السودان أو القرود التي كانت تشاركهم القتال أيام الجهاد المقدس بتنبيههم بأماكن الألغام والمتفجرات......... وإستخدام هذه الحيوانات في تفريق المظاهرات ... وكما كانت موقعة ( الجمل ) في القاهرة تكون موقعة ( الأفيال ) بالسودان , كما استخدمها أبرهة في محاولته لهدم الكعبة الشريفة.
عجبي!!!


تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة