المقالات
السياسة
التراث الشعبى ودوره فى تعزيز الوحدة الوطنية بجنوب كردفان
التراث الشعبى ودوره فى تعزيز الوحدة الوطنية بجنوب كردفان
09-21-2014 09:37 AM

التراث الشعبى ودوره فى تعزيز الوحدة الوطنية بجنوب كردفان

مدخل
شدنى للكتابة فى موضوع التراث الشعبى وتوظيفه ليخدم اغراض التعايش السلمى والسلام الأجتماع بوست قمت بكتابته لايتعدى الاسطر الثلاث وتداخل الاستاذ صلاح جلال مطالباً بتوسيع فكرة الموضوع ليكون شاملا حيث قال فى مداخلته تلك
(يا حبيب ايهاب الإيقاعات والموسيقى يمكن توحد الوجدان ـ والسودان زاخر بايقاعاتة غير المكتشفة للجميع من التمتم والجرارى والمردوم والدفتردو والتمبردو وموسيقى الدنقر والاقامو والوازا وبانمبو بالإضافة للدلوكة والشتم والنحاس والنقارة والكرنق والكمبلة وغيرها ـ نوظيف الإيقاع لمقاربة موضوع الوحدة مقاربة ذكية أتمنى أن تقوم بتطويرها فى بحث متكامل)

مفهوم التراث
التراث في أبسط تعريف له هو السجل الكامل للنشاط الإنساني في مجتمع ما على مدى زمني طويل، بكلام آخر حفظ مجمل المناشط الإنسانية في الذاكرة الجماعية لشعب من الشعوب بحيث تعكس نفسها في حاضر الأمة وهو تراكم تاريخي طويل متعدد (ثقافي، أدبي، اقتصادي، اجتماعي، سياسي، معماري..الخ)، وهذا السجل بكامل حمولته يشكل هوية كل مجتمع وخصوصيته التي تميّزه عن باقي المجتمعات.
التراث الشعبي أو (الفلكلور) أو المأثورات الشعبية كلها مسميات لعلم واحدهو (التراث الشعبي ) وينقسم التراث الشعبي إلى أربعة أقسام
= أولا : الأعراف وكريم المعتقدات .
= ثانيا : العادات والتقاليد الشعبية .
= ثالثا : الأدب الشعبي .
= رابعا : الفنون الشعبية , والثقافة المادية .
عندما نتحدث عن الثقافة الشعبية أو التراث الشعبى لا بدّ لنا أن نميّزها عن ثقافة النخبة، والتي عادة تسيطر عليها السلطة. وعندما تسيطر السلطة على الثقافة فهي تسخرها لخدمتها. وهكذا تصبح شريحة المثقفين خاضعة لإملاءات السلطة ولا تعمل في خدمة الشعب. وهنا نحتاج للثقافة الشعبية كثقافة بديلة لجسر الهوة التي تخلقها السلطة بهيمنتها على شريحة المثقفين. خلق الثقافة البديلة بحاجة إلى العقل القادر على النقد، وفي الوقت نفسه، القادر على تقبـّل النقد. وهو كذلك امتحان حقيقي لأي سلطة، ما إذا كانت تمثل مصالح شعبها وطموحاته أو تمثل مصالح الطبقة والنخبة السياسية التي تنتمي إليها فقط
والتراث الشعبي، كمكوّن أساسي من مكوّنات الثقافة الشعبية بجنوب كردفان ودوره الأساسي في صياغة الشخصية الوطنية، وبلورة الهوية كذلك، هو موضوع هذه المداخلة.
هذا الموضوع بقدر ما فيه من الأهمية فيه من الصعوبة، إذ لا يختلف اثنان على الدور الذي يلعبه التراث الشعبي في صياغة الشخصية وبلورة الهوية لكل شعب من الشعوب. لا بل أنه المركب الأول والأساسي. ولذا، ما يهمنا أكثر هنا هو: كيف نوظف هذا التراث لتعزيز الوحدة الوطنية ؟
الشخصية الثقافية انسان جنوب كردفان
تشكلت الشخصية الثقافية لأنسان جنوب كردفان عبر احتكاكات ثقافية واجتماعية فرضتها طبيعة التعامل بين تلك المكونات الأجتماعية التى أبتكرت وسائل لتقارب فرص العيش لتحقيق قيم التعايش الأجتماعى والتساكن الثقافى فحدث احتكاك ثقافى بين حقلين ثقافيين مختلفين احدث هذا الأحتكاك نوعاً مميزاً من الأيقاعات التى قاربت الوجدان الثقافى بين تلك المكونات وحفزت ذلك الأنسان فى توظيف هذا النوع من الثقافة وفى تقديرى نجح ذلك الجيل كثيرا حيث ساهمت تلك العملية الثقافية فى التزاوج الأجتماعى الذى ساهم بصورة مباشرة فى تحقيق قيم التعايش الأجتماعى
والحديث عن التراث الشعبى بجنوب كرردفان يتناول قوميتين ساهمتا بشكل مباشر فى تشكيل الشخصية الثقافية لانسان المنطقة وهما الحوازمة والنوبة بأعتبارهما الاقدم فى عملية التقارب الثقافى بالمنطقة من حيث الكم الهائل من الأعراف الثقافية التى تحكى عن أزمنة تاريخية ممتدة جاءت نتيجة لتقاسم سبل العيش والحياة
لعبت الحالة الثقافية التى فرطتها الظروف الموجودة فى المنطقة فى الاسهام المباشر فى تقاربات ثقافية فا(النفير) و(الضرا) كقيمتين اجتماعيتين عملتا على ابراز تلك الشخصية فى صورتها الأنسانية بحيث ان مايصاحب (النفير) من كرنفالات ثقافية لم تختصر لمجموعة لوحدها دون الأخرى فمواسم الحصاد لها ايقاعات مميزة تتمثل فى الاهازيج المصاحبة لعملية ما انتجته الارض من خيرات هذا التساكن الاجتماعى افرز نوعا مميزا من التزاوج الثقافى بين تلك المكونات فظهرت لونيات ايقاعية نتيجة التزاوج الذى تم بين تلك المكونات فهناك الصراع كثقافة مشتركة اتقنتها قبائل الحوازمة كما هناك ايقاع المردوم الذى تميزت به قبائل(المورو) وايضا ايقاع(الدرملى) كمولود شرعى لعملية تزاوج تلك الثقافتين .. طبيعة المنطقة وتضاريسها فرضت لونية خاصة من التواصل الثقافى حيث تعتمد معظم تلك الايقاعات بضرب الارجل على الارض تأكيداً على الانتماء لهذه الأرض ومشاركة فيها اجتماعيا واقتصاديا .. ما وفره التراث الشعبى من مقاربات اجتماعية ساعدت كثيرا فى عملية التعايش الأجتماعى التى انتظمت المنطقة فقد لعب هذا النوع فى تعميق ثقافة التحالفات الاجتماعية بين مكونات المنطقة بمختلف تبايناتها الاجتماعية فالطبيعة كعامل مشترك قاسمت تلك الشعوب ثقافاتها التى استدعت فيها جمالياتها وسكونها وشكلت بذلك شخصية انسان تلك المنطقة وجعلت انساناً جميلاً تتحرك دواخلها كما أوراق الاشجار حينما تداعبها الرياح .. أذكر ذات مرة اننى ذهبت الى (كافينا) جنوب كادوقلى فى زيارة الى جدى الى امى حيث كان يعيش فى تلك المنطقة وقد نشأة والدتى هناك وتعلمت لغة المنطقة فهى تتحدثها بطلاقة لسان وجدنا المنطقة وقد انتظمتها افراح الحصاد حيث تفاعل الجميع مع تلك الايقاعات التى لازمت تلك الحالة الثقافية فبالكاد لاتستطيع ان تميز بين (العربى ) و(النوبى) فليس هناك مايميز تلك الشخصيات الثقافية سوى انحيازهما الى حيث يتفاعل وجدانهما وقد كان (المردوم) و(البخسة) يجيدها الجميع بالتساوى فشكلت تلك الحالة فى ذهنى تساؤلات تبحث عن الشخصية المفقودة لأنسان تلك المنطقة والتى وظفتها عقليات سياسية لخدمة مصالحها فى المنطقة لم اجد تفسيرا مقنعاً لذلك والصورة الشعبية ترسم فى مخيلتى انسان متسامح مع نفسه ومع الأخرين حتى فى تناوله الثقافى كان متسامحاً فكل انواع الثقافات حينذاك لم ترفض الأخر وتفرض عليه قيوداً اجتماعيةبل عملت على توفير المناخ الاجتماعى لعملية التساكن الثقافى التى انتظمت المنطقة على طول تاريخها
وبالرجوع الى انواع التراث نجد ان الأعراف وكريم المعتقدات قد لعبت دورها الاجتماعى والثقافى فى المنطقة من قديم الزمان فكان(الكجور) كطقوس روحية عرفها الجميع خصوصا فى فترة الخريف حينما تمتنع السماء او بما يعرف فى المنطقة(الصبنة) وهى فترة غياب الامطار عن الهطول فيذهب الجميع الى الكجور ليلتمس لهم هطول الأمطار وان اختلفت المسميات فبينما يعرف عند البعض(الدلو) يعرف الأخرون (كجور المطرة) اما العادات والتقاليد الشعبية فقد كانت مشتركة لحدما بين جميع تلك المكونات الاجتماعية فالأحلاف الأجتماعية التى قامت بين مكونات المنطقة لعبت ادوار اجتماعية وتدخلت فى تفاصيلها مثل الديات والأحكام العرفية المنظمة لحقوق الارض والمراعى بحيث فصلت كثيرا فى تداخلاتها فقامت العلاقة مابين تلك الشعوب على قيم تلك العادات التى اخذت طابع القانون فكان العمدة او المك هو السلطة العرفية التى تقوم بعملية الضبط الأجتماعى قبل ان تدخل السياسة اياديها عليها وتتسخ نتيجة لذلك.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1206

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1111631 [من كادقلى]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2014 01:48 AM
إيهاب مادبو ..
مقالاتك هشة جداً ولايوجد بها الحقيقة العلمية ولا المصدر فهى لا ترتقى أن تنشر فى صحيفة مثل الراكوبة الكترونية.. وبها أخطاء لغوية كثيره وحتى إملائية وتركيب جمل ..كلام خارم بارم كيف ينشر ؟

[من كادقلى]

#1111065 [ود انقو]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2014 11:47 AM
ياهليل الزمن لااظن انه سيعود للوراء لا انا ولا انت لايستطيع احدنا زيارة كافينا ولاكاودا انظر ماذا فعل بنا النظام شتتنا فرقنا مزقنا حزبنا اليوم انا في صف واخي شقيقي من اب وام في صف اخر هل تصور ذلك واصبحنا نقول والله انا بعرف ابوي وامي ما عندي قضيه بالاخرين لاثقافة لاضمير ولا ايمان ولا دين حتى كلمة انما المؤمنين اخوة انتهت في بلدنا السودان الاسلام اصبح درجات وقست القلوب كاحجارة اتذكر في العام 1992 ذهبت في زيارة الى كادقلى برفقة ابن عم لي لحضور مراسم زواجه وعندما كنا نتجول بسوق كادقلي اعترضنا رجل من منطقة الحمره ونحن نعرفه جيدا وكان يعمل جزار بسوق الحمرة وقال لنا انتم من وين يا اولادي وقلنا له نحن من المنطقة الفلانيه ما بعرفنا وقال لنا جيتوا من وين جئنا من الخرطوم وتركنا على سبيلنا ولم نمضى ساعة الا واعترضنا شابان اخران وطلبا مننا ابراز هوياتنا في السوق وامام المارة وتخيل لي باننا غريبين الشكل والمظهر ولاننتمي للكنطقة وذكرني موقف الاجني الذي يدخل البلاد ويعترضه رجال الامن بالتحقيق وبعد فحص الاوراق اخلى سبيلنا في كتمان دون لفظ اية عبارة لاشكر ولا حمد وقلتى لاخي كادقلى خربت وعرفت اننا متابعون في كل تحركاتنا ومقر اقامتنا وكان ذلك ابان فترة تمرد قوات البرقيت وكان يتم تصفية الفئة المثقفة من ابناء جبال النوبه بصفة خاصة المعلمين والممرضين والموظفين مما اضطروا لمغادرة كادقلى وفي ليلة الدخلة اقمنا حفل صغير داخل الحوش في حي البان جديد ولم يمضى اكثر من ساعة الا والقي علينا قرنوف من الشارع العام من مصدر مجهول ولكنه معلوم لدينا وتسبب في الاختناق الشديد للحضور وكما تسبب فتل طفل رضبع وفي الصباح الباكر غادرنا كادقلى بصحبة العروس
زرت مدينة كادقلي في العام 2000م ولم يتغير الحال بل زاد سوء.

[ود انقو]

ايهاب مادبو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة