دعششة
09-22-2014 04:08 PM

"ستقولون بأسم الإله الرحيم انتضينا السيوف
لنعملها في زمان الجهالة
وأسائلكم أين صك الوكالة؟
من أقامك يا حامل السيف رباً على الناس
والله حي
يدبر أمراً
ويمكر مكراً كبيراً (تعالى)"
محمد المكي إبراهيم

عن الجماعات التي تحتقر الإنسان وتزدري حقه البديهي في الحياة، يتحدث الكاتب السوري فرحات فيرثي الإنسانية: "من الرسمة الأولى في الكهف وإلى تصميم مركبات الفضاء جهد ضائع، لأن الإنسان يعود إلى بدائيته قاتلاً". ويتفجع غيره على عالمٍ جامح نزق يدور بين العته والسفه ،حتى لتبدو البشرية وكأنها عالقة وبشكل مريع في فخ العبث واللاجدوى،حيث التجابه الضاري بين التفكير والتكفير. كما يتطوع البعض بتقديم قراءة أخلاقية برسم بياني ينحني سهمه حتى ينغرس رأسه في الحضيض.ليس فقط بتمترس تلك الجماعات في جوف كهفها البارد المظلم العطن،الذي لم تنفذ لحلكته سهام الضوء، ولكن أيضاً بحرصها المرضي على اقتراف المحظورات الأخلاقية، بل وما يتعارض مع الفطرة السوية،حتى ولو هبطنا بالمقارنة لدرك الوحوش ،التى تأنس وتستجيب،إن مستها نعمة الرحمة والرفق.
وترصد لنا الأخبار كذلك أن ما يزيد عن الأربعة ملايين نتيجة بحث ظلت تئز ،بين الفزع والاشمئزاز، بكلمة (داعش) عبر محركات البحث الرقمية.يضاف إليها سيل هائل من الكتابات،التي تحاول تحليل تلك الكتلة القاتمة المغثية لمفردة (داعش) ،قاسية الوقع وحشية الدلالة.وترجو بعض المقالات التي تتابع الظاهرة الفتاكة، أن تطلق محركات البحث الهادرة شرارة استقصاء موازٍ، تندلع منها النار في زكائب الكتب الصفراء، والأفكار الشوهاء المدججة بالكراهية.لترجح ذلك الميل المفرط عن السوية ،في أزمان ردود الأفعال المتلكئة الباردة، تجاه الانعطافات الفكرية المنحرفة، وموجات العنف العملاقة اللاطمة.
وفي محاولة للنفاذ إلى طواياها الدامسة، ينخرط البعض في تفكيك المختصر الناتج عن مسمى الدولة الإسلامية في الشام والعراق.فيبادر البعض بتحوير ذلك المسمى إلى دولة أنصار عبادة الشيطان. ليتناسب الاسم مع ذلك العبث الماحق،وعربدات القتل والتدمير،التي تتناهى في خبلها وهمجيتها لتطوح بالعالم،فترده حتف أنفه لمجاهل الجبال والآجام والكهوف، ولأزمان الغزوات البدائية البربرية.ذلك أن سفك الدماء وحز الرقاب لا يمكن أن يرتبط بأي عقيدة سماوية روحية.
وهكذا فإن مفردة (داعش) لم تكف عن الظهور كمرادف للقسوة والشدة والتطرف.وكمعنى يوازي الشراسة والوحشية والهمجية.ويلتصق بالبشاعة والفظاعة والقبح .ويعادل الموت والخراب والتدمير. ولا يقصر دون مماثلة فداحة الكراهية والبغضاء والغل الزعاف.
ولتفكيك قساوة تلك الكتلة الرهيبة وإذابة أطرافها،انهمك البعض كذلك في زحزحة مفردة (داعش) معجمياً، وتصريفها نحوياً. فتم اقتراح (داعشي) كصيغة نسب بإلحاق الياء مشددة في اخر الأسم.وقاربها البعض صوتياً ب(داعس)و(داهس)و(داحس) كتنظيم تكفيري مسلح يحترف القتل والخراب.وتطوع عبدالوهاب بدر خان من جريدة النهار اللبنانية،بنحت مفردة ( استدعاش) ،وهو يستعرض فزعاً عن إمكانية استدعاش لبنان،وتغلغل الخلايا الداعشية في النسيج اللبناني الحي،كنتيجة للسموم التي يتم ضخها داخل أدمغة الشباب.والدور السالب الذي تلعبه الاستقطابات المذهبية الحادة،التي تتنازع الأقليم المخترق المنهك.ويذات الصلة يكتب عبدالسلام الوايلي في صحيفة الحياة عن (القابلية للإستدعاش) ،بما يشمل الاستدعاش الفكري الممنهج،سواء عبر عبر الاستدراج المجتمعي، أو التجنيد الألكتروني.وتمضي صحيفة الجزيرة كذلك لتقصي "الحالة الداعشية"، كمحاولة لتفسير ظاهرة العنف والتشدد،بتعرية خلفياته النفسية والعاطفية.و إخضاعها للدراسة كخلل نفسي حاد واضطراب ذهاني عميق،يتفاقم ليمسخ إنسانية الضحايا المغرر بهم، ويغرس فيهم وباء احتقار الحياة، وكبائر استباحة الأرواح والأعراض والحرمات والممتلكات.
ونعود مرة أخرى للجهد اللغوي المبذول حيال تفكيك مفردة (داعش) ،لنقف عند الناشط السوري الذي قاد مبادرة لغوية جريئة.تقوم على المطالبة بإدخال مفردة (داعش) ،عنوة واقتداراً، إلى تلافيف القاموس العربي.وإجازتها معجمياً وصرفياً.ليحضر الفعل (دعش) بمعنى غزا وذبح وسحل.ويأتي (الدعش) وفقاً لذلك كفعل مواز للقتل المجاني وسفك الدماء.أما رجل (دعِش) فتلتصق كصفة بمن يُكثر الاعتداء والتهديد والوعيد. وهناك أيضاً (مدعوش) لمن مُورس عليه فعل الدعش.و(إندعش) التي تأتي بمعنى ذهب ضحية للدعش،فكرياً كان أم جسدياً.ونقف كذلك عند (استدعش) ،أي خرج عن سويته، وظهرت عليه عوارض (الداعشية) ،كحالة انحراف إنساني وأخلاقي ماحق.وهناك (المداعش) وهي مكافئ صوتي للمدارس.ومفردها (مدعشة)على وزن مدرسة.في إشارة لمدارس الدواعش بوجودها المادي والافتراضي.
وقد تلهمنا تلك الاجتراحات اللغوية البارعة من ثم لرفد قاموسنا المحلي،سيما والحال في مجمله لا زال يراوح بين الترقب والتذرع.فيما تُستل الأنفاس الواهنة حتى النزع الأخير.ويتصاعد الدخان من حشا الأوطان. وهاهي (الدعششة) تحضر تلقائياً ،ولعل دلالتها غير بعيدة عن (الدغمسة)،التي فاحت فأزكمت. وتطل أشباح (الدعشويد) الطفبوعية بنكالها الدموي. وتلوح قوات (الدعش) السريع المريع.
ويبدو أن الاشتقاقات اللغوية تستمر في التوالد بحيوية مثيرة للإعجاب،فنستمع لمحاور لبناني من هيئة العلماء يصيح في وجه محادثه المسيحي مستنكراً ،على شاشة التلفاز،"هل تريد أن نتعايش أم أن نتداعش؟!". ويعنون الكاتب العراقي حميد الحريري مقاله ب" شتان بين المناقشة والمداعشة". في محاولة لشجب التعنت والرأي الواحد المستبد المغلق. ويقترح كاتب آخر الإمتاع و"المداعشة" ،بدلاً عن المؤانسة.في إشارة للتطفيف الإخلاقي في تسويغ وتسويق الترهيب والعنف. الذي يهدهد العقول فيغيبها بالتزييف والتلفيق تارة،وبالشحن الإنفعالي المبتذل، والكذب اللحوح تارة أخرى.


لمياء شمت
[email protected]
أعلاه هو الايميل الصحيح للأستاذة لمياء شمت وكان الايميل السابق قد تمت كتابته نتيجة خطأ.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1709

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1112425 [عبدالماجد الحبوب]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 09:12 PM
دعششة..طلبنة..قعدنة..بوكوحرمنة.. جميلة.. بديت مقالك من الآخر كنوع من 'اللمينة'.. ههههه.. هناك مصطلح جديد في اللغويات يسمى ( languaging)..وقد تناولته في جزئية في مؤتمر الصيف الماضي في برايتون-لندن..وهو في اطار العلاقة بين اللغة والفكرة(طبعا تعرفين فرضية السابروورفSapir-Whorf والجدل الذي أحدثته حول اللغة والتفكير..وطبعا المصطلح الجديد بستدعيها في أنه بعض الأفكار تظل غائمة بلاشكل ولا تتكون حتى تسبك في مفردة أو عبارة معينة.. نعم هذه الابتداعات المورفولوجية تساعد في تشكيل الفكر..تشكل الفكرة فتصبح أكثر وضوحا.. داعش نفسها نموذج جيد ل languaging لأنها acronym في الأصل وهذا النوع من التراكيب الصرفية مستلف من الانجليزية.. ويستمر جدل المفردة والفكرة..
اللغة تشكل الفكر مثلما يشكل الفكر اللغة..كما قال نورمان فيركلف !!

[عبدالماجد الحبوب]

#1112413 [تنويه]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 08:52 PM
إيميل الكاتبة المثبت في مقالات الراكوبة هو

[email protected]

لذا وجب التنويه..

[تنويه]

#1112409 [Magdi Sarkis]
3.00/5 (2 صوت)

09-22-2014 08:43 PM
Perfect.
أودُ أن أضيف: المشروع الحضاري الإسلامي الجنجويدي الداعشي البوكو..حرامي.
ويا "للدعشنة"!!

[Magdi Sarkis]

#1112367 [هجو نصر]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 07:51 PM
اّسف التكرار نتيجة خلط فقد اخبروني انني لم ادخل الرقم الصحيح

[هجو نصر]

#1112308 [هجو نصر]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 06:00 PM
القصة اكبر من هذا يا اختاه ! انظري الي اخوانك الادباء كم تراجعوا مقعورين الي الوراء وكان الاصل ان يندفعوا اماما ! نظري الي من قال :
مدينتك الحديقة يا لاسول الله
كل حدائق الدنيا اقل وسامة وحضور
مدينتك الحديقة في السجوف حمامة
وعلي الربا غصفور
كم تراجع الي الخلف في ابياته التي استهللتِ بها مقالك كواجب والتزام ادبي ضد لبظلامية والهمجية ! لا يعني هذا عدم روعة ما قالوا بقدر ما هو عدم روعة ما فبروا عنه وهذا لا يعزينا .

[هجو نصر]

#1112282 [هجو نصر]
1.00/5 (1 صوت)

09-22-2014 05:34 PM
المسألة اكبر من هذا يا اختاه ! ذلك الذي قال :
مدينتك الحديقة يا رسول الله
كل حدائق الدنيا اقل وسامة وحضور
مدينتك الحديقة قي السجوف حمامة
وعلي الربا عصفور
انظري كم من السنين الضوئية تقهقر كي يؤدي واجبا والتزاما ادبيا ضد الظلامية والهمجية متمثلا في ابياته التي استهللتِِ بها مقالك وهذا لايعني عدم روعتها بقدر ما يعني عدم روعة ما تتحدث عنه !

[هجو نصر]

ردود على هجو نصر
[هجو نصر] 09-23-2014 10:41 AM
"نعلق" شكرا علي التوضيح . لا اعني تقهقر الملكة الشعريىة فهي عطاء الله وانما اعني تقهقر الفضاء الشعري وهو لايمس الشاعر فهذا قدره ,ان يقول ما يشعر به في كل الظروف ومهما كانت كاّبة الظروف لكنه بمس المتلقي حين يري ان شاعره بعاني وهو يخوض مستقعات الهمجية والظلامية ليقطف له زهرة كان ينتظر اجمل منها لو كانت الظروف مواتية . شكرا علي النوضيج الذي اثبت ان شاعرية شاعرناافضت الي الكشف وهتك الحجاب وهذا لا يكون الا لشاعر ضخم كما نوه علامتنا عبدالله الطيب رجمه الله

[تعلق] 09-22-2014 09:00 PM
القصيدة لود المكي وهي ليست قصيدة جديدة تمت صياغتها حديثا لتصف الظلامية..بل هي من قصائده القديمة بعنوان (السيف والحدائق)..وفيها من الرؤى والجمال والنفاذ ما لا يمكن وصفه بالتراجع والتقهقر.


لمياء شمت
لمياء شمت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة