المقالات
السياسة
دكاترة الاقتصاد وفشل الاقتصاد
دكاترة الاقتصاد وفشل الاقتصاد
09-23-2014 10:05 AM

في القرن الماضي عندما كان السودانيون يبتعثون للدراسات العليا كالماجستير والدكتوراة. كانوا يحرزون الدرجات العليا ويحصلون على الماجستير والدكتوراة بدرجة الامتياز وقلّ أن تجد سوداني لا يحصل على ما ابتعث من أجله. قال لي بروفيسور في الكيمياء في جامعة ولاية لويزيانا الامريكية أنتم لا تحتاجون لحملة درجات الدكتوراة ولا الماجستير. أنتم تحتاجون لفئات الفنيين المختلفة للقيام بالعمل اليدوي المهني الفني الدقيق تحت إدارة فنية ترقت من خلال عملها في الورش والمصانع والمعامل. حملة الماجستير والدكتوراة يعتمدون على التنظير والفرضيات والكلام النظري فقط دون إلحاقِه بتجربة علمية عملية إلا في النادر القليل.

تذكرت كلام البروفيسور الاميركي اليوم وانا اشاهد برنامج المحطة الوسطى والذي تناطح فيه أثنان من حملة الدكتوراة. هما حسن أحمد طه ومحمد الناير. قد أكون فهمت كلامهما وشرحهما عن التضخم والفوائض والفوائد البنكية وكلام تاني كبار كبار. تأكد لي أن أبناء عمي هناك في أم طرقاً عراض طلعوا كيت من كلام الرجلين. كمواطن عادي يزرع أو يرعى بهمه أو ينتج منتجات غابية أو بستانية يريد أن يسمع من هؤلاء الخبراء حملة الدرجات العليا كلاماً بسيطاً مبسطاً عن كيف يحصل على احتياجاته من الضروريات بأقل تكلفة ماليه لا ترهق كاهله المرهق أصلاً.

سألني قريبي الفاهم شوية قائلاً: الحكومة دي بتتكلم كتير عن مشاريع التنمية .. مالهم يوم واحد ما جابوا لينا مشروع تنمية هنا في حلتنا دي ولا نحن ما تبع السودان؟ فهمت أن الرجل يفهم أن مشاريع التنمية شئ او حاجة يمكن نقلها من مكان لمكان أو هكذا خيل له. معرفته للمشاريع تتوقف عن مشروع زراعي وتركتر وترلة وتنكر ماء. شرحت له الفكرة ووقف حد فهمه في الطريق. وتمنى لو أن الحكومة تجيب مشروع تنمية طريق عشان حاجات هنا تبقى لينا غالية وكمان ناس الخرتوم الشغلات ترخص ليهم شوية عشان تعبانين. هذا الرجل يحكي لي في قرية رطل الحليب يباع فيها بأقل من جنيه.

حسب فهمي المتواضع وانا امثل الشريحة الكبيرة والفقيرة من الشعب السوداني أنه على الدكتورين تقديم شرح مبسّط لاسباب غلاء المعيشة. يحددان ما هو واجب كل فرد في المجتمع ودوره في الحياة لخفض ذلك الغلاء الفاحش. يحددون بكلمات بسيطة ماهي المتطلبات من الحكومة التي يجب توفيرها للمواطن المنتج كل في مجاله ليزداد الانتاج الذي يتبعه إزدياد الصادر وبالتالي العودة للوطن بعملات حرة يستثمرها في مجالات الإنتاج المتعددة وهي كثيرة ومتوفرة وبسيطة في السودان.

د. حسن أحمد طه وكيل وزارة المالية السابق ورئيس القطاع الاقتصادي في المؤتمر الوطني يدافع باستماتة عن الحكومة وكأنه يعيش في كوكب غير كوكبنا. كل حديثك يا دكتور ذهب هباءً منثورا عندما يتذكر مشاهدك انه لن يستطيع شراء نصف كيلو لحمة بقري في بلد عدد الحيوانات فيها كما قال السادات 120 مليون. سيكون حديثك ماسخ بدون طعم عندما يتذكر مشاهدك انه لن يتمكن دفع جنيهين لولده اوبنته لشراء فول حاجات للفطور مع كوب ماء من زير متسخ في مدرسته الحكومية. كلامك بلا معنى وفارغ المحتوى عندما يتذكر مشاهدك أنه لن يستطيع توفير الدواء لزوجته المريضة والتي كانت تتعالج بالمجان حتى قيام ثورة الإنقاذ.

الدكتور محمد الناير .. صاحب بالين كضاب.. فلا أنت في نفير الحكومة ولا عير نقادها. ماسك العصا من النصف. وهذا هو خطأ العلماء من أمثالك. كلامك أكاديمي ينفع في قاعات المحاضرات الجامعية والندوات التي يحضرها ذوي الياقات البيضاء والكرفتات وراكبي الفارهات ولكنه كما نقول في ديار البقارة "ما بطلعوا بيا الدرنقل" لان الزول البسيط Layman لم يفهم منه شيئاً ولن يستفيد منه خردله. هل يعقل أن يتناطح دكتوران ولا يقدم أحدهما أرقاماً عن أي شئ أو موضوع تحدث عنه؟ أخيراً قال حسن أحمد طه أن فقراء السودان فقط 46% والبقية ما عارف ماذا يسميهم! (العوج راي والعديل راي).

كباشي النور الصافي
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1113230 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 10:31 PM
ديل دكترتهم في النفاق و الضلال بس
بعدين الناير راجل يفتقد الامانة و قول الحق
فقد دافع كثيرا عن قرارات الحكومة الاقتصادية حتى هوى بها متناثرة على ارض الواقع!!!!

[الحازمي]

#1113228 [شهنور]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 10:22 PM
الفنيين والتقنيين موجودين وبكثره لكن مظلوميين خامنها اصحاب النظريات .العدل.العدل.العدل .

[شهنور]

#1113097 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 05:48 PM
كويس ياكباشى.

[ابوغفران]

#1113079 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 05:18 PM
الشكر أجزله لك ، إنه العلم الذي لا ينفع ، فقط مؤهلات للدعاية و الإستهلاك الاجتماعي لا أكثر ولا اقل.
لقد ملت اسماعنا عباراتهم الفضفاضة و الهبوبية من شاكلة الخطة القومية ربع القرنية و برامج الالفية و البرنامج الثلاثي إلى آخر التفاهات التي ما سدت رمقاً و لا وفرت كوب ماء.
على قول شبونة اعوذ بالله هذه المرة من علمٍ لا ينفع ..

[شليل]

#1113053 [محمد الواضح]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 04:25 PM
بدأت تتحسن كثيراً فى الطرح وتناول القضايا وتركت ذلك التطبيل لسيدك وسيدتك من سلالة المهدى وهذه محمدة لك . المقال تحليل جيد وممتاز وفعلاً نحتاج إلى كوادر وسيطة من حملة البكالريوس والدبلوم بانواعه المختلفة سواء جامعى او ثانوى او مهنى ، واعتقد سبب فشلنا هى كثرة الدكاترة عندنا لانهم أكاديميون بحت حيث تطوروا فى علومهم من خلال البحوث والكتب والتجارب المختبرية ولكن لم تعركهم وتعصرهم الحياة العملية والخدمة المدنية ولم تحلبهم وكذلك لم يحتكوا بمستويات متفاوتة من البشر من حيث الخلق والفكر والتصرف والعمل ، فى ظنى يجب ان التقدم فى الدرجات العلمية حتى الدكتوراه وما فوقها تكون لخريجى الآداب والإعلام والقانون والزراعة واما الزمالات للأطباء وبعض المهندسين والمحاسبين ولكن ان يضيع شبابنا عمره فى المكتبات والمعامل الجامعية وقاعات الدراسة لسنوات طويلة والبلد فى حوجة لسواعدهم وما أكتسبوه من علوم يمكن ان يستفاد منها فى سنينهم الباكرة خير بكثير من حاملى الماجستير والدكتوراه يتزاحمون بها كمعلمين ومحاضرين وغيرها،حملة الدكتوراه والماجستير لا يزرعون ولا يصنعون ولا يديرون المصانع والمتاجر والشركات فى سوداننا فلماذا تضيع طاقاتهم هدراً فى الركض من اجل شهادات ينالوها ليعلوقها او تحلق بأسمائهم ، أذكر ان سعودياً إستقدم دكتور فى الزراعة للعمل بمزرعته كمدير لها وكان يعطيه مرتب 18 ألف ريال ولكن بعد سنة وجد ان مزرعته كما هى وحسبها صاح فقال للدكتور الرزاعى السودانى هذا : انا ما راح اعطيك غير 1500 ريال عجبك عجبك ما عجبك بالسلامة فقال له : أنا دكتور ، فرد عليه : وماذا استفدت أنا منك كدكتور ، افضل لى جناينى من شغلك يازول .
قبل الحكومة هذه كان حملة الدكتوراه قليل جداً ورغم ذلك البلد ماشة زى الساعة ومشاريعها زى الحلاوة لا الجزيرة وقفت ولا السكة حديد إنهارت تماماً ولا البنوك افلست ولا الشركات خصخصت كل السياسات اللعينة والرعناء فى الاقتصاد تنظير حملة الدكتوراه ولم نرى لحاملى الدكتوراة فى داخل السودان من أثر إلا كثرة العدد وقلة المنتوج حتى الأكاديمى لطلابهم ، نحتاج لسواعد وطاقات وسياسات من غير فلسفة ونقل بالكربون من سياسات الاخرين فكل بلد تحكمها ظروفه واحواله وعاداته وثقافته فلا تنفع ان تنقلوا لنا يادكاترة تجارب الاخرين دون ان تمزجوها داخلكم كسودانيين .

[محمد الواضح]

#1112778 [JAMALONE]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2014 11:44 AM
Thank you Kabashi Al-Safi
well organised good points
sorry i dont have Arabic typing

[JAMALONE]

كباشي النور الصافي
كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة