تجاوزوهم .. رجاءً!ا
02-16-2011 01:02 PM

بالمنطق

تجاوزوهم .. رجاءً!!

صلاح عووضة

٭ للشاعر العربي عمرو بن معدي كرب حكمة صاغها شعراً في إحدى قصائده تقول: إذا لم تستطع شيئاً فدعه، وجاوزه إلى ما تستطيع..
٭ وحكمتنا السودانية الشعبية القائلة: (الأرضة جرّبت الحجر) هي تحض على فضيلة التجريب، ولكنها لم تشر إلى تجاوز دابة الأرض للحجر بعد أن أدركت أنها لا تستطيع نخره..
٭ ولو كانت دابة الأرض أقسمت: (إما الحجر أو بلاش) لما كانت عاشت وتناسلت وتكاثرت إلى أن يأتي اليوم الذي تأكل فيه منسأة سليمان عليه السلام لتتبيَّن الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين..
٭ وكذلك بعض الشعوب من حولنا حين حاولت أن تتجاوز (أحجار الواقع!!) التي وضعتها أنظمة بلادها في طريق تطلعاتها المشروعة تبيَّن أفرادها أن لو كانوا يعلمون الغيب لما لبثوا في عذاب مهين تسيمهم إياه عروش أكلت أركانها دابة الفساد..
٭ فقد تبيَّن التونسيون - مثلاً - أن نظام بن علي الذي كان يبدو في ظاهره جبروتياً ما هو في حقيقته - أو باطنه - إلا هياكل لأجساد أجهزة حكم أكلتها دابة الفساد..
٭ والشئ نفسه تبيَّنه المصريون إزاء نظام مبارك..
٭ وآخرون من حولنا الآن في طريقهم إلى أن يتبيَّنوا كذلك..
٭ والذين تبيَّنوا هؤلاء - أو من هم بصدد أن يتبيَّنوا - يجمع بينهم جميعاً عامل مشترك وهو العمل بحكمة: إذا لم تستطع شيئاً فدعه، وجاوزه إلى ما تستطيع..
٭ فقد تجاوزوا محاولات حث حكوماتهم على إجراء الاصلاحات المطلوبة..
٭ وتجاوزوا أيضاً محاولات تجريب نخر صخرة الواقع التي وضعتها في طريقهم حكوماتهم هذه..
٭ ثم تجاوزوا أخيراً حتى محاولات حث أحزابهم المعارضة على اثبات وجودها من أجل إجبار الأنظمة القائمة على الشروع في الاصلاحات المنشودة..
٭ وبرزت في هذه الدول من حولنا قوة ثالثة فرضت كلمتها على أحزابها الحاكمة والمعارضة معاً..
٭ قوة قوامها الشباب (اللامنتمي!!)..
٭ ونحن في السودان نحتاج إلى مثل هذه القوة (ذات التجاوز) الآن..
٭ قوة جماهيرية تتجاوز أحزابنا المعارضة المعروفة بعد أن ثبت أنها هي نفسها أكلت (أحشاءها!!) دابة من نوع آخر هي دابة الاختراقات والاستقطابات والانشقاقات والإغراءات..
٭ وتتجاوز الحكومة أيضاً إن هي صمَّت آذانها عن النداءات المطالبة بحق الشعب المشروع في حريات مبسوطة دون منٍّ أو تفضُّلٍ أو (هوامش!!)..
٭ وفي تداول سلمي للسلطة عبر انتخابات شفيفة لا (دغمسة!!) فيها..
٭ وفي توفير فرص متساوية للعمل لا تخضع لاعتبارات الـ(مع) والـ(ضد)..
٭ وفي فصل كامل لا (لبس!!) فيه بين السلطات الثلاث؛ التنفيذية والتشريعية والقضائية..
٭ وفي كفالة حق التظاهر السلمي دون اشتراط الحصول المسبق على تصريح هو أكثر ندرة من (لبن العصفور)..
٭ ويبقى من المهم أن نشير إلى أن الشعارات التي ترفعها هذه القوة ذات الطريق (الثالث) عليها أن تكون متوافقة مع ديننا وأعرافنا وعاداتنا وتقاليدنا..
٭ عليها أن لا (تتجاوز!!) هي نفسها ما هو بمثابة ثوابت لدى الغالبية العظمى من أبناء هذا الشعب..
٭ فالدين لا يتعارض مع الديمقراطية..
٭ والديمقراطية لا تتعارض مع ما تواضع عليه المجتمع من سلوك وقيم وأخلاق..
٭ فبعض دعاة الديمقراطية في بلادنا لا يميزون - في غباء سياسي شديد - بين (الحرية) و(التحرر)..
٭ ونعني بـ(التحرر) هنا التطرف في ممارسة الحرية إلى حد العجز عن تبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود من فجر المطالب المجتمعية المشروعة..
٭ ولطالما استغل الإسلامويون في السودان هذا الخلط في فهم الحرية في تخويف المحافظين - والمحافظات - من عهد (ذي انحلال!!) إذا ما قُدِّر لدعاة الحرية الهيمنة على مقاليد الأمور..
٭ لقد ضربوا على هذا الوتر (الحساس!!) خلال الانتخابات التي اعقبت انتفاضة أبريل فتدافع البسطاء من النساء والرجال إلا التصويت لصالحهم..
٭ وضربوا عليه تارة أخرى خلال الانتخابات الأخيرة - رغم عدم حاجتهم لذلك - فتدافع أيضاً البسطاء نحو صناديق الاقتراع..
٭ وحين كتبنا قبيل الانتخابات الأخيرة هذه كلمة نحض فيها على التمييز بين الحرية والتحرر ردت علينا بلقيس بدري بكلمة تقول فيها إننا (نرهب) النساء من (الخروج) للقيام بواجبهن الانتخابي..
٭ وما درت السيدة الفضلى أن (العكس!!) تماماً هو ما كنا نخشاه..
٭ فقد خشينا أن (تخرج) النساء، ولكن لضمان عدم فوز الذين ينادون بـ(الحرية) ومعها (التحرر)..
٭ ورغم أن الانتخابات تلك شابها ما شابها إلا أننا وقفنا بأنفسنا على نماذج من التدافع (النسائي!!) صوب مراكز الاقتراع في (غياب!!) المنافسين الآخرين من القوى السياسية المعارضة..
٭ ثم ظهرت إحصاءات لتؤكد صحة ذاك الذي كنا شهوداً على أمثلة منه..
٭ ونحن لا نقول إن كل المنادين بالحرية هم بالضرورة منادون بالتحرر ولكن الدعاية اليمينية - والتي لا تقابلها دعاية ذات ذكاء من الآخر - جعلت الأمر يبدو وكأنه كذلك..
٭ وفي أمريكا - رائدة الحريات في العالم - أُضطر عضو بالكونغرس قبل أيام إلى تقديم استقالته بعد إنكشاف أمر رسالة هاتفية فاضحة كان قد أرسلها إلى فتاة..
٭ لم يقل الأمريكان (الديمقراطيون) - حتى النخاع - إن هذه (حرية شخصية!!)..
٭ هذا - إذاً - هو الطريق الثالث الذي نتمنَّى أن يسلكه (اللامنتمون) الكثر في بلادي من الذين لم يجدوا ضالتهم (السياسية) في الحاكمين والمعارضين على حدٍّ سواء..
٭ فقد آن أوان (التجاوز!!)..
٭ تجاوز (صخرة) الحكومة التي تأبى أن تتزحزح..
٭ وتجاوز (عثرة) المعارضة التي تأبى لها إلا أن تترنح..
٭ تجاوزوهم رجاءً..
٭ فالأرضة نفسها لم تصبر على تجريبها الحجر (طويلاً!!)..
٭ وتجاوزته إلى ما تستطيع.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3144

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#96754 [alix]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 10:43 PM
لله درك يا ......... رجل ;) ;) ;)


#96753 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2011 10:42 PM
والله انك لفيح اللسان واضح البيان ثابت الجنان واسع الباع صادق اليراع ,وعلي الطلاق لو لم تكتب غير هذا ابداً ووضعت اليراع الان لكان هذا كافياانت اول الثوار وافضل الاحرار ونأمل من الكتاب الاحرار ان يثوروا ثورة يحفظها لهم التاريخ ,ويا عوضة بهذا المقال انت آمن من سبة التاريخ


صلاح عووضة
 صلاح عووضة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة