المقالات
السياسة
سقوط صنعاء أم السقوط المذل للإخوان والسلف
سقوط صنعاء أم السقوط المذل للإخوان والسلف
09-25-2014 03:21 AM


سبق أن كتبت مقالا في الراكوبة قبل أشهر بعنوان " سقوط أصنام اليمن .. آل الأحمر والزنداني " وذلك عقب احتلال الحوثيين لمواقع آل الأحمر في مدينة عمران وتفجيرها وقلت إن قبيلة الأحمر تحالفت مع الإخوان المسلمين " حزب الإصلاح " مع جزء من الجيش الذي مثله أيضا علي محسن الأحمر الذي انشق على الرئيس السابق على عبد الله صالح وأن الثالوث غدر بالرئيس بعد أن قوى شوكتهم " كما فعل الإخوان مع النميري " ووفر علي محسن للمتظاهرين الحماية في ساحة التغيير حتى وصلت الأمور لتنحي الرئيس السابق وسردت فيه خلفية تاريخية للصراع في اليمن الذي انتهى إلى وصول الحوثيين مشارف صنعاء ودك معاقل الإخوان المسلمين وآل الأحمر وخلصت لعدم استبعاد تعاون الرئيس السابق مع الحوثيين وإمكانية دخول الحوثيين لصنعاء.
والحوثيون هم شيعة زيدية ينتمون إلى زيد بن علي بن الحسين وهو الذي ترضّى على الخلفاء الراشدين وهم الأقرب للسنة ومعظم أهل اليمن من الزيدية وكان الرئيس السابق علي صالح من الطائفة نفسها وليس لهم أي طقوس مخالفة للسنة ولا مظاهر تشيع ولا مساجد خاصة بهم ولا حسينيات ولا غيرها وهم الذين حكموا اليمن ألف عام تخللها الاحتلال العثماني وأعادها آل حميد الدين عام 1918 وامتدت حتى الثورة اليمنية عام 1962 والتي تدخلت القوات المصرية لتثبيتها في حرب طاحنة كانت السعودية طرفا فيها لإعادة حكم الأئمة ودعمتهم للعودة للسلطة دون أن تستطيع تحقيق ذلك وهم يختلفون في العقيدة الشيعية مع إيران حيث أن مذهب إيران هو مذهب الاثني عشرية ويؤمنون بولاية الفقيه أما الزيدية فليسوا كذلك وربما جمع بينهم عداوتهم لأمريكا وإسرائيل والسعودية السلفية.
وقد تواترت الأنباء بدخول الحوثيين أو أنصار الله كما يسمون أنفسهم الآن ، حيث كانوا يطلقون على أنفسهم عند نشأتهم في عام 1992منظمة الشباب المؤمن ، إلى صنعاء دخول الفاتحين وهم في النهاية مواطنون مثلهم مثل غيرهم فهم ليسوا غزاة بل كانوا حكام اليمن حتى عهد قريب ومع أننا ندرك ألا جهة يمكن أن تشن حربا على الدولة وتسقطها دون سند خارجي في هذا العصر ومع يقيننا بأن الحوثيين تلقوا الدعم من إيران بصورة أو أخرى إلا أن ما هو جدير بالتقدير أن الحوثيين لم يشركوا أطرافا خارجية كما فعلت معظم الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومات في الوطن العربي وغيره .
لقد واجه الحوثيون الرئيس السابق علي عبد الله صالح في ست حروب قاسية قتل خلالها زعيمهم بدر الدين الحوثي مؤسس التنظيم وقد شاركت السعودية في آخرها بكل ثقلها زاعمة أنهم تعدوا على حدودها والواقع أنها أرادت كسر شوكتهم وإضعاف قوتهم خشية تفاقم خطرهم .. ولكن الحوثيين ومع صمودهم في وجه الرئيس السابق رغم انشغاله بحروب أخرى مع القاعدة ومواجهات مع الحراك الجنوبي ومعارضة شعبية كبيرة ، لم يتمكنوا من تحقيق نصر واضح أو احتلال أجزاء واسعة وكانوا يرضخون في نهاية الأمر لعقد اتفاقية لوقف القتال وبتنحي الرئيس السابق أصبحت المواجهة بين الإخوان المسلمين ، حزب الإصلاح والسلفيين مباشرة وقام بتوجيه المعارك اللواء المنشق على الرئيس السابق علي محسن الأحمر قائد الفرقة الرابعة ودارت الحرب بينهم والحوثيين في عدة مناطق انتهت إلى ما انتهت إليه من بهزيمة الإخوان المسلمين وحلفائهم من السلفيين المدعومين من السعودية وكان تفوق الحوثيين واضحا منذ احتلالهم عمران شمال صنعاء حيث اجتاحوا لواء عمران ونهبوه وقتلوا قائده المعروف بانتمائه لحزب الإصلاح وسلموه جثة هامدة بعد فترة .
الحوثيون استفادوا من تناقضات السياسة في اليمن ومن تباين قوى المعارضة وكان أول من قدم لهم المساعدة هو الحزب الاشتراكي اليمني الذي كان يحكم اليمن الجنوبي قبل الوحدة ودخل في صراع مع الرئيس السابق انتهت بحرب أهلية عام 1994 وهزيمة الاشتراكيين وفرار قادتهم خارج البلاد ولكن عاد معظمهم وشاركوا في السلطة وكذلك استفادوا من الحراك الجنوبي وقدم لهم المساعدات وإذا حصلوا على مساعدات عسكرية من إيران فقد تم ذلك عبر المياه المتاخمة لليمن الجنوبي ونعتقد أن سلاح الحوثيين معظمه من داخل اليمن لأن اليمن ساحة للسلاح وسوق لتجارة السلاح عبر التاريخ كما أن الحروب التي وقعت زادت من تجارة السلاح ومعظمه تم نهبه من معسكرات الجيش خاصة بعد هزيمة الحزب الاشتراكي حيث كانت القبائل تقتحم المعسكرات وتستولي على الأسلحة الثقيلة وتمتلكها ويمكن القول أن إيران مدتهم بما يكفي من أموال لشراء السلاح كما حصل الحوثيون على أسلحة من مهاجمة معسكرات الجيش في عمران.
من المعروف أن للحوثيين عدوا تقليديا هم السلف والإخوان المسلمين وآل الأحمر فهم شاركوا في إسقاط الدولة وقتلوا الإمام البدر آخر ملوك المملكة المتوكلية في اليمن عام 1962 والتي استمرت كما ذكرنا لألف عام وقد تحول آل الأحمر مؤخرا وساروا في ركاب الإخوان بزعامة الزنداني خاصة بعد موت شيخ القبيلة الشيخ الأشهر عبد الله الأحمر ليتولى الشأن ابناه صادق وحميد وينحازا لحزب الإصلاح ، الإخوان المسلمين ، وكان حميد الأحمر يطمح أن يصل للرئاسة عبرهم وآزرهم اللواء علي محسن الأحمر الذي ينتمي للإخوان أيضا وبالتالي أصبح الإخوان في واجهة أعداء الحوثيين وهذا ما يفسر سبب توجه الحوثيين لمعاقل الإخوان المسلمين حيث حاصروا الفرقة الرابعة التي كانت تقاتلهم بقيادة علي محسن ومن ثم استهدفوا جامعة الإيمان التي تمثل رمز وجود الإخوان المسلمين في اليمن والتي أسسها الشيخ عبد المجيد الزنداني الإخواني المعروف بالإضافة لمبنى التلفزيون والذي كانت تبث منه ثلاث قنوات منها قناة الإيمان التابعة للإخوان المسلمين وبعد توقيع الاتفاقية توجهوا لاحتلال مبنى آل الأحمر ومنهم الإخوانيان صادق وحميد الأحمر ثم توجهوا إلى قصرين يملكها اللواء الهارب الإخواني علي محسن الأحمر الذي كان مجرد ذكر اسمه منذ أن كان حليفا للرئيس السابق يثير الرعب كما داهموا بعض المنازل التابعة لرموز السلفيين .. ويقال أن الأحمر هرب إلى قطر وبالتالي فإن وضع الحوثيين يدهم وأرجلهم على مواقع الإخوان المسلمين والسلف تحديدا إنما كان القصد منه إذلالهم حاضرا وماضيا وكسر شوكتهم وقد كان حيث اعتبروهم فارين ومطلوبين للعدالة .
كان الحوثيون أكثر ذكاء بتنفيذ الاحتلال الناعم فقد كان بإمكانهم اجتياح صنعاء منذ سقوط عمران لأنهم اجتاحوا أكبر ألوية الجيش المكلف أصلا بحماية صنعاء لكنهم انتظروا الفرصة المواتية واستغلوها عندما تم رفع سعر المحروقات فرفعوا معاناة الشعب شعارا وهو ما جمع لهم أكبر عد من المؤيدين في تظاهرات شعبية ضخمة ثم ضربوا خيامهم حول المدينة من جميع مداخلها وحتى وهم يدخلون المدينة كانوا ينكرون أنهم يشنون حربا إنما يقولون إنهم فقط يردون على مصادر نيران .
نعم دخل الحوثيون صنعاء لكنهم دخلوها دخول العاقلين لا دخول الهمج الفاتحين.. سيطروا على البنك المركزي ورئاسة الوزراء ووزارة الدفاع ولم ينهبوا منها شيئا .. حافظوا على ما قالوا إنها ممتلكات الدولة لم يطلقوا الرصاص على العزل ولم يعلنوا حظر التجوال .. احتلوا التليفزيون ولم يدخل الرجرجة والدهماء لإرهاب الناس بالبيانات العسكرية والمثيرة للرعب وتركوا الرئيس في قصره ومنزله بل وقعوا معه اتفاقية حتى بعد أن وقعت المدينة في قبضتهم.
نعم قاموا بنقل الأسلحة الثقيلة لمعاقلهم وذلك معروف في ثقافة القتال اليمنية فإذا ما تصالحوا مع الدولة وقرروا رد الأسلحة الثقيلة تعيّن على الحكومة شراؤها منهم وإذا لم يتم التوصل لحل شامل قاتلوا بها أعداءهم وهكذا تفعل القبائل عقب كل حرب ولذلك يحرصون على نهب المعسكرات وكذلك يمكن فهم مداهمة بعض المقار ومنازل المسئولين المناهضين لهم دون حدوث أعمال نهب ولا يمكن تصور أن تسيطر أي جهة على مدينة دون أن تعتقل بعض الرموز الذين يمكن أن يشكلوا خطرا عليها.
الحوثيون يدركون ما يحيط بهم ويعرفون التوازنات الدولية الخارجية واليمنية الداخلية ويقدرون ويقرأون بدقة معنى الفوضى إن وقعت فلا هم ولا غيرهم سيحكمون ..!! ولم يفت عليهم أن اليمن ما تزال تخضع للاتفاقية الخليجية التي يشرف على تنفيذها مجلس الأمن وينظرون حولهم فيرون أن معظم التنظيمات المسلحة التي تصرفت برعونة وبطش سرعان ما تحولت لمنظمات إرهابية مستهدفة من القوى الكبرى وخاصة أن دول الخليج وعلى رأسها السعودية تنتظر أي تصرف خارج عن المألوف من الحوثيين لجعله ذريعة لتستدعي تحالفا دوليا تواجه به الحوثيين فليس هناك ما يخيف السعودية أكثر مما تراه دولة مناهضة لها في اليمن وقد قال عبد الملك الحوثي في خطابه إنه أرسل رسائل طمأنة للسعودية لكنه لم يتلق ردا.
لذلك فإن تصرف الحوثيين وصنعاء تحت أيديهم يدل على الحكمة التي افتقدتها معظم الحركات المسلحة حيث استبعدت عنصر الثأر مع أنها خاضت ستة حروب فقدت فيها الآلاف من شبابها والكثير من ممتلكاتها كما أنها دخلت عمران صنعاء بكثير من الدماء وكان يظن أنها ستسارع للانتقام من أعدائها .
الآن الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة هم الإخوان المسلمون حيث لم تسقط صنعاء بل سقطت هيبة الإخوان والسلف وهيبة السعودية قبلهما.. إنها الفضيحة الكبرى أن تزحف منظمة مسلحة شبرا شبرا ويندحر أمامها أصحاب " قناة الإيمان وجامعة الإيمان وجوامع الإيمان " فارتد عليهم سهم الخيانة الذي وجهوه لحليفهم السابق الرئيس علي عبد الله صالح ، السلف والإخوان والسعودية تحديدا يتحملون مسئولية تحويل الصراع في الخليج واليمن وسوريا والعراق والوطن العربي والإسلامي من صراع سياسي إلى صراع طائفي والسعودية تتحمل مسئولية تفريخ جميع المنظمات الإرهابية من القاعدة إلى جبهة النصرة وداعش وهو ما أدى لكل التداعيات التي تشهدها المنطقة والقادم أعظم .. وسيشهد العقد القادم سقوط السعودية نفسها أو أن تضربها الفوضى إذا ما توصلت إيران لاتفاق مع الغرب بشأن النووي وذلك غاية ما يزعج السعودية.
من الواضح أن الحوثيين تحركوا بذكاء شديد حين تحالفوا مع الطرف الأقوى في المعادلة وهم حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوده الرئيس السابق ولم يتدخل الحزب مباشرة بل تدخل زعماء قبائل معروفون بتأييدهم للرئيس السابق كما أن معظم القيادات في الجيش والشرطة لها ولاء للرئيس السابق ومن بينهم أبناء شقيق الرئيس السابق وهذا ما يفسر عدم مهاجمة الحوثيين لأبرز موقع في العاصمة وهو منزل الرئيس السابق وكذلك من الواضح تحالفهم مع الحراك الجنوبي / الحزب الاشتراكي وذلك ما يفسر فرضهم بند تعيين مستشارين للرئيس من الحوثيين والحزب الاشتراكي في الاتفاقية وكانوا قبيل دخولهم نصنعاء قد اتصلوا بقيادات فيها أخبروهم فيها بأنهم لن يتعرضوا لهم إذا لزموا منازلهم ولم يدخلوا في مواجهة معهم وهذا ما يفسر صمت جميع الأحزاب التي كانت تملأ الدنيا ضجيجا بمجرد دخولهم صنعاء فلم يسمع لهم صوت إدانة أو شجب أو تأييد.
الآن الحوثيون أمام اختبار صعب وطويل نجحوا في أيامه الأولى حيث لم تشهد صنعاء أنهار الدماء التي توقعها المراقبون ولأسرة حميد الدين التي يريد الحوثيون إعادة مجدها تاريخ لن يقبل اليمنيون إعادته حيث كان حكما باطشا أغلق اليمن في مجاهل التاريخ ولا بد أن الحوثيين الذين كانوا جزءا من اليمن الحديثة قد استفادوا من تجارب الآخرين لتجنب تكرار التاريخ الأسود فاليمن لن تحكمه أسرة ولا طائفة بل المشاركة من كل الأطراف إن ارتضوا الديمقراطية منهجا.
وتتهم جهات أطراف أخرى منها الإمارات التي يعمل أحمد علي عبد الله صالح ابن الرئيس السابق ورئيس الحرس الجمهوري السابق سفيرا لليمن فيها ولا يستبعد ذلك نظرا لعداء الإمارات الشديد للإخوان المسلمين.
ما يزال الوقت مبكرا على تطورات كثيرة يمكن أن تحصل ومن غير المستبعد أن تلجأ السعودية لدعم بعض الجهات لتحركات عسكرية أو قبلية ضد الحوثيين وإشعال الصراع لأن السعودية خاصة إذا شعرت بأن الحوثيين يسعون لتمكين سلطانهم والانفراد بحكم اليمن فهي لا يمكن أن تقبل بأي حال وجود دولة شيعية أو على الأقل إقليم شيعي " من محافظتي صعدة وحجة " على حدودها وهم مسلحون ومحاربون أشداء يمكنهم مواجهة جيش السعودية الذي لم يواجه حربا حقيقية قط ومعظم جنوده من الآسيويين وفي حال اندلع صراع مسلح فقد ينتج عنه تفتيت اليمن فيعلن اليمن الجنوبي سابقا انفصاله ويقيم الحوثيون دولتهم في الشمال وهكذا بقية الأقاليم .
وكان يمكن للسعودية أن تتدخل في النزاع ولكنها تجد نفسها الآن متورطة حتى أذنيها في عدة مناطق وملفات مثل البحرين ودخلت الآن بثقلها في التحالف الخليجي والعربي مع الدولي لمحاربة داعش وكذلك فهي غارقة في الصراع السوري وهي تمد المقاتلين في سوريا بالسلاح كما تعهدت بتدريب المقاتلين من الجيش الحر على أراضيها وإن فعلت فإن الحوثيين الذين سيكونون من مؤيدي بشار الأسد لن يسكتوا وبدعم من إيران فعلى السعودية ألا تأمن تحرك الحوثيين لإشغالها ومناوشتها لتخفيف الضغط على النظام السوري أو إجبارها على رفع يدها من مساعدة المعارضة السورية.
لا يمكن القول بأن الاتفاقية التي أشرف عليها الممثل الأممي جمال بن عمر يمكن أن تصمد طويلا حيث يبدو أن الجهات التي لاقت صفعة الهزيمة قد لا تستسلم بسهولة وربما تعد العدة لاستعادة ماء الوجه الذي أريق وذلك على اليمنيين عسير ومن غير المستبعد حدوث قتال يمني وسبق أن وقع الحزب الاشتراكي ما عرف بوثيقة العهد والاتفاق في الأردن مع المؤتمر الشعبي عام 1994 أثناء جهود منع الحرب بين شطري اليمن بعد أن توحدا لكن سرعان ما تنكر طرفا الاتفاقية لها بتبادل الاتهامات بخرقها ووقعت الحرب الأهلية.
واضح أن المنطقة كلها في مهب ريح عاصفة وقد لا يلجأ الحوثيون لإقامة دولتهم الآن وسوف يحاولون إشراك الآخرين حتى تتحلل اليمن من الاتفاقية الخليجية بانتهاء الفترة الانتقالية ولكنهم خلال الفترة القادمة سوف يعملون على تقوية نفوذهم والحصول على أكبر المكاسب ومن بينها توسيع إقليم صعدة ليشمل محافظة حجة وهو ما يتيح لهم منفذا على البحر ومن خلاله يمكنهم الحصول على السلاح والمال دون رقيب ومن الصعب بعد الآن تصور يمن خالية من نفوذ الحوثيين مهما كانت المعادلات... إنها باختصار ليست ورطة صنعاء بقدر ما هي ورطة الرياض.
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2864

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1126897 [احمد علي عولقي]
3.90/5 (20 صوت)

10-15-2014 04:29 PM
أشكر الكاتب على مقاله الرائع
إلا ان لي بعض الإيضاح منها

1- الامام البدر لم يقتل بل فر هاربا للمملكة العربية السعودية
2- قام بحروب ضد حكومة الجمهورية اليمنية دامت سبع سنوات لاسترداد ملكة في عهد اول رئيس لليمن عبد الله السلال
3 الشعب اليمني يعاني أزمات مع نفسه .. وهو سهل الانقياد والتبعية لذا حكمه علي عبد الله 33 عام وتراه يخرج مظاهرات وإعتصامات مليونيات للطاغية صالح وللاصلاح وللحوثيين و...
4- الحوثيين فعلوا خيرا بإذلال كبار المفسدين من علي محسن وآل الأحمر وحتى علي عبد الله
5- الحوثي ليس هو الأفضل ولا هو من يريده الشعب اليمني بل هو خطر على اليمن وستظهر أخطاره إذا حكم وهو بالطبع لا يستطيع ان يحكم اليمن ستقوم عليه الجموع الصامتة + مراكز القوى التي تعيث في الأرض الفاسد
6- إذا حكم .. فقد حكم على نفسه بالفناء

[احمد علي عولقي]

#1114992 [شاهد اثبات]
4.04/5 (19 صوت)

09-25-2014 09:56 PM
مقال ممتاز جدا..لشخص ضليع بالشان اليمني

[شاهد اثبات]

#1114985 [الليل]
4.10/5 (20 صوت)

09-25-2014 09:28 PM
الاخوان كنظام للحكم فشل فشلا زريعا والسودان كان ثمرة تجاربهم العالمية . ومصر لولا لطف الله بهم ودعم جلالة ملك المملكة السعودية لهم للحقت السودان . شكرا للكاتب علي مقاله الرائع وتحليلة المنطقي لما هو حاصل وماهو ات . نسال الله لليمن الاستقرار وللامه الاسلامية جمعاء. والاخوان الي .... التاريخ ومشروعهم الحضاري.

[الليل]

#1114899 [الدفاع المدني]
4.10/5 (18 صوت)

09-25-2014 06:51 PM
نفسي أعرف يا أبا الحسن الشاعر , الشعار الّذي يرفعه الحوثيين وهو : الموت لامريكا والموت لاسرائيل .., هل قامت مليشيا الحوثيين بمحاصرة ـ ولا نقول قتل ـ سفارة الامريكان ؟ أم قامت بمحاصرة جامعة الإيمان ,هل تشابه عليهم البقر , أم تراهم مصابين بالحوص ؟
أين الشعارات أين المالئون بها الدنيا .. لـــكم زوروا التــاريخ والكتبا.
هذا تحالف أيراني حوثي بالإضافة إلي الحانقين من اتباع الرئيس السابق علي صالح فهو بحق قد:(تحالفت الأفاعى والعقارب وأجلبت الذئاب مع الثعالب).

إما اتهام الأمارات بأنها تدعم الوضع الجديد , فهذا أتهام فطير وهذيل , إذ لا يمكن للامارات أن تقدم على خطوة كهذه للاضرار بالسعودية , لأنها ببساطة تحت العباءة السعودية ومستحيل تنفرد بمثل هذه المجازفة وتخاطر بعلاقتها المميزة معها.
عموماً مقال يراد منه التجميل facelifting , و اظهار الحوثيين بمظهر حضاري وأن ما قاموا به من مداهمة وتحطيم لبعض المؤسسات وبيوت خصومهم كتوكل كرمان , وقيادات الأمن وآل الأحمر وغيرهم , ما هو إلا عملية جراحية نظيفة !!!

[الدفاع المدني]

ردود على الدفاع المدني
Yemen [شاهد اثبات] 09-26-2014 06:42 AM
انهم طلائع اليمن الجديد الفدرالي-الحكم الاقليمي اللامركزي يحاربون ادواتها المموهة بعناية في المنطقة منذ الحقبة الامبريالية الصهيونية كائنات الحرب الباردة الاخوان المسلمين والسلفيين"الدوعش" ادوات البنك الدولي واذلال وافقار الشعوب في البلاد الغنية الموارد والمعروف ان ولاية الفقيه"الصهيونية هي التى تهيمن على الغرب وامريكا واذا مات هذا النظام العالمي القديم سيتحقق الشعار -مع مجموعةبريكس الناضهة"البرازيل+روسيا+الهند+الصين+ جنوب افريقيا"
والثورة الشعبية هي التي تعبر عن الشعوب وليس الثورات المزيفة بتاعة انيمال فارم السابقة الناجمة عن الصراعات بين الملكية والجمهورية مصر والسعوديةالتي افرزت الناصرية1962 وبوق صوت العرب او اعادة تدوير الااخوان المسلمين فيما يعرف بالربيع العربي 2011وبوق الجزيرة ...او نزاعات السعودية و ايران حاليافي سوريا .. والشعب يمني اضحى اوعى من ذلك بكثير
ستنتقل الثورة من الثوة"الشعبية "الى الثورةالثقافية والدستورية عبر مقررات الحوارالوطني التي كان يعيقها مراكز القوى -اليمن القديم-"اولاد الاحمر+اللواء علي محسن"
وانت في عصر العلم والمعلومات -افتح فضائية "المسيرة" بعد ان تجدها في الانترنت وانظر الى اليمن كما تراها وليس كما تسمع...
والسعودية للاسف لم تطبع علاقتها معا "الشعب ليمني" ومن يمثلونه حقيقيتا منذ اتفاقية الطائف مع الامام يحيى بل مع مراكز القوى ورجالات القبائل فقط لذلك لم تتحرر اليمن من الفقر المدقع والعوذ كما فعلت سلطنة عمان عبر الثورةالثقافية التي قادها السلطان قابوس ونقلها دون الآم من دولة ريعية الى دولة مؤسسات بمساعدة الكفاءات السودانية المتجردة...وهذه فرصة اليمن الجديد للنهوض وتجاوز الماضي...الفدرالية تجب ما قبلها ..


#1114725 [الكاره المفسدين]
3.20/5 (19 صوت)

09-25-2014 02:39 PM
أخوان السودان ( المنافق الترابي و الضال على عثمان) بتصرفاتهم الهوجاء التي أعقدت بالسودان و البعيدة عن شرع الله كرهوا الدنيا كلها من حاجة اسمها أخوان مسلمين
بداية من مصر- تونس- ليبيا- اليمن و غيرها

[الكاره المفسدين]

#1114687 [مواطنييين]
3.92/5 (20 صوت)

09-25-2014 02:00 PM
ياسلام .. ماهذه المثاليه والطيبه الزائده في استنتاج خواتم الامور .. اليمن موضوع أكثر من شائك بل ليس له وصف او شكل محدد يمكنك من قراءة ماذا سيحدث ..

[مواطنييين]

#1114463 [طه أحمد أبوالقاسم]
2.63/5 (21 صوت)

09-25-2014 10:54 AM
الشكر لاخونا أبوالحسن الشاعر على المقال :
ولكن أخشى عليك .. أنك استنشقت بلونيوم الشيعة .. والابهار والدخول من الباب الخلفي .. بعض السودانيين أصبحوا شيعة .... التشيع مثل الكفر ودبييب الشيطان .. يسري مع الدم .. نزهت الحوثيين من كل النقائص .. وهم حراس المال .. وليسوا غوغاء ..كتب اخونا الشاعر
نعم دخل الحوثيون صنعاء لكنهم دخلوها دخول العاقلين .. لا دخول الهمج الفاتحين.. سيطروا على البنك المركزي ورئاسة الوزراء ووزارة الدفاع ولم ينهبوا منها شيئا .. حافظوا على ما قالوا إنها ممتلكات الدولة لم يطلقوا الرصاص على العزل ولم يعلنوا حظر التجوال .. احتلوا التليفزيون ولم يدخل الرجرجة والدهماء لإرهاب الناس بالبيانات العسكرية والمثيرة للرعب وتركوا الرئيس في قصره ومنزله بل وقعوا معه اتفاقية حتى بعد أن وقعت المدينة في قبضتهم.

تأملوا معى هذا الحديث : ميلشيا تستلم العاصمة ويصفها الشاعر بهذا الوصف الوردي ..لم يقرأ ماذا فعل الحوثيين من قتل وتعذيب
مليشيا تابعة لايران الصفوية تمدها بالسلاح والمال .. وبرلمان ايران يقول : العاصمة الرابعة تسقط تحت راية الخميني ..
هذة المليشا قامت بحراسة منزل الرئيس السابق ..
يا الشاعر .. أن الامم المتحدة .. التى تحارب الارهاب .. تجبر رئيس الدولة على التوقيع مع الحوثيين .. وهم يرفضون التوقيع على الاسطر الامنية ..

المالكى فى العراق قتل وسحق كل سنة العراق .. ويصيح يا حسين .. امريكا سلمت صدام للشيعة ليقتل فى العيد ويحاكم فى قضية شيعية .. الدجيل .. ..ايران تحارب مع الاسد .. الان اكثر من ثلاث سنوات .. امريكا اليوم تحارب الى جانبه .. اين الجيش الحر المعتدل ؟؟
دكت صواريخ التاماهوك مكانهم .. وقالت الحرب سوف تستمر .. وليس هناك وقت محدد ..
هكذا تقول امريكا ..
الشرق الاوسط الجديد يا عزيزي بدات ملامحه .. ومشاركة الدول العربية .. تود أن .. توصل الكذاب حتى منزله .. وليسوا سذجا .. ..
جزيرة العرب تحتل من ايران الصفوية واسرائيل .. وامريكا ..
يا سيدى الحوثيين قدموا من عمران معقل يهود اليمن .. هم أولياء بعض ..
انت اليوم تشرع لمليشيا شيعية .. تساندها ايران ..من هى داعش ؟؟.. التى تستخدم ضدها اسلحة جديدة تدخل المعركة أول مرة .. .. تستعرض امريكا وتقول فانتوم جديد .. الطائرة الواحدة تكلف اربعمائة مليون دولار
يا الشاعر اذا كان التشريع يسمح مليشيات دينية .. شرعوا ايضا للقاعدة وداعش .. وين المشكلة ؟؟

[طه أحمد أبوالقاسم]

ردود على طه أحمد أبوالقاسم
Saudi Arabia [الليل] 09-25-2014 09:23 PM
ياعزيزي الانتماءات والولاء لا تعميك عن الحقائق الماثله . والله نحن لا شيعة ولاتشيعنا يوما لكن الحقيقة ان الداعشيين لم يتركوا مجالا الا وقارنا بين افعالهم والحوثيين حتي وان كانوا شيعة.


أبو الحسن الشاعر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة