المقالات
السياسة
من هم في السودان، و اين هم مما يدّعون؟
من هم في السودان، و اين هم مما يدّعون؟
09-26-2014 10:51 PM

عفو الخاطر:
من هم في السودان وأين هم مما يدعون؟

عمر جـعفـر السّـــــوْري

الى حسن اسحق وإبراهيم الشيخ وسجناء الرأي وضحايا القمع اجمعين

جدران الحجارة لا تشيد سجناً
ولا تقيم قضبان الحديد زنزانة
ذلك تحوله العقول البريئة الوادعة صومعة للتأمل
فان كانت لدي حرية العشق
وعندي حرية الروح، فانا اذن حر طليق
كما الملائكة المحلقة في الأعالي
اتمتع مثلها بحرية الطريق
"ريتشارد لُفليس (1618-1658)


السلطة التي تخشى الكلمة وتهاب الرأي وتجفل مذعورة حينما ترى الناس يحدّث بعضهم بعضاً فتلجأ الى تفريقهم بالقوة مثلما تقيم الحواجز على الطرق لتعد عليهم انفاسهم فلا ترحم من أخذ نفساً أكثر من المسموح به، وترديهم قتلى حينما يجأرون بالشكوى من ظلم ومسغبة، هذه السلطة ليست الا قطيعاً من الضباع تخشى النهار الابلج وضوء الشمس الباهر ونور القمر الكامل ولهب النار، فلا تعيس فسادا الا في الليل الدامس والظلمة الحالكة؛ تحسب أن ذلك يستر مخاذيها، بينما رائحتها تزكم الانوف، وما سال من أنيابها يدنس الأرض والحرث والجروف. ظلت الضباع تسرق الأموال وتنهب الارزاق وتهدم ما عمّرت الأجيال وقليل مما ترك الاحتلال في الجزيرة وغيرها، ثم قطّعت اوصال الوطن حينما استباحت كل الحرمات فأراقت الدماء انهارا، وأسالت دموع الثكالى والمكلومين بحارا، وأغارت على المدن والقرى والدساكر لا ترحم كهلاً ولا رضيعاً، امرأة حبلى أو في المخاض، ولا معوقاً قعيداً، ولا ناسكاً متعبداً ولا ساعياً في الحقل الى رزقه أو وراء سعيته، ولا قاصداً مدن العلم والمعرفة أو بواباتها. غلّقت الأبواب والنوافذ ظناً منها انها تسد السبل على الهواء والنور، فاعتقلت أصحاب الكلمة وقادة الرأي مثلما شردت آخرين في جهات الدنيا الأربع ووراء الأفق، كمّاً للأفواه واسدالاً للحجب على الأنظار، شدة وبأسا وعدوانا. اتخذت من الدين وقشور التدين دروعاً تقيها سهام الحقيقة كلما كشف الناس عنها الستار، ورماحاً تنوش بها المخالفين والهادين الى سواء السبيل. استعانت بعلماء السلطان وفقهاء الباطل ودراويش الجهل لتزين ما ولغت فيه والسحت الذي ما فتئت تلتهمه والابرياء الذين تنكل بهم. فأين هم مما يدعون؟ أحقاً سلكوا سواء السبيل الى الجنة التي يوعدون؟ أم زاغ بهم البصر فحسبوا السراب ماء؟ أم عمدوا الى ذلك قاصدين متقصدين، راجين مغفرة من رب كريم، غفور رحيم، يتجاوز عن سيئاتهم ويدخلهم في عباده وجنانه؟ لا هذا ولا ذاك. هم أصحاب المشأمة. ألم يقرأوا سورة البلد، يا ترى، أم تجاوزوها حينما وقعت عيونهم عليها؟ يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض.

لقد سقطوا سقوطاً مريعاً، مثلما سقط غيرهم من الحكومات التي تدعي تطبيق "الشريعة " وتزعم انها تهتدي "بأحكام الإسلام " حينما تسوس الناس. سقطوا لما قيسوا على (معيار تطبيق الاحكام الإسلامية في ممارسة السلطة Islamicity Index) وبانت سوءات عوراتهم، اذ أن الاباطرة والحكام يمشون عراة في الشارع ظنا منهم ارتداء ما يسترهم.

عكف على اخراج هذا المعيار البروفسور حسين العسكري مع فريق من البحاثة المسلمين في جامعة جورج واشنطن. حسين العسكري عالم غزير المعرفة، واسع التجربة في تخصصات كثيرة. لم يدفن نفسه بين اكداس المجلدات والكتب، بل عمل في أكثر من مجال وفلح في حقول عددا وسط الناس في بلدان مختلفة، بينها المتطور كما المُخلف. اخضع الفريق جميع بلدان العالم للمقياس الذي يستلهم الكتاب والسنة ومقاصد الشريعة ويهتدي بمبادئها وتعاليمها ومدى التزامها تلك الأسس في ممارسة الحكم سياسة واقتصاداً وعدالة ومساواة بين افراد المجتمع. ظل الفريق يحدّث الدراسة باستمرار فصدرت نسخته الجديدة قبل أسابيع قليلة. لم يرق أي بلد مسلم الى مرتبة الخمسين الأوائل الا مليزيا في الثالثة والثلاثين والكويت في المرتبة الثامنة والأربعين. الدول الأوائل التي سجلت نقاطاً رابحة على رأس القائمة في مقاييس المعيار كافة هي: نيوزيلندا، لوكسمبورق، ايرلندا، ايسلندا، فنلندا، الدنمارك، كندا، المملكة المتحدة، استراليا وهولندا، ممن يعدهم الضباع كفاراً. أما سودان الرسالة الحضارية فقد جاء أسفل القائمة حيث حظي بالمرتبة الثانية بعد المائتين من بين ثمانية ومئتين دولة اخضعت لهذا المعيار الدقيق. بُني المعيار على أعمدة أربعة هي:

1- إسلامية الاقتصاد الذي يستند على تساوي الفرص والمساواة ومكافحة الفقر.
2- إسلامية الحكم والقانون شاملا خضوع جميع الناس بما فيهم الحكام للمساءلة بحيث لا يكون هناك من هو فوق القانون وآخر تحت سقفه؛ والاستقرار السياسي؛ وسيادة القانون وتطبيقه على الكافة بدون تحيز أو محاباة.
3- إسلامية الحقوق الإنسانية والسياسية لتضم حق الانسان في الصحة والتعليم وحرية الدين والمعتقد والعبادة وممارسة الشعائر وحق التنظيم والانتماء والتعبير عن الرأي واستقاء المعلومات ونشرها الخ.
4- إسلامية الحقوق الدولية التي تشمل فيما تشمل حجم الانفاق العسكري قياساً الى الانفاق على مجالات التنمية وحاجات الناس ونسبته من الناتج القومي؛ كذلك الحفاظ على البيئة؛ واستدامة الموارد.

أذهلت نتائج البحث بعض ممن آمن بالشعارات الجوفاء والهرج الصاخب فنظر الى اللحى والشوارب المحفوفة والاثواب القصيرة وما في حكمه. ألم يسخر المتنبي منهم أجمعين قبل عشرة قرون ونيف ولم يزل حتى اليوم لما قال:

سادات كل أناس من نفوسـهم وسـادة المسلمين الاعبد القزم
أغاية الدين أن تحفوا شواربكم يا أمة ضحكت من جهلها الامم

كما أشار الى ذلك امام التنوير في القرن التاسع عشر، الشيخ محمد عبده، بُعيد عودته من رحلة في اروبا حينما ذكر: "وجدت في اروبا اسلاماً بلا مسلمين وفي الشرق يوجد مسلمون بلا اسلام." تلك حالهم بالأمس، بل هذه حالهم اليوم، يذبحون بعضهم بعضا كما تُذبح الشاة، ويسبحون في دماء بعضهم البعض، ثم ينهشون الاكباد تشبهاً بهند بنت عتبة، ويشقون الصدور منتزعين القلوب منها، ثم يكبّرون! بئس ما يصنعون!

لكن رئيس فريق البحث، حسين العسكري، رأي ان الامر لا يدعو الى الغرابة، ولا يبعث على الذهول، ولا يثير الدهشة، فهو ما جنت أيديهم، وما اقترفوا حينما حادوا عن سواء السبيل لما استحوذوا على السلطة. قال في مقابلة مع صحيفة الديلي تلغراف اللندنية "إن معظم الدول الإسلامية ليس لها من الإسلام في شيء. فهي تعاني من تفشي الفساد، وغياب العدالة، واستغلال الدين اثناء ممارسة السياسة." وأردف القول "إن الدول التي ترزح شعوبها تحت نير الظلم وانعدام تساوي فرص المواطنين في التنمية البشرية، وغياب الحريات العامة وحق الانتخاب، والمساواة امام القانون، واستخدام العنف، بديلا عن الحوار، في فض النزاع السياسي مع المعارضين، وظهور الفوارق الواسعة في مستويات الدخل لتتراوح بين الفقر المدقع والثراء الفاحش، لا ينطبق عليها مسمى دولة إسلامية حتى لو رفعت شعارات الإسلام." كلام واضح أشد الوضوح؛ إن اردتم المباهاة بحكم الإسلام فعليكم النزول الى مقتضاه، وتطبيقه، أكان دستور المدينة أو نهج عمر بن عبد العزيز، خامس الراشدين، أو سيروا على نهج "الكفار" الذين فازوا بمراتب عليا في تطبيق الحكم "الإسلامي":

جاء أعوان عمر بن عبد العزيز -الذي لم يحكم الا سنوات ثلاث وليس ربع قرن ونيف -اليه بالزكاة مرة، فأمرهم بإنفاقها على الفقراء والمساكين، فأخبروه انه لم يعد في امة الإسلام فقراء ومساكين، فأمر بأن تجهز بها الجيوش؛ أنباؤه إن جيش الإسلام يجوب الدنيا. قال زوجوا بها الشباب، فقالوا من أراد الزواج زُوّج وبقي في ديوان الزكاة مال. فأمر بان تُقضى ديون المدينين، فقضوا وبقي مال. فقال أنظروا في ديون أهل الكتاب من مسيحيين ويهود (ولم يقل أنظروا في رقابهم فأنحروها) فسددوا عنهم، ففعلوا وبقي مال. فأمرهم بأن يعطوا أهل العلم ففعلوا وبقي مال. فقال اشتروا به حباً وانثروه على رؤوس الجبال، لكيلا يقال جاع طير في بلاد المسلمين!

كثير من الطير المهاجر اليوم يتنكب أجواء السودان التي اعتاد سلوكها في رحلتي الشتاء والصيف، جنوباً وشمالاً، كما تذكر تقارير بعض الوكالات المتخصصة، وذلك لدوي القنابل ودخان الحروب وقلة الحبوب والقوت. أي بون شاسع بين ثلاثة أعوام وبين ربع قرن من الزمان، والإسلام فيها هو الشعار، لكن عند أحدهما المعيار. الضباع لن تكتفي ولن تشبع. ألم يحن الأوان لكي تٌردع؟
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1116169 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 09:47 PM
موضوع ممتاز لكن نتمنى من الاستاذ عمر ان يتحفنا بمقالات عن الصحافة السودانية وهو الصحفى الممتاز ابن الصحفى القدير حين كانت هناك صحافة وصحفيين قبل ان تلوث هذه المهنة

[ali]

#1115517 [عصام علي دبلوك]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 12:34 AM
تسلم استاذ عمر علي هذا المقال الرائع لكننا بحاجتكم كمفكرين في طرح الحلول وقيادة الصفوف ولو عب الصفوف فلقد شبعنا تشخيصا بقي الدواء

[عصام علي دبلوك]

عمر جعفر السّوْري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة