المقالات
السياسة
الذكرى الأولى لشهداء سبتمبر ..
الذكرى الأولى لشهداء سبتمبر ..
09-28-2014 01:20 PM


مرت علينا قبل بضعة ايام الذكرى الاولى لثورة سبتمبر المجيدة .. فقد مضى عام باكمله , ولا زالت الازمات تراوح مكانها ، فطاحونة الغلاء ما انفكت ( تهرس ) فى عظام الشعب الذى ابتلاه الله بحكومة فاسدة كل همها البقاء على سدة الحكم باى ثمن ، ولو دعى الامر الى قتل العزل وسفك دمائهم بلا رحمة .
لقد استشهد فى تلك الثورة التى ارعبت النظام ثلة من خيرة شباب الوطن ، ومن حقهم علينا فى ذكرى استشهادهم ان نترحم على ارواحهم الطاهرة ، ونخلد ذكراهم لنستلهم من شجاعتهم عبرة نشحذ بها هممنا لثورتنا القادمة .
انهم فتية آمنوا بعدالة قضية الوطن الذى سرقته ذات ليلة بئيسة عصابة من اللصوص ، طفقت تنهب فى خيراته نحو اكثر من عقدين من الزمان ، وزادهم فساد النظام ، وعنجهيته ، وتجبره ايمانا بقضيتهم ومطالبهم العادلة ، فخرجوا وهم يحملون ارواحهم على اكفهم .. يدفعهم الشعور بالظلم الذى حاق بكل افراد الشعب خارج منظومة المؤتمر الوطنى ، ويحدوهم الامل فى تغيير النظام الذى جثم على صدر الوطن يسوم الناس سوء العذاب ، بفرضه للجبايات التى اثقلت كاهل الناس ، وتكميمه الافواه ، وزرعه للفتن بين مكونات الشعب حتى اضحى صوت القبلية والجهوية يعلو على صوت الوطن ، وتوسعت دائرة الحرب واصبحت البلد على شفا جرف هار يمكن ان ينهار بها فى اى وقت الى درك سحيق لا يعلم مداه الا الله .
خرجوا ليعلنوا عن رفضهم للقرارات الاقتصادية الجائرة التى اتخذتها الحكومة بشان رفع الدعم عن المحروقات ، فنزلوا الى الشارع منددين بتلك القرارات المجحفة التى يقع عبئها على المواطن المسكين والذى بالكاد يستطيع توفير قوت يومه .
بطولة رائعة قدمها اولائك الشباب وهم يستقبلون رصاصات امنجية النظام بصدورهم العارية ، فتخترقها تلك الرصاصات الجبانة وترديهم شهداء .
لقد ضرب اولائك الشباب الذين لم تتجاوز اعمارهم عمر النظام اروع الامثلة فى البطولة والتضحية ، وهم يقدمون ارواحهم رخيصة فداء لوطن ظلوا يحلمون برفاهيته وسلامه واستقراره .

[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 452

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عوض ابراهيم احمد ارباب .
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة