المقالات
السياسة

09-28-2014 04:05 PM

ونبقى نحن نواصل الهتاف والتهليل ونشحذ الهمم،وندبج مقالات المواساة
والاعتذار لهؤلاء الشهداء،ونعود كما كنا،نرفع رايات الاستسلام ،ونركن فى انتظار أن يهبط علينا عواجيز السياسية وكهنة الأحزاب وتجار الحركات ورموز الحربائية وشيوخ الانتهازية وخبراء نسب صفقات قتل ماتبقى من الشعب السودان بواردات أموالنا وثروتنا التى تحتكرها مافيا الاسلاميون والذى يجلس عرابهم وما تبقى من شتاتهتم يقودون معارضة الهم والغم التى ابتلينا بها طوال عقود هذه اللعبة القذرة ما بين العسكر وتلك الثلة من العوائل الحزبية والأسرة المالكة باسم الديمقراطية ،وهذا السرب من الرموز والخبراء أصحاب نظرية دعونا نعيش ونعشش فيها ما دمنا سلعة كل العصور ،وديكور لكل الأمور،،هذا هو حالنا الدائم التكرار ولن يغير نظام أو يسقط عصابة ما لم يتغير نفسه،،ولاتلك المجموعات من معارضة الشتات التى تظهر فى المناسبات كمناسبة سبتمبر هذه والتى عرتنا تماما كشعب وكأحزاب معارضة أو مشاركة أو قوى مجتمع مدنى أو نقابات مهجنة واعلام موجه ومضاد،،وأثبتت أننا فقدنا الاحساس وتوحدنا مع الظلم للدرجة التى تجعل ذكرى كهذه تمر ونحن مشغولون باعلان امام باريس،وتحالف مرتزقه النظام وقبلها المعارضة (موسىهلال) مع الحركة الشعبية قطاع الشمال،،لهذا لاعجب أن يتبجح أمين لجنة اقتصاد المؤتمر الوثنى فى برامج المحطة الوسطى وهو يتقطر فسادا كبقية منظومة حزبه المافيوى بأنهم ماضون وبعزم فى فرم هذا الشعب باجراءاتهم الاقتصادية القادمة فى وجود مقارع له من تلك العينة من الخبراء يعارض سياسية الحزب فى حدود ودون تعدى تارة يهاجمها وأخرى يصف خطوات الحزب الاجرامى بالجيدة هذا هو الحال وهذه هى الوقائع...ولايوجد حل وسط بعد أن وصلنا لهذه المرحلة من موت القلب ،ولن تسقط علينا ثورة من السماء ،الثورة يتم صنعها بعد التخلص من أمراض السياسة السودانية المزمنة وبعد أن تسمو فوق كل تنظيم وكل قيادة وكل شخصية اعتبارية أو انتهازية وبعدها على تلك المجموعات التى لاتعد ولاتحصى وتدعى معارضة النظام أن تنتظم فى أحزاب مبنية على أسس ديمقراطية وبرامج متكاملة وليس على أسس قبيلة أو شللية أو عنصرية وعلى الشعب أن يختار بعد أن خبر جميع تلك الأشياء وأقول أشياء لانها فشلت لأكثر من ربع قرن فى احداث تغيير ونجحت فى توطيد أقدام النظام وتمكينه من رقاب الشعب ...
الثورة تحتاج لتضامن نزيه ونفوس طاهرة وقلب رجل واحد ولكن علينا أولا التخلص من عيوبنا الاجتماعية والسياسية..
شهداء سبتمبر لايريدون منا تدبيج المقالات والقصائد ونثر درر الكلام اعتذارا وأسفا لبعد وما شابه يريدون منا أن نكمل مشوارهم الذى دفعوا فيه عربونا أرواحهم وهى اغلى ما يملكون ونحن لازلنا نتكلم ونحلم فى ذكراهم الأولى..

farfoor_7@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 447

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة