المقالات
السياسة
الفوضى الخلاقة أو دعهم يخربون بيوتهم بأيديهم!!
الفوضى الخلاقة أو دعهم يخربون بيوتهم بأيديهم!!
09-28-2014 07:51 PM


«الفوضى الخلاقة أو دعهم يخربون بيوتهم بأيديهم!!..د. هاشم حسين بابكر
في الحرب تختفي الحقيقة حينها نجد لأنفسنا الحق في احاطتها بأكاليل من الأكاذيب كلمات من صنع ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانياً أثناء الحرب العالمية الثانية وبعدها.
وبعد الحرب تلك فقدت بريطانيا وفرنسا نفوذهما العالمي وظهر غني الحرب الذي ورث نفوذ الامبراطوريتين بعد أن حول كل منهما إلى أداة تابعة يوجهها كيف يشاء، غني الحرب هذا كان أمريكا!!. ولأن امريكا لا تجد مجالاً للكسب سلمياً فإنها تتخذ من الحرب باباً واسعاً للكسب، وإذا تمعنا في السياسة الامريكية نجدها سياسة تقود إلى إدارة الحرب ومد أجلها لا لانهائها كي لا يعيش العالم في سلام..!!
تماطلت أمريكا في الدخول إلى العالمية الثانية حتى ضعفت اوربا تماماً، حيث كانت تبعث بالمواد والاسلحة لاوروبا وتأخذ ثمنها ذهباً وحين نفد الذهب من خزائن اوروبا تمت المقايضة بالتحف الثمينة واللوحات النادرة لكبار رسامي اوروبا!!
وما حفز امريكا للدخول في الحرب الا تقدم الجيش الاحمر السوفيتي الذي اكتسح جيوش النازية واقترب من برلين لمسافة ستين كيلومتراً حين كانت جيوش الحلفاء تبعد عنها مسافة ستمائة كيلومتر!!
فرانكلين روزفلت قالها واضحة قبل ان يموت «إن تشرشل لا ينظر إلى وضع بريطانيا الآن بل ينظر إلى وضعها بعد الحرب هل ستكون بريطانيا عظمى كما كانت».. هذا الكلام يدل على اطماع امريكا في الاستيلاء على نفوذ الامبراطورية التي غربت عنها الشمس فالوضع بعد الحرب لن يكون كما كان قبلها!!
دخول امريكا للحرب لم يكن بسبب عدوان نازي عليها، إنما كان سببه الاساسي هو وراثة نفوذ الامبراطوريتين البريطانية والفرنسية بعد ان جردت خزائنها من مدخراتها من الذهب ومتاحفها من اللوحات النادرة!!. امريكا التي تدعو للسلام هي اول من استخدم القنابل الذرية ضد المدنيين المسالمين فأبادت منهم مئات الآلاف ان لم يكن الملايين!!
امريكا التي تدعو لتدمير اسلحة الدمار الشامل في العراق، التي لم تكن موجودة.. دمرت العراق من اجل النفط، واستخدمت اليورانيوم المنضب في العراق والجنود الامريكيون لا يدركون خطورة هذا عليهم، حتى ظهرت عليهم الامراض غير المعروفة والتي اطلق عليها اسم متلازمة حرب الخليج!!
ويحاول اوباما اقناع الرأي العام العالمي بأنه رجل سلام، وحتى يثبت ذلك تم منحه حائزة نوبل للسلام، ورغم ذلك فإنه يقود ذات السياسة الامريكية التي انتهجها بوش، ولكن بشكل آخر، فهو لا يرسل جنوداً على الارض، بل يقصف من الجو، ورغم ذلك لم يحقق أمناً فكم من الباكستانيين والصوماليين واليمنيين الأبرياء راحوا ضحية هجمات الطائرات بدون طيار؟!
أسلوب جديد لإدارة الحرب، حرب لا تنتهي فهي حرب غير معلنة وعدوها مجهول الزمان والمكان تحت مسمى الإرهاب!!
ولو رجعنا بالذاكرة إلى الوراء لوجدنا ان كل المنظمات التي تسمى ارهابية قامت تحت سمع وبصر ورعاية امريكا، وان احداث الحادي عشر من سبتمبر ما هي الا تدبير امريكي خالص، والذي رأى طريقة انهيار البرجين لا يأخذه شك في أن ذلك الانهيار كان انفجاراً داخلياً (Implotion) وليس انفجاراً خارجياً (Explotion) والانفجار الداخلي لا يمكن الا بوضع متفجرات خاصة داخل المبنى المراد هدمه، فكيف دخل خبراء القاعدة ان كان لها خبراء إلى بدورم الابراج وزرعوا المتفجرات دون ان يحس بهم أحد؟! اصطدام طائرة بأي مبنى لا يمكن ان يسبب تفجيراً داخلياً للمبنى، علماً بأن الطائرة كان قد تم الاستيلاء عليها بسكاكين وملاعق بلاستيكية. الجيوش التي تحارب في سوريا تم دعمها من الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة بكل انواع الدعم لوجستياً ومعنوياً، أما الاحزاب المعارضة فليس لها اصول متفق عليها، وقد ابتعدت عن سوريا عقودا طويلة في احضان الغرب الذي ستدفع له فاتورة الايواء والحماية!!. لست من مؤيدي النظام السوري ولا ادافع عنه، إنما دفاعي هنا عن الشعب السوري الذي يتعرض للقتل من جميع الأطراف، وقد دخلت امريكا بغاراتها طرفاً في مجموعة قاتلي الشعب السوري ومدمري سوريا ذات الحضارة العريقة!!
واليوم بعد ان دبت الفوضى في سوريا تتدخل امريكا لدعمها وتحويل سوريا إلى صومال آخر ويمن جديد وعراق ثالث تشتد فيه الفتنة الداخلية، من ادخل داعش إلى العراق؟! سؤال يجب ان نجيب عليه.. إنه المالكي رئيس الوزراء السابق وبعلم امريكا، وكيف سمحت أمريكا لداعش بالاستيلاء على حقول النفط في سوريا وتصدير النفط وبيعه، ولماذا لم تفرض عقوباتها على المشترين وهي تعرفهم بالافراد ناهيك عن معرفتها بالدول، ولماذا تفرض العقوبات على روسيا وعلى شعب السودان، في حين ان العقوبات التي تفرضها على روسيا تضر ايضاً بالمصالح الغربية؟!. وحتى نعرف حقيقة الأزمة السورية والحرب الدائرة فيها والتي تقوم امريكا بادارتها وتتلخص في الآتي: كان هناك مشروع لمد انابيب الغاز من قطر عبر السعودية والاردن وسوريا لمد اوروبا بالغاز ليكون بديلاً عن الغاز الروسي الذي تعتمد عليه اوربا، وهو مشروع يدخل في اطار الحرب الاقتصادية على روسيا، سوريا رفضت ان يمر الخط عبر اراضيها، هذا هو السبب، وليس السبب نظام الحكم القمعي، والقرار الذي تم اتخاذه ليس تحرير سوريا من النظام القمعي إنما تدمير سوريا وتفتيتها كما حدث في العراق والصومال ويحدث الآن في اليمن والسودان!!
ماذا فعلت امريكا في حربها ضد طالبان افغانستان وباكستان الذين بعد كل هذه السنوات ازدادوا قوة، رغم الجرائم اليومية التي ترتكبها ضد المدنيين الابرياء بالطائرات بدون طيار!!
وماذا فعلت امريكا في اليمن وهي تحارب ما تسميه الارهاب؟! واليوم اليمن اصبحت في يد من يخالف حليفتها السعودية بعدما اصبح العراق ايضاً في يد من يخالف السعودية المبدأ، اليوم تحاصر السعودية من الشمال والجنوب بانظمة تخالفها العقيدة ومن الشرق ايران، وسيأتي الدور على المنطقة الشرقية من ذات السعودية والتي ترقد على اكبر ثروة نفطية في العالم ويقطنها الشيعة!!
سياسة امريكا تجاه الشرق الاوسط تقول «دعهم يخربون بيوتهم بايديهم» وقد استخلصوا منها ما يسمونه بالفوضى الخلاقة!!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 938

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1118003 [ممثلاتي]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2014 02:32 AM
نظرية المؤامرة ما ناكرنها يا دكتور الا ثقتنا في الكيزان ضفر لانهم يخدمو الامركان بالسر ويحققو اجمدتهم وقدام الشعب يكوركو لم جدادك يا امريكا كتابة الحداد بقت ما بتفوت على الناس

[ممثلاتي]

#1117914 [ترهاقا]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 09:54 PM
أليس هذا هو العار بعينه..!!!...قولوا لي بربكم...كيف يمكن لدولة تعداد سكانها حوالي 300 مليون نسمة فقط...ان تزيق معظم هذا العالم الويل و سحر الليل، وكل هذا البطش من زمن طويل...منطقة الشرق الاوسط وحدها - الدول الناطقة بالعربية - تعداد سكانها يفوق تعداد سكان امريكا بثلاث اضعاف ان لم اكن مخطئاً، ذائداً عليه الثروة النفطية الهائلة التي تمكن هذه المنطقة ان تكون رائدة العالم في كل شئ. الا انه ويا للعار..تجد الكل ممسك بتلابيب العويل و الصراخ المر مما فعلت امريكا...وتركت امريكا..وكأن امريكا هذه قد هبطت فجأة من الفضاء العميق متتدثرة بكل ما يمكنها من ازاقة الجميع صنوف العزاب..
امريكا، يا سادتي، وان نتفق في ميكافيليتها في ادارة شؤنها مع الاخريين، الا اننا لا يجب ان نغفل مقدرتها و مثابرتها و عمل شعبها الدؤوب علي الرفعة و الرقي والازدهار، ويا ليت ان ثقافة دولة كاتب المقال قد اخذت القليل من ثقافة المثابرة و العمل الدؤوب لهذه الامريكا..حتي تستطيع ان تطعم شعبها و تلبسه، وهذا الحديث موصول ايضاً للدول الناطقة بالعربية ذوات الثروة النفطية الهائلة..اولم تفعلها الدولة الوحيدة المضروبة بالقنابل الزرية؟؟ وماذا عن الدولة الملحدة- الصين- علي حسب فقه الكيزان- اليست امريكا مديونة لها...نعم يا اخوتي..انه ممكن..فقط قليل من الاخلاص للذات الجمعية، التفاني في العمل الدؤوب، و المثابرة علي ذلك من اجل جميع بني الوطن...

[ترهاقا]

#1117540 [ابو سماح]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 12:32 PM
لك التحية يا دكتور ... كلما اجد مقالا ممهور باسمك الا وسارعت لمطالعته وذلك لبعد الرؤية وعمق التحليل .. وفقك الله

[ابو سماح]

#1117369 [الثائر حتى النصر]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2014 10:15 AM
تحليل رائع ومنطقي.

[الثائر حتى النصر]

دكتور هاشم بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة