المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سقوط مبارك واصداؤه في الخرطوم
سقوط مبارك واصداؤه في الخرطوم
02-17-2011 08:18 AM


سقوط مبارك واصداؤه في الخرطوم
جعفر منرو


ألهمت ثورتا تونس و شباب مصر قادة الانقاذ قدرة فائقة علي اطلاق التصريحات البهلوانية علي الهواء الطلق بمناسبة او بغيرها ..وأحدثت حراكا في اكثر من صعيد فاذا بخارجية السودان تصدر بيانا تقول فيه ان السودان يحترم ارادة الشعب المصرى وتمنت ان تحل القضايا العالقة بين العاصمتين بعد ذهاب مبارك وهي اشارة لبيبة الي قضية حلايب المغتصبة . وقال القطبي المهدي القيادى بالجبهة الاسلامية ان ثورة شبيهة لثورة تونس لن تحدث في السودان لانها وقعت بالفعل في الثلاثين من يونيو 89م ولم يعد شعب السودان بحاجة الي انتفاضة مماثلة اما العميد البشير فقال لا فض فوه ان شباب مصر حرّكته نزعة توّاقة للحرية مضيفا ان الحرية قيمة استحقها شباب مصر بتضحياتهم وأنه يضع امكانيات السودان تحت تصرف مصر حتي تكتمل ثورة الشباب علي مبارك ومضي قائلا ان الشعبين في مصر وتونس قد ثارا لان الرئيسين قد أقاما علاقات مع اسرائيل ، بينما تلقي خال الرئيس القفاز وقال ان الشعوب تكره الاستبداد والفساد ولاجل ذلك ثارت علي بن علي وبن مبارك .
وقطع نافع جازما بأن ما حدث في البلدين لن يشهد السودان له مثيلا لان العوامل التي توفرت لثوار مصر وتونس ليست موجودة بالسودان وبالتالي طمأن نفسه بالا ثورة تلوح في افق البلاد وان الانقاذ قد بسطت كل ما يحول دون اندلاع الثورات . لم يقف الامر عند ذلك وللمفارقة تعرض المصريون المقيمون في السودان لشتي صنوف التنكيل والمطاردة عندما راودتهم أنفسهم بتاييد الثورة التي شهدتها نجوع مصر . لم تدخر السلطة السودانية وسعا لتتقرب الي نظام الرئيس المخلوع مبارك وأوسعت ضيوفها المصريين ضربا مبرحا في طريهم الي الممثلية المصرية في الخرطوم . لم تكتف بذلك بل تعقبت المشاركين في تلك المسيرة الي حيث كانوا يقيمون وقامت بالتحفظ علي بعض منهم . اما الاعلام السوداني المملوك منه للدولة أوالموالي لها فلم يقدم تغطية من اي نوع للحدث الاكبر في تاريخ مصر منذ العام 1952م انقلاب جمال عبد الناصر علي الملك فاروق .ويمثل هذا الموقف فضيحة مهنية للاعلام السوداني .
اما المستشار الصحفي السابق ومزور احاديث الرئيس فقد قال في صحيفة اخر لحظة: ان الأنظمة تسقط بفساد قادتها أولاً.. والحمد لله فإن قيادتنا رشيدة لم يثبت عليها فساد في أكثر الصفقات إغراءً مثل البترول.. أما فساد الأفراد فإنه من سنن الكون ولابد من محاسبة كل من يثبت تورطه إن كان في فساد مالي أو أخلاقي، ولابد من وجود القانون إذ لا جريمة بلا قانون يحددها ويحدد عقوبتها.. وهذه هي سيادة حكم القانون.
وقال الرواة في المدينة ان البشير قد اتصل عشرات المرت بالرئيس المخلوع مبارك يحثه علي عدم التنازل حتي في اللحظات الاخيرة التي كان يترنح فيها النظام زاعما أن رحيله سيخلق فوضي لا قبل للمنطقة بها ولكن ارادة الشعوب غلابة كما يثبته التاريخ لم يكن علي الطاغية الكهل سوي الرحيل ومضي غير ماسوف عليه ومن قبله الزين بن علي .
ان عبرا ودروسا مهمة يمكن استقاؤها مما سبق وياتي في مطلعها ان الطغاة دائما متشابهون ويتماثل سلوكهم مثلما انهم فاقدو بصر وبصيرة ينسون ما يقولون ولا يعون ما يقوله الاخرون مراتهم السياسية لا تعكس الا صورهم . يخذلهم مرؤوسوهم بالتقارير الكاذبة عن اوضاع البلاد والعباد . ولا شك فان طول البقاء علي سدة الحكم المطلق يجعل من الطاغية صنما لا يرضي الا ان يعبد . قال البشير انه يحترم اردة شعب وشباب مصر لكنه بالمقابل فلتت منه كلمة وهو كالعادة يفتقر الي حكمة تعصمه عن سيء القول ذاكرا انه لو احترق الشعب السوداني باكمله لن يغادر كرسي الحكم ...ومن بعد ذلك هي لله ....هي لله لا للسلطة ولا للجاه ؟؟؟؟
ان اول هذه الدروس يتمثل في الا نظام حكم سياسي يستعصي علي الشعب متي ما ارد ازاحته مهما كبر جهازه الامني وتضخمت وسائل قهره والحالة هذه فالسودان تحت الانقاذ ليس بمعزل او بعيد عن هذه الهبات التي لا تبقي ولا تذر سيما وان العوامل التي اودت بنظامي مبارك وبن علي لهي أقوى الف مرة في السودان لان ما حققته تونس او مصر في سبيل التنمية الاقتصادية لم ينجز الانقاذ معشاره في ارض السودان .كما ان الفساد في البلدين ليس بأعمق مما هو عليه في السودان . فضلا عن ان الدمار الذي ألحقه الانقاذيون بالمجتمع السوداني ومؤسساته لا يضاهيه فساد المخلوعين حتي لوقدر لهما ان يعيشا حاكمين لعقود اخرى قادمة !
وبالطبع فلن يكون بديل مبارك نظاما استبداديا منغلقا انما حكومة تستجيب لرغبة شعبها في العيش الكريم والحرية اذن هذه هي المرة الأولي التي تخشي فيها الخرطوم نظاما ديموقراطيا علي بوابة هي الأكثر تاثيرا علي شؤونها منذ الأزل وقد جرت العادة ان القاهرة هي التي كانت تضيق ذرعا بدموقراطيات السودان فسعت حيثيا الي وأدها .
لعل العرض السخي الذي تقدم به البشير من الدبة الي شباب مصر في ثورتهم يفسر الخوف الذي انتاب اهل الانقاذ لغياب مبارك فقد كان اول من اعترف بهم بعيد انقلابهم بالرغم من أنه كان اكثر من لدغ من اهل الانقاذ ولكن مصر مبارك تحفظ جميلا لحكم الانقاذ لانه أغمض عينيه لاحتلال حسني مبارك حلايب وارقين بجانب نتوءات حدودية اخرى تتبع للسودان ، فضلا عن اتهام الرئيس البشير لمصر بان صواريخ انطلقت منها لتضرب مصنع الشفاء في الخرطوم بحرى أغسطس 1998ولم يطرف للبشير جفن وهو يعلن علي رؤوس الأشهاد ان الطائرات المهاجمة قد وفدت من الشمال وانها اجتازت حاجز الصوت فوق بربر للتاكيد طبعا علي دقة الرصد والمتابعة ويمكن ايجاد العذر للسودان عهدئذ لأنه لم يكن يملك من العدة والصناعات العسكرية لرصد تلك الصواريخ ومن يدرى فربما يكون هذا هو سبب الهروب الكبير لمسئولي الانقاذ عشية غزوة ام درمان بقيادة الدكتور خليل .ولا مشاحة فالوزير عبد الرحيم يعرف كل التفاصيل .
ماذا قبضت الانقاذ من مصر مبارك لاقامة هذه السدود وبهذه السرعة بالرغم من احتجاج المختصين ومعارضتهم قيامها؟ وماذا كان الثمن الذي تسلمته الخرطوم الانقاذية من قاهرة مبارك وهي تقدم ملايين الافدنة الزراعية الجاهزة في مشروع الجزيرة للفلاحين المصريين وتشريد رصفائهم السودانيين وبشروط اقل ما يوصف بها انها مكافاة لمصر دعك من مشاريع اعالي عطبرة والاتفاقيات التي سميت زورا بالحريات الاربع. لا شك ان الأيام المقبلات كفيلة بكشف خبايا تلك الصفقات المريبة
تظاهرت حكومة الانقاذ بانها مسرورة للتغيير الذي شهدته القاهرة ولكن الشواهد تقول ان الاحوال لن تكون علي ما يرام بالنسبة للانقاذ لان الوضع الذي انبثق عن ثورة شباب مصر رسم صورته بيان المجلس العسكرى الحاكم هناك اذ أعلن ا التزامه واحترامه للمواثيق والمعاهدات التي وقعتها مصر اذن تكون دعوة البشير في الدبة لتحرير فلسطين صرخة لايرجع لها صدي في مصر ما بعد مبارك بل ان ضررها علي السودان اكثر من نفعها خاصة والنظام يلهث خلف امريكا لرفع عصا العقوبات من ظهره .وثمة موضوع اخر حرى ذكره بهذا الصدد فالرئيس البشير شخصيا يعد اكثر المتضررين من سقوط مبارك دون منازع فقد وجد ملاذا امنا في مصر مبارك يهرب اليها لتلافي مذكرة الجنائية الدولية. لماذا لم يهرع للقاهرة كعادته للتهنئة بنجاح الثورة؟؟ لا يعتقد ان نظاما ثوريا جديدا في ارض الكنانة سيقبل مسؤولا كالبشير والمطلوب القبض عليه من لدن محكمة دولية لتهم لارتكابه جرائم ذات صلة وثيقة بالاستبداد .
ودرس ثالث فقد احرج اخوان السودان رفاقهم بمصر حينما عرض البشير دعمه لتحرير فلسطين والعراق وافغانستان فلا شك ان هذا العرض لا يخرج عن كونه مزحة ثقيلة عصية علي الفكاهة وخفة الظل فضلا عن انها تنم عن استهبال لا يدانيه استهبال في التعامل مع الاخرين فالسودان الذي يزعم رئيسه بانه مستعد لمنازلة اسرائيل هو نفس السودان بوزبر دفاعه الدعي الذي استقبل عدة هجمات اسرائيلية استباقية سفي يناير 2009 علي قوافل لم يتضح امرها الي يوم الناس هذا واعترف بها السودان علي استحياء بعد مضي ثلاثة شهور او تزيد . أما افغانستان والعراق فلم يكلف أحد نفسه بالرد علي سيادة الرئيس لان الدعوة اعقبها رقص وهز البطن مما يعني عدم الجدية .
ودرس رابع يمكن استقاؤه من ثورة الشباب وهو أن هذه الثورة ستعمل علي تعقب الاموال المصرية التي نهبها مبارك وزمرته ، خاصة وان دولا عديدة ابدت استعدادا لتجميد تلك الاصول والارصدة المودعة في مؤسساتها المالية ، اذن فمن البديهي الا ترضي الثورة المصرية باخفاء اموال منهوبة من السودان في مصر مما يعني أن الاستثمارت الوهمية والشقق الفاخرة التي اشتراها مسئولو الانقاذ سينكشف امرها وحتما سيعود المال المسروق الي أصحابه .
لقد وضعت ثورة الشباب في مصر قواعد جديدة للعبة السياسية في المنطقة تتشكل الان بسرعة ويمكن النظر اليها من زوايا مختلفة ومعقدة وهي اسرائيل ،ايران ، السودان ، جنوب السودان والسعودية . وهذه تفسر سر السرعة التي تبنت بها دول كايران والسودان ثورة الشباب زاعمة انها هي التي الهمتهم في محاولة لاختطاف الثورة بعد فشل النسخة المصرية للجنجويد في ميدان التحرير .أما السعودية فقد أفتي بعض رجال الدين فيها بان ما يقوم به الشباب مجرد فتنة . دولة جنوب السودان المرتقبة مهمة جدا لمصر لتنفيذ مشاريع المياه التي تحتاجها مصر بشدة خاصة وان الخرطوم الانقاذية قد عجزت مرتين الاولي في الابقاء علي السودان موحدا كي لا يظهر شريك جديد في مياه النيل والمرة الثانية تمثلت في فشل الخرطوم لتكون عراب العلاقات بين جوبا والقاهرة ( بالعربي البسيط فشلت في السياسة والسمسرة ) واستبقت القاهرة الفشل السوداني بالتعامل المبكر مع الجنوب باعتباره كيانا ناشئا تفرض المصالح المصرية التعامل معه بشكل مختلف .


جعفر منرو
الدوحة قطر


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1408

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#96959 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2011 11:31 AM
المراقب الجيد لتصرفات خال الرئيس يلاحظ بوضوح بأن الخال (بقران) من ابن اخته كون ان الاخير يحكم السودان وهو يرى بأنه اولى منه بالرئاسة بحكم العلاقة وليس الجدارة ولا يجوز ان ان يكون ابن الاخت حاكما لخاله حسب مقتضيات العرف السائد فى (صراصر) ويعتبر هذا نوع من فلة الادب و(الوليد) الذى كان يحمل ابريق الموية ويصبها فى يد الخال عقب الفراغ من تناول وجبته!!ومن هذا الفهم زحف الخال من الامارات الى الخرطوم عقب تناهى انباء الانقلاب الى مسامعه وهو بين مصدق ومكذب للخبر !! كيف لا وهو يعلم قبل غيره ان معظم عشيرته آثروا الهجرة الى دول الخليج لزوم (كسب العيش) وجوازاتهم تقول خانات المهنة سجلت بها مهن تتوافق مع (الفيزا)وعقد العمل!!والرجل ووفقا لتلعيمه المتواضع الذى ذهب به الى الامارات لم يجدوا له موقعا مناسبا غير ادارته للتلفزيون وكلنا يعلم بأن اجهزة الاعلام فى ظل حكم شمولى لايحتاج ان يكون على رأسها شخص مؤهل وانما يحتاج لانسان مراقب ومخلص !! والعجيب ان الخال حقق فشلا زريعافى هذا الموقع وكنهج الانقاذيين تم ترفيعه!! والرجل مازالت تراوده الاحلام فى حكم البلاد ولذا سعى لتفصيل السودان على مقاسه وهذا مانجح فيه0


جعفر منرو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة