المقالات
منوعات
ليكن التنوع الثقافى السودانى مصدر قوة لا ضعف
ليكن التنوع الثقافى السودانى مصدر قوة لا ضعف
09-30-2014 02:38 PM

بسم الله الحمن الرحيم

مما لا شك فبه أن الانسان يتأثر كثيرا فى مكونات ثقافته بالبيئة من حوله و لا أدل على ذلك أكثر من المقوله (الانسان ابن بئئته) . و مسألة البيئة فى السودان يجب أن ينظر لها عبر مكونات أخرى هامة و ضرورية . أول هذه المكونات الامتداد الكبير و الشاسع والذي تتنوع عبره المناخات و الجغرافية بداية من الصحراوى الذى يقتل من العطش الى الاستوائى الذى يقتل من الغرق مكونة بذلك أمزجة تختلف بأختلاف المناخ أما ثانى المكونات هو ذلك التنوع و التعدد القبلى بما يفوق الخمسمائة قبيلة يتحدثون أكثر من مائة لغة . و المكون الثالث هو مشاركته فى الحدود لعدد كبيرمن الدول بعضها ذات سحنات أفريقية و الأخرى ذات ملامح عربية .
هذه البيئة المتنوعة كونت سمات لشخصية أصبحت نسيج وحدهاهى الشخصية السودانية و هذا بدوره أدى الىتنوع فريد فى الثقافات و العادات و التقاليد التى تختلف أحيانا و تتشابه فى أخرى و تتقاطع فى أحايين كثيرة أعطت بذلك ملامح متفرده لهذه الشخصية السودانية كان نتاجه ثقافة سودانية خاصة تجمع فى الهوية ما بين السحنة الزنجية و الملامح العربية فأصبح الجميع اما افريقى السحنة و سودانى الثقافة و اما عربى الملامح سودانى الثقافة . فالذى يجمعهم هو هذا الوطن الكبير (السودانوية).
فاذا نظرنا الى كل التراث السودانى لا يخرج من هذاالتداخل , فتراث القبائل المنسوبة للعربية تجد فيه كثير من سمات القبائل الزنجية و العكس , و حتى اللغة التى تمثل الوعاء الناقل للثقافة و التراث تجد فيه ملامح مشتركة مثل تبديل بعض الحروف عند نطقها فالهمزة تتبدل حرف عين فتكون (علم )مكان (الم ) والمغنيات يقلن(سوا لينا علم في القلوب) و حرف الغين يصبح (خاء ) في النطق فتكون (الغنماية) (خنماية) وحرف الخاء يتحول (كاف ) فتبقي (إخلاص) (إكلاص)
وحرف الشين يفقد نقاطه فتكون سين وبدلا من (شنو) تنطق (سنو) وحرف اللام بقدرة قادر تبقي في شرق السودان حرف واو فتتبدل (الشيخ الحاج) الي (اوشيخ اوحاج) وهناك الكثير مما يمكن ان يقال في ذلك
و أكون صادقا عندما أقول ان السودان يمتلك من الاحتياطى الثقافى ما يفوق كل الدول الاخرى و أكاد أجزم أن صراع الهوية و الثقافات سيكون أحد أهم أنواع الصراعات فى المستقبل القريب .
و هذا التنوع الثقافى فى السودان يمكن أن يكون مصدر قوة لا ضعف و مصدر للوحدة لا للتفرقة أذا تم استثماره بطريقة صحيحة و صادقة و فعالة تقوم على مبدأ أن كل جزئية ثقافية ذات خصوصية تعمل فى انسجام مع الاخرى ليكون الناتج مزيج فى اطار واحد يصبح للكل الحق فى تطوير و تنمية ثقافته و تراثه دون أن يكون فى ذلك منقصة لثقافة الاخرين و أن ينظر كل طرف للأخر بأنه جزء منه و مكمل له بحيث لا يلغى خصوصيته و لا يكون تبعا له و انما ينسجم الجميع فى الهوية السودانية و لنقل عمليا ذلك محقق فى الوجدان السودانى فأنا و بالرغم من انتمائى لثقافة جبال النوبة سأكون أول المشاركين فى عرضة الجعليين و تجدنى أهتز طربا بنغمات الطنبور من أقاصى الشمال . و لا أشك فى أن أي سياسى بارع ينتمي لثقافة شمال السودان لن يجد أي
حرج في ان يهتز طربا بأيقاعات نقارة المسيرية بل و حتى مع الكيتا عند الهوسا و أحسب أن الفنان السقيد سيجد متعة و هو يشارك الحوازمة فى كردفان رقصة المردوم و يمكنه كذلك ان يغرد و بأنسجام مع التراث الدارفورى الأصيل.
و هكذا اذا نظرنا بنظرة فاحصة الى الوان التراث لوجدنا عند ممارسته تشابه
كبير فعرضة الجعليين و رقصة الدناقلة و المحس فى الشمال و رقصات البيجا والهدندوة و البنى عامر فى الشرق و الدوبيت و الجرارى عند الحمر فى كردفان الغرة كلها تعتمد على هز و تطويع العنق و نقارة المسيرية و مردوم الحوازمة و كرنق النوبة كلها تعتمد على القوة الجسمانية و ذلك تبعا لطبيعة المنطقة . و بذلك يمكن القول ان التراث السوداني كله يوظف الحركة الجسمانية و الإيقاعات و لكن بنسب متفاوتة، وهكذا التراث المتنوع نجده يتشابه فى التطبيق بل و حتى فى الاته المستخدمة . و من هنا نقول : يجب ان نستثمر هذا التنوع فى التراث لخدمة الأهداف العليا للوطن لانه الأقدر على جمع السودانيين على صعيد واحد بعدما عجزت كل الممارسات السياسية على لم شملهم منذ فجر الاستقلال الأول و حتى الان ونحن فى عصر العالم القرية بفضل ثورة المعلومات و التصالات
اما كيف نستثمر هذا التراث للوحدة ؟ فهو عنوان المقال القادم بأذن الله


العاقب جمعه عجوه جامع
السكة الحديد كوستي
البريد الالكتروني [email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1093

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1118797 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 07:36 AM
لا قض فوك يا العاقب!

[Dokom]

العاقب جمعه عجوه جامع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة