المقالات
السياسة
خطاب البشير ترك خيارين فقط امام المعارضة
خطاب البشير ترك خيارين فقط امام المعارضة
10-01-2014 09:48 PM


تحركات السيد الصادق المهدي ألقت حجرا ضخما في مياة السياسة السودانية الراكدة , وأثمرت عن اتفاق باريس الذي أفقد الحكومة اي مبرر لرفض التحاور والتفاوض مع الحركات المسلحة , وأرست قناعات جديدة عن فِكر وأهداف الحركات المسلحة من همها الإيمان بوحدة التراب السوداني فلطالما استخدمت الحكومة واعلامها سلاح فصل وتشرذم مابقي من اراضي السودان كرؤية وهدفا استرتيجيا للحركات المسلحة ,أضف اليها الاسطوانة المشروخة (العنصرية) الأمر الذي جعل قطاع عريض من الشعب التحفظ علي الحركات المسلحة واهدافها الحقيقة .
الصادق المهدي رجل عركته السياسة ولاتعوزه الفطنة والذكاء , ليقوم بتعرية الحكومة ويضعها في مواجهة المجتمع الدولي وشعب بلاده عقب اعتقاله فكان اعلان باريس ليربك كل خطط ومناورات الحكومة ,وليس ادل علي ذلك من تناقض المسئولين الحكوميين حيال اعلان باريس وكرد فعل أطلقت الحكومة مبادرة الحوار المجتمعي وتباينت مواقف احزاب الساحة السودانية فقد اعلن كل من المؤتمر الوطنى والمؤتمر الشعبى، منذ ان اصبح رديفا للحزب الحاكم، تحت غطاء الحوار الوطنى ، رفضها للاعلان . بينما اعلن الحزب الشيوعى ومنبر السلام العادل واحزاب الاتحادية تأييدها له.بينما هنالك ضبابية للبعض فمثلا لم يعلن تحالف قوى الاجماع الوطنى وبقية الاحزاب المكونة له ، كالبعث والمؤتمر السودانى اى موقف تجاه الاعلان حتى الان. وقد تباينت الحسابا ت المؤسسة لكل موقف من المواقف المتباينة, وقال الطيب مصطفى ،رئيس منبر السلام العادل : “ان وثيقة اعلان باريس، يوجد بها نقاط ايجابية ،يمكن ان تفضى الى تراض وطنى لحل مشكلة السودان.وانه انجازا يُجسب للسيد الصادق المهدى . نحن نؤيده، ويعد افضل من آلية 7+7 لحل مشاكل الوطن
خطاب البشير واضح وقاطع علي الأقل حسب رؤيته ولايحتاج الامر كثير وقت تضيعه المعارضة في دراسته او تقييمه بل لعله- لخير- ان خيار المعارضة للحل السلمي مربوط بعقد تراض اجتماعي , او انتفاضة شعبية.
الحزب الشيوعي الوحيد الذي إلتقط بذكاء هدف السيد الصادق المهدي الحقيقي وهو إعلان وحدة المعارضة ويمكن ان يكون اكبر المكاسب لهذا الاتفاق كونه يقود الي اسقاط النظام في نهاية الأمر, فالمهدي يدرك جيدا وبالحس السياسي والتجربة ان الحكومة لن تستجيب لاي حوار يفضي الي حكومة انتقالية حكومة وحدة وطنية سمها ماشئت ,فنجاح مثل هذه الحكومة مرتبط بإزالة كل الألغام التى زرعها المؤتمر الوطني من قوانين مقيدة للحريات من سيطرة اقتصادية لكوادرة ومؤسساته , وبديهي ان يرفض المؤتمر الوطني كل مايقود الي تفكيكه وصولا الي محاكمته.
هنا بيت القصيد ومربط الفرس العقبة الكأداء هي مسألة المحاكمات ولم تجد حظها من الدراسة والاقتراحات رغم تلميح الصادق المهدي (للكوديسا) اكثر من مرة اي عقد التراضي الاجتماعي والتي نتجت وانبثقت من صيحة دي كليرك رئيس الاقلية البيضاء انذاك حينما وضع اقليته البيضاء امام خيار الفناء التام لهم (مذابح ضدهم) او خيار التغيير وهو تعبير مهذب , لتقديم التنازلات المؤلمة,.
"Convention for a Democratic South Africa – CODESA فالكوديسا هي اختصار ل "
.
والمطلوب من تحالف المعارضة تقديم عقد تراضي اجتماعي يتيح مخرجا مشرفا وآمنا لهذه العُصبة فالمعادلة بسيطة لن اسمح لك بتعليق حبل علي عنقي (حال الحكومة) لتشنقني هذا هو سِر كل الرفض والتعنت فالحكومة الآن لم يعد يجمعها مبدأ عقائدي او ايدولوجي الواضح الآن ان الحكومة عبارة عن كارتيل مصالح بحت مسنود بآلة امنية لها نصيبها بالطبع هي سبب كل هذا التعنت ,وطرف المعادلة الآخر الانتفاضة ولها اكيد آثارها وفوضاها فتنفيس 25 عاما من الكبت والقهر والقتل الفوضوي وهو مايحاول السيد الصادق تجنبه لقراءته الواعية لما هو آت عقب الانتفاضة من دون ترتيب او اعداد جيد لمابعد الانتفاضة ,فالانتفاضة من اسهل مايكون ولكن الخطورة تكمن في مابعدها ؟؟ في غياب احزاب عن الساحة 25 عاما بلا دعم بلا تنظيم بلا اتصال بالقواعد ,في غياب نقابات واتحادات وروابط فئوية تسمح بضبط قواعدها وقيادتهم بوعي .وتقلل من آثار فوضي عارمة مؤكدة , في وجود جيش واجهزة امنية مؤدلجة ومدجنة , ووجود دول متربصة ,فالامر يتطلب تخطيط ودراسة دقيقة يلتزم بها الجميع هذا في حال خيار الانتفاضة ,اما في حال خيار عقد التراضي الاجتماعي فالامر سيكون اخف وطأة.
حفظ الله بلادي من كل سوء
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1119362 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 10:31 PM
So! There should be a (CODESU).... Convention for a Democratic Sudan!

[د. هشام]

#1119356 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2014 10:12 PM
تحليل سياسي وعلمي لانه ببساطة تناول المشكلة والحل والتوقعات

[سامي]

عصام علي دبلوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة