المقالات
السياسة
عشارى والصادق المهدى وفساد القضاه الجزء الاخير
عشارى والصادق المهدى وفساد القضاه الجزء الاخير
10-02-2014 09:31 PM

نواصل مابدانا ردا على الدكتور عشارى الذى يتهم القضاه بالفساد وماافسد على عشارى ان متطلقاته شخصيه وانه اتهم كل القضاه وفى كل العهود فالقضاه بشر ولانستبعد ان يكون من بينهم فاسد ولكن لايمكن التعميم ولايمكن وصفهم بانهم كانوا مطايا للسلطان وخاصه فى عهد الصادق المهدى (تم القبض على عشارى فى هذا العهد ) ففى عهد الصادق المهدى الذى قال عشارى بهتانا ان القضاه كانوا تحت مركوبه قام قاضى محكمة المهديه مولانا محمد الحافظ باخلاء منطقة زقلونا بعد ان تم تعويض السكان وكان القاطنبن فى زقلونا اغلبهم انصار فذهب المرحوم صلاح عبد السلام الخليفه وزير رئاسة مجلس الوزراء (حفيد الخليفه عبد الله ) الى مكتب مولانا محمد ميرغنى مبروك محتجا فقال له رئيس القضاء بحزم ان القاضى لانقبل ضده شكوى وانما يستانف حكمه او امره فخرج صلاح غاضبا وضرب الباب بعنف فارسل مولانا من اعاده وقال مولانا محمد ميرغنى لصلاح اما ان تعتذر واما ان افتح لك بلاغ واودعك الحراسه وكان صلاح محترما فاعتذر بكل تهذيب احتراما لقداسة القضاء فكيف يكون القضاء تحت مركوب الصادق المهدى ؟ ولم يستطع وزير فى مجلس وزراءه ومن اقرب الناس اليه ان يشكوقاضى مجرد شكوى !!..... وذكرت اننى اتحسر على الفتره ماقبل الانقاذ وقد تكون انت من محبى الانقاذ اما انا فاتحسر كثيرا على فتره ماقبل الانقاذ واشتاق اليها كثيرا وهى فترة الديمقراطيه الثالثه والتى كان يحكم فيها الصادق المهدى وليس وحدى ولكن كل الشعب السودانى يتحسر على تلك الفتره بل ويتمنى ان يعود به الزمان الى تلك الايام الجميله التى كنا لانشعر باى عبء معيشى فيها وكان الدولار يساوى 9 جنيهات وبقرش تشترى و كنا نرى الابتسامه والضحكه على وجه الشعب السودانى والصدق والتعاضد والتكافل والتكاتف والامانه متفشيه بين الناس وكل تلك الصفات الجميله التى كنا نتمتع بها والتى افتقدناها الآن وايام الديمقراطيه كنا نتمتع بقضاء مستقل وامين ونزيه وكفء وشجاع وخدمه مدنيه مميزه وحريه تسع الجميع ودارفور وجبال النوبه والنيل الازرق يعيشون فى سلام ........ وبعد الانتفاضه اعطت حكومة الانتفاضه القضاه حق اختيار رئيس القضاء وهذا حسب معرفتى يحدث لاول مره فى التاريخ ولم يحدث فى اعرق الديمقراطيات فهل هناك ديمقراطيه احسن من كده ؟؟؟ تنازلت السلطه التنفيذيه بطوعها عن حقها فى تعيين رئيس القضاء( احتراما لقضاه لم يتقاعسوا فى مهنتهم وادوا واجبهم الوطنى وكانوا فى مقدمة صفوفه) وهو حق تحرص عليه اعرق الديمقراطيات واعطته للقضاه ... فمن اختار القضاه لهذا المنصب ؟ اختار القضاه القامه السامقه محمد ميرغنى مبروك الذى عجموا عوده خلال اضرابات القضاه فكان موقفه مشرفا فقد كان رئيس الجهاز القضائى فى مديرية كسلا وجمع استقالات القضاه بنفسه وفى مقدمتها استقالته واتى بها للخرطوم وكان يمكنه ان يبتعد عن اى نشاط معادى لسلطة مايو كبعض قضاة المحكمه العليا الذين اثروا السلامه ويكتفى بالفرجه على مايحدث حفاظا على منصبه المريح ولكنه ابى الا ان يكون فى مقدمة القضاة الوطنيين ....... فى مقالات الدكتور عشارى يتساءل كثيرا اين كان القضاه واين كان القضاء المستقل؟ ونحن نريد ان نرد عليك السؤال بسؤال اين كان الدكتور عشارى ؟ وتلاميذه بشير الطيب وسليم محمد ابوبكر وطارق ابراهيم وغيرهم يتم اغتيالهم فى عقر جامعته نهارا جهارا ويتم ضرب طالبته التايه بالرصاص جوار بيت الزجاج ويتطاير مخها على جدران كلية الحقوق بجامعة الخرطوم والدكتور عشارى مكتبه على بعد خطوات من هذا المشهد ماذا فعل عشارى ؟ وماموقفه ؟ لماذا صمت عشارى وهو الموثق ومؤلف الكتب وحامى حمى حقوق الانسان والذى يقاتل 27 سنه ضدالصادق وحكومته لان قبيله غارت على قبيله اخرى محملا الصادق المسئوليه !! والقبيله التى يدافع عنها عشارى هى قبيلة الدينكا التى قتلت الالاف من شبابنا الغض فى الجنوب ومنطقة سفاهه ولن ننسى توريت ...... لماذا التزم الصمت وطأطأ راسه وهو على بعد امتار من الماساه ولم يدلى بدلوه حتى الآن ؟؟!! الدكتور الذى مازال ينتحب بعد 27 عاما نحيبا عاليا ومرا ومستمرا على الدينكا (حتى اسمع كل العالم ) الذين قتلوا على بعد مئات الاميال عنه وذهب ووثق لقضيتهم (واتهم وطنه بالرق وهو برىء) وحنى الآن يبكيهم بدموع حاره ولم يبكى الدكتور تلاميذه ولم يقدم حتى العزاء لاهلهم غاب الدكتور عن ماتم طلابه وحتى عن تشييع الجثامين ولم يقرأ حتى الفاتحه علي ارواحهم ولم يخت فى الكشف خوفا من الانقاذ واثر السلامه وتم اغتيال ضباط رمضان ولم يكتب موثق المجازر سطرا واحدا عنهم حتى عندما ذهب لبلاد العم سام وكتب الشجاع هاشم صديق عن ضباط رمضان ووثق لهم وهو فى السودان كلمات كالرصاص
ديل مايرتوا
لى انسان
كم زهرا
قتل واتحت فى
رمضان
لاشهرا حرام
اتصان
لاكفنا ستر صبيان
لاشاهد قبر معروف
لااما برد جوفها
سكت وارتاح
نزيف الخوف
الم تخجل ياعشارى وانت تقارن حكم الصادق المهدى بحكم الانقاذ ؟......... وانت تقول القضائيه فى عهد الديمقراطيه عامله تعاين وهى ماشايفه وانت امام هذه المجازر عامل ماشايف ولاسامع وهل سمعت باولاد العيلفون الذين تم اصطيادهم فى النيل الازرق فاصبح ماء النيل قانى ولم تسكب عليهم ياعشارى لادمعه ولانقطة حبر واحده ومازلت ملتزما الصمت ومازلت ترتجف وانت فى حماية المارينز فلا تنطق بكلمه ضد الانقاذ وقال الوطنى فضيلى جماع
وهاج المعسكر
ودوى الرصاص الجبان
رصاص يلعلع
دنس طهر المكان
رصاص تساقط مثل المطر
شواظ كفعل الجحيم انهمر
........
رصاص جحيم ...... قضاء أمر
اتى من جميع الزوايا
من البر جاء من الماء جاء
تسلل عبر فروع الشجر
مطر رصاص الزنادقة (الملتحين)
وضعت امنا الارض اوزارها
ليس فى ضفة النهر معركه
جند ضد جند
ولكن فى العيلفون
رصاص يمزق سحر الاصيل
وساعة نحس تقول
هنا قاتل يتعقب خطو القتيل
هذا ماقاله فضيلى جماع فماذا قلت ياموثق المجازر ؟؟ لماذا نضب حبرك ؟ ولم نقرأ لك توثيقا هل لان الانقاذ تضرب بالرصاص ؟؟ واستسهلت الهجوم على الصادق المهدى لانه رجل مسالم وديمقراطى و ليس له انياب
انت يادكتور عشارى تطعن الديمقراطيه فى مقتل وبخساسه انت تريد ان تثبت ان الديمقراطيه سيئه واسوأ من الانقاذ وهذا لابد سيحسب فى ميزان حسناتك عند الانقاذ (وقد يتم تعيينك مستشار ثقافى لفتره حتى تنتهى صلاحيتك )وانت تريد ان تبرهن بان القضاء فى عهد الديمقراطيه قضاء فاسد وغير مستقل وانت تطعن الصادق المهدى فى ظهره والصادق يصارع فى الانقاذ وتهاجمه الانقاذ الآن وتتوعده بالويل والثبور وعظائم الامور وانت تقف فى صف واحد معها تقاتل ضد عدوها وصدقنى ان الشعب السودانى لن ينسى لك ذلك ..... على الاقل كان ينبغى ان تؤجل معركتك معه حتى عودة الديمقراطيه اذا كنت تؤمن بالديمقراطيه فعلا واختم قولى بالبرقيه التى ارسلها ناظر محطة جبيت عندما توالت عليه تلغرافات قسم عطبره تسال عن الحاجه التى اصيبت فى حادث بالقطار وضع فى مكان الحاجه الدينكا ... الحاجه راحت فاستراحت فاسترحنا فاستريحوا

محمد الحسن محمد عثمان
[email protected]

• قال عشارى ان لجنة القضاه سريه وهى لجنه تكونت منذ عام 80 وكان اول رئيس لها مولانا ملاسى الله يطراه بالخير ومازالت مستمره ويراسها الآن مولانا عبيد قسم الله قاضى المحكمه العليا
• قال عشارى ان مذكرة القضاه لرؤساء الاحزاب سريه وهى مذكره نشرت فى سودانايل وتناقلتها صحف الكترونيه عديده واضيف ان هناك مذكره ايضا قدمت لرئيس القضاء سيكتب عنها زميلى مولانا الشيخ حسن فضل الله


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1214

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1120383 [عبداللة عبداللعزيز طلب]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2014 09:26 PM
لماذا تحدث عشار عن قضاة الامس ورفض الكلام عن قضاة اليوم

[عبداللة عبداللعزيز طلب]

#1120103 [عقود السم]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2014 02:28 AM
يا مولانا ظنيت عشاري دا انخبل في مخو ياخي دا قدانا بموضوع الضعين بلت ويعجن فيهو لعشرات السنين
لكن الاغرب من دا كله مقالاتو عن القضاة وهجومه على المحامي ممثل خصمه امام محكمة الاحوال الشخصية والقضاة الحكمو في القضية
اول ملاحظة المقالات دي كشفت إنو الزول دا قاعد ام فكو من ابسط المعلومات التي يعرفها عامة الناس حول اجراءات التقاضي فمن المعروف انك لو شكوت محامي أو قاضي ينظر في قضية انت طرف فيها مبادئ العدالة وأخلاق المهنة تفرض عليه التنحي وهذا ما فعله محامي خصمه بعد أن شكاه ولكن الغريبة عشاري بفتكر عدم تقدم من شكاهم من قضاة ومحامين ببلاغات ضده يعني صحة اتهاماته لهم ولعمري هذا أغرب تفسير ولا ينم إلا عن جهل فاضح لا يليق برجل يحمل اجازات علمية عليا
امتناع أولئك المحامين والقضاة عن مقاضاته كان بسبب أنه شكاهم لرئاساتهم ومعروف أن حق شكوى الموظف لرئيسه حق عام مكفول ولا يشكل سبب قوي لمقاضاة الشاكي عليه ولكن عشاري عن جهل فسر سكوتهم ضعف وارتكب خطا سوف يندم عليه عندما قام بنشر كل ذلك في الاسافير ومنح بذلك النشر سبب قانوني قوي لمقاضاته بواسطة من ذكرهم
الكاتب الاكاديمي لكي يفترض القارئ حياده وأمانته يجب ألا يكون هو بنفسه طرف في الاحداث التي يكتب عنها
ثابت من مقالات عشاري عن القضاة أنه ينطلق من حادث وتجربة شخصية تتعلق بدعوى احوال شخصية هو احد اطرافها مما يضفي على كتابته صفة الخصم بجانب انها عديمة القيمة القانونية ولا ترقى حتى لما يعرف ب
parol evidence ولكن ما يبعث للشفقة ان يتصدى دكتور اكاديمي محسوب على التيار العلماني اللبرالي بالهجوم على المرأة وتوليها القضاء ولكن ما يفقد ادعاءاته المقبولية كونه خصم في قضية فيما يبدو نظرت فيها قاضي امرأة ومبعث حنقه كون خصمه في القضية امرأة امتنع عن ذكر اسمها تلك التي استفزت رجولته وجعلته يفقد هيبته الاكاديمية وأعادته لبيئته كراعي يطيح في الناس كالثور .. الباقي تمو براكم أخخخخخخ

[عقود السم]

محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة