المقالات
السياسة
الطلقة الخرساء
الطلقة الخرساء
10-02-2014 09:37 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
الطلقة الخرساء
***************
الطلقةُ الخرساءُ أكملت عواءها الدوِي...
.لحظةَ انفكاكِ أسرها
عمياء لا ترى إلا بعين فوهة..
عكازةٍ تجسه الشُهبيَ دربَها
وضاغطُ الزناد ..عقله الرصاص جامد في رعبه..
قد حصر الألوان في الرماد..
ملقَنٌ بالحقدِ باسم الدين
..طويةٌ تتشحُ السواد
في قلبه تناسل الردى
إدام خبزه الدِما..
وصوته المسلوبُ رجَّع الصدى
يا خيلُ إركبي..فداعيَ الجهادِ قد دعا
وساحةُ الوغى..
خاليةُ من مشركي قريش
لا رومَ لا يهودَ لا مجوس
زنابقٌ..نراجسٌ..أزاهٌر. ورود.
ما شهِدوا يوما معارك البسوس
ما منعوا الزكاة..
ماقاتلوا فى الفتنة الكبرى..
ما بايعوا خليفةً..
ما اعتزلوا وما تشيعوا..
وإنما..
إمتشقوا في لحظةٍ غضبة شعبهم
آباؤهم..أخَواتهم..إخوانهم..وأمهاتِهم
وطالبوا بحقهم..
في العيش في كرامة..
رغيف خبزهم
ضد اغتيال غدهم
..آمالهم..أحلامهم
من بعد أن ملّوا التحسر الطويل
على ضياع وطن..
وسلب أمسهم
سلاحُهم ..هتافُهم..
تلاحموا.. وخيبوا رهان من أرادهم
قبائلاً..فصائلاً..
كتائباً مسلوبة القرار
بيادقاً في جيش حزبهم
باسم توجهٍ يملؤه النفاق
يحل أكل السحت
والتطاول المريب في البناء
فتواه حاضره
عند الثلاث والرباع
وعورةِ النساء
تتوه حين يسرق الولاة
وتغتني عشيرة الإمام
ويحصد الرصاص أبرياء
ويغرق الأسفلت في الدماء
أواه يا فلذات أكبادي ويا أحبتي
من مثلكم ..من غيركم .
.يسكن مهجتي
من أجلهم تسح دمعتي
يثير جارفاً للثأر من قاتلكم
يهيج الثوار
بفعله يزمجر الأحرار
ليجمعوا الأشرار
و يشعلوا الأُوار
ويقذفوا الطغاة والبغاة
في لجة لا تعرف القرار
لا تحزنوا أحبتي
فيومهم دنا
وأينعت رؤوسهم
ونحن في اصطفاف
تيقنوا..سنجمع القطاف
نطهر الأرجاس
تخضَرُ في بلادنا الضفاف
وجوهُكم نجومُنا ..هداتُنا
ونحن في اصطفاف
ونحن في اصطفاف

معمر حسن محمد نور
muamar61@yahoo.com
2/10/2014


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معمر حسن محمد نور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة