المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
عم عبد الرحيم في الإسكندرية
عم عبد الرحيم في الإسكندرية
10-03-2014 09:43 AM

منمنمات

يحيى فضل الله

عم عبد الرحيم في الإسكندرية

(هل يكون الموت
نوعاً من تآلف
في غيابات الخليل؟)

بهذا التساؤل كنت قد انهيت قصيدة وأرسلتها في العام 1994م من القرن المنصرم الى (هبابة عرق الجباه الشم) مصطفى سيد احمد، كما يصفه الصديق الشاعر خطاب حسن احمد مستعيراً عوالم حميد، وقتها ادخلني هذا التساؤل في منطقة خوف لا استطيع ان اصفه؛ خوف ميتافيزيقي يستعصم بغموض التفاسير، وحين اتكأ مصطفى سيداحمد اتكاءته الأخيرة مغادراً هذه الحياة معلنا وجوده الشفيف والكثيف في ذاكرة كل الذين التفوا حوله، كنت قد عرفت بعدها ان آخر حفلاته الغنائية في قطر قد استهلها بأغنية (عازة) لخليل فرح وقد ختم الحفل بها ايضاً، وقتها عرفت ان مصطفى سيد احمد كان هو تساؤلي هذا الذي ادخلني منطقة خوفي الميتافيزيقي. جالت في ذهني هذه الخاطرة في نهار الجمعة 21 يونيو 1996م ونحن نستمع الى صوت مصطفى سيد احمد وهو يتحدث الى زوجته بثينة وأولاده، سيد احمد وسامر، يعلن عن هواجسه تلك التي عادة ما تتحول لأوتار لها قدرة ان تمتص كلمات شعرائه، يوصي (سيد احمد) ويحرضه على الرسم، يسأل (سامر) عن احلامه، ويوصي (بشير) ابن اخته بمواصلة تعلم الكمبيوتر.. ولأن كل الذي نستمع اليه هو عبارة عن رسالة عبر الكاسيت ومن فنان لا يستطيع ان يتخلى عن صفته الفنية تكون هذه الرسالة المسموعة اشبه بخطاب فني رفيع يعلن فيه عن قلقه في انه لم ينجز عملاً جديداً لأن هنالك بعض احباطات حتماً سيتجاوزها، ويعلن برغم ذلك عن آخر اعماله وتدخل اوتار العود في نسيج هذا الخطاب ويفاجئني مصطفى وهو يغني تلك القصيدة والتي لأول مرة اسمعها وهو يهبها عذوبته المعهودة:
(سافري
فيّ شموساً ووتر
عمّقي جرحي
اقتراباً وسفر
لأغنيك التماسك
ابتغي منك الوصول
امنحي القمح الخصوبة
امنحيني نفسي
دون خوفٍ
دون همس
وامنحي المدن الدليل
فيا طفلة
ظلت تفتش
عن ضفيرتها
بين دمع ورحيل
هل يكون الموت
نوعاً من تآلف
في غيابات الخليل؟)
في ذلك النهار، نهار الجمعة 21 يونيو 1996م استمع الى مصطفى سيد احمد وهو يدخل منطقة خوفي الميتافيريقي ويغني هذا التساؤل:
(هل يكون الموت
نوعاً من تآلف
في غيابات الخليل؟)
ترى هل املك المقدرة على ان احيل كل ذلك الى عمق التواصل الذي يجعل من الموت نوعاً من تآلف؟، ذلك التآلف المجازي بين الموت وغيابات الخليل؟. كنا نستمع، خطاب حسن احمد، بثينة محمد نصر التي خصتنا بهذا الاستماع الى صوت خليلها الذي غاب، (بشير) لا يملك إلا ان يهرب من الغرفة خائفاً من دموعه، كل ذلك كان بمدينة الإسكندرية في حي (الإبراهيمية) حيث كانت تسكن بثينة وأولادها، بعدها غنى مصطفى سيد احمد قصيدة عبد العزيز العميري ذلك الذي تآلف مع الموت من قبل:
(مكتوبة
في الممشى العريض
شيلة خطوتك
للبنية)
لا استطيع ان اصف ذلك الفرح الذي تداخل مع الحزن في وجه خطاب حسن احمد حين اكتمل غناء مصطفى لقصيدة العميري كاملة لأننا كنا نبحث عن تكملتها حيث استمعنا اليها ناقصة في عدد من الأشرطة، وأخيراً وجدنا تلك القصيدة كاملة هنا في الإسكندرية بين نسيج خطاب مسجل من مصطفى الى بثينة. اعفوني من زخم المشاعر حين كنا نستمع الى الغائب الحاضر وهو يتحدث بصوته العميق، اعفوني من ان اصف تلك المشاعر. حقيقة، ليست لديّ هذه القدرة.
مساء أليف ذلك الذي تجادل فيه نسمة اسكندرانية ذاكرتنا ونحن نحرضها كي نتحدث عن مصطفى سيد احمد من خلال ندوة دعتنا اليها جماعة (اصيل) الأدبية، كنا قد وصلنا الى شارع (النبي دانيال) حيث يوجد النادي النوبي العام حيث مركز نشاط جماعة (اصيل) الأدبية من خلال ندوة اسبوعية تقام في يوم الجمعة من كل اسبوع. داخل صالة بالنادي النوبي العام تحلق الجمهور حول جهاز تسجيل، قوبلنا بترحاب اصيل، كانت مهمتنا ان يتعرف الإخوة المصريون على تجربة مصطفى سيد احمد، استعين انا بحديث مصطفى سيد احمد عن تجربته وسيرته الذاتية في كتاب (اهل المغنى) الذي اعده الأستاذ الموسيقار يوسف الموصلي فأقرأ على الحاضرين مقتطفات منه، يغني (عمار) احد شباب الأكاديمية البحرية بمصاحبة العود اغنية (مدن عينيك) للشاعر عبد القادر الكتيابي.. الشاعر الشاب محمد صالح يقرأ على الحاضرين قصيدة (مريم الأخرى)، كل ذلك والنصوص الشعرية في يد الجميع، ارجع مرة اخرى الى حديث مصطفى سيد احمد عن تجربته، صورة كبيرة لمصطفى سيد احمد وهو يحتضن العود. كتاب (مزيداً من الأغنيات) الذي جاء به خطاب حسن احمد من السودان يتجول بين الحاضرين، بين دفتي هذا الكتاب نجد قصائد لقدال وحميد وخطاب والصادق الرضي وعصام عيسى رجب وسنهوري، اقرأ قصيدة (عم عبد الرحيم والموت مرتين) ويستمع إليها الحاضرون بصوت مصطفى من خلال الكاسيت، ادهشني ان الشاب المصري الذي كان يجلس بقربي يغني مع مصطفى هذه الأغنية العظيمة كلمة كلمة. خطاب حسن احمد يتحدث عن مكانة مصطفى سيد احمد في مسيرة الأغنية السودانية ويقرأ ثلاثيته الشعرية عن تجليات هذا الفقد العظيم وأحرضه انا على قراءة قصيدته (البت الحديقة). الشاعر خالد حجازي الإسكندراني من جماعة (اصيل) يقرأ نصاً ابداعياً عن مصطفى سيد احمد. احد الشباب المصريين يطلب ان يستمع لقصيدة ويسميها بـ(لفتاتا غزالة) وهي قصيدة لمحمد طه القدال ولكن لم نجدها في اشرطة الكاسيت الموجودة. الأستاذ الممثل احمد البكري يتحدث عن مصطفى سيد احمد ويركز على تعامله الإنساني وعن علاقته ببورتسودان ويحرض الجميع على الاستماع الى قصيدة حميد (نورا) لأنه يجد فيها صورة من الصور التي حتماً يكون مصطفى قد اختزنها وهو يسافر من وإلى بورتسودان وهي صورة الأطفال وهم يركضون بجانب القطارات بحثاً عن الرغيف:
(شفع العرب الفتارى
الب
البفنوا الشايله ايدم
ويجروا كابسين القطاري
لا سراب الصحراء مويه
ولا حجار سلوم موائد)
اقرأ هذه القصيدة على الحاضرين ونستمع اليها من الكاسيت، لا ننسى ان نجيب على سؤالين من احد الإخوة المصريين، السؤال الأول: هل تغنى مصطفى سيد احمد لشعراء غير سودانيين؟ ويجيب على هذا السؤال الشاعر الإسكندراني خالد حجازي ملوحاً بنموذج للشاعر مظفر النواب وأكمل انا اسماء بقية الشعراء العرب الذين تغنى بأشعارهم مصطفى ومنهم نزار قباني ومحمود درويش. السؤال الثاني كان عن السنوات العشر الأخيرة في حياة مصطفى سيد احمد وكيف كان حجم العطاء فيها؟ واختتمت هذه الجلسة الفنية عن مصطفى سيد احمد حين ربط الشاعر خالد حجازي بين تجربة مصطفى سيد احمد وتجربة المغني الشعبي المصري الشيخ امام وقرأ ابياتا شعرية في رثاء الشيخ امام تنتهي بهذا التساؤل:
(مين ميت؟
ومين حي؟)
هذه لمحات سريعة وخاطفة لتلك الجلسة التي خصصتها جماعة (اصيل) الأدبية بالإسكندرية لتكون عن هذا المغني العظيم مصطفى سيد احمد، تم كل ذلك بتواصل عميق بين هذه الجماعة وبين شباب هميمين من السودانيين بالإسكندرية.
هكذا اذن يمكنني ان اقول ان اغنية مصطفى سيد احمد تجادل موجات البحر الأبيض المتوسط وتحتضن ذلك الزبد الأبيض الذي يتلاشى كي يتجدد على رمال شاطيء الإسكندرية، وها هو شاعر شاب من الإسكندرية يكتب عن مصطفى سيد احمد ويعلن انه يجب هذا المغني اكثر منا جميعاً وأنا الآن انقل اليكم ما كتبه هذا الشاعر خالد حجازي:

(( مغني الفقراء الذي احبه
-----------------
طوبى للفقراء وحدهم
لأنهم يعرفون معنى الغناء
ولأن الرب يحبنا كثيراً
فأنسنا صوتاً اشبه بالحقيقة ليس اكثر
(اشد ساعد على المجداف
وأقول يا انتِ يا اغرق)
فكان حزن هذا الجنوب هو (الحزن النبيل)، ولأننا سمر نولد على نيل ونموت على صخرة، محشورون، تعصفنا مدن وتقتلنا ثلوج وتقبضنا عساكر دون ذنب، غير اننا نغني معك لأمهاتنا ورائحة الخبز:
(كل ما تباعد بينا عوارض
كل ما هواك يا طبية مكني)
ولأننا نحمل على وجوهنا صورة ابينا جميعاً (عم عبد الرحيم يا كمين بشر) لكنها وتلك التي (انجبتك قطاراً وحقيبة) تلك المعذبة بالتاريخ والمخضبة بالدماء الطاهرة والمسكونة بالأرواح الطيبة، تلك السمراء يأمنها القلب وتعرفه بيننا.. يا مصطفى حنين الدم لا نستطيع منه فكاكاً ابداً، وهذا ما يجعلها تبدو لنا احسن – تلك الحياة - الناس البسطاء، التواصل، الغناء، حرية، اقول لك، اكذب دائماً في الرسائل وأكتب سعيداً انا هنا، وأشهدك على هذا الكذب وأمي بسيطة ولها رأي فيما تغني، هي ترى انك موسيقي موهوب وتطرب لعودك حد البكاء مرات عديدة، امي يا ابا سامر ليست سوى ام الحسن في قصيدة (عبد الرحيم). لا فرق.
اذكر صيفاً حاراً بالإسكندرية صيف 1992م يومها تسللت الى المسرح بصحبة صديق، ادهشني هذا القداس الأفريقي الذي تتوسطه انت وصوتك يهدر ويتوغل فينا بعمق البساطة وبساطة الدهشة، وقفت لأهتف، واحداً من مريديك يهلل فرحاً (من الوسواق ابت تطلع، من الأبرول ابت تطلع). في الاستراحة وصلت اليك وقدمني الصديق الذي غيبت اسمه عن ذاكرتي لأنه قدمني ببرود لك قائلاً اسمي وأتبعه بـ(مصري) رددت عليه امامك:
(والله نحن مع الطيور
الما بتعرف ليها خرطة
ولا في ايدها جواز سفر)
فكان هناك الكثير لدي اود ان اقوله ولكن بكيت وقلت لك بالنص بعد ان شكرتك على ابتسامة جميلة: (ايها الرجل يجب ان تعلم اني احبك).
في الصباح اعقبت رسالتي لصديقة حميمة بـ(وضاحة يا فجر المشارق، غابة الأبنوس عيونك). انا لا اعرف احداً جيداً وفقط لديّ اليسار عكس اليمين ولا اؤمن بأحد سوى البسطاء الذين تغنيهم وتغني لهم، لكنني ارى جيداً وبعيون في المنتصف تماماً، ان ثمة شيئا ما سوف يحدث، ربما هو حلمك سوف يتحقق، حلمك حلمنا وأنت بنا، بك نحن، جيل بينه وبين الوصول لحظة شهيق.
رائع انت ولدي اسباب غير ميتافيزيقية لحبك، انا لا اعرفها كلها ولكن منها ما هو امان ما، وعشق ما، وصدق ما في صوتك ايها الرجل، رائحة عرق ابي وجدل الطفولة والركض خلف الجمال المحملة بالقمح، حبيبة تعرف الشمس الحارقة وبنات يعشقن قمر السماء، ايها النخلة مصطفى في اعماقنا تزرع حنينا، انا لا اصدق انك مت.
(صحي الموت سلام
ما بغشاك شر)
خالد حجازي ــ الإسكندرية 30/5/1996م ))
( هل يكون الموت
نوعاً من تآلف
في غيابات الخليل ؟ )
وأجمل الأغنيات هي تلك التي لم تغنَّ بعد




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3992

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1121543 [أنا سوداني]
4.13/5 (6 صوت)

10-07-2014 11:21 AM
شكرا شكرا يحي لك مني لاجمل التحايا.اللهم ارحم مصطفى سيد أحمد بواسع رحمتك يا رب.

[أنا سوداني]

#1120350 [دكتور ابو جلمبو]
4.11/5 (7 صوت)

10-03-2014 07:44 PM
ياخي انت انسان صعب!! زول في فراش الموت وتقول ليهو موت تالف في غيابات الخليل؟؟ انت من نوع الناس لو اخوك اعور ولا اعرج تقول ليهو يا اعرج كيفك!! انت نوع الزول الذكي بعض الشئ لكن ساذج حسيا....لمن زول يكون في فراش الموت تحاول تعمل كل مافي وسعك لراحتو وهدوء تام و ايجابيات مش تقول ليهو هاك قصيده الموت والخليل!!!

[دكتور ابو جلمبو]

ردود على دكتور ابو جلمبو
Sudan [زهجان] 10-04-2014 03:54 PM
ابو جلمبو كتيره عليك


#1120280 [Perfectionist]
4.19/5 (6 صوت)

10-03-2014 02:50 PM
يا سلام عليك يا سلام ...... رحم الله المبدع مصطفى سيد أحمد و جعل مثواه الجنة ... و كل عام و أنت بخير أستاذ يحيى .

[Perfectionist]

#1120256 [الجويرابي]
4.15/5 (8 صوت)

10-03-2014 12:54 PM
شكرا حبيبنا يحي .. كما عودتنا دائما تتلمس فينا الوعي عبر وخز الشجون .. وكل عام وأنت والكمين بشر بخير.

[الجويرابي]

#1120214 [د. هشام]
4.15/5 (9 صوت)

10-03-2014 10:43 AM
يا سلام!! (كما كان يقول المبدع إسماعيل حسن-رحمه الله)

[د. هشام]

يحيى فضل الله
يحيى فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة