المقالات
السياسة
الوقوف بعرفة يكفى مرة واحدة في العمر
الوقوف بعرفة يكفى مرة واحدة في العمر
10-04-2014 08:30 AM

لدغة عقرب--الوقوف بعرفة يكفى مرة واحدة في العمر لو خلصت النوايا

عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيه تجديد وهذا العيد الذي يفترض فيه أن يعود بالجديد هو عيد الأضحية تحديدا لأنه عيد الوقوف بعرفة يوم يقف المسلم ليحاسب ذاته تحت حضرة سبحانه تعالى الذي لا تخفى عليه حقيقة من يقف أمامه يوم يفترض أن يطوى فيه المسلم صفحة سيئاته وذنوبه بعد أن يتوب عنها ويستغفر أمام الخالق الأعظم الذي يعلم كل شيء عن الواقف تحت حضرته في هذا اليوم إن كان صادقاً أم منافقاً حتى لو خدع البشر فلن تخفى حقيقته على من تتجلى قدرته في أن يعرف نوايا ومصداقية من يقف أمامه في عرفة طوعا إن كان جادا وصادقا في مراجعة كل سوءاته التي حرمها وسلوكياته التي يرفضها الله سبحانه تعالى.

لهذا كان فرض الحج مرة واحدة في العمر ولمن ستطاع إليه سبيلا مما يعنى ان الوقوف بعرفة هو فرض على المسلم مرة واحدة في العمر لأنها وقفة توبة عن المعصية إن كان جادا فيها وليس مخادعا فانه لن يكون بحاجة لها مرة أخرى وان فعلها تزيد من ميزان حسناته طالما انه يعود إليها وقد تطهر عن ذنوبه منذ وقفته الأولى بعرفة وهو يسجل فيها اعترافا أمام صاحب الجلالة والتزاما أمام سبحانه تعالى بأنه سائر على دربه لهذا فان المسلم يحتاج الوقوف بعرفة مرة واحدة ة في العمر تكفى لو انه كان خالص النية لنبذ طريق المعصية وولوج طريق طاعة الله سبحانه تعالى مما لا يحوج المسلم لان يقف بعرفة مرة ثانية وثالثة ليمسح ذنوبه التي لم يكف عنها بعد وقفته الأولى فيصبح الوقوف بعرفة موضة كل سنة أو لغرض تجارى متى عاودها وهو مسرف في ذنوبه.

فأداء الفرض مرة واحدة في العمر يكفى لمسح الذنوب لو إن مردوده كان ما هدف إليه الوقوف في عرفة بان يبدأ المسلم صفحة جديدة نقية مع نفسه ولكن اللافت للنظر إن الوقوف بعرفة أصبح لدى البعض انه بمثابة التوبة عن سوءات العام الذي انتهى والتصديق بالذنوب بالعام الجديد بانتظار التوبة في يوم عرفة التالي وكأنه تقديم طلب بطي ملف الذنوب عن السنة المنتهية وفتح صفحة جديدة من الذنوب للعام الجديد مما جعل الوقوف بعرفة موضة سنوية خلت من المضمون الإسلامي لمضمون فريضة الحج .

ولكنهم هم هم نفس الذين ينهبون شعوبهم بتسخير السلطة لحسابهم ويحرمون شعوبهم من حقوقهم وينعمون بخيراتهم لأنفسهم ومحسوبيهم وذويهم وهم الذين يقفون في عرفة كل عام ويعودون ليكونوا أكثر سوء وبطشا برعاياهم. وكأنهم عائدون من فترة تدريبية لتعلم المزيد من القساوة والظلم على ضحاياهم المستضعفين

هم هم تجار السوق الذين مات فيهم الضمير وأصبحوا طلاب الثراء الحرام بكل الوسائل غير المشروعة لهاذ فأنهم يمارسون كل أنواع الفساد ليحصدوا المال حتى وان كانت ممارساتهم تتكلف حياة الموطن الغلبان البري جوعا ومرضا طالما إنها تملأ جيوبهم وخزائنهم باليورو والدولار

هم هم الذين يتاجرون بحياة مرضى المسلمين واستنزافهم باستغلال حاجتهم للعلاج فيبيعون لهم العلاج الزائف ويفلسون جيوبهم بالأدوية الفاسدة منتهية الصلاحية وبتكاليف المستشفيات التي خلت من الرحمة والرأفة. بعد أن بلغت الأسرة فيها سعر الفنادق السبعة نجوم مع إنها خنادق يحشر فيها العشرات بخلاف الذين يفترشون الأرض لا يحصدون غير الإهمال.

هم هم الذين يتحملون كل المصائب إلى حلت بالموطن الغلبان ويصعب حصرهم من الذين يرتكبون أفظع الجرائم في حق المغلوبين على أمرهم فهل رفع ضحاياهم أكفهم بالدعاء في هذا اليوم يوم عرفة العظيم لله سبحانه تعالى بان يكف عنهم ظلمهم. واستغلالهم
اللهم أمين وكل عام وانتم بخير وحتى نلتقي بعد العيد بإذن الله.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 951

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1120636 [صديق]
1.36/5 (9 صوت)

10-04-2014 03:15 PM
وقفنا بعرف حجاً كتير جدا .
مافى واحد قال لينا جنس الكلام دا
دحين البيكرهك يحدر ليك فى الضلمة .
وإنت يا النعمان ود حسن بتحدر ليه عديل فى وضح النهار هو وكلابه
عفيت منك يا النعمان .
وأنا متأكد لو كان جارك الرجل المتدين البسيط الحلو كل سنة بيحج
كنت جايت باركت ليه فى كل مرة وسميت يا حاج أو إمكن أبو الحجاج
كل عام وأنت الجميع بخير

[صديق]

#1120554 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 08:59 AM
استاذنا الفاضل الكريم النعمان حسن
لك التحية من اقصي بقاع الدنيا بمناسبة عيد الاضحي ونحن نتذكر ايام جميلة قضيناها بجانبكم قي قاهرة مطلع التسعينات ولاننسي ايضا مواقفكم الكريمةعلي الصعيد الشخصي لكم خالص الود والتقدير ورد الله غربتكم الداخلية وغربتنا وغربة الوطن الكبير والتحية موصولة لكل رفاق تلك الفترة اينما وجدوا في اي بقعة من بقاع المعمورة.

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

النعمان حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة