المقالات
منوعات
الدويم.. نقوش على (باب العيد)..!
الدويم.. نقوش على (باب العيد)..!
10-04-2014 09:26 AM


الدويم.. نقوش على (باب العيد)..!
خروج:
* عيد الأضحى له خصوصية (طعم ورائحة).. والعيد الحقيقي هو عفو (الناس) لبعضهم وابتدار لحظة أخرى من التواصل والتراحم.. ورغم تجليات (الشدة) البائنة على الوجوه؛ ورغم الكساد وشح المال والقوت ما زال العيد بخير طالما ينقي الكثير مما علق بالنفوس من خلال التلاقي والمشاركات الاجتماعية التي تجعل لأيامه نكهة حرى بالتوادد.. ولولا الدفع السياسي السييء للبلاد نحو شفار الفقر لكانت الأعياد أكثر رونقاً مما نراه.. وهي رؤية محسورة بواقع المدن والقرى في تشابه معاناتها.. وكأن لسان حالهم يساير الشاعر العربي حين أنشد:
يقولـونَ لـي: عيـدٌ سعيـدٌ، وإنَّهُ
ليـومُ حسابٍ لـو نحـسُّ ونشعـرُ
أعيـدٌ سعيـدٌ..! يالها من سعـادةٍ
وأوطاننـا فيهـا الشقاءُ يزمـجـرُ
النص:
* من المدن التي تجمع كل ملامح الأرياف في جوفها (الدويم)، مدينة تحوي في أرضها درة السودان للعلم والمعرفة (بخت الرضا) القلعة شع منها نور الكتب لأنحاء السودان كافة؛ واكتسبت مكانة سامقة في قلوب (الأجيال).. ومع هذه الخصوصية التاريخية لمدينة الدويم؛ نجدها (خربانة) في كل بنياتها وقد تعاقب عليها الولاة والمعتمدون (تعاقب الآفات على الزرع!!) فلم تحصد منهم إلاّ مزيداً من الإهمال لدرجة اختفت معها معالم الشوارع الرئيسية، إذ صارت موحلة ومغبرة و(مقددة)؛ كأنهم استأجروا لها مجموعة من (الضواري) لرسم الأخاديد والحفر على الأرض.. فالسير في أرضها أشبه بمسابقة قاسية تعيسة.. هي أكثر مدينة تتعطل فيها المركبات، خصوصاً (الركشات) والتي ينتهي عمرها الافتراضي قبل الأوان ــ كما يقول أصحابها.. والسبب أن الدويم تخلو من (الأسفلت) وهو إن وجدت ملامحه صدفة أثناء سيرك فلا شك ستشعر بالندم..!
* المدينة بكاملها تحتاج إلى (15) كيلو من (الزفت) لتعود إليها العافية.. والطرق الرئيسة ــ رغم وساعها ــ يستحيل عليها السير في أيام المطر.. مشهد لا تصدق أنه في مدينة أنجبت للتاريخ العباقرة وصارت كالمغضوب عليها.. مستشفاها (لا يوصف) من الإهمال ومؤسساتها كالحة.. بينما المسؤولون السابقون و(اللاحقون) في ولاية النيل الأبيض يتسابقون في بناء بيوتهم.. ويهملون هذه المدينة عن عمد أو جهل أو عجز أو (رأي..!)..!
* ورغم الكوادر الطبية المتفانية و(الخبيرة) فإن مشهد ورائحة عنابر (الولادة) وغيرها أكبر من أي سوء.. فهي موحية بأنها أمكنة لا علاقة لها بالمدن.. مع ذلك سينتخب الناس والياً جديداً سيكون كسلفه في (المخصصات) وسيزداد الطين بلة في الدويم وسائر مدن ولاية النيل الأبيض.. فالإصلاح (قسمة!!) وهو شيء في (المخ!!) بينما حزب المخربين له (ألسنة) فقط..!!
أعوذ بالله


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1956

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1121527 [شاويش]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2014 11:05 AM
شكرا الاستاذ عثمان للتوضيح ،،، فنحن في زمن الكيزان لقد حطموا كل شيئ في الدويم و غيرها من مدن.

[شاويش]

#1120812 [بنت الناظر]
1.00/5 (1 صوت)

10-05-2014 09:08 AM
بينما حزب المخربين له (ألسنة) فقط..!!
أختلف معك فى فقط ..هذه أخى عثمان ..بل حزب المخربين وسارقى قوت الشعب السودانى لهم أفواه وبطون لا تشبع حتى التراب لن يملؤها والعياذ بالله..
حال الدويم حال كل مدن السودان ..هؤلاء المجارمة أتوا لينهبوا السودان حتى لو يتركوهوا خرابة فلن يكترثوا ..
لذا ندعوا الله أن يخلصنا منهم عاجلا غير آجل ..
كل عام وأنتم بخير والشعب السودانى بخير ..

[بنت الناظر]

#1120573 [نزار عوض]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 10:48 AM
كل عام وانت بخير يا ود بلدي يا فخر اوطانك

[نزار عوض]

#1120567 [بت البلد]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 10:30 AM
هذا حال مدننا وقرانا ومتشفياتنا في جميع بقاع السودان يا شبونة, فان وجدنا غير ذلك فستكون لفتة يشار لها بالبنان , ضاع سوداننا وشوهت صورته وصرنا لا نحب رؤية خريطته على خارطة الدنيا, ويااااا حليلك يا بلدنا وحليل نيلك ورباك ونخيلك وحليل زمن سمحك وعديلك , يا ربي تاني ترجعي زي زمان, ويرجع كل زول فرحان يعزف ويغني لك

[بت البلد]

#1120566 [ِِAbu S hihab]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2014 10:28 AM
حزب المخربين....؟ جميلة....أعوذ بالله.

[ِِAbu S hihab]

عثمان شبونة
 عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة