المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بيوت الزجاج ..وطوب الثورات..
بيوت الزجاج ..وطوب الثورات..
02-17-2011 12:42 PM

بيوت الزجاج ..وطوب الثورات..

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

مسلسل من حراك الشارع تتمدد شعاراته وهتافاته التي توحدت كعلامة مسجلة و مصطلحات ترددها الجموع ( الشعب يريد اسقاط النظام) في حدها الأعلي في مكان ..أو ارحل في بقعة اخري ..أو نريد اصلاح النظام الملكي ليصبح نظاما دستوريا برلمانيا وبحده الادني.. في نقطة انطلاق هناك..
كل ذلك يحدث علي مساحة جغرافيا العالم العربي ..من محيطه الي خليجه .. في نغمة بات يطرب لها الجميع ..

ثم انتقلت الترجمة الي اللغة الفارسية وارتدت النار الي لسان الملالي في طهران فشعروا بجمر تحريض الشعوب الاخري علي الانتفاض يملاء افواههم ..فحاولوا ان يلفظوه في عب المؤامرة الخارجية بحثا عن جرعة ماء يملؤون بها ذلك الفم لاطفاء اللهيب ..وايثار الصمت .وتغطية العورة بأكف مثغوبة...ولكن !!! بعد فوات الاوان فذات الطوب الذي نثروه علي بيوت الاخرين ..أعادته سواعد الغضبة الي بيتهم الزجاجي الذي يبدو سميكا في خطب نجاد وهتافات مؤيديه المنظمة من قبل جهاز امن الثورة.. و لكنه واهن حيال نفخة الشارع وان بدت حتي الان خفيفة وناعمة ..ولكن المزيد من ارتكاب الحماقة بالتصدي العنيف لقادتها الاصلاحيين كما لمح المتشددون فانه سيوسع من دائرة الحريق وقد تهيأت كثير من المدن الايرانية للزحف بعد سقوط قتلي وجرحي ..واصبحت حكومة ايران التي طالما لعبت باصابعها في اشعال الحرائق في ثوب الغير .أو هللت لها علي الاقل.تحاول الان اطفاء النيران التي امسكت بايزارها..

ومن كان يصدق ان ( الفكي ) الذي كان يحرس مملكة العقيد التي يحكم شعبها( نفسه بنفسه) يهرب عنه علي حين غرة ويرمي له بكتابه الاخضر في وجه الريح ..فتبعثرت صفحاته من بنغازي الي البيضاء ..وطمست معالم سطورها بقع من دماء لطاما احتبست في عروق الخوف..

وأما..رئيسنا الهمام المشير العائد الي جيشه بكامل بزته العسكرية ونياشينه العنترية ظهر بالامس وهو يخاطب وحدات منه مهددا ومتوعدا في اسلوب رئيس عصابة محذرا شعبه . من الململة ...وليس كرئيس جمهورية يفترض انه مسئول عن امن واستقرار البلاد والعباد ..ويتحدى بطريقة ( طالعني الخلاء )..
متناقضا في خطابه المرتبك كعادته لاسيما في حالة ( خلعته ) في الاونة الاخيرة.. فتجده يبشر بالحريات فيما يستعرض عسكره وكأنه يقول .. هو ليس كجيش مصر و لاجيش تونس .. انما هم جند ي انا سليمان ومن اراد الخروج من النمل فليقابلنا في الشارع..

بالأمس نطق بعد ان تبين له الخيط الابيض من الاسود في ميدان التحرير فسبح رئيسنا العادل بحمد الثورة المصرية التي هدت الطغيان واعادت للشعب المصري كرامته..اما شعب السودان فلا كرامة له ولاحقوق الا بمقدار ماتمن عليه سلطة الملائكة وحزب الصحابة ..فالانقاذ حكومة وحزبا معصومة بالتصاقها الجماهيري الخانق ..ومحمية بجيشها الذي لن ينقلب علي شريعة الدغمسة لصالح صوت الرجرجة والدهماء . وشفع الجامعات...فهو تركيبة ليست كتركيبة جيش عبود ولا من طينة عساكر نميري ..فلا مقارنة بين جند الانظمة المعزولة تلك.. وجند الله الشاربون من نبع الانقاذ التي تمتلك رصيدا شعبيا بنسة 90 بالمائة من شعب السودان يقابله عشرة في المائة فقط هم من المعاقين ذهنيا والمعطلين جسديا وحركيا ..

فما حاجتك يا شعبنا للانتفاض.. وقد بشرك بشير الامة بحريات لاتشبه ما تتمناه الشعوب الاخري ..فتلك شعوب ترزح تحت جحيم التسلط وتزكمها رائحة الفساد . ويحركهاالجوع والبطالة.. وهي لا تري حكامها الا لماما لانهم خائفون ومنعزلون ومترفعون ..

اما انت فرئيسك يتراقص في الساحات وسط الجموع ..ويهز بعصاه محذرا بضرب الرؤوس المذبوحة ان هي لم تطرب ..لالحان الزيف التي تمجد حاكما لا ظلم و ولاأفسد و ولااشعل الفتن في ربوع البلاد ففرت طائفة منه بثلث اراضي الوطن وخمس سكانه ..وطوائف اخري تلم اغراضها للرحيل ان هو بقي.. ولا بأس ايضا ..طالما ان زيادة اسعار لقمة العيش يصفق لها ممثلو الشعب الذى ( سردب لها ) هو الاخر لانه يؤمن بحكمة ولاة امره الراشدون وحرصهم علي مصلحته.. ولا بأس ايضا فحكومتنا المنتخبة .. بيتها لايشبه بيوت الزجاج في البلاد الاخري .. لانه ببساطة قوي كبيت العنكبوت...وعصي علي شعب في ضعف النمل ...المحبوس تحت احذية تلبس قيادته المبرورة ببركة نهجها والمغرورة.بسعة صدر امتها وطول حبال صبرها.فهي حقا لا تشبه بقية الشعوب لانها علمتهم الثورات .. وصمتها الطويل فيه كلام يقول .. العود أحمد..

.. والله علي كل ظالم وهو المستعان..


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1347

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#97747 [yasir]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2011 11:15 PM
ر دي عليكم يا شعوب الدول المظلومه المكلومه إقول:-
بســم الله الرحمـن الرحيــم

إليكم يامعشر حكام الدول العربيه

الذي ينظر مايدور في العالم وخاصة العالم العربي من تدهور إقتصادي ، ومالي يقول أن هذا طبيعي أن تكون هناك أزمات ماليه عالميه ولكن ما هو غير طبيعي ما يحدث من ثورات هنا وهناك مطالبة بالعدالة الإجتماعية وبالرخاء وبحقوق الإنسان المشروعة ومن أجل كل هذا ... نوجه رساله الي حكامنا العرب وولاة أمورنا أن إتقوا الله في أنفسكم أولاً ، وأتقوا الله في المواطن المسكين الضعيف الذي لا حوله له ولا قوة إتقوا الله في أنفسكم لا تأكلوا الحرام لا تأكلوا مال الشعوب المغلوب على أمرها فإنما تأكلون سحتاً لو كنتم تعلمون.. ياحكامنا ويا ولاة أمورنا أن كل ماهو عليكم أن تحافظوا على أنفسكم وأهليكم سالمين معافين من داء الحرام وظلم المواطن لو فعلتم ذلك لنجوتم وأهليكم من عزاب في الدنيا قبل الآخرة .. أنظروا لمن سبقوكم من الحكام الطغاة والذين ما تهاونوا في ظلم الشعوب أنظروا ما آل إليه حالهم بعد ما كانوا في نعيم وفي خير زائل أعماهم الله عن الحق ومد لهم في طغيانهم ولكن نهايتهم كانت النهاية للنفس والأهل والعشيره فأصبحوا لا وجود لهم في خارطة وطنهم وتاريخه وحزفوا من سجلات التاريخ الناصعة البيضاء التي سطرها الأولون الذين جاهدوا بحق لإجلاء المستعمريين والطامعين .. حزفوا من سجلات الوطنية بل قلوب الشعوب التي هي مليئه بسجلات المكافحين المناضلين الذين تتووارثهم قلوبنا وعقولنا بتضحياتهم وعفتهم وعدلهم هكذا كان أسلافنا الأوائل وحكامنا يسطرون تاريخاً ناصعاً ، فلماذا ياحكامنا ويا ولاة أمورنا تسطرون لأنفسكم الذل والهوان لماذا تسطرون لأنفسكم العقاب الدنيوي لماذا تسعون لحزف أنفسكم من خارطة أوطانكم لماذا لا تنظرون بعين الحكمه والعقل فأنتم من نسميكم حكام وما أدراك ما الحٌكام .. وما الحكم .. وما الحاكم وما المحكوم وما أدراك وما أدراك ..


#97086 [عبدالرحمن بخيت]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2011 02:51 PM
الاخ الشاعر المناضل برق التحيه لك ايها القلم الذي يحمل في اسنانه الحق ويصدح بكلمة لا في وجه من قالوا نعم فانت يافارس الكلم الجميل بعد غربة طويله ومريره اتي بك الله للسودان كي بتحدث بالحق ولو علي نفسك فانا اخي وكثيرون مثلي يتابعون مقالاتك بشقف فنجد فيها ضالتنا فحدثني صديق لي بان هذا الرجل كانه يتحدث بلساني لله مادرك يابرق واصدح فكلنا باقي الدموع


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة