وطن يسع الجميع
10-07-2014 10:48 AM


بعد ان حكم المحافظون السويد لدورتين عادت الحكومة الاشتراكية التي سيطرت علي الحكم لقرابة القرن . والاشتراكيون في اسكندنافية هم من خلق مجتمع العدل والكفاية ، والحقوق المتساوية . وكما يقول الامريكان لقد وضع الاشتراكيون مالهم في موضع فمهم . وهذا لانهم نفذوا ما يقولون . ولم تكن تلك الوعود هي شحوم الدعاية الانتخابية ، كما يقول السويديون التي يسمع بها الناخب ولا يراها . ويقول الاسكندنافيون ,, لا تصدق اي شئ قبل الانتخابات وخلال الحرب وبعد الصيد ,, ولكن الاشتراكيون كونوا حكومة وربما لاول مرة في التاريخ مكونة من 12 امرأة و12 رجل . واعطيت فرصة للشباب فوزيرة التعليم مولودة في 1987 في بلدة صغيرة في بوسنيا اسمها فوتسا وهربت مع اسرتها الي السويد في سنه 1992 بعد مذابح المسلمين في سربنيتسا واماكن اخري . واسمها آ يدا هادانت او بالعربي عائدة الحاج وهي مسلمة .
يتسائل الانسان هل كانت ستجد تلك الفرصة في مجتمع بوسنيا الذكوري . واتسائل انا لماذا يتمكن 24 وزيرا فقط من ادا رة دولة ناجحة مثل السويد ودخلها اضعاف دخل الدول العربية بكل بترولها وزراعتها وصناعتها وتجارتا ؟؟ ولماذل يحتاج السودان الانقاذي الفاشل الي جيش من الوزراء الاتحاديين والمحليين والدستوريين . ؟
رئيس الوزراء الاشتراكي استيفان لوفين ، و الرؤساء السابقون يتلقون مرتبات لا تزيد عن 15 الف دولار تذهب ضرائب الدخل بنصفها وليس له سكن من الدوله او سيارات ومخصصات . رئيس الوزراء بيرسون سكن علي بعد امتار من مسكن ام اطفالي . وجمع السكان توقيعات لاخراجه من شقته في نهاية التسعينات بسبب كثرة الزوار وتحقيق الامن مع بعض من كان ياتي الي زيارة اصدقائهم او اهلهم . ورحل الرئيس بالرغم من انه ورث الشقة من والديه لسبعينات خرج الرئيس اولستين من مسكنه وناشد المنظاهريين بالانصراف او التوجه الي مكتبه . لان جيرانه قد يطردوه . وكان يقول,, اسنيلا ... اسنيلا,, وتعني اتوسل اليكم .
بينما كنت اقف مع الابن محمد ابراهيم الطاهر وهو رئيس جالية لند امام اكبر مجمع سكني في مدينة مالمو قبل ايام ، تقدم منا اثنان من الصحفيين وهما من اصل اجني وعن طريق الفيديو سالانا عن الانتخابات وعن الحزب الذي سنصوت له . وبدت عليهما الدهشة الكاملة عندما قلت لهما بانني ساصوت لحزب النساء الذي تكون قريبا . وربما بسبب جاكتة الجلد السوداء والبيريه الاسود وافريقيتي . فلم يهضما الموضوع . وسالاني مستغربين لماذا . فقلت لهما لان امي امرأة . وبناتي يجب ان يعشن في مجتمع تتساوي فيه حقوق المرأة مع الرجل . وان السويد بالرغم من تطورها بخصوص حقوق المرأة لكن تلك الحقوق لم تكتمل تماما ، خاصة فيما يخص الاجور في القطاع الخاص والعدالة في الوصول الي اعلي السلم .
اليوم يجلس رجل وامراة في كل كل سيارة بوليس . و25 في المئة من روساء اقسام البوليس من النساء . وهذا لايكفي المرأة في السويد . وفي نهاية التسعينات وفي مؤتمر القرن الافريقي الذي تنظمه جامعة لند ، قال وزير التعليم ان رئيسة الجامعة سيدة وعمدة المدينة سيدة وحتي الاسقف في كنيسة لند هي سيدة . ولقد صارت وظيفة القس تسيطر عليهاالنساء ، وهن الانجح . انه وطن يسع الجميع .
لا يذهب الانسان الي اي مكتب مثل الضرائب او التعليم والبلديات والضمان الاجتماعي و التامين الصحي والبريد والبنوك ، الا ويبدو وجود رجل من الغرائب او من الاقلية . ولا يزال النساء يقلن انهن في بداية الطريق . وفي اكثر البلاد خاصة الشرق الاوسط تظن النساء ان الميوعة والدلع وربما الخلاعة هي من مكملات الانوثة . والرجال في بعض الاوقات في السويد يجدون انفسهم في موقع الدفاع عن حقوق الرجل .
لقد كتبت قبل اكثر من عقدين ان احد اسباب فشل الديمقراطية في السودان هو تطبيق نظام وستمنستر البريطاني . وهو نظام الناخب البرلماني ، والذي قد يفوز بالتزكية او من منطلق عرقي او قبلي او لان السيد قد اعطي الاشارة . وما يحتاجه السودان هو النظام النسبي ينزل الحزب بقائمة من المرشحين وتصوت كل الدولة للحزب وليس لافراد والحزب هو الذي يوظف نوابة في البرلمان . واذا لم يحصل الحزب علي 4 في المئة من الاصوات لا يدخل البرلمان . حتي لا تحصل تخمة حزبية . وقديما كان النواب في السودان يباعون ويشترون . وبعض الحكومات في السودان لا تصمد لاكثر من شهور .
الحزب هو من يدرب كوادره وقد يلتصق اعضاء الحزب بحزبهم وهم في سن المراهقة . وتكون لهم مؤتمرات واجتماعات . وتظهر امكانيات واهتمامات الشبيبة ، وتوجه تلك المواهب والرغبات الي الاقتصاد او السياسة الخارجية او الاعلام او القانون والرياضة والفن والمسرح . ولا يصر الحزب علي العمر . فاحد اعضاء البرلمان السويدي كان عمره 19 عاما وكان نائبا مميزا . ورئيسة حزب الوسط الذي كان حاكما قبل ايام كان عمرها 28 عاما عندما تقلدت رئاسة الحزب .
ابني فقوق نقور له اتجاهات سياسية وهو عضو في الحزب اللبرالي يرفض الاحزاب الاشتراكية ويقول انها لا تعطي فرصة كافية للحرية الشخصية . واحترم انا رأيه واوصله الي مؤتمرات الحزب اللبرالي منذ ان كان يافعا . ومن العادة في السويد ان يكون للمراة اتجاة سياسي يختلف عن زوجها وبنتها وابنها. وعن طريق العمل والتدريب تتطور كوادر الاحزاب ويكون الرجل المناسب في المكان المناسب .
هذا علي عكي امريكا التي يوجد فيها تواصل بين الحكومة والحزب والشعب الا في ايام سيرك الانتخابات الذي يفوز فيه من يقدم العرض الاجمل . وينتخب رئيس مثل ريقان لا يعرف اي سئ عن السياسة او العالم الخارجي . هاجم الدول الشيوعية ومنها فنلندة . ولم يعرف ان فنلندة من الدول الغربية ومن حلفاء امريكا ولهم تعاون اقتصادي كبير مع امريكا . وربما كان ريقان وافراد اسرته يستخدمون هاتف نوكيا الفنلندي . وكان يوظف اصدقائه ومن قدم له خدمة مثل الجنرال الجاهل هيق وزير الخارجية . وعندما ظهر تخبطه وهجومة علي العرب قامت شركة باكتيل العملاقة بطرده وغيروة بشولتز احد مديري الشركة . وكان لشركة باكتيل عقد مع السعودية وقتها بعشرين مليارد دولار لبناء مسروع الجبيل . وعينوا واينبيرقر احد مديريهم وزيرا للدفاع .وحازت باكتيل علي عقد انشاء القواعد الحربية وصوامع الصواريخ . وحاول ريقان ان يعين احد رجاله سفيرا في اوربا ، وعندما استجوب بواسطة لجنه الكونقرس لم يكن يعلم اي شي عن الاتحاد الاوربي . وبكتل هي التي صنعت ريقان . وتحصلت علي عقد تعمير الكويت بعد حرب الخليج وكانت الفاتورة اكثر من 100 مليارد دولار . وصارت تعرف بدولة باكتيل بدلا عن شركة باكتيل .
هذا الجهل الامريكي وعقلية رجال البقر التي تسيطر علي سلوك الامريكيين وغياب وعدم اهتمام الشعب الامريكي بالسياسة هو ما خلق هذا الغول الامريكي الذي سبب ويسبب كل هذا الدمار في العالم . لقد قال آدمز نائب الرئيس جورج واشنطون والذي صار الرئيس الثاني ، وصار ابنه الرئيس السادس ,, ان الدول عندما تصل الي قمة تطورها وقوتها تفقد عقلها وتصير خطرا علي نفسها وعلي العالم ,, ولقد صدق الرئيس آ دمز . فامريكا اليوم هي ما ينطبق علية كلامه . وكان وقتها يقصد بريطانيا .

السيدة آن لند الاشتراكية وزيرة الخارجية السويديه ، كانت تبدو كتلميذة بسيطة . ولكنها بالرغم من صغر سنها كانت تجيد عدة لغات وتعرف كل صغيرة وكبيرة في العالم . كانت تهاجم الغرب وتناصر القضية الفلسطينية بشراسة تخجل الرؤساء العرب . قتلت وهي تتجول لوحدها في متجر ان كو في اسطوكهولم بدون حراسة . وكانت مثل الآخرين ترفض الحراسة . ولقد قتل رئيس الوزراء الوف بالما وهو سائر في الطريق خارجا من السينما مع زوجته اليزابيث بدون حراسة . وكان يقول انه لا يريد ان يحرم الحرس من قضاء الامسيات مع اسرهم . وانه مستعد لما قد يحدث له . وفي السبعينات شاهدته يجلس في العبارة من كوبنهاجن ويحمل حقيبة جلدية بائسه وملابسه عادية . وخرج ماشيا الي فندق سافوي الي بعد 300 مترا من العبارة .
الرئيس اولوف بالما كان يتحدث ما يقارب السبعة لغات. تزوج بفتاة بولندية في بداية شبابة لكي تتحصل علي اقامة و لا تطرد الي بولندة . وكان يقول انه كره الراسمالية عندما شاهد البؤس في الهند . وكره الشيوعية عندما شاهد كبت الحريات في الاتحاد السوفيتي . وهو قد درس في امريكا وكان يشارك السكن الطالب والممثل العامي فيما بعد بول نيومان . بالما هو الرئيس الذي كان علي راس المظاهرة التي ذهبت تحمل المشاعل الي السفارة الامريكية في اسطوكهولم في سنة 1969 . وكان يدين الامريكان في تدخلهم في افريقيا وبسبب جرائمهم في فيتنام وجنوب شرق آسيا . ولقد ساعدت السويد فيتنام الشمالية . وتم انشاء مركزا صناعيا اسمه بايبانق علي ما اذكر كلف الملياردات . انها السياسة الاممية التي نؤمن بها وندعوا اليها , ولن تتحقق العدالة الاجتماعية تحت ظروف الراسمالية الطفيلية . واول من دعي الي الاشتراكية والمساواة بين البشر ونبذ العنصرية ووضع اسس الضمان الاجتماعي هو سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم . ولكن الاسلام صار رهينة للطمع والشوفينية والظلم .
والبارحة في التلفزيون السويدي شاهد مقدم الفائزين بجائزة نوبل للطب يتكلم بالسويدية والانجليزية ثم الالمانية . وهذا شي عادي فكل طالب سويدي يكمل الاعدادية ملزم باجادة ثلاثة لغات . ولكن المتحدث انتقل بنفس الطلاقة الي الفرنسية والاسبانية .
لقد قام الرئيس السويدي مباشرة بالاعتراف بالفلسطينيين كدولة . ولم يتمكن الامريكان ان يقولوا ان الامر سابق لاوانه . وهذا يعني انهم موافقون ، الا ان التوقيت سابق لاوانه . وستتبع دول كثيرة السويد في الاعتراف بفلسطين . وحتي الحكومة االمحافظة السابقة قامت باعطاء الحق لاي لاجي سوري للا قامة الدائمة في السويد . والسويد تدين جيرانها والامريكان مسببي هذه الكوارث لعدم تحمل مسئوليتهم في استقبال اللاجئين ؟
لقد قدمت السويد كثيرا من الدعم الي الاشتراكيين في سنين الحرب العالمية الثانية. فلقد عاش كثير من الشباب الاوربي الاشتر اكي في السويد . ومنهم الرئيس الالماني فيلي برانت والنمساوي برونو كرايسكي وآخرون . وكانوا يتحدثون السويدية بطلاقة . وهؤلاء مع الرئيس السويدي بالما من اساطين الاشتراكية وكانوا من تلاميذ الاب الاشتراكي تاقا ايرلاندر الذي تتلمذ علي يدي بير البين هانسون . وهؤلاء هم رسل الاممية . وامتدت اياديهم الي افريقيا . وتأثر بهم تكروما في غانا وموديبو كيتا في مالي ويوليوس نايريري ,, معلمو ,, في تانزايا وهو استاذ او قستينو نيتو في انقولا والبطل جون قرنق وماندلينو وسامورا ميشيل في موزامبيق مانديلا في جنوب افريقيا . وموسفينني في يوغندة وكابيلا في الكونقو . واسفي اذا خانتني الذاكرة .
تحت عنوان تقليم مخالب اسرائيل ، قلت ان اوباما سيعمد الي تقليم مخالب اسرائيل في نهاية فترته الثانية . لان المجتمع الامريكي والعالمي يتجة الي هذا الطريق . لان الناس قد سئموا من عربدة اسرائيل وتصرفات الابن المدلل . ولقد اعفيت وزيرة الخارجية الامريكية لاسباب عدة اهمها تصريحها بانهم سوف يضربون ايران اذا اعتدت علي اسرائيل . وهي تحلم بالرئاسة بعد اوباما ، كتاول رئيسة امريكية . والسويد قد وضعت حجر الاساس . والخطر الآن ان لا توافق حماس لان وجودها رهين بالعداء مع اسرائيل وتحرير كل التراب الفلسطيني مرة واحدة ، وهذا مستحيل .
اقتباس

-

تقليم مخالب اسرائيل
قبل سنوات عندما استلم الرئيس اوباما السلطة ، قلت انه سيأتي بتغييرات كثيرة. وان احد التغييرات هي ، عدم اطلاق يد اسرائيل في العبث كالطفل المدلل . ولهاذا لم تستطع اسرائيل ضرب ايران كماضربت المفاعل الذري العراقي . وايران ستشعل كل المنطقة . وسيصل سعر البترول الي 200 دولار . وامريكا تترك ايران لتغير نفسها بنفسها . وايران اليوم ليست ايران الخميني . والعالم قد سئم مناصرة امريكا لاسرائيل الغير مشروطة . وهذا التغيير ليس بسبب فلوس العرب كما يقتنع البعض . ففي سنة 2012 كان كل دخل السعودية هو 219 مليارد دولار . وصرفت امريكا علي البيرة فقط 250 مليارد دولار . هذا بدون المزة . ودخل فنلندة الصغيرة يفوق دخل كل الدول العربية مجتمعة .
للذي لايعيش في امريكا يبدو الامر وكانه ليس هنالك تغيير يزكر . ولكن واقع الحال يقول غير ذالك . التغيير الكبير في امريكا هو ان الناس بدأت بالتقكير , وبدأ الامريكي العادي يقرأ ويطلع ويهتم بالذي يحدث في العالم . فالشعب الامريكي ليس من الشعوب المطلعة . هم شعب طيب بسيط ومغيب الي حد كبير . وعندما كان الامريكي يشتري الصحيفة الورقية ، ويقرأها في قطار الانفاق كانت الاخبار الرياضية والفنية والسينما والترفيه والرحلات ونجوم المجتمع هي اول ما يثير اهتمامه . اذكر ان اعلي نسبة لقرائة الصحف ، في بداية السبعينات كانت في السويد وهي 502 صحيفة لكل الف شخص . و اثيوبيا كانت الاسوأ ، نسختين لكل الف شخص . وكان وضع امريكا متأخرا جدا كبلد صناعي .
والآن صار الامريكان يهتمون بالسياسة . سيده عراقية مسيحية متزوجة من امريكي في تكساس ، كانت تستغرب ان جيرانها لا يعرفون اين العراق ؟ وحكومتهم تحارب وابنائهم يموتون في العراق .
كل الرؤساء ، خاصة الامريكان يريدون ان ينفذوا شيئا يدخلون به التاريخ . ولقلة التقاليد والتراث الامريكي الذي يجمع الجميع ، صار اغتناء كل الرؤساء لكلب في البيت الابيض شيئا الزاميا حتي ولو كان من سكان او زوار البيت الابيض من يعاني من الحساسية .
عدم تمكن اوباما من فرض خططه للعلاج والضمان الاجتماعي، يعزي لعدم تمكن الحزب الديمقراطي من الحصول علي اغلبية في النظام التشريعي . كما حاربت الرأسمالية باستماتة عن مصالحها . والفكرة لا تزال جديدة ويصعب فهمها او هضمها علي البعض . ولكن طال الزمن او قصر ستنفذ الفكرة وستنسب دائما الي اوباما . فقانون الحقوق المدنية ينسب الي جون اف كندي ولكن بعد اغتيال كندي قام الرئيس لندن جونسون بتنفيذه . وكان يمكنه ان يتغاضي عنه .
كان في امكان اوباما ان يكون اعظم رئيس امريكي اذا لم تكن فترة حكمه في زمن الازمة الاقتصادية العالمية . ولكن من الممكن انه لم يكن ليفز كمرشح للحزب الديمقراطي اذا لم تكن هنالك ازمة اقتصادية . والعقلية الامريكية لاتزال ذكورية ، ولم يقبل البعض بالسيدة كلينتون كحاكم لاكبر قوة في العالم . واوباما هو اول من هز قبضته امام الراسمالية الامريكية , فعند بداية الازمة الاقتصادية ، قرع رؤساء مصانع السيارات عنما اتوا الي واشنطون طالبين الدعم الحكومي بطائراتهم الخاصة . ووضعت قيود للبنوك وبيوت الاستثمار وشركات الرهن .
بعد اغتيال اسامة بن لادن والقذافي، ارتفعت اسهم اوباما فعقلية الكاوبوي ورجل البراي والمكتشفين ، لاتزال تعشعش في رؤوس الامريكان . والآن يريد اوباما بأن يحجم التسلط اليهودي علي الحكومة الامريكية . واذكر انني كتبت قبل سنوات ان الصراع لتحجيم اللوبي اليهودي سيحدث في الفترة الثانية لحكم اوباما . لان طرحه مباشرة سيقلل من فرصة اعادة انتخابه . والآن لن يخسر اوباما شيئا . بل سيكسب شعبية عالمية . وهاذا ما يعيش عليه الرئيس الامريكي جيمي كارتر كالرئيس الشريف الطيب الذي خلف الوحش المجرم نيكسون الذي طرد من البيت الابيض بسبب جرائمه .
والاغلبية الصامتة تقول الآن يكفي ما سال من دماء ابنائنا خلف البحار ، ولتصرف الملياردات علي الشعب الامريكي .
وتردد اسرائيل المعزوفة القديمة ,, اذا لم تدعمنا امريكا ، فسيكون لزاما علي الامريكان ان يخسروا اموالا اكثر وسيرسلون ابنائهم للموت في الشرق الاوسط حفاظا علي مصالحهم ,, .ولكن الكثير من الامريكان يفكرون في ان المسألة الفلسطينية بالرغم من كل الجهد والموت والمال لاتزال قائمة . والواضح ان بعض الفلسطينيين والاسرائيلين لا يريدها ان تنتهي . فهذه اطول قضية تاجر بها اهلها والآخرون . ودفع الامريكان رغم انفهم . فلقد عرف اليهود كيف يلعبون علي مشاعر الامريكان وكيف يسيطرون علي بعض الاعلام .وتلقوا امالا لا حصر لها من المانيا بسبب المحرقة . النفوذ العربي ورأس المال العربي بدأ يتحدث في امريكا . والعرب يضعون اموالهم في امريكا واليهود يأخذون من امريكا . والعطاء خير من الاستنزاف . ولقد تغيرت الخريطة الديموغرافية في امريكا فالآسيوويون ومهاجري لاتن امريكا وافريقيا عندما يذهبون الي صناديق الاقتراع لايهمهم ما حدث لليهود في المحرقة . ان ما يهمهم الآن هو كمية الطعام الذي يضعونه علي موائد اطفالهم والضرائب التي تؤخذ منهم ، وتوفر الوظائف .

[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3637

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1122425 [Abdelazim Mekki]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 12:09 AM
ودخل فنلندة الصغيرة يفوق دخل كل الدول العربية مجتمعة .

السلام عليكم أستاذ شوقي بدري وربنا يديك الصحة والعافية

صراحة قرات هزه المعلومة كثيرا في مقالتك . بحثت فيها ولم أجد لها مصدر إقتصادي

[Abdelazim Mekki]

#1121787 [بنت الناظر]
3.00/5 (3 صوت)

10-07-2014 07:57 PM
كل عام وأنت طيب والشعب السودانى بخير وإنشاء الله قبل قدوم العيد القادم يكون قد تخلص من كابوس بنى كوز ويصبح وطن يسع الجميع ..

الشعب الأمريكى لو ما طيب ومغيب بالله ينتخب جورج بوش دورتين رئاسيتين يا سبحان الله ...
مع إحترامى الكثير لك ولماتكتب ..
حكاية تقليم أظافر إسرائيل لاأعتقد أن هنالك رئيس أمريكى يستطيع فعل ذلك.. وأوباما بالذات ..ده شعرا ماعنده ليه رقبة ..إذا كان جون كنيدى العنده عائلة قد الدنيا راح فيهاعندماأراد تفتيش مفاعل ديمونة الإسرائيلى..ولحق به الملك فيصل حينماقطع البترول عن الغرب وأمريكا سنة 73 ..
ثلث الإقتصاد العالمى فى يد اليهود ..البنك الدولى فى يدعائلة ( ROTHSCHILD)روثشايلد اليهودية...الإعلام فى أمريكا وأغلب الدول الغربية فى يد اليهود...اليهود 14 مليون وحاكمين العالم ...الأفضل لأوباما أن يذهب بهدوء وهذا ماسيحدث ليعيش فى هدوء ليكتب مذكراته ويبيع كتبه ويريح باله ...

[بنت الناظر]

#1121776 [محمد موسي المهندس]
2.00/5 (2 صوت)

10-07-2014 07:14 PM
ينقصنا الكثير لان التقاليد القبلية والجهوية ونظام الحوكير المتبع لا ياتي بمن هو احسن كل منا يصوت لابن قبيلته وان كان لايفهم شي المطلوب الديمقراطية من البيت والمدرسة والشارع والمكاتب الحكومية

[محمد موسي المهندس]

#1121745 [مواكب]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2014 05:23 PM
مالك خرمت كدة كتير يا عم شوقي من السويد لامريكا و من واشنطن لاوباما

[مواكب]

#1121743 [الحلومر]
3.00/5 (2 صوت)

10-07-2014 05:19 PM
رد ل [مواطنييين
أنا أؤيدك في فكرة ان تحكمنا امراءة فالمراءة صاحبة رسالة عظيمة لهذا وقعت عليها مسوؤلية التربية وادارة شؤون البيت ونجاح الاولاد في الحياة العامة غالباً ما تكون وراءه ام عظيمة واعتقد ان السياسين الرجال فشلوا في المحافظ علي وطن ورثه لهم الاجداد ناهيك عن النهوض به المستوي الامم التي كانت اضعف منا في جميع المجلات واليوم سبقونا بمئات السنين
بدلاً ان نكون فئران تجارب لاحزاب فاشلة فلنترك المجال لحواء لتأخذ نصيبها في التجرب فإن في فشلت بالنهوض بالبلاد فالاقل ستكون رحيمة بنا
انا دائماً من انصار الجنس اللطيف واري فيهن الحكمة والامانة والمسؤؤلية فاصغر بنت اذا تزوجت تدير بيتها بمنتهى المسؤولية وتربي اطفالها احسن تربية عكس كثير من الرجال الذين لايشعرون بالمسوؤلية الابعد تقدم العمر ، والبطبع ليس كل الرجال سيئين ولاكل النساء مسؤلات ولكن الاغلبية العظمي منهن عظيمات وفي الامانة والمسوؤلية انت جملية وزيك وين يابت بلدي وحشمة توبك تملا العين ورجاحت عقلك تملا النيل بابت يلدي يا يا بلدي وتعظيم سلام لكل ام واخت علي مساحة الوطن الممتد والدعوة للاخ شوقي بدري ليكلمنا عن عظيمات بلادي خارج وداخل الوطن فهو ذاكرة ارشيفنا الوطني

[الحلومر]

#1121713 [الامين]
2.50/5 (3 صوت)

10-07-2014 04:23 PM
سرد جميل يا اخ شوقي لكن المشكله الكلام دا بجيب لينا المغص . انا شايف من المستحيل حتي ان يشم السودان رآئحة الوصول لنصف الطريق الوصلت ليه السويد. الا ان تحصل معجزه منزله من السماء او يموت الشعب كله ونجيب ناس من السويد. مع العلم بان الحريه والعداله جزء اصيل من الاسلام. من عمل صالح فلنفسه ولا اكراه في الدين. المشكله الحقيقه هي في الحكم لكن الشعب وجهله هو سبب تمكين الحكام وفرعنتهم عليهم
لا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم المشكله لما تنظر لغالبية الشعب مستوي التعليم والتفكير لن يقدم البلد ولا مليميتر واحد وهي سياسة الكيزان ان يجعلوا الشعب يدور حول نفسه من غير هدف. لان الهدف هو تمكين انفسهم.

[الامين]

#1121711 [مواطن]
3.00/5 (3 صوت)

10-07-2014 04:17 PM
جيمي كارتر كان مراقبا للانتخابات السودانية 2010 وشهد تزوير الكيزان للانتخابات واعترف بنتيجة الانتخابات المزورة التي فاز بها عمر البشير ... هؤلاء هم رؤساء الولايات المتحدة لا فرق بينهم ...

[مواطن]

#1121700 [Mahmood]
3.00/5 (2 صوت)

10-07-2014 03:57 PM
U r a great teacher for those who can understand

[Mahmood]

#1121654 [ابوغفران]
2.50/5 (2 صوت)

10-07-2014 02:10 PM
كل عام وانت واسرتك الكريمة بالف خير . مقالك رائع كالعادة : نفس الانسيابيية والسلاسة والتلقائية الرائعة . متعك الله بالصحة والعافية .

[ابوغفران]

#1121602 [الحلومر]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2014 12:39 PM
كل سنة وانت طيب اخي شوقي عيدك مبارك

[الحلومر]

#1121596 [العريبية]
3.00/5 (4 صوت)

10-07-2014 12:34 PM
كل سنة وانت طيب ياعمو شوقى يارايع
انا بحبك مووووووووت

[العريبية]

ردود على العريبية
Sweden [shawgi badri] 10-07-2014 03:19 PM
الابنه الغالية العريبية لك التحية وكل سنة وانت بخير . براحة براحة علي عمك . عندي كوكبة من البنات . اجد منهخم الحب والانتقاد . اخاف من اغضابهم . واستمع الي نصائحن حتي في مظهري ولبسي .


#1121575 [مواطنييين]
3.50/5 (4 صوت)

10-07-2014 12:03 PM
دائما ما تطرق رأسي فكرة كون المرأه أذا شاركت في مسؤليية حكم السودان منذ نشأته لكان لنا شأن أخر .. وربما لم يكن لدينا هذه الحروب والكم الهائل من الفساد .. أرجوكم لا تستشهدوا بنساء أشعلت الحروب في الازمنه الغابره .. بل بنساء حكمت في حاضرنا التعيس.

[مواطنييين]

ردود على مواطنييين
Sweden [shawgi badri] 10-07-2014 03:14 PM
كتبت كثيرا ان المراة اذا حكمت في السودان فان الامر اذا لم يكن احسن فلن يكن ابدا اسوأ مما هو عليه . والرجل مهما كان سيئا فيمكن ان تستمر العائلة ولكن عندما تسوء الام تنهار الاسرة .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة