المقالات
السياسة
أوهورو سماءٌ لن يطالها عمر البشير
أوهورو سماءٌ لن يطالها عمر البشير
10-09-2014 12:01 AM

اسم سيظل محفورًا فى ذاكرة اجيال افريقيا المتعطشة للحرية والكرامة ومقترنا باولئك العظماء الذين قدموا انفسهم فداءاً لشعوبهم واوطانهم, وبالنسبة لبنى السودان سيحمل هذا الاسم دلالات خاصة حينما نرى باعيننا هذا الرجل يقتحم اسوار محكمة جنايات الدولية وكأنه أسد يترك عرينه لمبارزة الخصم فى عقر داره غير آبه بالنتيجة لكى تبقى اشباله على قيد الحياة, انه موقف له مذاق خاص بالنسبة للشعب السودانى الذى كلّما أمسى أصبح على صدى نداءات المحكمة الجنائية الدولية تدندن فوق سماءه, وما ادراك ما المحكمة الجنائية! مجرد ذكر اسمها يصاب الدكتاتور فى السودان بالرعشة وكأنه امام يوم يفر المرء من أخيه وتصبح له الدنيا امام ناظريه اضيّق من ثقب الابرة ويتمنى لو كانت الارض وما فيها بين يديه ليفتدى من هول المحكمة كما ذكّرنا رب العباد فى كتابه ( يود المجرم لو يفتدى من عذاب يومئذٍ ببنيه* وصاحبته وأخيه* ومن فى الارض جميعا ثم ينجيه*)
هكذا اليوم نحن فى السودان امام تجربة مرة سقطت فيها كل ما له علاقة بالاخلاق والقيّم والمسئولية. اليوم الشعب والبلاد باكملها يُقدّم فدية من اجل ان ينجو شخص او بضع اشخاص من المثول أمام العدالة فى محكمة الجنايات الدولية بينما نشاهد بأعيننا الجار الجُنُب وهو فى قمة السلطة يتقدم بكل شجاعة وثقة الى تلك المحكمة من اجل المصلحة العليا لبلاده ولشعبه . انه أوهورو كنياتا الذى حمله الشعب الكينى على أكتافة الى سدة الحكم فى لحظة من أعظم لحظات حياته السياسية وفى واحدة من اكثر انتخابات شفافية فى قارتنا السمراء.
إنْ لم تخنى الذاكرة إنّ كلمة أوهورو على حسب قول صديق لى من كينيا أنها تعنى الحرية بلغة الشعب الكينى , وإنْ كان كذلك,فاليوم الرجل بقراره الشجاع للذهاب الى المحكمة طوعاً اثبت انه سُمّى بهذا الاسم لكى يكون له موعد مع القدر لمثل هذا اليوم وانه من القادة القلائل الذين انجبتهم افريقيا وهو شبل من ذاك الاسد الذى تغنى به الشعب السودانى يوما فى رائعة الشاعر تاج السر الحسن بصوت الفنان الكبير الكابلى حينما تغنى لافريقيا بقوله:
سأغنّى أخر المقطع للارض الحميمة---للظلال الزرق فى غابات كينيا
انت يا غابات كينيا يا ازاهر----يا نجوما سمقت مثل المنائر
بهذه الخطوة الشجاعة سيظل اوهورو( الحرية) منارة من منارات افريقيا يحتذى به عبر الاجيال, جيل اليوم وجيل الغد لأنه رفض ان يكون سببا لمعاناة شعبه او تمزيق بلاده رغم انه اتى الى سدة الحكم عبر انتخابات حرة ونزيهة من شأنها يتمسّك أوهورو بحجة ومبرر عدم الاستجابة لائ ضغط كان. هذه المناسبة يجب ان نقف عندها لنتأمل كيف تنجب المواقف الحرجة صناديد على قدر التحدى وعلى ما اعتقد افريقيا هى أكثر بقعة تحتاج اليوم الى رجال المواقف من امثال اوهورو لكى نتجاوز ظلام الدكتاتوريات ونعبر محطة القتل والتشريد على يد الحكام من بنى جلدتنا وافريقيا الان مثقل بمواقف يستحق ان يُمتحن فيها من يدّعون القيادة لشعوبهم وفى مثل هذه المواقف حرىّ بنا ان نتذكر ابطال لنا فى افريقيا وما وراء افريقيا ظللنا نطوق الى الحرية من ضوء نجيماتهم البعيدة, امثال باتريس لومبما وجوليوس نايريرى وجومو كنياتا ونلسون مانديلا واخرين من خارج افريقيا امثال مهاتما غاندى وابراهم لنكولن فلنتخذ من مواقف هولاء الرجال دروسا لنغزو فضاء الحرية , هذا ليس مستحيل رغم اننا اليوم فى السودان نبحث عن القدوة والقيادة كمن يبحث عن كنز ثمين طوته الاساطير او كمن ينقّب فى تراثٍ عتيقٍ توارى خلف ركام التاريخ. السودان عبر تاريخه الطويل انجبت رجالا لا يزالون شواهد لنا فى التاريخ سواء فى الحقبة المهدية اوهذه الحقبة التى إن جاز لنا أنْ نطلق عليها حقبة الدماء والدموع ولكن دعنا الان نقف عند درس أوهورو كنياتا لنستنبط المعانى والقيّم العليا.
ما يجعل اوهورو كنياتا يضع كل ما بحوزته من اسلحة السلطة ارضاً ويسلم امره للقضاء ويجعل عمر البشير ترتعد فرائصه مجرد ذكر عبارة المحكمة الجنائية وهو لا شكّ أنّ الرجلين لا تجمعهما إلا كلمة الرئاسة وما سواها كل منهما يعيش فى عالم يختلف عن عالم الاخر وهذا هو الفرق بين قيادتنا وبين قيادة الشعب الكينى وربما الفرق بيننا وبينهم .
يبدو هناك اكثر من عامل تدفع أوهورو ان يتخذ هذا الموقف المقدام, فلذا لا يصح او ليس من الانصاف ان نغض الطرف عن دور المؤسسات التى تخرّج فيها الرجل سواء مؤسسات سياسية حزبية او مؤسسات الخدمة المدنية او البيئة الاجتماعية او حتى تاثير الاسرة النووية فى فهمه العام للحياة العصرية, كل هذه العوامل مجتمعة صنعت اوهورو كنياتا ليخوض غمار الحياة بسلاحى الايمان والثقة وهما مفقودان تماما فى حالة عمر البشير والواضح ان المشير عمر البشير يزّين نفسه بالرتب والنياشين عوضاً عن افتقاره للقيم التى بها يتسلح أوهورو الان وتجعله يقتحم اسوار المحكمة الجنائية دون تردد او خور.
لا المؤسسة الحزبية ولا المؤسسة الاجتماعية ولا المؤسسة التى تلقى منها البشير علومه العسكرية حتى ولا المؤسسة الاسرية الضيقة نجحت ان تقدم لهذا الرجل ما تعينه من القيم ليصبح فى المقعد الامامى لقيادة الشعب, فلذا يحق لكل ذى ضمير حىّ ان يبدى اسفه من أن يكون هذا الرجل فى مقدمة قيادة هذا الشعب الكريم ويجب ان نحمّل جل المسئولية للمؤسسة الحزبية الفاشلة التى تخرّج فيها مثل هؤلاء الاقزام وآن الاوان للشعب السودانى ان يفيق من سباته الذى طال امده ليوقف عبث الثعالب بمقدرات الوطن كما وصفها المتنبئ:
نَامَتْ نَواطِيرُ مَصرعنْ ثَعالِبها*** فقد بَشمْنْ وما تَفنى العناقيدُ

حسين اركو مناوى
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1313

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1123722 [لؤي العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2014 02:45 PM
هذا حلمكم عجز أوكامبو الداعر وغيره البشير رئيس لحكومة السودان حتى الآن . ولن تطاله لا محكمة ولا يحزنون . ولن تنال من عظمة وكبرياء السودان .

[لؤي العبيد]

#1122974 [منو العوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 09:52 PM
لابد من المحكمة الجنائية وان بطلت السفر!!!!!!

[منو العوض]

#1122842 [ابو شوك]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 05:32 PM
الاخ حسين السلام عليكم , اخر العهد بكم عندما كنا فى جامعة جوبا لك التحية , عمر البشير لا يهمه الشعب و لا البلد و بالامس فصل الجنوب و غدا بقية السودان فقط يهمه ان يظل حاكما حتى و لو على تونى فقط .

[ابو شوك]

#1122576 [اب شنباً كليقة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 10:19 AM
ما يمشي لاهاي

بس ما يزور الانتخابات
ويحاسب المفسدين
والا سيذهب عاجلا ام اجلا

[اب شنباً كليقة]

#1122521 [abbadi]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 07:58 AM
اهو اركو طلع ليهو اخو

[abbadi]

#1122480 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 02:12 AM
ممتاز يا أستاذ حسين..لكن كيف تتوقع من لص أن يحمل قيم ومبادئ رجل تربى فى بيت ثورى مثل أوهورو كنياتا..ياسيد البشير لص وبالضرورة يتخلق بأخلاق اللصوص ..وابن كنياتا إبن زعيم وبالضرورة أخلاقه تتماشى مع تربيته ونشأته..اما البشير فهو مجرد أفاك ليس إلا..وهو سيمثل أمام المحكمة الدولية بعد إلقاء القبض عليه ..هل يوم لقيت ليك حرامى مشى بكراعو لبلاغات الشرطة؟

[شاعر الناها]

#1122472 [أيام لها إيقاع]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2014 01:39 AM
يازول رئيسنا ما أوهورو ،،رئيسنا خواف عدييييييييييييييييييييييييييل

[أيام لها إيقاع]

حسين اركو مناوى
حسين اركو مناوى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة