المقالات
السياسة
المفقود ... حكمة الحزب الغائب
المفقود ... حكمة الحزب الغائب
10-09-2014 12:03 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانتم بخير

تتنازعني دائما رغبة في تفضيل الاستعمار الانجليزي الذي خرج من بلادنا مأسوفا عليه وتركنا في أحلي صورة يزين جيدنا تعليم راق ومشروع الجزيرة بقطنه الابيض يبعث به الي مصانع لانكشير وسكة حديد مفخرة لاهل حلفا كما هي لاهل الغرب وخطوط جوية بطائرها الازرق تحط به في هيثرو وروما واديس ونيروبي كما الجنينة والابيض واستبدلنا كل ذلك الخير او قل اخذ مكانه استعمار بثوب سوداني تتقمصه وتتلبسه افكار اتي بها ( الخريج) من مبتعثه سواء اكان في مصر او روسيا او العراق او سوريا ولبنان او اجير استدعاه القذافي ليكتب له الكتاب الاخضر وهكذا أخذت رايات اجنبية شرقية مكان المستعمر الانجليزي ولدقة التعبير هي اخذت مكانه ولم تستطع ان تحل محله فهو ترك فراغا عريضا وهي اي تلك الرايات ضيقة الافق لا تفسح المجال حتي للفكر السوداني القح من واو وسودري وحمرة الوز والجنينة ودنقلا وكبوشية وغيرها من امصار السودان. هي رايات تتحدث بافكار اجنبية تارة هي (اخوان مسلمون)كما قال بذلك حسن البنا وسيد قطب واخري بمرئيات ( الشيوعيون) يمثل فيها خريجنا دور ماركس ولينين في بلاده ولا تخلو الساحة من ( بعثيون) بنكهتين عراقية وسورية كما صدام حسين وميشيل عفلق ثم ( ناصريون) يستلهمون من عبد الناصر ومقاله ( سنرمي اسرائيل في البحر ونكتفي ذاتيا وتصنع مصانعنا الابرة والدبابة) وتستدعي اللجان الثورية خطرفات القذافي في النهر العظيم وتصطرع كل تلك الافكار باثواب واجسام سودانية في ارض السودان ولصراعها حفيف ونتاجه تقسيم السودان وضياع حبات العقد الجميل من جيدنا فسقطت الواحدة تلو الاخري او قل في تزامن عجيب بدأت بالتعليم يحمل معول هدمه نميري وتابعه محي الدين صابر وللاول القدح المعلي في تحطيم السكة حديد وتاتي الانقاذ لتدمر ما بقي من السكة الحديد والخطوط الجوية السودانية وحتي خط هيثرو.
تجئ الانقاذ براية ( الاخوان المسلمون) ويصير السودان الي ما صرنا اليه وتعجز الحكمة السودانية عن التدخل لتوازن بين الشطط والعناد الذي يحمله المستعمر الجديد بافكار ياخذه الظن يقينا ان قوله الفصل ورايه الحكمة مجسدة فيما يقوله دبابه الاول عمر البشير وتعبث في الارض تقطيعا وتستولد الحروب في مزراعها التي ترعاها بمصانع ايرانية ليظل وقود الحرب في متناول الجميع حتي لدول الجوار لتظل نار الحرب موقدة ومشتعلة في دارفور بعد ان اطفئت نيران القران في فاشر السلطان وتحول المسيد الي معسكرات منها كلمة .
في ظني وتقديري ان ( الخريج) السوداني اضاع السودان واخذ مكان المستعمر الاجنبي بافكار فطير مستوحاه من تجارب امم اخري وغابت حكمة اهل السودان وفقدناها في هذا الجو القادم مع المبعوث السوداني ويصل الامر الي حد رفع السلاح لاقتلاع تلك الافكار الشيطانية ومع اليأس من التغيير يقترح البعض ان تملك ( الجماعة) نصف السودان من خلال تخصيص نصف مقاعد البرلمان لهم اي ان تعترف مكونات السودان بهذه الجماعة كنصف ملك متوج علي السودان بوضع اليد وبعرف يعطيهم حكما دائما برضي تام من اهل السودان وفي غياب رايهم وحكمتهم.
لابد هنا من الاعتراف ان رايات الاحزاب ( الاجنبية) عالية الدفوف والجلبة ولكنها لا تطمس حقيقة ان اهل السودان غمت عليهم الحقيقة في هذا الاختلاط وغابت حكمتهم ولم تتاح لهم الفرصة ليعبروا عن ارائهم بكل الحرية وللوصول الي استدعاء حكمة حزب اهل السودان كافة اعرض المقترح التالي:
الغاء المجلس الوطني او البرلمان الحالي وليذهب غير ماسوف عليه ويحل محله جمعية تاسيسية من مائة وخمسون عضوا من حكماء اهل السودان ممن عملوا في المجال العام ومشهود لهم بحسن الاخلاق والسيرة.
الغاء مناصب الولاة والعودة لمنصب مدير المديرية لاداء ذات الاعمال من اجلاس المدارس وجمع تبرعات لتنمية الولايات .
تكوين جسم اكاديمي بحثي من طلاب واساتذة الجامعات لاعداد اطلس اهل واقاليم السودان بالاستعانة بالاحصاء السكاني الاخير ومهمة هذا الجسم البحثي هو الاطلاع علي مكونات وعادات وديانات وتلمس رغبات اهل السودان في الحكم الرشيد.
تكوين حكومة وطنية من تكنوقراط مهمتها ادارة حكم السودان لمدة عامين علي اساس مصلحة السودان العليا واصلاح العلاقات الخارجية واستقطاب العون الاقليمي والدولي والاستثمارات وخلق فرص عمل لمحاربة العطالة وتشغيل الخريجين.
اقامة حوار وطني لمناقشة ( مانفستو) كل حزب في ضوء مخرجات اطلس اقاليم واهل السودان وبيان المشترك في بيانات تلك الاحزاب بهدف حصر الاحزاب في عدد محدود تتلاقي اهدافه مع رغبات اهل السودان كما الدراسة البحثية.
اقامة انتخابات بعد نهاية العامين تحت اشراف دولي ووفق معايير عالمية.
في الختام لابد من الاشارة الي تعليق صديقي الهندي المتحفظ جدا لاعوام وانا ازامله ونحكي لبعضنا تطور مسيرة كل لبلده واذا هو في احدي المرات يفاجئني بالقول U copy but not inventولم اجد ما اقوله ردا في تلك اللحظة واجدني اليوم اردده للشباب بلغة عصرهم We copy and paste but not create.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وانتم بخير

مخلصكم/ أسامة ضي النعيم محمد
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 478

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1122784 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.65/5 (8 صوت)

10-09-2014 03:35 PM
هنالك بعض الحقائق عن تخلف مجموع الشعب السوداني، وهذا قدرنا اننا في العالم الرابع.ولكن حتى هذا لا يبرر السقوط التام للدولة السودانية. دع كل الزهور تتفتح و من بينها سيخرج الرحيق الاصيل. فكثرة المدارس الايدولوجية لا يبرر حتمية السقوط. السبب المباشر هذا التراب صاحب السفلي و الجنون الخفي فقد انشأ جيشا من الشواذ استلم بهم السلطة و الذي يجري الان نتيجة طبيعية لنجاح مشوع الترابي لتدمير اخلاق الشعب السوداني، وهي نفس السياسة التي طبقتها الماسونية لتدمير اخلاق الشعب الامريكي فقد اقاموا هوليود مصنع الدعارة العالمي و لاس فيجاس عاصمة قمار العالم و ادخلوا المخدرات بالمليارات لتدمير الشباب الامريكي ، و الان هم حفنة من رجال الاعمال تدير اكبر امبرطورية في العالم. وهذا ما استطاع الترابي تحقيق ، وقريبا سيصنف السودان بانة الاول في صناعة الدعارة بنوعيها في العالم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

أسامة ضي النعيم محمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة