المقالات
السياسة

10-09-2014 11:14 PM

بشروق الشمس كل صباح وغروبها ، يشتد الخناق ضيقاً على المواطن السوداني الجنوبي القابع في سجون حكومة المؤتمر الوطني في الخرطوم إبراهيم الماظ دينق ، الذي تم إعتقاله في دارفور منذ ما يربو على أربع سنوات بتهمة التآمر لإسقاط الحكومة السودانية ، وأصدرت السلطات في السودان حكماً بإعدامه .

إبراهيم الماظ دينق مواطن من مواطني جنوب السودان ، وقد فعل ما فعل عن قناعة منطلقاً من المدرسة السياسية التي إعتنق أيديولوجيتها وتبع منهجها ، ولا يستحق الموت تحت صمتنا . إنه يستحق الحرية والحياة في كرامة .

لم أتعرف عليه عن قرب مثل زملاؤه المقربين منه الذين احتكوا به وتحدثوا معه واستمعوا إليه وعرفوه جيداً ، لكني تعرفت عليه من خلال المنابر السياسية الطلابية التي كانت يشارك فيها في جامعة النيلين ، حيث كان يتحدث عن قضايا السودان السياسية من منطلق حزب المؤتمر الشعبي . كان خطيباً يجيد الخطابة ويعي ما يقول ، وكان فصيحاً بليغ اللسان يتقن التحدث باللغة العربية .
يدخل الماظ عامه الرابع والسلطات في جنوب السودان صامتة رغم علمها بقضيته التي عبر عنها كثير من الكُتّاب في صحافتنا . وقد قامت ذات السلطات بإطلاق سراح تلفون كوكو دون أن تشترط على الخرطوم بإطلاق سراح كوكو مقابل إطلاق سراح الماظ .

كان للسلطات دور جميل فيما يتعلق بقضية الطبيبة مريم يحيى إبراهيم السودانية التي حكمت عليها بالإعدام بتهمة الردة عن الإسلام مؤخراً . كانت لسفارتنا في الخرطوم دور ايجابي جداً ، حيث منحتها جنسية جنوب السودان بحكم زواجها من مواطن سوداني جنوبي (دانيال واني) والضغوط التي مارسها السفارة الأمريكية حتى خرجت مريم من السجن وجاءت إلى جنوب السودان معززة ومكرمة وإلى الولايات المتحدة أخيراً .

طبعاً لا توجد أدنى مقارنة بين قضية الماظ والطبيبة مريم ، فالأولى سياسية والأخيرة إنسانية حركت مشاعر العالم ، وكلاهما تحركان المشاعر لأنهما تلتقيان عند نقطة الإنسانية . وعندما أكتب هنا عن إبراهيم الماظ ، أكتب عنها كإنسان يواجه حكم إعدام جائر صدر ضده وضد حقه في الحياة .

ما نريده هو أن تنظر السلطات في جنوب السودان في قضية الماظ وتهتم بها وتضعها ضمن القضايا التي تسعى لايجاد الحلول لها بين الدولتين ، ونقترح أن تعالج السلطات هذه القضية عبر السفارة في الخرطوم وأن يتم إطلاق سراحه قبل حلول العام الجديد . رسالتنا هي : حرروه وأعيدوه إلى أرضه وأسرته وأهله وأحبائه وزملاؤه .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 787

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




دينقديت ايـوكــ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة