المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
يحي فضل الله
كادقلي بين الضحكة و البارود ( 1 )
كادقلي بين الضحكة و البارود ( 1 )
10-10-2014 01:48 AM

ها هي رسالة من سلطنة عمان تحرضني علي فتح النوافذ منتميا ضد الإنغلاق ، استاذي الزاكي حمعة يوسف ، استاذ مادة التاريخ بمدرسة كادقلي الثانوية العليا ( تلو ) يقترح امامي نوافذ مفتوحة ، يا لها من دعوة الي التأمل ، الان فقط أتذوق لذة النص ، أتحسس بتلقائية علائق المكان بالذاكرة و جدال الذاكرة مع المكان ، في إهدائي لكتابي القصصصي الاول ( حكايات و أحاديث لم تثمر ) كتبت (( إلي كادقلي تلك المدينة التي علمتني التأمل ، إلي جماعة السديم المسرحية .... حيث شكلتني بحلمها الدؤوب و بحثها العميق عن مسرح جاد ، إلي كل من ساهم في تكويني و دفعني نحو نغسي كي أري بعمق ))
هل تذكر أستاذي مرة خربشنا علي وجه (بسمارك) و تساءلنا ، هل ( الزبير باشا) يستحق تلك البطولة التي يستحقها ( الفكي علي الميراوي) ؟ ،كنا نهرب من حدة الجدول ونتساءل عن إغتيال (وليم دينق) وقد نتمادي أكثر و نحلحل تلك الخيوط الدقيقة في نسيج إختناق المزارعين في (عنبر جودة) ، أنت تعرف ان(خور حجر المك) ينسف تلك المعادلة التي تسيطر علي ذهن الاستاذ الحميم (حياتي الطيب) ، (الداف) يقف جامدا امام هدير تلك المياه البنية اللون فها هي عربة المدرسة او عربة المدرسين كما كان يظن الاستاذ ( حياتي) القادم من امدرمان ، المدرسون و الطلبة و الكتبة و المحاسبون و العمال ، كلهم يهربون من سيطرة الألة و يتركون العربة ( الداف) خلفهم و يتحركون في الاتجاهات الاربع ، تهيم تلك الخطوات التي عبرت جمود التصنيفات و تخطو دائما نحو الممكن بين المستحيلات ، اذكر أنك شاركتنا هذا المشوار الدائري و الممتع بفعل ندواة ذلك الخريف ، هل اخبرك أستاذي عن قمر يتسكع بين الغيوم و الليل يكاد ان يعلن عن خضرته _ لاحظ خضرته – علي تلك الجبال ؟ ، او هل تذكر تلك البروق و الرعود المرعبة ، اعتقد ان صوت المدافع يتضاءل امامها الان .
مقام محبتي
أستاذي الزاكي جمعة
تلوح لي دائما بتلك الشفافية ، بكل هروبك من الافكار الجامدة ، بكل ذلك الحس الإجتماعي ممتدا في تجربته الجمعية ، تلوح لي مبتسما و تسألني الان ، الان ؟ ،
تأمل أستاذي هذه اللحظة الزمنية في بعدها الدرامي ، شوف كم سنة ؟ ، الان تسألني إن كانت رسالتك تدخل في السرور ؟ ، لماذا تراني أدمن الجملة الإعتراضية ؟ ، لاحظ الخروج من جملة إعتراضية والدخول إلي أخري مكثفة الإعتراض ، علي كل ، أقول ، تلوح لي أستاذي و أنا أتامل هذه الجملة في إهدائي لكتابي (حكايات و أحاديث لم تثمر) – ( إلي كل من ساهم في تكويني و دفعني نحو نفسي كي أري بعمق ) و هانذا أستاذي مدفوع إلي نفسي كي أري بعمق حتي لو في العتمة تلك التي ستهزمها النوافذ المفتوحة ، مرحبا بك و تحياتي و ودي العميق .
(( أخي العزيز
الاستاذ يحيي فضل الله
المحترم
لك التحيات الطيبات المباركات و لاسرتك الكريمة و زملائك السلام والمحبة وبعد
برغم إنك قلت أن ما تفكر فيه يأتيك مختارا ، كأن تبحث عن قصيدة ل(الطيب ود ضحويه) فلا تجدها ولكنك في في يوم أخر تفأجأ بديوان (ود ضحويه) يأتيك دون موعد ، هكذا قلت عن نفسك و لكن ، هذه الرسالة التي بين يديك لم تتوقعها و لم تبحث عنها في يوم من الايام ، فأرجو أن تقبلها يا أخي ، فإن أدخلت إلي نفسك السرور فالحمدلله و إن لم تدخله فالحمدلله كذلك و العذر من عندي في هذه الحالة مبذول لك حتي كل الرضي ....... ثم :-
إطلعت عبر جريدتنا (الخرطوم) الغراء علي مفكرتيك ( أنا شخصيا ) و ( كيدمان وصل) فعدت والعود أحمد ، إلي كادقلي و إلي احلي سني عمري تلك التي قضيتها هناك و من حينها بدأت في كتابة رسالة لك ، لكنها – الرسالة – لم تكتمل حتي الان فالحديث عن كادقلي يطول و أعد بأن احكي قصصا و ذكريات عن تلك الديار الجميلة في مرات قادمات بإذن الله.
ذهبت إلي كادقلي بمحض الصدفة لأبقي بها أربع سنوات هي كما ذكرت أحلي سني عمري علي الإطلاق و ربما كان هذا الكلام غريبا للذين لا يعرفون عن كادقلي إلا انها ( كاد يغلي ) فقط و ذهابي إلي كادقلي كان مصادفة لها قصة.
بعد تخرجي في كلية التربية جامعة الخرطوم ثم نقلي للعمل في معهد التربية الدلنج ، كانت تلك السنة التي بدأت فيها وزارة التربية و التعليم تركز في تدريب المعلمين علي الطريقة و بالتالي كان المعلمون المهمون بالمعاهد هم معلمو الطريقة – قدامي معلمي الابتدائي – و صار معلمو المواد من أمثالنا بلا عمل يذكر ، حيث صار العمل كله عبارة عن مشاغل تربوية و أذكر ان عميد المعهد كان المربي (حامد محمود) و كنا نكثر عليه بالأسئلة عن ماهية الشغل و ما معني الكلمة فكان عندما تزعجه الأسئلة يقول لنا (( الشغل لا هو حصة و لا هو محاضرة و إنما هو شغل )) فكان كمن يفسر الماء بالماء ، و هكذا قضيت شهرين او ثلاثة بالمعهد زاملت خلالها خيرة المعلمين و أفضلهم و لكن ، كان جدول حصصي (9) حصص فقط ، حيث أدرس التاريخ لكل المعهد مع زميلي الدكتور الان (النور دفع الله) و هو معلم هاو و رقيق و علي خلق ولكن كنا ما نزال في فورة الشباب و الحماس للعمل فلم أقتنع بذلك الحال العاطل و قد شكوت ذلك الحال إلي أستاذنا ( أحمد إسماعيل النضيف) مساعد المحافظ للتعليم الذي عين كأول مساعد للمحافظ للتعليم في المديرية الوحيدة التي سميت في ذلك العام يوليو 1975م وعين محافظا لها السيد ( هاشم حسن عبدالله) الذي كان في الاصل نائب محافظ مديرية كردفان الام و قد كان الاستاذ ( النضيف ) في زيارة للمعهد و هو في الاصل كان مسجلا لكلية التربية بالخرطوم قبل تعيينه مساعدا للمحافظ و من هنا كانت صلتي به.
تشاء الصدف أن تحدث مشكلة في مدرسة كادقلي التانوية(تلو) بسبب نقص المعلمين ، فقد كانت المدرسة شعلة من النشاط الطلابي الثوري الجاهز دائما للإشتعال و إحداث حركة و كان طلابها من النوع الناضج و الهائج الذي لا يرضي الضيم برغم انهم كانوا أكثر الطلاب أدبا و تأدبا لمعلميهم ، المهم كانت المشكلة أساسا نقص معلم مادة التاريخ حيث ان المعلم الوحيد و أسمه ( محمد عبد الصمد ) كان قد ترك المدرسة هكذا و ( دج ) في الخلاء و يقال إن عقله لم يكن سليما تماما ، المهم ، جاءت الحكومة و أجتمعت مع الطلاب المعتصمين و كان طبعا أول المسئولين السيد مساعد المحافظ للتعليم أستاذنا الجليل (النضيف) وهو رجل سامق القامة ، مياس ، شديد الرأي ، لا يعرف الإنحناءة أبدا إلا لله سبحانه و تعالي ، إجتمع مع الطلاب و(عصلج ) (اولاد تلو) في حكاية معلم التاريخ و لان المشاكل كلها قد حلت في الإجتماع و لم تبق إلا هذه تفتقت قريحة أستاذنا و قال للطلاب متحديا :- ( اذا أحضرت لكم معلم التاريخ غدا فماذا أنتم فاعلون ؟ ) ، أجابوا بأنهم سيذهبون الي دراستهم فوعدهم ان المعلم سيصل غدا ، وقد كانت الصدفة سيدة الموقف فعلا ، حيث تصادف أن مدرسة كادقلي الثانوية في ذلك العام كانت قد أدرجت ضمن مدارس المجموعة (ب) و هي المجموعة التي يذهب طلابها في إجازتهم أثناء فترة الخريف و يبدأ عامهم الدراسي في اكتوبر و أذكر ان هذا الامر كان في نوفمبر و كانت مدارس المجموعة (أ) و منها معهد التربية بالدلنج في إجازة الفترة الاولي و التي كانت تسمي في ذلك الزمان إجازة (نص السنة) وقد كنت أقضي إجازتي بين أهلي في مدينة ( الابيض)حين جاءني أحد الإصدقاء و طلب مني ان اذهب الي مكتب التعليم لمقابلة الاستاذ ( محمود الامين الضرير) كبير موجهي التعليم الثانوي حينها وهو كان الشخص الوحيد في ذلك الوقت المسئول عن كل التعليم الثانوي في مديرتي شمال و جنوب كردفان – حين لم تكن مساخر هذا الزمان موجودة – قابلت الاستاذ ( الضرير ) فأفادني بأن الاستاذ ( النضيف ) إتصل به من كادقلي و هو في ورطة و حلها في وجود معلم تاريخ و طلب أن يبلغوني هذه الرسالة :- ( ان تحمل ملابسك فقط حتي و لو في (بقجه) ... ) هكذا قالها :- ( وتحضر عنده في كادقلي باكرا ).
أخذت الرسالة و فهمت المقصود و كان علي ان اكون في مستوي الموقف و التحدي ، فات علي أن اذكر لك ان الاستاذ (الضرير) أبلغني بأنني اذا قبلت و سافرت الي كادقلي فسوف أكون في مامورية – يعني بدل سفرية و كده – بالنسبة لي كانت المسألة واضحة ، استاذي ( النصيف) في ورطة ، مشكلة ، الطلاب ليس لديهم معلم ،(النضيف) في تحدي ، كل ذلك جعلني لا أفعل شيئا غير ان أكون في الصباح الباكر في (موقف) عربات الجبال و لاول مرة في عمري أركب سيارة وجهتها بعد الدلنج جنوبا والدلنج نفسها شاهدتها قبل ثلاثة شهور فقط.
كان الخريف في ذلك العام رهيبا فوصل البص الي كادقلي الساعة الثانية عشرة – منتصف الليل – لاجد الاستاذ (النضيف) مساعد المحافظ للتعليم – تصور – في إنتظاري ليأخذني بسيارته ( الميركوري الاخضر ) إلي مدرسة( تلو) و كنت واثقا ان المربي الجليل أراد ان يقول للطلاب :- ( هكذا قد أوفيت بوعدي و وصل المعلم في اليوم التالي فأذهبوا الي دروسكم ) و كان ذلك كالمعجزة حقا ... ثم أصبح الصباح لاقابل مدير المدرسة و كانت كادقلي او ( كاد يغلي ) ،عروس الجبال و اجمل المدائن تلف خصرها الرقيق سلسلة الجبال الخضر حتي تكاد تقطعه ، اهلها حلوين و مضيافين سحنتهم سحنة اهل السودان و ريحهم طيب كاهل ود المكي في مسدار ( قطار الغرب ) الذي يصور لك محطة (الابيض) حتي كأنك تسمع صافرة القطار ، كانت كادقلي لا تنام و كانت كل المدينة تقضي ليلها ضاحكة ، أقول كلها تماما ، تضحك من (السمه) حيث ناس (الطيب عز العرب) و اولاد (المراد) حتي ناس (عبدالقادر) في (تافري) و (صلاح عقب) في ( الملكية) و من ناس ( ذو النون) و ( عروة) في (حي السوق) حتي ناس (سومي) في (حجر المك) ، كلها مدينة ضاحكة ، أهلها لا يحملون إلا هم الحب كجيل (محمدالمكي) في (هايدي) و (الشرف القديمة) ، حفلات (الترم ترم) و شباب كادقلي المرح الضاحك ( تافري) ، ( البانجديد) ، ( قعر الحجر) ، ( حي السوق ) و ( السوق البره) و ( حجر المك ) و (حلة الفقراء) و (تلو) و (السمه) و (حجر النار) و (كليمو ) و ( كلبي) و (كلبا) و (مرتا) و في كل ركن من تلك الاحياء كانت لنا ذكري محفورة في الخاطر و الوجدان و أصدقاء حميمون تربطنا بهم علائق ما زالت باقية برغم رصاصات الهوس الديني الذي تنام عليه المدينة الان ، يا للمفارقة ، مدينة تنام علي أصوات الموسيقي و يستنشق أهلها عبير الياسمين و الريحان الان يستنشق أهلها البارود و رائجة الجيف.
بعد الستة أشهر الاولي طلبت منهم ان يوقفوا بدل السفرية و ينقلوني إلي كادقلي فقد طاب لي المقام ))
يا لهذا الحنين – أستاذي – لا خوف مطلقا من مغبة ان نتهم بالنوستولوجيا ، (علي المك) في مقدمته لديوان (خليل فرح) جوهر علاقة (الخليل ) بامدرمان بهذه الجملة ( يا لهذه النوستولوجيا الامدرمانية ) ، حين رحل عن عالمنا هذا ( الوناس) السوداني العظيم تساءلت ( تري كيف تختار امدرمان ضحكتها الحزينة ؟ )، ها أنت استاذي تحدثني عن ضحكات كادقلي و بالمناسبة لي قصيدة بعنوان ( كادقلي أهزوجة للتداعي و الإنسجام ) اقول فيها و أنا في إنتظار الطوف العسكري كي يوصلني إلي كادقلي
( و أعرف
شوقي إليك
يعربد
في جنبات الشوارع
يدك حواجز حظر التجول
و يغري الأماني
بحلم الوصول إليك
وأنت
التي سكنتني
و أعرف
أن إنتظاري إنتصاري
علي قبح كل الحروب
و حاسة نهب الشوارع
لدرب إليك يؤدي )
أستاذي
لا املك إلا ان ألتقط الان ضحكة من تلك الضحكات و أنت طرف فيها ، هل تذكر ( كمال عوض ) – ودعك حاج عوض ، الله يرحمه – و شقيق ( احمد عوض ) –سكرتير نادي الاهلي في تلك الفترة ، (كمال عوض ) الملقب ب(تركش) وهي إختصار في مقام الدلع لتلك النحلة الشرسة التي تسمي (ام تركش) ، صبي مشاغب ذو متاعب طريفة ، في مساء صغير كما يقول ( محمود درويش) ، كنت انت مارا بشارع (الإسبتاليه) ، بنك (النيلين) علي يدك اليمين زي التكنك جاي من (كليمو) و خليت المديرية وراك ، قطع شك تكون هسه يا أستاذ شميت ريحة مخلفات طيور (ابو الريهيو) الناصعة البياض حتي أنه – البياض – يحتل حتي مخلفاتها ، طيور
(ابو الرهيو) التي تستعمر هذا الشارع المظلم دائما ، كنت أنت تمر من هناك و فجأة يقترب منك هذا الصبي المشاكش (كمال تركش)
( لو سمحت ممكن ولعه ؟ )
و حين أخذ سيجارتك ليشعل بها تلك التي معه إكتشف انه امام استاذه الزاكي فما كان منه إلا ان هرب من امامك و لكنه هرب و معه سيجارتك ، هل تذكر هذه الطرفة ؟
أستاذي الزاكي جمعة
يبدو ان النوافذ ستظل مفتوحة و شكرا علي هذا التحريض الجميل .


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2914

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1123820 [caeser]
4.16/5 (7 صوت)

10-11-2014 06:05 PM
النحية لك يحي ( كبد ) كما تحلو التسمبة ..... لك التحبة أستاذ الزاكي المحبوب لكل الشباب وقتها ... الرحمة و المغفرة لكمال

[caeser]

#1123682 [Abdalla.M . A. siddig]
4.13/5 (7 صوت)

10-11-2014 01:48 PM
دائما استاذ /يحى فضل الله تجدنى اغوص فى مقالك حتى اكاد اتقمصه لاعيش تلك الزكريات الجميلة بدينة كادقلى , واكثر ما يشدنى الى المقال زكر الاماكن والشخوص التى شكلت تاريخ تلك المدينة الحالمة

[Abdalla.M . A. siddig]

#1123488 [تلو شرق]
4.13/5 (6 صوت)

10-11-2014 05:21 AM
يا سلام علي ايام تلو الثانوية أولي ابن رشد و ابن سينا و بن خلدون تانية طارق و ابوبكر و غزالي و تالتة نيوتن و الجاحظ و الفارابي و داخليات شيكان و فتح و عجبنا و قدير و كان هناك عنبر في داخلية عجبنا اسمه جومو و هو عنبر رقم 4 و الطباخ الجوكر و استاذ عباس خريج الأزهر و امبدة استاذ الرياضيات و محمد حسين بتاع الفرنسي و راجي الله بتاع الفرنسي و الشاب الانجليزي Jhon Shipton و طبعا استاذ حياتي الطيب الكيمياء و الزاكي التاريخ و النور يًٌس الفيزياء و كارينكا و هذا ما كنان لقبه به في غيابه الأحياء و اخرون و المدير ونسي محمد خير

[تلو شرق]

#1123432 [الحازمي]
4.16/5 (9 صوت)

10-10-2014 11:55 PM
التحية و التجلة ممزوجة بريح الدعاش تنساب من جنوبنا الجميل
لاستاذنا الزاكي جمعة
الذي حبب الينا مادة التاريخ فعشقناكل كلمة و جملة
التحية للزميل العزيز يحي فضل الله الذي نبش تلك الدرر من كوامن الذكريات الجميلة

[الحازمي]

#1123420 [مخلص]
4.08/5 (7 صوت)

10-10-2014 11:23 PM
شكرا لك يا ابن كادقلى يا ابن (حى الملكية )و الشكر و التجلة لاستاذنا(الزاكى جمعة) هذا الرائع دائما يذكرنى ب(تاريخ اوربا وتاريخ الشرق الادنى) (وبسمارك )وبرغم الزمن لكن مازلت اذكره و كانه الان امامى ومازلت اذكر الاستاذ حياتى بالرغم من انى كنت بالقسم الادبى فالتحية لكل الاساتذة العظمام الذين اسسوا( لتلو الثانوية) والتى كانت مدرسة قومية بمععنى الكلمة حيث كان الاتحاد يضم كل من(عبد العزيز الحلو و الحاج ادم يوسف).

[مخلص]

ردود على مخلص
Saudi Arabia [مستور] 10-11-2014 04:47 PM
و في زمناً في تلو كان رئيس الاتحاد هو زكريا دينج مجوك ابن الناظر دينج مجوك ناظر الدينكا في منطقة أبيي اخو الدكتور فرنسيس دينج مجوك فكم كان جميل ذلك الزمن و ابناء أبيي كانوا مميزين في المدرسة اذكر منهم الدكتور لوكا بيونج السياسي في الحركة الشعبية ووزير شئون الرياسة قبل انفصال الجنوب و الاستاذ بجامعة هارفرد الان و كان لاعب سلة متميز في داخلية شيكان يا سلام تلو حديد ما فيش كلام بووووووووووم ده كان زمان


#1123384 [الكردفاني]
4.13/5 (6 صوت)

10-10-2014 09:23 PM
انا ملخبط الاستاذ يحي فضل الله يقول انها اول مرة يشوف كادوقلي في ماموربة الي مدرسة تلو. وفي مقالات سايقة يحكي عن الطفولة والصبا في كادوقلي عندما كان والده موظفاً في كادوقلي . حقيقة انا مشوش مع العلم ان كل حكايات الاستاذ عن كادوقلي واقعية . اشرحوا لي

[الكردفاني]

ردود على الكردفاني
Australia [caeser] 10-11-2014 06:09 PM
انت ما بتعرق يحي .... ( معليش .. ما بعرف قوه بتاع رومان )

Egypt [ادم عسكر] 10-11-2014 03:06 AM
الاول مرة شاف كادقلى ده الزاكى جمعة ارجع للرسالة تانى


#1123214 [سيف]
4.07/5 (5 صوت)

10-10-2014 12:54 PM
التحية ليك يا يحي و التحية لاستاذنا الجميل الأنيق الزاكي مازالت اذكر اطلالتك علينا و نحنا جناير في فصل أولي ابن رشد و درس الثورة الفرنسية في خريف سنة 77 كم كنت رائع و كم كانت جميلة تلو في تلك الأيام و التحية موصولة لاستاذنا حياتي الطيب استاذ الكيمياء و لا ننسي خطواته و هرشاته في معمل الكيمياء و في جمعية العلوم التي كان رئسها الشرفي و تعليمنا صنع المرايات لكم التحية و الود أينما كنتم و لن ننسي فضلكم

[سيف]

يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة