المقالات
السياسة
ملامح من سياسة السودان الخارجية (1)
ملامح من سياسة السودان الخارجية (1)
10-13-2014 02:42 PM

ملامح من سياسة السودان الخارجية (1) .. بقلم: محمد بشير حامد

من ʼالعزلة المجيدةʻ مروراً بالفورة الثورية إلى ʼالحالة الفِنْلَنْديَّةʻ
نُشرت هذه الدراسة أصلا باللغة الإنجليزية كجزء من كتاب (Sudan since Independence) الذى صدر في لندن في عام 1986 وساهم في كتابته نفر من أساتذة كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة الخرطوم وحققه د.بيتر وودورد من جامعة ردينق بمشاركة شعبة العلوم السياسية. ورأيتُ ترجمتها ونشرها في حلقات لعدة اسباب منها أولاً حلول الذكرى الخمسين لثورة أكتوبر، وثانياً شح المراجع وقلة الكتابات عن السياسة الخارجية باللغة العربية لتلك الفترات من تاريخنا، وثالثاً كمقدمة لدراسة أقوم بها عن السياسية الخارجية للدولة الطريدة (Pariah State) التي ابتُلينا بها منذ ربع قرن ونيّف. وتوخيت عند الترجمة الالتزام بما ورد في الأصل ما عدا إضافة بعض المعلومات من مراجع لم تكن متاحة لي في مطلع الثمانينات والتي في تقديري عززت في معظمها قراءة وتحليل بعض الأحداث التي وردت أصلا في النص الإنجليزي.
تمهيد:
إن السياسة الخارجية للحكومات السودانية المتعاقبة منذ فترة تقرير المصير اتسمت بنهج غريب تغيرت فيه السياسات أو تم ٳجهاضها بطريقة توحى بغياب أي استراتيجية متجانسة أو طويلة المدى. فالحكومة الوطنية الأولى برئاسة اسماعيل الأزهري التي جرى انتخابها تحت شعار "وحدة وادى النيل" في نوفمبر 1953 انتهى بها المطاف بِتبنِّي الاستقلال الكامل في ديسمبر 1955. وبالرغم من السجل المتناسق نسبيا في العزلة الذاتية وتجنب الارتباطات والتعقيدات الخارجية – وقد يكون بسببها- فقد تمكنت حكومة عبود العسكرية من اهدار السوانح الطيبة التي تمتعت بها بدايةً في علاقتها مع مصر وإلى استعداء جيرانها من الدول الافريقية بسبب سياسة الكبت التي مارستها في جنوب السودان. والسياسة الخارجية الرادكالية التي انتهجتها الحكومة الانتقالية الأولى في أكتوبر 1964 تحولت بحلول يوليو 1965 الى تراجع متسارع نحو توجه يميني محافظ. أما حكومة النميري فقد فاقت كل سجلات السياسة في التحول من سياسية خارجية موالية للاتحاد السوفيتي في نهاية ستينيات القرن إلى تبعية للغرب في منتصف سبعينياته في مسار متوازٍ - لعله لم يكن وليد الصدفة - لتوجه السياسة الخارجية لمصر الساداتية.
ان التفسير لهذه الظاهرة قد يكون في أن السياسة السودانية قد تجاذبتها دائما مصالح داخلية وخارجية متباينة أدت الى بعض الضبابية والغموض في علاقات السودان مع العالم الخارجي. فسياسات السودان الخارجية منذ الاستقلال لم تشكلها في كثير من الأحيان المصلحة القومية بقدر ما أثرت فيها المصالح الذاتية للأنظمة المتعاقبة والتي كانت بدورها متقلبة وفقا لمتغيرات الظروف الداخلية والتطورات الخارجية.
تتطرق هذه الدراسة لثلاثة جوانب من سياسة السودان الخارجية:
• العزلة المجيدة(Splendid Isolation)’ لنظام عبود
• ورادكالية حكومة أكتوبر الأولى
• وʼفنلنّدنة (Finlandization) ‘السياسة الخارجية لنظام نميري في علاقته بمصر.
(في مجال السياسة الخارجية فقد خلت فترتا الديمقراطية الاولى (1956-1958) والثانية (1965-1969) من أحداث ذات تداعيات أو تداخلات اقليمية ودولية خطيرة لانشغال الأحزاب السياسية وقتها بالسياسة الداخلية والصراع المحتد من أجل السلطة. ولكن الاستثناء المهم لذلك الوضع كان الدور الأساس والفاعل الذى قامت به حكومة محمد أحمد المحجوب الثانية في جمع الشمل العربي في أعقاب هزيمة يونيو 1967. ولكن حتى في ذلك الوقت الحرج فقد تمت مبادرات المحجوب الدبلوماسية، والتي كانت محل اتهام من خصومه السياسيين بأنها غطاء لإخفاقاته الداخلية، على خلفية وضع متردى من الخلافات والمناورات الحزبية مما أضعف من فاعلية التحرك الدبلوماسي ومهد الطريق للانقلاب العسكري في مايو 1969).
وتعبير "العزلة المجيدة" (‘Splendid Isolation’) يرجع تاريخياً الى السياسة الخارجية لبريطانيا ٳبان القرن التاسع عشر حيث تحاشت الامبراطورية أي تحالفات أو ارتباطات خارجية دائمة ليس رغبة في الانطواء والعزلة وإنما للمحافظة على توازن القوى في أوربا بحيث تلقى بثقلها السياسي والعسكري تلقائياً مع الدول أو المعسكر الأضعف نسبياً وتحول بذلك دون هيمنة معسكر على آخر (عملا بمقولة لورد بالمرستون الشهيرة: "ليس لبريطانيا العظمى أصدقاء أو أعداء دائمون وإنما لها مصالح دائمة"). ولعل استعمال هذا التعبير في وصف السياسة الخارجية لنظام عبود لا ينطبق تماماً على هذا السياق التاريخي وإنْ انسجم مع المعنى العام. ولعل التوازن الذى سعى إليه النظام لم يكن "مجيدا" بمعنى تنفيذه لاستراتيجية مدروسة بقدر ما كان سلبيا في حرصه على تجنب استعداء أي دولة أو معسكر خارجي بقدر الامكان. كما أن سياسة العزلة والانطواء داخليا التي اتبعها النظام لم تساعد على حل مشاكل السودان الداخلية أو تؤدى لتحسين صورته الخارجية فتشبيه الزعيم الغيني سيكو تورىٍ (Sekou Touré) للسودان "برجل أفريقيا المريض" لم يكن فيه الكثير من التجني.
ولعل رداكالية (Radicalization)السياسة الخارجية في أعقاب ثورة أكتوبر كانت ردة فعل للطبيعة المحافظة والسياسة الانعزالية للنظام الذى أطاحت به. ويمكن وصف الفورة الثورية التي اتسمت بها تلك السياسة بأنها الفترة التي بُذل فيها مجهود دؤوب لتحقيق المواءمة بين الممارسة الفعلية والمُثُل والأهداف المعلنة للسياسة الخارجية. ولكن تلك السياسة انتهت أيضا الى استعداء جيران السودان في وقت اشتدت فيه الخلافات والصراعات الداخلية وبدا وكأن التعاطي المفرط في الارتباطات والالتزامات الخارجية لا يقل فعالية في هزيمة أهداف السياسة من الانزواء الذاتي المخِل.
وترجع أصول تعبير (‘Finlandization’) للغة الالمانية (Finnlandisierung) وتمت صياغته في منتصف ستينيات القرن الماضي لوصف الوضع الذى تمارس فيه دولة أقوى نفوذاً على السياسات الخارجية لدولة مجاورة أصغر، وهو يعنى حرفياً (يصبح مثل فنلندا) في إشارة لنفوذ الاتحاد السوفيتي على سياسات فنلندا خلال فترة الحرب الباردة. فقد كان على فنلندا، مع محافظتها على سيادتها ونظامها الديمقراطي السياسي، أن تتَّبع سياسة خارجية تراعى المصالح والمطالب الاستراتيجية للاتحاد السوفيتي. ويستعمل التعبير في هذه الدراسة بمعنىً مشابه وٳن يك غير مطابق تماماً للحالة الفنلندية، ففي الحالة السودانية أدت علاقة نظام النميري اللصيقة بالنظام المصري إلى وضعٍ تحكمه أيضا الاعتبارات الاستراتيجية والأمنية مما حدّ أو قلص بقدر كبير خيارات السودان في السياسة الخارجية. كما شكل ذلك الارتباط خروجاً بيِّناً على تقاليد السياسة الخارجية السابقة والتي حافظت بشكل أو بآخر على سياسة خارجية مستقلة نسبياً سواء أكان ذلك سلبيا أو إيجابيا وعلى عدم انحياز له أهميته وقيمته الدبلوماسية في المجال الحساس للعلاقات مع الدول العربية.
وفي المراحل الثلاث التي تتعرض لها الدراسة كان المحرك المحوري والدافع الخفي للسياسة الخارجية لحد كبير هو المصالح الذاتية للنظام الحاكم حينها.
++++++
في الحلقة القادمة: فترة ʼالعزلة المجيدةʻ (1958 – 1964)
===
13 أكتوبر 2014
mbhamid@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1224

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1125717 [Kogak Leil]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 07:27 AM
المقال علمي وموضوعي ومهم جدا لتسليط الضوء علي السياسة الخارجية للسودان خاصة والجميع يعتقد انها ظلت غير معبرة عن مصالح السودان العليا والاستراتيجية بلت تخدم مصالح مصر وبعض الدول العربية الأخرة اثباتا لعروبة السودان ولخدمة أجندة عسكرية اثناء حرب الجنوب لاثبات أن السودان بوابة الإسلام والعروبة الي افريقيا بالرغم أن كثيرا من المذاهب الصوفية وفد الينا من غرب افريقيا ومن جنوب الصحراء تحديدا موريتانيا نيجيريا مالي وتشاد،
أختلف مع الدكتور حامد في قوله بخلو فترتي الديموقراطية الاولي والثانية من أحداث ذات تداعيات اقليمية ودولية فحرب الجنوب بعد ما حدث فيها من تصعيد ظلت الورقة الأكثر استخداما في علاقاتنا بافريقيا المجاورة والبعيدة، وكذلك محيطنا الدولي، إما سياسيا أو بسبب تدفقات لاجئي الجنوب الي تلك الدول.صحيح لم تهتم الدول العربية بحرب الجنوب كثيرالما بذلته الدولة السودانية لاظهارها بأنها من تدبير اسرائيل حتي ياسر عرفات قدم عرضا ذات يوم ليحارب الفلسطينيوون الي جانب الحكومة السودانية في أحراش الجنوب وكذلك فعل صدام حسين.
في العام 1966 حدثت مواجهات عسكرية بين السودان وتشاد لسببين أولهما دعم السودان لحركة فرولينا التشادية بل كان السودان الرحم الذي استقر فيه جنين الثورة التشادية الأولي وفرولينا هي اختصار ل( الجبهة الوطنية لتحرير تشاد)وبالفرنسية(Front Nationale de la Liberation Du Tchad) ثم النزاع الحدودى علي منطقة انزيلي بين السودان وتشاد والتي الت للأخيرة نهاية المطاف وتقع فيها حديقة (زاكوما) المحمية اليوم
ظلت علاقاتنا متوترة علي الدوام مع امبراطورية اثيوبيا بسبب منطقة الفشقة ومناطق اخرى في الحدود الشرقية.
للتوضيح فقط ولا يغمط للمقال حقاً مع التحية

[Kogak Leil]

محمد بشير حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة