المقالات
السياسة
وزير الموارد المائية.. رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه
وزير الموارد المائية.. رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه
10-13-2014 05:32 PM



حتى يكون الحديث مستنداً إلى حقائق علمية نورد الحقائق العلمية التالية:
ـ تقدر كمية المياه على كوكب الأرض 1.4 مليار كيلو متر مكعب «الكيلو متر المكعب يساوي مليار متر مكعب»
ـ97% من هذه المياه توجد في المحيطات.
المياه العذبة في العالم تقدر بـ 37 مليون كيلو متر مكعب75% من هذه الكمية توجد في شكل جبال وأنهار جليدية ما يتبقى من هذه الكمية 9.25 مليون كلم مكعب
ـ مائتي ألف كيلو متر مكعب تجري في شكل أنهار وبحيرات.
ـ ثمانية ملايين كيلو متر مكعب في الأحواض الجوفية.
ـ الهطولات المطرية تعادل 110 آلاف كيلو متر مكعب تتبخر منها 70 ألفاً وتسير 40 ألفاً في شكل أنهار وبحيرات ومياه جوفية، وتتعرض للهدر ما بين 9 إلى 14 ألف كيلو متر مكعب، وهذه الكمية كافية لسكان العالم الحاليين لو تم توزيعها بعدالة، ويمكنها مقابلة الطلب المتزايد على المياه في المستقبل.. وزير الموارد المائية يعلن عن حصيلة السودان من المياه خارج إيرادات النيل تبلغ ثمانية عشر تريليون متر كعب وكي نقرب الرقم أكثر للقارئ نقول ثمانية عشر ألف مليار متر مكعب أي ما يعادل نصيب السودان من مياه النيل ألف مرة..!!
والمعروف أن منطقة البحيرات التي يجري منها النيل الأبيض تبلغ جملة الهطولات المطرية فيها ألفاً وستمائة وخمسين مليار متر مكعب، كما أن الهضبة الإثيوبية تنتج ما يقارب ألفاً وخمسمائة مليار متر مكعب من المياه، ضياع كميات ضخمة من هذه المياه في المستنقعات وبسبب التبخر نجد أن من 1650 ملياراً من منطقة البحيرات ترد إلى السودان ثلاثين ملياراً فقط، كما ترد من الهضبة الإثيوبية ما يعادل 55 ملياراً يتقاسمها كل من السودان ومصر، ونصيب السودان منها 18.5 مليار.
من أين سيأتي وزير الموارد الطبيعية بما حجمه ثمانية عشر ألف مليار متر مكعب أو ثمانية عشر ألف كيلو متر مكعب من المياه، في حين أن الموردين الأساسيين للمياه لا يعودان للسودان إلا بثمانية عشر ملياراً، في حين أن الهطولات المطرية في السودان لا تزيد عن 800 ـ 1000 ملم وهي أقل بكثير من هطولات منطقة البحيرات والهضبة الإثيوبية.
وحتى إن كانت معدلات الهطولات المطرية في السودان تعادل منطقة البحيرات والهضبة الإثيوبية معاً فإن حجمها لن يزيد عن الثلاثة آلاف مليار، وهذه الكمية يمكن حصاد ما بين 5 ـ10% منها حسب معدل السريان أضف إلى ذلك عامل التبخر وتغذية المخزون الجوفي..!!
معدل الهطولات المطرية في العالم يعادل 110 آلاف كيلو متر مكعب تتبخر منها 70 ألفاً وتضيع منها في البحار والمحيطات ما بين 9000 ـ 14000 يعني ما يتبقى حوالي الستين ألف كيلو متر مكعب، فهل السودان يبلغ نصيبه من هذه المياه ما يعادل الثلث؟! أجزم بلا النافية، وثمانية عشر تريليون متر مكعب تعادل ثمانية عشر ألف كيلومتر مكعب!!
لي سؤال بسيط أود أن أطرحه على وزير الموارد المائية فمن حديثه ثبت انه لا يعرف شيئاً عن هذه الموارد، فقد طلب رسم أطلس متكامل المعلومات حول الآبار ووضع خارطة عامة لجودة المياه وتحديث الخارطة الهايدروجيلوجية، وقد كشف عن خطة لتأهيل محطات الرصد النيلية في محطة مياه سوبا.!!
كيف إذن حدد حجم الثمانية عشر تريليون من المياه وهو لا يملك المعلومات الهايدرجيلوجية ولا معلومات عن الآبار ولا يملك محطات رصد إلا في محطة مياه سوبا..؟!
كما انه لم يتطرق لا من قريب ولا من بعيد إلى الخيران والأودية الموسمية وهي التي في حالة الخريف الناجح تنقل كميات مياه ضخمة تتراوح ما بين 50 ـ 100 مليار متر مكعب، هذه أيضاً تحتاج إلى محطات إرصاد تبين كميات المياه التي تمر عبرها ولكن أستطيع أن أجزم بأن كل محطات الرصد في الخيران والوديان لا تعمل منذ سنين عدداً.!!
وقد ركز على الإرصاد في النيل الأزرق وبالتحديد في محطة مياه سوبا، هل سيحصد هذه التريليونات من مياه النيل؟! والنيل مرصود في نقاط عديدة ومنذ أمد بعيد ولو قرأ النشرة اليومية التي تصدر من وزارته لعرف هذه الحقيقة؟!
إيرادات الولايات لا تكفي والدليل أن كل الولايات تأتي إلى الخرطوم تطلب الدعم وإذا كان الوزير جاداً فليحدد نسبة معلومة من الدخل القومي للارتقاء بخدمات حصاد المياه هذا بعد أن تتجمع لديه كل المعلومات اللازمة وتوضع خطة سنوية ويكون لهذه الخطة هدف يرفع فيه نصيب الفرد من المياه يومياً، فالسودان رغم تريليونات وزير الموارد الطبيعية الوهمية يقع تحت مظلة الفقر المائي..!!
انخفض نصيب الفرد في افريقيا من العام 1950 وفي خلال خمسين سنة أي في العام 2000 انخفض بنسبة 74.5%، حيث كان في العام 1950 عشرين الف متر مكعب إلى 5.1 متر في العام 2000، وبالتريليونات الوهمية لدى وزير الموارد الطبيعية سيرتفع نصيب الفرد في السودان إلى ستمائة الف متر مكعب، الأمر الذي لا تحلم به روسيا التي تجري فيها ثلاثة ملايين نهر وتذوب فيها تريليونات الأطنان من الجليد كل عام !! وبها أكبر بحيرات العالم «بحيرة بايكال» ويبلغ حجم مياهها سبعة وثلاثين تريليون متر مكعب هذا بخلاف عشرات الآلاف من البحيرات الأخرى..!!
قبل حصاد المياه يجب أن تتوافر المعلومات الإرصادية لمدد طويلة لا تقل عن الخمسين عاما وليس بمحطة ارصاد واحدة على محطة مياه سوبا وإلا فإن التخطيط لحصاد المياه سيكون مجرد دعاية سياسية كاذبة..!!
بالحساب البسيط باعتبار أن الفدان يحتاج إلى ألفي متر مكعب، هل تدري كم فدانا يمكن زراعتها بهذه الكمية صدق أو لا تصدق هذه المساحة تعادل تسعة مليارات فدان وهذه تعادل مساحة 38 مليون كيلو متر مربع يعني أكبر من مساحة السودان القديم خمس عشرة مرة!!
وتعني هذه التريليونات فيما تعني أن كل كيلو متر في السودان سيكون مغطى بالمياه ما حجمه سبعة آلاف ومائتي متر مكعب يعني السودان يغرق، ليس بطوفان نوح عليه السلام بل بطوفان وزير الموارد المائية الموهوم..!!
السادة صناع القرار: لماذا لا تضعون الكفاءة المناسبة في المكان المناسب، لقد انتشر حديث هذا الوزير في كل العالم، واعتقد أن من قرأ هذا الهراء ضحك ملء شدقيه بينما خنقتنا العبرة حين يصرح وزير الموارد المائية بهذا الهراء، والموارد المائية تعني الحياة. والماء كما ذكرت من قبل هو منزل سماوي يجب ان نتعامل معه بكل الدقة فهو معين الحياة المادي بجانب القرآن المنزل من المولى عز وجل معين الحياة الروحي، وإنزال القرآن توقف ولكن إنزال الماء ما زال المولى عز وجل ينزله علينا رحمة منه، فهل نولي أمر هذه الرحمة المهداة من المولى عز وجل إلى من لا يقيم لها وزناً..؟!!
الماء معلومات أقلها أنه منزل إلهي والمنزل الإلهي يمنع عنه التلوث، وتجب دراسته وجمع المعلومات عنه سواء ذلك الماء الذي ينزل من السماء أم ذلك الذي يجري على الأرض، أو ذلك المخزون في باطنها، وسائل العلم الحديث توفر كل متطلبات الدراسة للاستفادة من ذلك المنزل السماوي، ولكن بعلم وليس بأماني واهمة كتلك التي بثها وزير الموارد المائية والذي أجزم أنه لا يعرف عن الماء إلا أن يشربه بارداً، ووزارة الموارد الطبيعية يقودها متخصصون في ذات المجال، فهذه الوزارة منذ نشأتها الأولى كانت تحت قيادة علماء في مجال المياه، مياه النيل، والمياه الجوفية والأودية والخيران وبخبراتهم ساعدوا في إنشاء وزارات الري في معظم البلدان المجاورة!!
وزير الموارد المائية رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه!!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1349

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1125612 [الغلبان]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 01:07 AM
يا عمك دا الرجل المناسب في المكان المناسب (تمكين وكده)

[الغلبان]

ردود على الغلبان
Germany [عمر] 10-15-2014 06:55 PM
أجزل الشكر للدكتور الباشمهندس / هاشم بابكر.
ليس في الأمر عجب ، ألم يقل شاعر المؤتمر المهندس الراحل المقيم / علي نور:
كل إمرئ يحتل في السودان غير مكانه
فالمال عند بخيله و السيف عند جبانه؟
و قس على ذلك.
لك التحية و الوُد


#1125603 [سيسكو]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 12:34 AM
هذا الوزير الكارثة كان أحد المشرفين على إنشاء سد مروى والذى فشل بإمتياز في رى ملايين الأفدنة كما كان مخطط له بجانب كهربة المشاريع الزراعية على طول نهر النيل حتى وادى حلفا بجانب توليد الكهرباء وهذ دليل كافى لفشله الآن في تسيير قطاع الكهرباء ورمادية موقفه من موضوع مياه النيل مثل تصريحه الأخير بأن السودان سوف لن يوقع على وثيقة عنتبى وقد فند الدكتور سلمان (جزاه الله خير) ذلك التصريح في مقال ضافى تداولته الأسافير،، تصريح هذا الوزير بخصوص تمتع السودان ب 18 ترليون متر مكعب من المياه يعنى عدم إلمامه بأبجديات المعلومات المتعلق بوزارته فيما يختص بالموارد المائية في البلاد بجانب أنه ربما أراد أن يطمن المصريين بأن حقهم محفوظ بل والسودان قد لا يحتاج لنصيبه أيضا وفى كلتا الحالتين فإنه لا يستاهل أن يكون في موقعه هذا،، إن تصريحه ذكرنى بواحد مثله من هنابيل الإنقاذ صرح ذات مرة بأن عائدات الصمغ العربى بلغت 3 مليارات دولار،، الناس ديل محتاجين لكورسات محو أمية في لغة الأرقام حتى يتمكنوا من التفريق بين الألف والمليون والبليون والترليون.

[سيسكو]

#1125471 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2014 06:49 PM
هذا مثال صارخ يبين بمالا يدع مجالا للشك ، ان التدهور في كل مناحي الحياة في السودان ، ناتج عن وضع العمل في ايد ،اولا غير مؤهلة و تفتقر للخبرة المناسبة ، في المجال المعني. فاذا اضفنا لذلك عدم الاخلاق الذي يميز ناس الانقاذ عن جميع خلق الله ، نكون قد وصلنا للنتيجة الحتمية لنشاط ناس الانقاذ في ظرف 25 عاما.
الحل:
الشعب لم ينتظر من قيادات الاحزاب السماح له بثورة اكتوبر او انتفاضة مارس ابريل. و لن ينتظر الان اشارة من كائن من كان. الشعب سيد نفسه و ميقات الثورة لا يحدده شخص او حزب انما سيكون في وقته فقط و لا يعلم الغيب غير الله.
هذه بدايات انهيار عصابة الاسلام السياسي ، على الكل مواصلة الضرب و على الشباب انجاز تكوين خلايا المقاومة و حراسة الاحياء ، فالجنجويد يطوقون العاصمة. ضاع الوطن فضل العرض. احرسو امهاتكم واخواتكم من انتهاكات الجنجويد لانهم سيكونون غدا السلطة الحاكمة في العاصمة. تسلحو بالملتوف ، فقد رأيناهو يحرق السيارات و حتى العربات المصفحة و الدبابات عندما تحاول التحرك داخل المدن. لا تخزلو عروضكم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1125468 [حكم]
3.00/5 (2 صوت)

10-13-2014 06:37 PM
هل الوزير عمله مهنى حتى يكون مهنياً؟؟؟

الجانب المهنى يخص الوزارة والوكيل ثم وزير الدولة
اما الوزير فعمله ادارة عامة ومع ذلك لديه مستشاريه المختلفين

الخطأ الأساسى هو تصريح الوزير فى وزارة من المفترض ان يكون لديها ناطق رسمى

[حكم]

ردود على حكم
Spain [حكم] 10-14-2014 07:50 AM
شكرا اخى ودمراغة على التوضيح

فى الحقيقة كلامى كان بصورة عامة
لكن مما ذكرت ان الوكيل خريج معمار .. ومدير الإدارة المالية والموارد البشرية خريج تصميم داخلى .. خلاص الموضوع انتهى ..

زمان كان الوكلاء كادر مهنى متخصص يترقى بالخبرة داخل الوزارة ، عشان كدا ما كان فى خوف انو الوزير ما يكون متخصص ، لآن كل القرارات الفنية بتجى من مديرى الإدارات والوكيل (يعنى من اسفل الهيكل الوظيفى الى اعلى)


اشكرك اخى

Saudi Arabia [ود مراغة] 10-14-2014 04:19 AM
السلام عليكم
وزراة الموارد المائية و الكهرباء منهووووبة
سطى عليها جماعة اسامة عبدالله - دخلوها و صقيرها حام--
شردوا المهندسين و الكفاءات الذين تم تدريبهم و ابتعاثهم بمال الشعب السوداني المسكين...
الوزير خريج اقتصاد و كان يعمل بالخارجية .. في حلقة مراجعات مع الطاهر حسن التوم ..قال الوزير المحترم ..لو ان خط الدمازين الرنك فصل،فان الشبكة القومية كلها ستنهار ..من ناحية فنية..ههههههععععععععععععععععععععععععععععععععع
الوكيل خريج معمار و عنده ماستر في علوم الكمبيوتر و تقنية المعلومات
الذراع اليمين لاسامة عبدالله و مدير الادارة العامة للموارد المالية و البشرية خريج التطبيقية تصميم داخلي
خلوها على الله
للحديث بقية


دكتور هاشم بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة