المقالات
السياسة
الحارس مالنا .. ودمنا
الحارس مالنا .. ودمنا
10-14-2014 10:23 AM


لعب الجيش السوداني دورا مهما فى الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية .. وبني الجيش على عقيدة حب الوطن ونحسب ذلك حتى اللحظة .. ولكن تعرض الجيش للتصفية واعادة الصياغة بصورة اكبر فى فترات متنوعة .. استخدام الجيش لتمرير الغايات السياسية أضر بالجيش ومن حاولوا استخدامه .. واذا كان الجيش هو أقرب الحلول للقفز على السلطة أضرت بافراده اولا .. وحادثة بيت الضيافة كانت مأساة .. والتصفيات التي تحدث لم نستطيع التحقق منها حتى اللحظة .. وقد شهدنا ضباطا صغار كان لهم دور سيادى وسلطة تفوق الرتب العليا .. ولكن كان الاختفاء المريب .. حيث لا يستقيم هذا الامر مع طبيعة العمل وتوجهات القوات المسلحة .. أدخل الجيش فى الترضيات والوظائف السيادية والدبلوماسية .. وحملنا الجيش وادخلناه فى مسارات غير مساراته ..
للاسف الدول المتحضرة هي من تساعد الضباط للقفز على السلطة فى دول العالم الثالث .. من أجل غايات ومصالح .. ينتهى الامر نصفى بعضنا البعض .. فاروق عثمان حمدالله .. وبابكر النور .. هاشم العطا .. كانوا ضحية .. تدخلت المخابرات البريطانية وأنزل القذافي الطائرة .. اين الاحتجاج لمثل هذا العمل من دولة مثل بريطانية .. 28 ضابطا فارقوا دنيانا بليل من ليال رمضان .. فلزات اكباد الوطن .. هل اصبحوا فتنة ؟؟ ....
انا حزين لمصير مفكر مثل عبدالخالق محجوب .. كنا ندخره لمرحلة ما بعد النظرية الشيوعية .. كنا نريده الآن .. مفكرنا كان تفكيره وعقله يفوق من وضع النظرية .. وهذا العقل المتقد أول من حاول أن يطفئ بريقه هو اليسار .. تعجبت من موقف الاتحاد السوفيتي والرجل يساق الي المشنقة .. واصابتنا الدهشة وهم يحاولون انقاذ مناضل آخر هو الشفيع لانه يحمل وسام لينين .. ولكن كلا الرجلين لهما عقول تفوق لينين .. لم تجدى ترانيم صوفية اليسار .. سايرين سايرين .. فى طريق لينين .. وصدقوني لحظة تفكك الاتحاد السوفيتي بدات من لحظة التخلي عن عبدالخالق بهذة البساطة .. موسكو للاسف استخدمت الفيتو قبل فترة من اجل بشار الاسد .. وحتى اللحظة الاسد محصن من طائرات امريكا ..
سلك شهيدنا عبدالخالق محجوب الطريق المحفوف بالمخاطر باستخدام الجيش مرتين ... تداخلت طموحات عبدالخالق مع بابكر عوض الله الذي كنا نحسبه قاضيا نبيلا .. لا يستخدم السلطة الباطشة سبيلا للوصول .. ترضية لمصر حيث جنرال آخر يدعي جمال عبدالناصر .. تفرقت به السبل وتاه فى صحراء سيناء وسقط أرضا .. وترك الجند للهيب وحر الصحراء وبنادق العدو .. ليجد أزهري والمحجوب يمدان له الايدي الصديقة .. حسب عقيدته العسكرية تركهم .. وفرح بالضابط نميري
مفكر آخر متقد الفكر أيضا وحاد الذكاء .. سار فى الطريق الوعر .. ولكن أخبرنا أنه تاب الى الله سبحانه .. حيث انه اختار هذا الطريق خشية من القبضة المصرية المضروبة علي السودان .. والغرب يطارده ويطارد منهجه وفكرة .. كذلك الجنرال فتحي أحمد علي .. من الاحزاب .. يقدم وعيدا وتهديدا ..
تذكرنا مقولة منصور خالد .. الصفوة وادمان الفشل .. ولكن اليس هو من الصفوة ؟؟ وكل انجازاته كانت تحت مظلة عسكرية .. حتى جون قرنق تعسكر وترك الدكتوراة جانبا ..
استفرد الغرب بالبشير ليبعده خطوات .. تم تصوير المجد للبشير وأنه خارق للعادة بابعاده للترابي .. ووضعه ضمن منظومه محاربه الارهاب .. وللاسف سلم أبناء جلدته لسجن جونتامو .. ووقع في شراك مزدوجة يحاول الاستجابة لهم .. على امل وعد المساعدات بعد توقيع الاتفاقية .. .. وجد نفسه يسير فى ركاب ايران وحزب الله ..
مخطط امريكي . حزب الدعوة القادم من ايران هو الحارس الامين لمصالح امريكا واسرائيل فى العراق . يصرخ البشير .. أن اسرائيل تطارده وتساند الحركة الثورية .. ويود أن يدخل الجميع الي المفارقة .. ومحاربة أبناء الوطن الشرفاء .. كيف يقبل عقلا .. ا
الحركة الشعبية كانت في القصر الجمهوري ووقعت السلام واحتفالات عارمه .. وكنا ننتظر جائزة نوبل للسلام .. وقلت للشعب تم حل قضية عمرها خمسين عاما .. والحركة الثورية كانت ضمن النسيج الضام والعضلات للحركة الشعبية .. كان الاوفق أن تتعامل معها وتضعها فى المقدمة للمفاوضات مع جنوب الوادي حيث اكتسبت بحكم الواقع ميزة معينة .. وقالت بعد الانفصال نأتي الي كلمة سواء جميعا .. هذا موقف نبيل منها .. الحركة الثورية لا تريد وظائف لا تريد مالا .. فقد جربت من قبل هذا الحل .. الآن قرقعة السلاح أخافت الجميع .. حيث حمل السلاح لا بد ان يكون فى أيدي نظامية .. .. ..
شيخ علي عثمان الذي تربي فى الحركة الاسلامية و في كنف الترابي .. ومنحه السلطة والوظيفية كان يظن أنه ابن بار بالحركة الاسلامية ويفتخر به .. لا يدري ان علي عثمان مصاب في عروقه بالسلطة ويحلم هو الاخر .. وماذا يمنعه من ذلك .. ؟؟ يجرب الاحتماء بالقوات المسلحة والبشير .. والفرصة أتت الية على طبق من ذهب ليحكم السودان ويدخل التاريخ .. طموحه انتهى الى الصفر .. البشير أولا .. وبكري حسن صالح ثانيا .. العسكريين أولياء بعض .. والتناغم فيما بينهم يريحهم
الشعب السوداني وجد نفسه بين يافطتين حربيتين .. جبهة ثورية .. والجيش النظامي وهو فى نظر الكثيرين أقرب الى الجيش الايراني والمليشيا ..

علي حراس المال والدم أن يكونوا علي مسافة واحدة من قطاعات الشعب السوداني .. جريمة اذا كانت هذه القوة ساعدا لطرف .. بعد التجارب المؤلمة .. الشعب السوداني .. الذى علم الشعوب أعمق الثورات .. وهذه الايام تهب علينا رياح وذكري اكتوبر الاخضر .. وفى الخاطر موقف الفريق عبود .. صورة محايدة نسبيا
على البشير أن يقوم بنزع شوكه .. وشوك من كان معه .. كذلك الصادق المهدي الذى اختار الحركة الثورية .. وسهل المهمة على البشير والمجتمع الدولي .. حيث تخلي طواعية عن استحقاقه القديم فى الديموقراطية

الآن .. السؤال والاستفهام الكبير ؟؟؟ .. كيف يخوض الشعب انتخابات بين النارين ؟ ومفاصل الدولة .. وكيمياء المال الى اين تتجه ؟؟.. انتخابات الاندية يفوز فيها صلاح ادريس .. والكردنال .. وجمال الوالي ..
فى السياسة أهل الصفة .. والذين يضعون حجرا على بطونهم يلجمون الجوع لا مكان لهم .. نحتاج الى مكان نغتسل ونحرم منه .. ونقسم .. ونتجرد ..............؟ ..

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 938

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1125926 [ود ام بعلو]
2.50/5 (3 صوت)

10-14-2014 12:13 PM
الليله نسيت السيسى ! ولا استكفيت بى عبد الناصر . ايها اكوز المقدود !!!!!!!!!!!!!

[ود ام بعلو]

طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة