أنف وثلاث عيون..!ا
02-18-2011 02:46 AM

هنــاك فرق.

أنف وثلاث عيون..!

منى أبو زيد

سؤال بريء.. أين نحن من صور الحداثة الاقتصادية التي تراجعت معها وبفضلها النظرة التقليدية لفكرة الاستثمار- كما تراجعت ريادة الشعر العمودي بظهور قصيدة النثر– والتي هي اليوم سمة غالبة على قوالب الاستثمار العالمي..؟! دعك من تَرَف الخلق والإبداع في مجال الاستثمار بكل قماشاته الجيِّدة، وانظر في معدلات نجاح اقتصادنا في المدرسة التقليدية، ستجد أن عائداتنا من صداع البترول لم تتجاوز نصف دخل الفلبين من تطوير اللغة الإنجليزية، ثم أرجع البَصَر كرتين، وعندها ستجزم بأن (سجمنة) الشخصية السودانية هي أكبر حجار عثرات قوافل الاستثمار في هذا البلد..! إن كنت في شك من هذا فإليك المثال الآتي- \"من طرف دولاب خيباتنا\"- الدكتور أحمد بابكر نهار وزير السياحة والآثار والحياة البرية قال (في حوار نشر بالأمس في صحيفة السوداني) إن عملية المسح السياحي الأول في السودان ما تزال موقوفة على إجازة التمويل..! هي لعنة التركيز على قضية واحدة، لابد أن نعترف بقصور إستراتيجياتنا في تحقيق عدة أهداف تنموية في وقت واحد، وإلا فهل يعقل أن لا يطفو الحديث عن بدائل البترول على سطح التصريحات الحكومية إلا قبيل وقوع واقعة انفصال البلاد..! في دولة مثل الفلبين تُعتبر إجادة اللغة الإنجليزية استثماراً هائل المردود، حيث تتخذ معظم الشركات العالمية من الفلبين مقراً لموظفيها المنوط بهم الرد على استفسارات العملاء، فأجور العمالة المحلية عندهم زهيدة إذا ما قورنت بالأجور المعتادة في مسقط رؤوس تلك الشركات، وقد بلغت عائدات الفلبين السنوية من هذا النوع من الاستثمار– في دراسة حديثة– أكثر من ثلاثة مليار ونصف المليار دولار أمريكي..! وفي البرازيل يعتبر حاصل جمع ضرائب دخول لاعبي كرة القدم تِرْساً فاعلاً ومؤثِّراً في عجلة الاقتصاد البرازيلي.. وفي الأردن بلغت عائدات السياحة الطبية للقادمين من السودان قرابة النصف مليون دولار أمريكي.. وفي مصر بلغت عائدات السياحة الـ خمسة عشر مليار دولار..! بينما– عندنا- قال السيد وزير السياحة عندما سئل عن (المشكلة) إن الثقافة السياحية عندنا (متدنية جداً) على مستوى المواطن والمسؤول، فالفهم الصحيح للاستثمار في السياحة غائب، ولا توجد خارطة طريق واضحة لكيفية التعامل مع السياح..! ليس من باب التبسيط المخل ولكن، مبلغ علمي أن الاستثمار في سياحة الحياة البرية مثلاً لا يحتاج ضمان نجاحه إلى أكثر من (أنف وثلاث عيون).. سياحة خاطفة في تجارب الآخرين.. أن تتخيل وزارة السياحة نفسها سائحاً عربياً قادم إلى السودان في رحلة صيد..! ثم سائحاً أجنبياً قادماً في رحلة \"سافاري\" (الدندر مثالاً).. أو رحلة استمتاع بالآثار في الشمال.. أو الاستمتاع بالغوص في منطقة الشعب المرجانية في الشرق.. أو الاستمتاع بالطبيعة في الغرب أو الجنوب.. إلخ.. ثم تعمل بعد الفراغ من تجربة (وضع النفس مكان السائح)- بمتطلباته وذائقته الوافدة، وليس بقناعة المواطن المحلي- على توفير إجراءات أمنية ذكية تؤكد سلامته، قبل الشروع في إنشاء الفنادق والنزُل والمنتجعات الملائمة (التي خط سيره من المطار إلى مختلف المناطق).. ثم التركيز على تطوير خدمات وملكات المرشد السياحي.. ثم الترويج– بعدها- للسياحة في السودان، بالإعلان عنها في نقاط الاستقطاب.. هي إذن لقمة سائغة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد..!

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1746

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#98111 [ابو جهاد]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2011 03:07 PM
حاول اكتب يا ابو جهاد الكلام الذي تتمنى ان تقرأه والدتك ووالدات غيرك واخواتك واخوات غيرك
اما اذا كنت لا تستحي من قول ذلك امام اهلك فهنا الناس غير ذلك


#98028 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2011 12:55 PM
عزيزني مني ...محنتنا عظيمة في وطن اصبح عظما بعد كان عظيما والسبب شموليات شهري الصيف والادلجة حتي اصبح عائد البترول سرابا وخيال مآته ...في الشرق اول من احالوه للمعاش مسئول السياحة وهو خبير فيها وذرب باكثر من لغة وعاكسوه حين افتتح مكتبا لها كعمل خاص وله علاقات مع الخليج وخريج المانياوزرانا بالدوحة منذ عقد ونصف وعنل مقابلة مع جريدة العرب القطرية والقياس علي ذلك وارد في محنتنا لان النظرة ليست وطننا وانما حكر واقطاعية والتصرف فيها (مع او ضد)وهكذا عم السجم والرماد كل حياتنا من موت حديقة الحيوان الي حظيرة الدندر التي اصبحت قاعا صفصفا ...........وظيفة نهار ليست للعمل ولكن اكل عيش وحسب قد كان وزيرا للتربية ماذا فعل ...غير نوال الفئ من تشظي حزب الامه شانه شان المستشار مسار الذي بعد الشظي مباشرة نال شقة فاخرة بالمهندسين بمصر وما خفي اعظم بماليزيا التي كانت اول استثماراتها في التعليم الذي دور راسالمه اكثر من خمس مرات ...انها محنة نخب .....لماذا السكات علي موت دنيا مشروع الجزيرة....وسكة حديد زاليوم القطن اغلي من البترول


#97799 [Elwaleed Mansour]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2011 03:57 AM
البلد ياشيخ عثمان مافيها بنيات تحتيه، ولا خدمات، ولا اقول واجهات جمليه، فانا ضد هذه الواجهات الجميله وخلفها تكون اوضاع غير جميله.. عاصمتنا غير نظيفه، ومعذره لاستخدام هذا الوصف، لكن هذه الحقيقه، وليس فيها اي مظهر حضاري، واذا كانت العاصمه كذلك، فكيف تكون المناطق النائيه، فمهما كانت المناظر، والمواقع الجاذبه ذات الاهتمام، لكن لو لم تتوفر الخدمات فلن ياتي الي ذلك المكان الا مضطر


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة