المقالات
منوعات
فرحة العيد للسودانيين في ديار الغربة
فرحة العيد للسودانيين في ديار الغربة
10-15-2014 02:55 PM


للعيد فرحة وبهجة وطعم خاص ومذاق وألق يزدان في سمو وزهو بين لمه الأهل والأحباب والعشيرة والكل يرتمي في أحضانهم قاصدا التصافي والعفو والتسامح والمغفرة والفوز والقبول عند الخالق الكريم ذو الفضل والرحمة الواسعة التي تسع كل الكون ولكن أن تكون خارج حدود الوطن في أرض المغترب أو المهجر قطعا تفتقد كل هذه الفرحة ومسبباتها وتحتويك جيوش أحزانك وتعتريك أطياف الذكرى لمرتع الصبا الباكر الخصب بالرغم من لحظات الفرح الجياش بالعيد السعيد هذا هو حال كثير من البشر وهم بعاد عن أرض الوطن والأحبة ،،،، ،،،،



ونحنا هنا في مدينة المجمعة عيدنا غير ومجتمعنا جميل وعشرة نبيلة مع أحباب وأصدقاء هم أقرب لنا ( وأخوك القريب ولا ود أمك البعيد ) وتشعر بأنك جوه ديارك وبين اهلك وفي وطنك الحبيب وكان برنامجنا في عيد الأضحى المبارك لمة مع الأحباب تبادلنا فيها التحايا العيدية العطرة والتبريكات القلبية مع اشراقات العيد السعيد ومذاق الشية من لحم السواكني المميز والشطة بالليمون والدكوة من الفول السوداني ونهضمها بجرعات من شربوت العيد اللذيذ والمصنوع بأيادي سودانية خصيصة لهذه المناسبة السعيدة وهذا هو موروث ثقافي قديم قدم التاريخ نحمله بين جنباتنا أينما حللنا ،، كنا بصحبة كوكبة نيرة من الأخوة الخلص وهم من شتى ولايات السودان المختلفة ولاية نهر النيل والجزيرة والشمالية والنيل الأبيض والخرطوم الديم ع وجه الخصوص ،،،،،،،،،،،،،


فالي مداخل الحوار والمعايدة الأستاذ صلاح عبد الله بخيت دار جعل كيف العيد معاكم الحمد لله العيد جميل بلمة الأحباب والأصدقاء والتواصل الجميل ولكن قطعا في البلد له طعم آخر وأنت بين الأسرة والأهل والعشيرة أما الأستاذ المستشار مصطفى عبد الله مصطفى سألناه عن العيد فابتسم ضاحكا وهو منتشي وقال: بصراحة هذه اللمة الحلوة مع الأصدقاء وجدنا من خلالها كل المحبة والسرور وطعم العيد وفرحة أطفالنا وهم يلعبون لابسين الجديد رغم البعد عن أرض الوطن فهنيئا لنا بهم ثم الدكتور محمد عمر تنقاري اللاعب الحريف والمعلم الراقي جدا في طهي الشية على الجمر والتي يسيل لها العاب سألناه كيف يا دكتور العيد معاك وما هو الفرق بين العيد في السودان والعيد في الغربة : قال : الحقيقة وجدنا إخوة لنا هنا عوضونا كل شيء كنا نتمناه ولكن العيد في الشمالية له طعم خاص وأنت بين الأسرة والأهل والجيران والكل يصافح في محبة ووئام كل عام والجميع بخير وعافية وكذلك الباش مهندس محمد عثمان طه قائد هذا الركب يقول فعلا كنا نفتقد طعم لمة العيد ولكن بحضور الإخوة ومشاركتهم لنا أفراح العيد لم نشعر بالوحدة وخاصة وزعنا أيام العيد بيننا وأقترح عليهم أن تكون هذه اللمة شهريا بأسرنا لكي نعود أطفالنا على روح مجتمعنا السمح بعاداته وقيمه النبيلة وكل عام والأمة الإسلامية بألف خير والمواطن السوداني ينعم بالحياة الرقدة والصحة والعافية في ظل توافق حكيم لقيادات السياسة التي نراها تتناحر وحكومة همها أن تكوش على الأخضر واليابس


والأستاذ عمر عثمان ترير يهنئ الأهل والوالد والوالدة بالعيد السعيد أما الأستاذ كمال الدين مصطفي الدبلوماسية الشعبية سألناه عن العيد ، فقال العيد في أرض الوطن بين لمة الأهل والأسرة الكبيرة في البيت الكبير وخراف الأضحية لها وقع خاص في النفس ولكن أقول وبكل صراحة وأنا لي أكثر من عشرين عاما مغترب ونحن مجموعة من الأصدقاء نرتب قبل العيد بأيام ونشتري الخراف السواكني ويكون العيد كل يوم في بيت واحد من الفطور وحتى العشاء خلق لنا جو أسري فريد وأصبحنا أخوان وأسرة يفتقد بعضنا البعض وهذه خصال طيبة فعلا وروح قل وندر مثلها في شعوب العالم أما الشيخ عمر محمد صالح الملقب ب ( عمر التركي ) الرجل الخدوم والذي يؤثر نفسه لخدمة الأخرين بالرغم من ما يعاني منه من آلام الغسيل اليومي بالمستشفى فهو يلقاك هاشا وباشا قال العيد بصراحة في الديم لا يضاهيه عيد فأهنئ كل الأهل والجيران بالعيد السعد ونسأل الله أن يدوم عليهم الصحة والعافية وأن يصلح حال الحكومات وأن يراعوا ربهم في المواطن المغلوب على أمره من ضغوط وظروف الحياة الصعبة والقاسية والمريرة ،، كذلك الشاب وليد السر وهو حديث عهد بالغربة شهور وجد كل المحبة وأعجب بهذا التكافل الأسري للسودانيين بالمجمعة والابن عثمان أحمد طالب في زيارة للمملكة وله شهر في
الغربة يقول اشتاق لمدينتي أربجي ولأصحابي في العيد وللعيد طعم خاص هناك والشكر موصول الأخوان الذين خلق لنا هذا الجو الأسري الرائع واللمة العيدية الطيبة والمباركة وهذا هو ديدن الشعب السوداني العظيم تجده في كل بقعة من العالم في مودة ومحبة ويحمل الوطن والقيم السودانية السمحة وكل عام والجميع بالف خير وصحة ،،،،
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1426

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1127146 [محجوب ابوقيس]
1.13/5 (4 صوت)

10-15-2014 11:26 PM
فى البداية نسال الله العلى القدير ان يبلغ اخونا عمر التركى العافية ويجعل ما يعانيه فى ميزان حسناته .شخص تراه هاشآ باشآ كلما قابلته .يشعرك بأنك الذى تعانى وهو الذى يخفف عنك .
كل شعوب الارض كلما زاد عددها زادت سلبياتها الا الشعب السودانى كلما كثر عدده زادت ايجابياته وهذه معادلة لم يجد نيوتن طريقها
نحن شعب حبانا الله بحب بعضنا البعض وبالتكافل الاجتماعى والذى قل ما تجده فى اى شعب من شعوب الارض نهيئ مناخا خاصا بنا فى التعايش .
اسأل نفسك هل مررت بسودانى على الطريق ولم تصافحه وتسأله عن حاله ؟ الاجابه قطعا لا

[محجوب ابوقيس]

#1127117 [عثمان احمد ابراهيم]
1.00/5 (3 صوت)

10-15-2014 10:36 PM
رد الله غربتك الخال العزيز والصحفي الكبير والشاعر الرائع فتحي ابو دباره فقد كانت مجتمعات المجمعه مزدانة بك ولك مني جل احترامي وتقديري

[عثمان احمد ابراهيم]

#1126988 [الأزهري]
1.00/5 (2 صوت)

10-15-2014 06:42 PM
صلاح عبد الله بخيت دار جعل
طيب مفارقها ليه ما يجي يعيد فيها- هو فضل فيها دارا بفتخروا بيها

[الأزهري]

فتحي أبودبارة
 فتحي أبودبارة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة