المقالات
السياسة
للإصلاح الإقتصادي الأوجب
للإصلاح الإقتصادي الأوجب
10-16-2014 09:17 AM



*أهداني صديقي الأستاذ محجوب عروة كتابه الذي صدر عن مركزالخرطوم للإعلام الإقتصادي، بعنوان"وهم الفقر -الإعلام الإقتصادي وأثره على الإقتصاد السوداني" الذي يتضمن بعض كتاباته وأبحاثه الإقتصادية حول الإقتصاد السوداني في فترات مختلفة من تاريخه المهني.
*لم أتوقف عند المفاهيم والإحصائيات الإقتصادية، ولا عند ما أورده عن تطور الموازنة في السودان، وإنما أترك ذلك للدارسين والمعنيين بأمر الإقتصاد السوداني، لكن لابد من التوقف عند حديثه عن التجربة الإقتصادية الإسلامية التي بدأ تطبيقها بعد حكم الإنقاذ، ولا أحتاج كي أذكركم بأن محجوب عروة هو أحد أبناء الحركة الإسلامية التي كانت وراء حكم الإنقاذ.
*في ص 149 يقول محجوب عروة : في مقابل دولة التنمية والرفاه عبر التطبيق الإشتراكي والنظام السلطوي الاحادي، تم تطبيق ما أطلق عليه دولة التوجه الحضاري الإسلامي، وتم إعتماد سياسة التحرير الٌإقتصادي منذ عام 1991م عبر نظام سلطوي تحكمي، ليخلص عروة إلى القول بأن كلا المنهجين الإقتصاديين الإشتراكي والإسلامي أنتجا ظواهر متشابهة مثل الإنفاق الحكومي الهائل وسيطرة البيروقراطية وعقلية الجباية عبر الضرائب والرسوم الباهظة لمقابلة الصرف الحكومي، التي عانى منها المواطن والمستثمر المحلي والأجنبي.
*عند حديثه عن التضخم وتدني الإنتاج وإرتفاع تكلفته يقول عروة إن العوامل التي أسهمت بصورة مباشرة في إرتفاع التضخم وتدني الإنتاج وإرتفاع تكلفته .. إنفصال الجنوب وخروج موارد النفط وظهور وتنامي الإختلالات في جسم الإقتصاد السوداني.
*أورد عروة في الكتاب نص المذكرة التي قدمها للمؤتمر الإتصادي الذي عقد عام 2013م التي يقول فيها : للأسف بسبب سوء السياسات والإهمال والفساد إنهارت المؤسسات الإقتصادية الكبرى التي كانت العمود الفقري للإقتصاد السوداني مثل مشروع الجزيرة والمناقل والسكك الحديدية والنقل الجوي والبحري والنهري وغيرها من المشاريع، والأخطر من ذلك خروج نسبة عالية من الأراضي الصالحة للزراعة من عجلة الإنتاج .. بسبب الحروب والنزاعات في بعض الولايات المنتجة.
*يقول عروة : عندما من الله علينا بإستخراج البترول وتصديره - لأول مرة - أصابتنا لعنة الموارد و وإنتقلت إلينا عدوى المرض الهولندي، فلم نوجه عائداته الهائلة لدعم القطاعات الحية من زراعة بشقيها أوصناعة .. تعود علينا بالفائدة وتعوضنا عندما تقل عائدات البترول، كما حدث بعد إنصال الجنوب.
*يمضي الأستاذ عروة في تشريح الوضع الإقتصادي وهو يؤكد أن السودان ليس بلداً فقيراً كما ظللنا نردد ونشيع حتى أصبحنا ننتظر القروض والمنح، ونستورد سلعا كان يفترض أن ننتجها، حتى تحول السودان بسبب فشل السياسات من سلة غذاء العام إلى سلة مبادرات العالم لحل مشكلاتنا التي عجزنا عن حلها بأنفسنا.
*يقول محجوب عروة في خواتيم الكتاب : إن الصرف الهائل على الحروب الأهلية والصرف السياسي والسيادي البذخي على الحكومات المركزية والولائية دون إنضباط، زاد عجز الموازنة ودفع بوزارة المالية للمزيد من الإستدانة من النظام المصرفي، مما أضعف دور البنوك في توجيه مواردها للقطاع الخاص والإستثمارات المطلوبة,
*كتاب"وهم الفقر" يقدم تشخيصاً صريحاً للوضع الإقتصادي الحالي، يجب الإستفاده منه في عملية الإصلاح الإقتصادي الأوجب في كل الحالات وفي كل الظروف.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة