جداد اليكترونى فرع حزب الأمة!!
10-17-2014 01:33 PM

*كان الله فى عون الشعب السودانى الذى تقاسمته الطائفية منذ فجر الحركة الوطنية وحتى يوم السودانيين هذا ، وكان الله فى عون امتنا وهى تصبر على الإنقاذ مثلما صبرت على القوى التى مهدت الأرض لمجئ الإنقاذ حتى وصلت الحد الذى هتفت فيه ( العذاب ولا الأحزاب ) .. وفى تلك الليلة الحالك ظلامها كانت جماعة الإسلام السياسي تعد العدة للإنقضاض على السلطة والسيد/ الإمام الصادق عليه ورحمة الله السلام كان يجامل فى حفلة عرس وتمت الناقصة ، لتنطوي صفحة من صحائف الفشل السياسي ، ليعقبها هذا الفصل من الدمار السياسي ..

* فضعف الاخرين وهوانهم وخواؤهم جعل المؤتمر الوطنى يظن انه الحاكم بامر الله مما دفع الدكتور نافع على نافع للقول بشكل مطلق وقاطع ( بعدم وجود قواعد للمعارضين وانهم يعلمون ان الناس ليس من قاعدتهم ، وليس من أديانهم وليس من الثائرين ، ( وزاد) نأمل فى أن نسلم السلطة لمن بعدنا راية بعد راية موكب الى الله رب العالمين وان يتواصل المشروع الى أن يرث الله الأرض ومن عليها ) هذا الخطاب بكل صلفه وإستعلائه ، لم يجد حتى اللحظة بياناً يدينه ولاجماعة تستنكره ولاحزباً ينادى بوقفة تحتج على مثل هذه الاراجيف ، فلو ان لنا معارضة تعرف ماتريد وتقف بصرامة امام مثل هذه الإدعاءات لما تجرأ مسئول من مسئولي المؤتمر الوطنى على مثل هذا التطاول ، ولما ارتضينا لأنفسنا مثل هذه المهانة .

* ولكن إذا كانت المعارضة تحاول ان تتجمع على فكرة تولدت منها فعالية إعلان باريس ‘ وتعود الطائفية لتلتف على الإعلان وهى تعلم علم اليقين ان وجودها محض صدفة ، وتعلن انها على خلاف مع الجبهة الثورية .. وعندما نكتب لتعود الأمور الى نصابها لاتتورع الدكتورة / مريم الصادق من ان تجاري اساليب الإنقاذ فى طرائق إغتيال الشخصيات ، وتعمل ببلاهة سياسية على تكوين (جداد اليكترونى ) لينتاشنا بسهام صدئة ، وليت ماتقوم به يواجه مانكتب .. وكلما نطالعه فى الحملة نجده سخائم نفوس تنفث عن سمومها بشكل بائس ، وهى بالتأكيد لن تمنعنا عن مواصلة مانذرنا نفسنا له من مواجهة الإسلام السياسي ووجهه الآخر الطائفية .. والحجج البالغة الهزال التى تروج لها من ان الهجوم على (قداستها) يخدم خط الأمن والحكومة ويضعف المعارضة !! وبرغم فقر الفكرة وضعفها وإنعدام قيمتها ، فاننا نؤكد ان مانخطه بسبيل خلق معارضة حقيقية وجادة ومسؤولة تطيح ليس بالإسلام السياسي وحده إنما بالطائفية وكل النظام السياسي فى هذا البلد المنكوب .

*وعندنا ان المؤتمر الوطنى وآل المهدى وسيادة الإمام هما وجهان لعملة واحدة ، ولاننظر لأية فوارق بين موقف د.مريم وأشقاؤها فى القصر او الأمن بل لاتمثل عندنا اكثر من انها تقاسم أدوار .. فلتتواصل حملة الجداد الإليكترونى فرع الإنقاذ او فرع حزب الأمة وسنواصل مانرى انه الحق .. وسلام ياااااااوطن ..

سلام يا

ذكر ( البروف ابراهيم غندور ان الحزب لم يستلم مليما واحدا من الحكومة ويسعون لإستئجار سيارات من القصر الجمهوري ) إذن اين ذهبت اموال السودان ؟ الجديد جدا اننا لاول مرة نعلم ان القصر الجمهوري ايضا به مكتب ليموزين ؟! سلام يا

الجريدة الجمعه 17/10/2014


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 1672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1129601 [ابو مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2014 04:45 PM
ي جماعة الخير ، تعالوا إلى كلمة سواء بيننا، دعوا ود خير الله بعد أن كلتم له من الاتهامات ما تنوء بحمله الجبال الراسيات ، دعوه ولنتناقش بهدوء وليواجه كل منكم نفسه سواء أكنتم حزب أمة أو غيره بالحقائق التالية:
1. الصادق المهدى شق عصبة المعارضة متفقاً مع حكومة الانقاذ فى تكسبون.
2. الصادق المهدى أدى إلى فشل جميع محاولات المعارضة للتوحد. دون أن نرى أى نتيجة تذكر من إنسحاباته المتكررة منها.
3. الصادق المهدى كان السبب الرئيس والأول فى انقلاب الكيزان على الحكم الديمقراطى.
4. الصادق المهدى كان السبب الرئيس فى الانشقاقات التى حدثت فى حزب الأمة والمعروف عنه أنه الحزب الأول فى السودان من ناحية المنتمين إليه(راجعوا مواقف شباب الحزب) فى المؤتمرات والمنتديات التى تحدث فيها الصادق المهدى.
5. الصادق المهدى كان بإمكانه فعل الكثير للسودان وللسودانيين كشخصية ورثت هذا الحزب العملاق ، ولكن بسياسته (غير الرشيدة) المتمثلة فى طغيانه والتى تجعل الحزب يشبه (الدكان) (هذا اقتباس من مقال سابق فى صحيفة الراكوبة) يغلقه حين يشاء ويفتحه حين يريد.
6. الصادق المهدى جعل حزب الأمة حزب يسير بغير هدى دون برامج أو خطط وحتى الخطط التى توضع والبرامج التى يوصى بها ترمى بعيداً فى سلة المهملات.
7. تساؤل ماذا كسب الصادق المهدى من هرولته تجاه النظام الحاكم فهو من أول المؤيدين للحوار الوطنى الذى فصل على مقاس الحزب الحاكم؟ (لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين)
ابناء الصادق المهدى وتصرفاتهم:
1. ذهب الأمير إلى القصر الجمهورى ،ضارباً بكل موروثات الحزب وجماهيره عرض الحائط فى الوقت الذى كان يعلم فيه تماماً موقف شباب الحزب من حكومة الكيزان.
2. استمر الابن فى منصبه رغم أن والده اعتقل ولم يحرك ساكناً (قد يقول قائل وماذا يفعل؟ ) الرد على هذا لا يحتاج لكثير عناء فنحن فى السودان يعتبر كلام الوالد لدينا وكرامته من أهم الاشياء التى تدفع المرء للموت إذ مس له طرف فكيف بالاعتقال. وإذا وضع أى واحد من الذين ردوا على مقال الاستاذ حيدر فى موقف مساعد الرئيس فرد فعله لا يخرج عن ما قلت.
2. استمر مساعد الرئيس فى موقفه وتمسك بمنصبه حتى وأخته تساق إلى السجن!!! هذا ما يدفع المرء للتساؤل ماذا وجد هذا الابن فى ذاك المنصب؟ .
رد فعل أى منا لو داس أيما شخص على كرامة أبيه أو أخته فإن الدم سيكون ثمن ذلك ناهيك عن تقديم إستقالة من منصب لا تحتاج إليه ولن يزيدك شيئاً بل العكس يخصم من رصيدك الكثير.
نعود للتساؤل ماذا وجد الابن مساعد الرئيس فى المنصب المسند إليه ، وكلنا يعلم أن من يعمل مع الكيزان يهمش ، ولا يستشار حتى فى توافه الأمور.
هذه حقائق عشناها جميعاً وعلمناها جميعاً ، فلماذا لا يقول الاستاذ حيدر ما يقول؟ وهو يرى كثيراً من الثوابت ينقضها الصادق المهدى وابناءه ، حتى لا يتهمنى أحد بأى قول أريد أن أقول أننى وأسرتى بل وجميع أفراد اهلى كنا ذات يوم من الأنصار الذين يقدسون كلام الصادق المهدى بل وربما الحديث عنه بالتقليل من شأنه من المحظورات.

[ابو مصطفى]

#1129532 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2014 03:12 PM
خير الله ؟ لو انت خير الله ومال غضب الله يكون كيف ؟؟
انت بتقول ما فى اى حزب طلع بيان يدين ويستنكر تطاول نافع واكيد قاصد حزب الامة طيب انت حزبك ما لو ما طلع بيان ؟؟ واللا منتظرين الرجال يتصدوا ليكم زى كل مرة ؟
كدى اقعد مع نفسك شوية واجرد كتاباتك لمدة سنة لوراء شوف نصيب انتقادك للحكومة كان كم و(لواكتك )لكلمة الطائفية كان كم ... وما تنسى تقول لينا تعيين استاذة اسماءرئسة للحزب الجمهورى دى طائفية واللا لا ؟؟؟ كل يوم ح نذكرك بموضوع اسماء لحدى ما ترد عليه ..

[الحراس]

#1129176 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2014 09:57 AM
هذا الكاتب البائس الفكر عديم المعرفة ضعيف الادراك البعيد عن المهنية والمفارق دوما للاحترافية .. يطيش الهدف في كل ما يكتب في ادعاء وغرور اجوف ..يستدعي الشهرة بالهجوم على الصادق المهدي وحزب الامه ...يعميه تعصبه المقيت (للفكرة) الجمهورية التي قبرت مع صاحبها ..ولكن
خير الله يتمسح في قداسة الاستاذ ويصبح حوارا لابنة (الاستاذ) رئيسة الحزب ...
ويروج لمطاردات لجهاز الامن له من نسج خياله.. ومحاولة اغتيال بطوبة من لص منزلي ...
يالبؤس (الفكرة) وبؤس هذا (الحوار) الذي يحمل أسفارا...

[احمد عبدالله]

#1128673 [MHMD NOUR AHMD]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 01:26 PM
يا استاذ حيدر دعك من التهريج ونقض الاخرين بصورة لا تشبه مكانتك فانت رجل محامى وكاتب عمود فارجو ان تختار الالفاظ المناسبة وان تتحرى الكياسة واللياقة والدبلوماسية والصدق فيما تقول وان تتخذ الحيدةوالحذر فى النقض وان تضع الكلمات فى قالب لغوى يجذب القارئ ويسترعى انتباهه بحيث تتكلم عن مشروع فكرى يمكن ان يتفق عليه الحميع وذلك بطرح اراء نيرة بتناول التجارب السابقة بخيرها وشرها وتوضيح الاخطاء التى صاحبتها وكيفية التخلص منها ووضع خطةودراسة لمرحلة جديدة يمكن من خلالها حل مشاكل كل السودان . نريدك ان تكرس جهدك فى هذا المشروع الوطنى وصدقنى كل المثقفين سيشاركونك فى النقاش وطرح الافكار وتبادل وجهات النظر بشكل حضارى حتى د. مريم والامام الصادق و قيادات المؤتمر الوطنى وقيادات الاحزاب الاخرى سيشاركونك فى هذا المشروع رضوا ام ابوا لاننا الان اصبحنا امام الامر الواقع اما ان نتفق على كلمة سواه او تشتعل الحرب ونصبح كسوريا والصومال وليبيا التى لم تشهد اسقرارا حتى الان . ارجوك ان لا تهاتر مرة اخرى او الزم الصمت ان لم يكن لك ما تقدمه لهذا البلد الطيب . فارجو الا تنتقضهم بهذه الصورة السيئة الطالع ولسان حالهم يقول : يخاطبنى السفيه بكل قبح ولم اكن له مجيبا كغصن رطيب زاده الاحراق طيبا اى ما ورد فى معناه اذا كنت مخطئا فى كتابةهذا البيت للامانة العلمية

[MHMD NOUR AHMD]

#1128468 [Ali]
3.00/5 (1 صوت)

10-18-2014 09:00 AM
قلت لي خالد عويس كان ود حلتكم في العمارات تراك طلعن كضيضيب يابوشنب هههههه

[Ali]

#1128344 [عمر عبد الله عمر]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 12:14 AM
الغريبة يا أستاذ حيدر السيد الإمام كل ما يسألوه عن الأموال التي يتسلمها من الإنقاذ يقول دي تعويضات الحزب, يعني أموال الحزب. هسع الدكتور إبراهيم يقول الحزب ما تسلم قروش. لازم واحد فيهم كذاب.
بعدين هم لو ناس جادين, كيف يأجروا عربات من القصر الجمهوري؟
ياخ ديل ناس موضوعهم مستحمي و العوض على الله

[عمر عبد الله عمر]

#1128280 [سكران لط]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 09:58 PM
كاااااااك وجعو

[سكران لط]

#1128278 [قرفان من الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 09:57 PM
(( ذكر ( البروف ابراهيم غندور ان الحزب لم يستلم مليما واحدا من الحكومة ويسعون لإستئجار سيارات من القصر الجمهوري ) إذن اين ذهبت اموال السودان ؟))
انت بتسال بدون خجله ؟ طيب الزيك ديل ماكلين وشاربين وربو جضوم من وين ؟ في زمتك المقالات البتكتب فيها دي في صالح المؤتمر الوطني ام المعارضة؟ انت لو شاطر كان اضاريت شوية بعد المحضر المسرب كشف دور الصحفيين الزيك لكين ارجع واقول متين المؤتمرجية كانو بستحو من الشينة

[قرفان من الكيزان]

#1128227 [شمس الدين]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 07:09 PM
فضعف الاخرين وهوانهم وخواؤهم جعل ال

لينتاشنا بسهام صدئة ، وليت ماتقوم به يواجه

تنفث عن سمومها بشكل بائس

وقف د.مريم وأشقاؤها فى القصر او


ادخل اولا دورة في اللغة العربية وصحح أخطاءك اللغوية

[شمس الدين]

ردود على شمس الدين
United States [بابكر] 10-18-2014 07:55 AM
انت يا شمس حقو تدخل دورة لغة عربية كمان عامل مصحح


#1128191 [ربش]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 05:53 PM
يافارس الكلمة ود خير الله فند إدعاءات الطائفية الرجعية هي الجابت الإنقاذ و جابتنا ورا ... وربنا يرفع الغشاوة عن أعين معظم السودانين ليتضح لهم زيفها و كذبها .. الطائفيه ضاله و مضله . ستين سنه و السودان لافي في حلقة مفرغه ... رحم الله أيام المستعمر الإنجليزي .

[ربش]

#1128171 [sudaniasil]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 05:09 PM
ما كان تريحنا وتقول إنك مؤتمر وطني بدون لف ودوران



خليك مع ناس شاش
ما تدخل في حجلت ما مستواك

[sudaniasil]

#1128098 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2014 03:10 PM
يا استاذ لاتعيرهم بالا نحن نعرف الحق باهله وانت اهل للحق
الشعب اصبح يعرف عدوه من صديقه
والطائفيه الي زوال شأنها شأن الكيزان وتجار الدين

[خالد حسن]

#1128085 [ِِAbu S hihab]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 02:45 PM
لا تستغرب يا أخي فقريبا ستسمع بأن بالقصر غرف مفروشة خمس نجوم ومشغل نسئي ومكان خاص للذي منو. وربك يستر.

[ِِAbu S hihab]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة