المقالات
السياسة
الثورة علي الأبواب
الثورة علي الأبواب
10-19-2014 08:33 AM


في ذكري ثورة سبتمبر الأولي وذكري ثورة اكتوبر التي بلغت اليوبيل الذهبي مازال نظام الفساد والإستبداد والكهنوت الإسلاموي يتربع علي عرش أطول ديكتاتورية في السودان بلغت أكثر من ربع قرن من الزمان.
ولم تزل سياسته العنصرية القائمة علي الإبادة والإستهداف لإنسان دارفور كماحدث لطالبات داخلية جامعة الخرطوم - البركس.
وكماتشن قواته الجوية مؤخرا في جبال النوبة لتغتال خمسة اطفال بدم بارد.
وحيث مازالت زنازين الإعتقال تعج بالناشطين
ومصادرة الحريات وإغلاق الصحف ومحاكمة الصحفيين هي السمة البارزة في خواتيم عروض مسرحية الوثبة والحوار المدعي.
ومايهمنا كمواطنين سودانيين نسعي للخلاص والحرية والديمقراطية متطلعين لوطن جديد هو إدراكنا للحظة التاريخية التي تستوجب حراك القوي الإجتماعية الفاعلية وتنظيمها وتوحدها وإنخراطها الفوري للمقاومة من أجل إسقاط هذا النظام وتفكيك منظومته ومحاكمة قادته.
إن الفعل والحراك الثوري ، ﺇﺫ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﻦ
ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻔﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ
ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻪ ﻣﻀﻤﻮﻥ ﺳﻴﺎﺳﻲ . ﺇﺫ ﻳﺤﺪﺩ ﻋﻠﻤﺎﺀ
ﻋﻠﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻧﻤﺎﻁ ﺃﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮﺍﻙ
ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻫﻲ: -1 ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ. -2 ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ
ﺍلجغرافي . -3 ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ . -4 ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ
ﺍﻟﻔﻜﺮﻱ. ﻭﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ
ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻬﺪﻑ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﻣﻦ
ﻣﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ, ﻭﻣﻦ ﺭﺅﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ
ﺭﺅﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ , ﻭﻣﻦ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻣﻌﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺁﺧﺮ,
ﻳﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺷﻌﺒﻲ ﻭﺳﻴﺎﺳﻲ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ
ﻳﺘﺒﻠﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺇﺑﺮﺍﺯ ﻗﻀﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ
ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﺟﻠﻬﺎ،
ﺑﺼﺮﻑ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻝ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ
ﻳﺮﺿﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺃﻭ ﻳﺨﺎﻟﻔﻬﺎ. ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ : ﻻ
ﻳﻮﺟﺪ ﺇﺟﻤﺎﻉ ﺑﻴﻦ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ
ﻣﺎﻫﻴﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻭﺗﻌﺮﻳﻔﻬﺎ ، ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻓﻲ
ﺍﻟﻈﻮﺍﻫﺮ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻌﺎﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺇﺟﻤﺎﻉ
ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺮﻳﻔﻬﺎ . ﻭﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﻘﺎﻁ ﺭﺋﻴﺴﺔ ﻳﻠﺘﻘﻮﻥ
ﻓﻴﻬﺎ، ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗﺸﻜﻞ ﺇﺟﻤﺎﻋﺎً ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ
ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺜﻼ: ﺃﻧﻬﺎ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺊ ﻭﺍﻟﺴﺮﻳﻊ،
ﺍﻟﺒﻌﻴﺪ ﺍﻷﺛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻴﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ. ﻭﻳﺸﻴﺮ ﻋﺎﻟﻢ
ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﻴﺘﺮ ﺍﻣﺎﻥ ﺑﺎﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻳﻤﻜﻦ
ﻭﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻧﻬﺎ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﻟﺤﻈﻲ ﺍﻭ ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻯ ﻃﻮﻳﻞ ،
ﻻﺣﺘﻜﺎﺭ منظومة ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﺗﻜﻮﻥ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺮﻓﻊ
ﺍﻟﻘﻴﻮﺩ ﻭﺍﻟﺨﻀﻮﻉ ﻭﺍﻟﻄﺎﻋﺔ . ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻣﻦ
ﺷﺄﻧﻪ ﺃﻥ ﻳﺤﻄﻢ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺮﺍﻫﻨﺔ ﻓﻲ
ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ . ﻭﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﻳﺸﻴﺮ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ
" ﻫﺮﺑﺮﺕ ﺑﻠﻮﻣﺮ " ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺗﺒﺘﻐﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺑﻨﺎﺀ
ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻛﻠﻪ ﺗﻨﻈﻴﻤﺎً ﻭﺑﻨﺎﺀً
ﺟﺪﻳﺪﺍً. ﻭﻳﺮﻯ ﻛﺎﺭﻝ ﻣﺎﻧﻬﺎﻳﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻋﻤﻞ
ﻗﺼﺪﻱ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺾ ﻋﻮﺍﻣﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ
ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻻﺷﻌﻮﺭﻳﺔ . ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﻬﻮ ﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ
ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺗﻌﻨﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﻨﻴﻪ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻮﻗﻊ ﺣﺪﻭﺙ
ﺍﻧﺤﻄﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻴﺎﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﻤﺒﺮﺭ ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﻭﻓﻲ
ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ ﻭﻭﺟﻮﺩ ﻗﺼﺪ ﻹﺣﺪﺍﺙ
ﻣﺜﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻻﻧﺤﻄﺎﻡ ﻭﺍﻻﻧﻬﻴﺎﺭ . ﻭﺑﺎﺧﺘﺼﺎﺭ ﻓﺈﻥ
ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻣﺎﻫﻲ ﺇﻻ ﺭﺩﻭﺩ ﺃﻓﻌﺎﻝ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺎﺕ
ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ.
ممايعني إعادة المفهوم للقوي الفاعلة لتحقيق اهدافها المعلنة بخصوص إسقاط النظام إذ لايمكن أن تبتعد من القوي الإجتماعية وضرورة وجودها كمؤثر ومحرك لعملية الثورة والتغيير
لأنها في حقيتها ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ
ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﻛﻞ ﺧﻼﻓﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻭﺍﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ
ﻟﺘﻮﺣﺪ ﺗﺼﻮﺭﻫﺎ ﺣﻮﻝ ﻓﻜﺮﺓ ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ
ﺍﻟﺘﺴﻠﻄﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻌﺐ ﺗﻘﺒﻠﻬﺎ ﺃﻭ
ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻌﻬﺎ. ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻟﻌﺒﺖ ﻛﻞ ﻣﻦ
ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺛﻮﺭﺓ المعلومات ﺩﻭﺭﺍ
ﻣﻬﻤﺎ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺑﻔﻌﻠﻬﺎ ﺣﺼﻞ، ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ، ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ
ﺍﻟﻌﺎﺑﺮ ﻟﻠﺤﻮﺍﺟﺰ ﻭﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺴﻠﻄﻮﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ
ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﻮﺍﺿﻴﻊ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ
ﻭﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﻫﻲ،ﻛﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢ ﻳﻌﻠﻢ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ، ﻗﻴﻢ
ﻛﻮﻧﻴﺔ ﻭﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ.
ممايحتم ضرورة الإنعتاق علي قيادات المعارضة السودانية ومنظوماتها وتحالفاتها وحراكها السياسي من أسر الفوقية وشوفونية عملها الإعلامي كرد فعل سياسي وسطحي لعقود من الزمن.
فالثورة علي الأبواب ولإنجاح جذريتها لابد من إتخاذ مواقف صارمة تجاه النظام وتجاه كل القوي التي توفر له الدعم والسند أو تعطل إسقاطه بمواقف مضطربة.
فالإنخراط المباشر في أوساط القوي الإجتماعية هو من يحقق إجتثاث النظام بشكل حاسم.
وهذا مايجب أن يكون إستراتجية قوي الثورة والتغيير.
ولنؤكد ذلك بحسم وتجفيف العمل الفوقي وذلك بتوقيع وثيقة باريس سبتمبر ولتنخرط قوي المعارضة لإسقاط النظام في أوساط القوي الإجتماعية.
إن إهدار الفرص التاريخية للثورة والتغيير سيستمر بجر نصالاتنا الي غياهب القطيعة الإجتماعية .
لطالما أن النظام يجد في تلك المساحة أوكسجين البقاء علينا تجفيف مصادره بالنزول الفوري في مجتمعاتنا المحلية والعمل بأوساطها لإسقاط النظام.
إن الأبواب مشرعه تماما نحو ذلك ولكن يتحتم فتحها بتبني تلك الإستراتيجية ببناء مجتمع قوي قادر علي مجابهة السلطة وهزيمتها بقوته وتأثيره وفاعليته وتنظيمه بجرأة مقاومته.
فهو يتمتع بأبعاده الحاسمة جغرافيا وثقافيا وإقتصاديا وفكريا وسياسيا.
فلماذا التلكوء والثورة علي الأبواب


[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1129804 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2014 09:35 PM
كيزان المؤتمر البطني عاملين مؤتمرهم العام في الشهر ده ناس الخرطوم لو رجال يفرتكو المؤتمر دا بالله لو طلع من كل بيت من احياء الخرتوم واحد بس بعاصيتة فقط واتجمعوا في محل الاجتماع ما بفرتقو ابو ميتينو؟ الناس تجعر ساكت بدون عمل جاد وشجاع عاملين احزاب المعارضة شماعتهم هي احزاب المعارضه دي تتحرك كيف بدون ارادة قوية وتضحيات جماهيرية الجماهير هي البتقود العمل الميداني اما الاحزاب في الواجه المؤسسية التي تتولى عملية الخطاب مع الحكومة كممثلة لارادة الجماهير المعارضة
اخرجو ليهم يوم زفتهم يا ناس هم ما بقدروا يواجهو الشعب لانواعلام العالم كلو بكون موجه لاجتماعهم في اليوم دا

[قرفان من الكيزان]

#1129777 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2014 08:44 PM
الاضراب والعصيان المدني ...

[مواطن]

محمد محجوب محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة