المقالات
السياسة
أكتوبر1964م والتغيير المنشود
أكتوبر1964م والتغيير المنشود
10-21-2014 09:38 AM


*إحتفلنا بطريقتنا باليوبيل الذهبي لثورة أكتوبر الشعبية مع مؤسسة طيبة للإعلام التي عودتنا على مثل هذ المبادرات غير المسبوقة،عبر المنتدى الدوري الذي نظمته مساء أمس الأول الأحد بمقرها بالخرطوم تحت عنوان "أكتوبر في يوبيلها الذهبي - توثيق - تثقيف - تطريب".
*استمعنا في المنتدى لإفادات مهمة من شاهدين كانا حضوراً فاعلاً في مجريات أكتوبر 64، وهما السفير ربيع حسن أحمد والسفير الشاعر محمد المكي إبراهيم، كما استمتعنا بروائع مختارة من الأغنيات الوطنية والأكتوبريات من الفنان المبدع أبوبكر سيد أحمد.
*لن أستعرض هنا مادار في هذا المنتدى الذي تحول إلى تظاهرة سياسية سلمية إستلهمت روح أكتوبر 64 وإستصحبت مجريات الحاضر وأشواق المواطنين للتغيير المنشود، وكانت نجمة المنتدى بلا تحيز الكاتبة الصحفية مشاعر عبد الكريم التي إستطاعت خلق حالة من التفاعل الحي بين المتحدثين في المنصة وبين الحضور النوعي الذي زانه الشباب من الجنسين.
*ابتدر المنتدى ربيع حسن أحمد الذي قدم مرافعة مجيدة عن ثورة أكتوبر، وإنتقد بشدة الذين يحاولون التقليل من مثل هذه المحطات المفصلية في تاريخنا، وقال إن أكتوبر كانت ثورة شعب، وقد جسدت وحدة الإرادة الشعبية المتطلعة للحرية والديمقراطية والسلام الإجتماعي.
*محمد المكي إبراهيم الذي خلد ثورة أكتوبر في مجموعة مميزة من أشعاره التي مازالت تحرك الوجدان الشعبي وهو القائل : من غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصر .. قدم شهادته عن مجريات أكتوبر من خلال إستعراض بعض ما جاء في كتابه "أكتوبر 1964م" الذي صدر مؤخراًعن دار مدارك للطباعة والنشر والخدمات، وصمم غلافه صاحبها الياس فتح الرحمن.
*حكى محمد المكي جانباً من يوميات ثورة أكتوبر، خاصة ماجرى داخل "البركس" بجامعة الخرطوم، وإستشهاد أحمد قرشي طه ورفاقه، حتى وصل بنا إلى مشهد حصار الشعب للقصر، حتى إنتصرت الإرادة الشعبية، التي قال إنها تعرضت لنكسة إنحرفت بها عن مسارها ولم تحقق أهدافها.
*مفاجأة المنتدي كانت في حضور شقيق الشهيد أحمدقرشي ، عبد المتعال قرشي طه الذي قدم إفادات مهمة عن إستشهاد شقيقه ورفاقه، وقال أنهم لم يتعاملوا مع استشهاد شقيقه كأسرة وإنما إعتبروه ورفاقه شهداء الشعب السوداني، وأنهم دفعوا دماءهم فداء لحريتة .
*السفير نور الدين ساتي اخر المتحدثين في المنتدى لخص أشواق المواطنين في الحاضر بدبلوماسية وواقعية سياسية - أصبحت لازمة للحفاظ على ما تبقى من السودان - وهو يرى ان الإجماع الوطني الذي كان وراء نجاح ثورة أكتوبر ، ضروري لإحياء الحوار السوداني الشامل ودفع إستحقاقاته السيساسية بتأمين الحريات، خاصة حرية التعبير والنشر، وإطلاق سراح المعتقلين والمحكومين سياسياً لبناء الثقة بين القوي الفاعلة في الحوار، من أجل تحقيق الإصلاح الشامل سياسياً وإقتصادياً وأمنياً، وإحداث التغيير المنشود سلمياً وديمقراطياً.
*غداً بمشية الله كلام الناس نخصصه لكتاب السفير الشاعر محمد المكي إبراهيم "أكتوبر 1964م"


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 455

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1131795 [بركل بدر]
1.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 06:35 AM
عبد المتعال القرشي طه

[بركل بدر]

#1131137 [عمر توش]
1.00/5 (1 صوت)

10-21-2014 12:23 PM
فلنحى ذكرى اكتوبر باكتوبر اخرى لازالة الطغمة الاسلامية الحاكمة
فهيا نبدأ باكتوبر اخرى اعزائى

[عمر توش]

#1131092 [البيان الواضح]
1.00/5 (1 صوت)

10-21-2014 11:45 AM
ثورة اكتوبر ثورة شعبية من أجل مطالب هي حق للشعب السوداني ، ولكن الذي ينظر إلى ما آلت إليه الأحوال بعد اكتوبر ، وفتح الباب أمام الانقلابات العسكرية التي لم تترك مجالا لتنمية أو تطوير ، وخاصة انقلاب جماعة الإخوان المسلمين ، أقول يا ليت الشعب السوداني صبر على عبود ورفاقه قليلاً ليري ثمار المشاريع التي بدأت في تلك الحقبة لسبب واحد وهو أن هؤلاء رغم ما قيل فيهم أنهم كانوا أطهار اليد من المال العام ولهم عزة نفس وإباء وكرامة وحس وروح وطنية عالية منعتهم من التغول على المال العام ن كانوا يعملون بتجرد من هوى النفس وحظوظها ، بل كان كل همهم رفعة شأن الوطن ودفع عجلة الإنتاج ، فضلاً عن أنه لم يكن هناك ظلم ولا طبقات بين أفراد الشعب السوداني ، وظلت الطبقة الوسطى محافظة على تماسك الوطن الاجتماعي ، ولكن أنظر الآن أين هي الطبقة الوسطى في زمن أناس قالوا أنهم حملة توجه حضاري ويعملون وفق الشرع المطهر الي هو منهم براء . اللهم أرحم ضعف السودان وضعف أهل السودان وبصرهم بأمور دينهم وعقيدتهم الصحيحة لتفتح لهم أبواب السماء وتخرج لهم خيرات الأرض وتبارك لهم فيها ( البلد الآن منزوعة البركة ) .

[البيان الواضح]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة