المقالات
السياسة
الدب الصيني ينزلق الى مستنقع حرب سلفا ــــ مشار
الدب الصيني ينزلق الى مستنقع حرب سلفا ــــ مشار
10-23-2014 04:54 PM


لاول مرة ترسل الصين كتيبة مشاة مقاتلة للمشاركة في عمليات حفظ السلام التي ترعاها الامم المتحدة.. مطلع العام المقبل سيحط في دولة جنوب السودان (700) جندي مشاة مقاتل صيني، الغرض المعلن هو حماية المدنيين.
وكم هي كلمات الحق التي اريد بها باطل في هذا الزمن. الواقع يقول ان حرب سلفا كير ورياك مشار اكملت عامها الاول، وقضت على ارواح مئات الوف المدنيين ودمرت حياة الباقيين، مدن باكملها تحولت الى اطلال، بانتيو وبور مثالاً. لكن لماذا تصحو الصين فجاءة وتكتشف ان حياة المدنيين في جنوب السودان اصبحت في خطر!! وهل اصلا فضل مدنيين في الجنوب، ثلاثة خيارات هناك، ان تحمل السلاح مع سلفا، او تحمله مع مشار.. او تقتل على يد جنود سلفا او مشار.
الاجابة لا تحتاج لكثير بحث، عدة قرائن تهدي الى الاجابة، الصين في كل عمرها لم تشارك بقوة مقاتلة في عمليات حفظ السلام، حتى في دارفور التي ضحاياها اكثر من حرب سلفا مشار، واكملت عقدها الاول وبدأت في الثاني، لكن ليس بدارفور حقول نفط تخص الشركات الصينية، لكن شاركت الصين بسرية من الهندسة العسكرية.
ثم اندلعت حرب سلفا مشار من منتصف ديسمبر الماضي، والصين صامتة، ثم وصلت المعارك الى مشارف حقول النفط، عندها حرك الدب الصيني انيه قليلاً، ربما شعر بحرارة المعارك، لكن عندما اثرت المعارك على انتاج النفط باعالي النيل، شرعت الصين في اول خطوات التدخل، ارسل بعض دبلوماسيها لوقف الحرب.
لكن حرب سلفا مشار لا تقبل الحلول الوسط. لذلك استمرت الحرب وانخفض انتاج بترول الجنوب بدرجة كبيرة هددت نهم الدب الصيني للنفط. اعلنت الصين نيتها اسال قوة مشاة مقاتلة الى دولة الجنوب. ثم اتبعت ذلك بعمل دبلوماسي سريع حيث اجتمع المبعوث الصيني الخاص الى السودان بوكيل وزارة الخارجية السفير الازرق. وبحسب بيان الخارجية بحث الجانبان وسائل جمع فرقاء الجنوب حول طاولة الوساطة والتوصل لاتفاق ينهي الحرب، بينما اكد الجانب السوداني استعداده للمساعدة في ذلك، ربما يمكن التوقف هنا في عبارة (اكد) حيث ان التأكيد ياتي ردا على التشكيك، والتشكيك يتطلب حوادث تخلقه وتبرر له.
أعتقد ان شهوة النفط الافريقي جعلت قدم الدب الصيني تنزلق في مستنقع حرب سلفا مشار، وان الامر غالبا لم يقف على كتيبة مشاة، التي غدا ستحتاج لغطاء جوي يتطلب ارسال طائرات تساندها قوة مشاة اخرى لحمايتها.... ثم بعد فترة نشاهد نسخة حديثة للحرب الامريكية الفيتنامية..

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1133859 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2014 04:30 PM
لا داعي للمبالغة لشأن حرب ريال مشار القذرة هذه. جنرال حرب يعتمد في اعتداءاته على الدولة والمواطن على جزء من قبيلته التي أضلها بشعارات عنصرية قبيحة ويأمل أن يستولي على السلطة بهم ماذا تتوقعون. تريد أن تشبههم بالفيتناميين. الفيتناميين شعب حارب بأكمله من أجل قضية وطن. أما ريال عن ماذا يحارب. الفيتناميون لم يدمروا بلدهم بل استهدفوا عدوهم بقفوة ولذلك انتصروا. أما ريال مشار هل لديه قضية؟ لقد كان نائباً للرئيس خلال ثمانية سنوات ولم يقدم للنوير الذين يحارب باسمهم الآن أي مشاريع تنموية بل نهب أموال البلاد هو وزمرته من السياسيين الجشعين وحين فاتته الفرصة لجأ لقبيلته كي يستعيد موقعه وهذا مستحيل. المقال هزيل لا يناقش قضية حقيقية بل يؤدي دور الاثارة فقط.

[الناصح الأمين]

علي ميرغني
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة