المقالات
السياسة
رسالة لرئيس الجمهورية
رسالة لرئيس الجمهورية
10-23-2014 09:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي رئيس الجمهورية
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ولاك الله علينا فابتلاك بنا , و جاء البلاء علينا بما كسبت نفوسنا و عملت أيدينا , ذلك لأنا أعظم شعب و أفقره .
فعِظَم المسئولية , بعظم مقاماتها , و عبء التكليف , بعبء المطلوب . و لا يستوى عند الله أولوا العزم بالعازمين .
نحن شعب ٌ التسامحُ فيه قد تعدى على الرقابة الشعبية فقتلها .
و المجاملة فيه أضاعتْ المسئوليةَ و أذابتْها .
و المروءة تأخذ الوقتَ العام بأكمله بغير أسف .
نحن شعبٌ وافقتْ عاداتُه العبادات , وما زال بكراً في عطائه , و ثراً في تاريخه , وواعداً في مستقبله , لكنه بصفاته تلك ؛عصي ٌ على الساسة , متمرد ٌ على القادة , و امتحان ٌ على ولاته .
سيدي الرئيس :
إن مُجملَ زيادة أصول الدولة و تنميتها في عهودكم السابقة , لتُعبرَ عن جهدٍ مقدرٍ من سعادتكم , و ممن وليتموهم أمرَ العبادِ و البلادِ , لكنها أبداً لا تعبر عن خيرات هذا البلد و لا عن خبرات شعبه .
و أسباب ذلك كثير : منها ما هو منكم , و منها ما هو منا فالذي منا هو أساس لما هو منكم .
إن الرؤى التي ساست هذا الشعب لم تأخذ في رؤيتها صفاته , و كيفية قيادته , و تفجير طاقاته , و استغلال امكانياته , بل أتت لتطبيق نظريات الحياة العامة مجردةً عن الواقع في الكيف و الكم و الزمان و المكان .
سيدي الرئيس :
إننا أعلنا سياسة نهضتنا للعالم , و عبرنا عن توجهنا بملء الفيه للدنيا , و ستتعارض نهضتنا لغيرنا و يُغضِب توجهُنا هوى غيرِنا فما عساهم فاعلون و ما تراهم ينتهجون ؟؟؟
سيدي الرئيس :
نحن جزءٌ من منظومة العالم , و التي سبقنا لقيادتها أولوا القوة الواسعة و المصالح المنتشرة , و ما نحن منهم إلا نسيا منسيا فلِمَ لا نذهبُ لدراستهم و لا نتقي سياستهم ؟؟
سيدي :
الحكمة ضالة المؤمن و التقيا أمنٌ من الخوفِ . و الأمن أساس العطاء و ركيزة النماء .
سيدي :
التوجه لا يُعْلَن في حال الحرب . و نحن في حربٍ مع من تسَّيد العالم و يريد بقاءَ سيادتِه فما لنا نعلن حربا و لم يشتد ساعدنا و ما لنا نظل في أسر تحالفات لا تفيد مصالحنا و ما بالنا ندور في قوميات تعيق التقدم و لماذا نكبل أنفسنا بنصوص الدين الضيقة و ندع ما اتسع منها ؟؟
سيدي الرئيس :
إن شعبك لن يعطيَ نفسَه إلا برضاء نفسِه و إن بناء الدولة لا يُسْتثنى منه أحدٌ أبداً في الدولة . فالحوار الذي أطلقتَ , ينبغي أن يكون خطا يُؤخذ بالقوة و الجدِ لا بالمناورة و الكسب . و اشراك الناس في دفة الحكم لا يأتي إلا من حاكم عظيم ٍ و مخلصٍ غيور .
سيدي :
كلنا نقود حربا بالوكالة على الوطن بما في ذلك الحكومة و المعارضة بكافة أشكالها .
سيدي :
إننا بهذا نطلب منكم الانتباه ثم الانتباه لانتقاص الأرض من أطرافها و انهيار القيم من أسبابها و لذهاب الريح و خراب العامر .
سيدي :
الان أجمع على ولايتك خاصتُك و غدا و بلا شك سيقدمك خاصة الشعب و عمومه , فقدْهُمْ كافةً حتى تتحقق معاني القيادة في الشورى و الشفافية و العدل و في تداول السلطة السلمي و دفع الناس بعضهم ببعض قدْهُمْ أحرارا للعطاء و ثوارا للنماء .
سيدي الرئيس :
لا سبيل لبناء الدولة من شعبها و لا سبيل لهذا الشعب إلا به إجماعا و إجمالا في الشورى بكافة مستوياتها و مؤسساتها و طرقها و أنواعها تقنية ً وعدة ً . حيث لا تنفع معالجات الاقتصاد إلا بمواجهة حقيقة أسباب انهياره و تدنيه و تحدياته في الوسائل و المراحل و التخطيط و التكتيك .
سيدي :
قد أشرْتُ لكم بعموميات أرى أنها هي أساس كل شيء و أسباب كل شيء و لم أجد لقرب أذنكم سبيلا فهكذا نفخت فيها على الملأ حتى تجدكم من بينهم أو تجد من يحملها في هذا الشعب الكريم فالله أسأل توفيقا لكل حادب على مصلحة بلادنا العزيزة .

عبد الكريم محي الدين
المملكة العربية السعودية الرياض
[email protected]
22 أكتوبر 2014


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 560

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1133768 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2014 01:16 PM
حل مشاكل السودان بالشورى ام بالديمقراطيه ؟ الشورى لم يفهمها بشر منذ 1400 سنه ولم توضع لها اليات ومؤسسات متفق عليهاولم تمارس فعليا فى اى دولة( اسلاميه ) على مدى التاريخ ولذلك هى وهم دينى . ومن قال لك ان البشير لا يشاور ؟ انه يشاور اللصوص وهيئة علماء السودان من الكهنة المأجورين ويقدمون له النصح فى كيفية قمع الاخر بالقوة واضطهاده والسطو على موارد البلاد والخلود فى السلطة مثله والحكام المسلمين على مر التاريخ ..ولا توجد اى آلية لمحاسبته . فهو فوق القانون وفوق الشرع ..
الديمقراطيه تجربة انسانيه عقليه اثبتت صحتها نسبيا على الاقل ولها اخطاؤها القابله للتصويب فى رحلة الانسان مع المعاناه وهى ليست نصوص مقدسه .اما الشورى فتمارسها حاليا حماس .. وبوكو حرام .. وداعش .. والشباب الصومالى .. وطالبان ..والاخوان المسلمين.. وحزب الله .. وملالى طهران .. والجبهة الاسلاميه فى السودان الشمالى ( المؤمن ) .ومن تعيش انت تحت سيوفهم ..

[المشتهى السخينه]

عبد الكريم محي الدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة