المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن أحمد الحسن
تجارة الموت -- مستشفى اسيا نموذجا
تجارة الموت -- مستشفى اسيا نموذجا
10-24-2014 03:17 PM

ان يقبل مستثمرون من غير ذوي الاختصاص على شراء المستشفيات او انشاء مستشفيات خاصة بغرض الاستثمار في المرضى او العلاج دون ادنى ضوابط مهنية او طبية على طريقة التجارة التقليدية في اسواق العطارة فهذا امر غير هين ولا يمكن التقاضي عنه . يكفي فقط ان تذهب إلى تلك المستشفيات الخاصة او البقالات الطبية التي لاتقدم سلعة شافية وكافية لتجد أن اهم موقع في المستشفي " الكاشير " حيث ينبغي ان تدفع اولا ولايهم ان يكون المريض في حالة حرجة ام لا ولايهم ان يموت دون اسعاف ام لا طالما انك لم تدفع مقدما رصيدا في خزينة المستشفى.
مستشفى اسيا واحد من تلك المستشفيات التي تمتهن تجارة الاتجار في المرضى مئات المرضى يتدفقون من اطراف المدينة تزدحم بهم المستشفى دون تقديم خدمات حقيقية ودون ان يكون هناك امل في ان يخرج المريض على قدمية برغم ملايين الجنيهات التي تستنزفها المستشفى من ذوي المرضى فيكفي ان تستمع إلى نشرات الوفيات مساء كل يوم لتصدم بعدد الوفيات الذي يعودون غلى ذويهم جثثا هامدة بسبب الاهمال الطبي او عدم العناية او سوء التشخيص او عدم وجود اطباء قادرين على تشخيص الداء وتقديم الدواء .
الحقيقة الوحيدة التي تقدمها المستشفى لا لبس فيها هي فاتورة العلاج التي لاتستثني شيئا بل انك لاتستطيع نقل جثمان المتوفى بسبب الاهمال مالم تقوم بدفع ماتبقى من فاتورة العلاج المطففة .
المستشفى لاتحفل بالتقارير الطبية كما المستشفيات في كل انحاء العالم تجنبا لتحمل المسؤولية وكثيرا ماتنقل الحالات الحرجة التي يفشل اطباء المستشفى في علاجها او تشخيصها إلى مستشفيات اخرى على مسؤولية ذوي المريض دون تقرير طبي يرافق المريض حتى لاتخضع المستشفى للمساءلة المنعدمة اصلا .
هذه المستشفيات التجارية التي يقبل عليها المرضى بسبب تدهور الخدمات الطبية في البلاد وتحلل الدولة من مسؤولياتها في الرعاية الطبية وفق المواصفات الانسانية لاتخضع اصلا للمراقبة او المحاسبة لتساقا مع منظومة الفساد الذي تمكنت مؤسساته من كل مايمس حياة الناس بعد ان هاجر العديد من الأطباء الشرفاء المتصالحون مع شرف المهنة والمدركون لواجباتهم الانسانية حيث بقيت قلة منهم يقاتلون في المستشفيات العامة دون حيلة او قدرة على وقف الفساد او تقديم خدمة انسانية طبية لمرضاهم وانجرف اخرون طلبا للرزق في مؤسسات الفساد الطبية التي تنهش في لحم المرضى من الفقراء والاغنياء دون ضمير ودون تقديم مقابل علاجي .
مستشفى اسيا والمستشفيات الخاصة الأخرى غير مؤهلة وفقا للمعايير الطبية وغير مقيدة بالضوابط المهنية وغير آبهة للشروط التي تلزم بقيام مستشفى تجاري من اهمها قدرة المستشفى على تقديم خدمات علاجية كاملة ورعاية طبية كاملة وان يكون المستشفى مؤهلا بالأجهزة اللازمة لاسعاف المرضى كأجهزة العناية الطبية للحالات الحرجة والتنفس وتنشيط القلب وان يكون الأطباء مؤهلون على تشخيص المرض وتقديم الدواء السليم .
المستشفيات التجارية تدار وتؤسس بحساب الربح والخسارة لأن معظم ملاكها اما تجار ورجال اعمال لاعلاقة لهم بمهنة الطب وخصوصية المهنة ومتطلباتها وشروطها الانسانية وإما اطباء نافذون امتهنوا التجارة واحتموا بسياج السلطة كأعضاء نشطين في منظومة الفساد العام دون من يجرؤ على مساءلتهم قانونا .
ومع تزايد اعداد الوفيات بسبب الاهمال والأخطاء الطبية الناتجة عن عدم وجود اطباء مؤهلون بسبب جنوح ادارت المستشفيات التجارية على تعيين اطباء في بدايات حياتهم المهنية بأجور زهيدة لم نسمع ان تحقيقا تم في اي حالة من الحالات او ان مستشفى خضع لمساءلة او ان جهة رقابية مارست مهامها في التفتيش على تلك المستشفيات وذلك ببساطة لأن معظم تلك المستشفيات تتبع او لها علاقة بأشخاص نافذون في السلطة او ناشطون ضمن منظومة الفساد العام .
ورغم ان المواطنون مضطرون للذهاب لتلك المستشفيات بمرضاهم الذين يدخلونها باقدامهم ويخرجون منها جثثا هامدة إلا ان كشف مايجري في تلك المستشفيات من ممارسات فاسدة ومخجلة واجب على كل صاحب قلم شريف في زمن تتسع فيه بؤرة الفساد المحمي بسلطان الدولة .
كما ان تسليط الضوء عبر الاحصائيات سواء كلفة العلاج او اعداد الوفيات في تلك المستشفيات بسبب الاهمال الطبي وسوء الطبابة او الممارسات غير الانسانية ضد المرضى من ذوي الحالات الحرجة التي تشترط دفع فاتورة العلاج اولا قبل اسعاف المريض لهو واجب انساني على كل صحفي شريف .
يكفي فقط ان تلقي نظرة على سيارات الاسعاف التي تجوب الشوارع دون تجهيزات طبية ملزمة واساسية لتكتشف انها عبارة عن حافلات لنقل المرضى ليس بها اي خدمات اسعافية اساسية بل كثيرا ماتتسبب في موت المريض الذي يتم اسعافه حال وصوله .
يكفي فقط ان تلحظ ان معظم المرضى الذين يدخلون تلك المستشفيات بارجلهم يخرجون منها على سيارات نقل الموتى بعد ان يتم استنزاف اسرهم ماديا .
مرة اخرى من المسؤول عن الرقابة على تلك المتاجر التي تحمل رخصا للممارسة مهنة الطبابة ؟
ماهي الشروط التي يتم بموجبها التصديق بقيام مستشفيات خاصة ؟
كيف يمكن التوفيق بين ملاك المستشفيات من رجال الاعمال الذين لاعلاقة لهم بمهنة الطب وشروطها الانسانية وبين صلاحيات الاطباء التي تمنحهم القدرة على أداء واجباتهم المهنية دون ضغوط ترتبط بمنطق السوق والبيع والشراء ؟
أين دور الاعلام والصحافة في كشف تلك الممارسات الفاسدة في تلك المستشفيات لوقف قطار الموت الذي يحصد العشرات اسبوعيا بسبب الاهمال الطبي وسوء الخدمات العلاجية .
متى يصبح المستشفى مكانا مقدسا يمنح الحياة ويدرأ الموت عن الضعفاء والاغنياء مثلما كان في الماضي ومتى يكون الطبيب قادرا في ظل هذا المناخ الفاسد على الانتصار لمهنيته وانسانيته؟
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2581

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1134907 [محمد الامين]
4.10/5 (10 صوت)

10-26-2014 10:13 AM
المشتشفيات الخاصة عبارة عن فنادف وغرف بكل خدمات السياحة بدون اى كادر طبى عند دخول المريض المستشفى الخاص بارجله لتلقى العلاج من الم او داء يخرج جثة هامدة من كثرة الادوية التى عجلة برحيله والامثلة كتيرة لاتخطاها العين فحسبنا الله ونعم الوكيل

[محمد الامين]

#1134150 [محمد فضل علي..ادمنتون كندا]
4.15/5 (8 صوت)

10-25-2014 08:44 AM
احسن الله عزاكم اخانا الاستاذ حسن احمد حسن والموقف اكبر من كل الكلمات واحس بك وانت تعبر بقلمك عن الجرح الخاص والعام وتدهور الاحوال وفقدان الاعزاء من الناس في ما كان يعرف بالسودان الذي كانت تتوفر في معظم مدنه الادوية المنقذة للحياة والمعاملة التي تحترم كرامة الانسان قبل ان تنحدر البلادالي هذا الدرك السحيق مجددا لك خالص العزاء في فقدكم الكبير واخذت التلفون من الاخوة هنا وساتصل بك .

[محمد فضل علي..ادمنتون كندا]

#1134129 [AbuArwa]
4.10/5 (7 صوت)

10-25-2014 07:44 AM
الأخ هاشم الهادي إنطبق عليك المثل الشعبي (........ وشايلا موسى وتطهر) أول كلمة في تعليقك خطأ، ثم نحن لسنا في حصة إملاء ولاتعبير حتى تركز على الأخطاء الإملائية ، مايهمنا هو رأيك في الموضوع المطروح .

[AbuArwa]

#1133974 [سوداني بس]
4.16/5 (6 صوت)

10-24-2014 09:17 PM
شكراً لك ثم شكراً هذا واقع أليم و وحزين وقد حدث لرجل من معارفنا مصاب بسرطان منتشر في امعائه رفض الأطباء في مصر إجراء عملية جراحية له لأن لا جدوى منها ومقابل الملايين اصر طبييب بمستشفى خاص سوداني على اجرائها رغم رفض ذو المريض مستشهدين بما قيل لهم في القاهرة والنتيجة مات الرجل بعد أيام من العملية التي أدت الى تدهور حالته بشكل سريع ومريع رحمه الله وآخر أُدخل مصاباً بشلل نصفي خفيف وخرج جثة بعد أن إنهار جهازه التنفسي وانتفخ جسمه ولا أحد يدري ماحدث وماذا أعطوه هؤلاء التجار المطففين انهم ليسوا أطباء ولو حملوا ألف شهادة اللهم صلِّ وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً(حررعقلك تحرر وطنك).

[سوداني بس]

#1133843 [hashim Elhadi]
4.08/5 (7 صوت)

10-24-2014 04:01 PM
بالغم من صدق وأهمية الموضوع إلا أن المقال يحفل بالأخطاء الإملائية و اللغوية التي تجعلك تعذر المستشفيات التي تريح البلاد والعباد من أمثال هؤلاء

[hashim Elhadi]

حسن احمد الحسن
حسن احمد الحسن

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة