كرت أحمـر
02-19-2011 01:14 PM

رأي

كرت أحمـر

حسن أحمد الحسن

أصبح الحكام في منطقتنا ونحن بالطبع جزء من هذه المنطقة في حيرة من أمرهم بعد ان أصبحت الثورات تندلع كالبراكين والزلازل دون سابق انذار، وبعد أن اهترأت آليات القمع والكبت وفوهات البنادق والطلقات المطاطية والملتهبة أمام صدور الشباب المفتوحة ومطالبهم المشروعة .
فليس من نظام أمني صارم أكثر من نظام بن على في جبروته وقمعه ضد مواطنيه لكنه انهار في ثمان وأربعين ساعة ولم يتبق منه إلا صور الزعيم التي أحرقتها هتافات الثوار على جدران المشهد الشعبي الجارف .
وليس من دولة أمنية كدولة الرئيس السابق حسني مبارك بشقيها المدني والعسكري وجيوشها وملايين عناصرها من الأمن المدرب على القمع الذي مورس على المعارضين والمستضعفين طوال ثلاثين عاما ، لكن كل هذا الزخم الأمني والقصص المروعة لممارسات أمن النظام في ذاكرة المستضعفين لم تحمِ النظام الثلاثيني الذي اختفت قواته الأمنية في طرفة عين وطفق رئيسه يقصف عليه من أوراق التنازلات ورقة ورقة حتى أبكى عيون سدنته ،لكن قضي الأمر وبحناجر الضعفاء والمظلومين ذهبت ريحه إلى حيث للأقدار وحدها ان ترسم نهاياته .
وعيون أخرى وتطلعات مكبوتة وأحلام بعدالة اجتماعية وحريات أساسية تتمدد في الجزائر واليمن وإيران وليبيا والبحرين ، وغيرها تنتظر اكتمال ظروفها الموضوعية لتلحق بركب الثورة المتلهفة للحرية والديمقراطية .
السودان ليس معزولا عن ما يجري من حوله وهو السابق بالثورات الشعبية السلمية فضلا عن كونه يمتاز بحركة سياسية ناضجة اكتسبت خبرات في إدارة معارضتها وإن كانت هي الأقرب دائما للوفاق السياسي .
الظروف التي خلقتها ثورتا تونس ومصر أعطت كل من النظام الحاكم والمعارضة على حد سواء فرصة تاريخية لاستثمارها ،أما النظام فأمامه الآن الوقت المناسب لفتح أبواب ونوافذ الحرية والاستجابة لطموحات القوى السياسية والشعبية ومطالبها في إرساء دعائم نظام ديمقراطي حقيقي لا تخشى الحكومة فيه من تسيير مظاهرة ضدها في الشارع، تتوعدها بالويل والثبور وعظائم الأمور .
ونظام لن يكون الحزب الحاكم فيه بحاجة إلى الاستخفاف بمن يخالفه الرأي ولا تكون فيه الشرطة وقوات الأمن إلا معينا للمواطن ومنظما للحياة اليومية وحافظا لأمن البلاد ومنظما لخط سير المظاهرة لا قصابا يشرع مديته في وجهها .
فإن أحسن النظام الحاكم بانتهاز هذه الفرصة وتواضع أمام شعبه وأحترم وعيه وخبرته ،ساهم في تأسيس واقع سياسي جديد يقوم على التداول السلمي للسلطة في ظل الحريات العامة والشفافية وحرية الصحافة والإعلام.
أما إن أخذته العزة بالإثم فليس أمس مصر وتونس ببعيد وإن اختلفت النهايات والنتائج في ظل الظروف الإقليمية والدولية والقيم العالمية الجديدة التي فرضت نفسها مناصرة لقضية الحرية والديمقراطية .
أما المعارضة ففرصتها أكبر في بلورة رؤاها وتنظيم دورها وحشد قواها وتجاوز أخطائها لتكون الأقدر على التعبير عن طموحات المواطنين الذين يرون ما ترى فضلا عن ما تقدمه من رؤى وأفكار لإطفاء نار الأزمات ،سواء عبر الحوار الديمقراطي أو التعبير المباشر إن أجبرت على ذلك .
وشاءت الحكومات أم أبت فإن ما أوجدته ثورتا تونس ومصر من واقع جديد لا تستطيع أعتى الديكتاتوريات إزالته ، حيث تغير مفهوم القوة وتبدل مع ظهور عوامل قوة جديدة يسندها التطور التقني المعلوماتي وأسبابه التي تجهض كافة آليات التعتيم والتضليل وتشويه الحقائق ،و حيث أصبحت قضية الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان مطالباً أساسية لا يمكن التنازل عنها من قبل المحكومين أو قهرها من قبل الحكام .
ثمة كرت أحمر لا يرفعه هذه المرة « الحكام « بل ترفعه الشعوب في وجه كل حاكم غلبت عليه شقوته ،فما أكثر أمثلة من استبد بقومه فاستبدت به الأيام .
ليس ثمة شك في أن السودانيين يستحقون نظاما ديمقراطيا تكفل فيه الحريات الأساسية والعدل الاجتماعي ويسترد فيه المستضعفون حقوقهم في الخبز والحرية ويحارب فيه الفساد والرشوة والمحسوبية وينهض فيه الجميع لبناء دولة جديدة تحترم بنيها في وطن من العدل والتسامح والاستقرار. هي ذات الآمال والأحلام والتطلعات التي دفعت بالملايين في شوارع القاهرة لتبلغ من الحياة الكريمة في الدنيا ما بلغه الشهداء من حياة في الآخرة.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#98351 [شهاب الحق ناصر]
1.50/5 (2 صوت)

02-19-2011 11:22 PM
الكلام ده وجهه يا ابو محمد للسيد الإمام الذي يرى ما لانراه نحن بقية الشعب السوداني الذي تجرجر حرائره في الشوارع ويتحرش بهم جنسيا من قبل نظام يدعي أنه جاء لنصرة المسلمين الصمت في مثل هذه المواقف ومداهنة النظام يعتبر عارا وطنيا الشعب رفض الجوع والذل والفساد وهذا الرفض يعتبر جريرة من قبل النظام فهل صوملة السودان المفترضة من قبل الإمام تاتي بأدهى مما نشهده اليوم ؟


حسن أحمد الحسن
حسن أحمد الحسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة