المقالات
السياسة
وكان أكتوبر فتى العشرين..نبتة لن تستكين..عزم الرفاق لا يلين
وكان أكتوبر فتى العشرين..نبتة لن تستكين..عزم الرفاق لا يلين
10-29-2014 09:08 PM

أصبح الصبح ومع النور التقينا..بالحرية انتشينا..أمرنا عائد ألينا ..بأكتوبر زهت الدنيا لدينا ..ما لبثنا برهةً.. حتى تكالب العسكر علينا..بعهر الطغاة اكتوينا ..، من بدأ ثائر ..انتهى به الحال لرسمٍ..على ورق النقود حائر حاول الرفاق أعادة حلمنا المهاجر..لنبتة المجد..ولنا المقابر ..في المبادئ لن نساوم ..لن نحاور..ندكُ..كل جائر..وأتى يوليو نفذ الطغاة المجازر..،، سلوا أنفسكم ..سل نفسك إن كنتَ..حائر ليس بين الرفاق نزق وجائر..إنما كل راشد مستنير ..وثائر..وضمتَ المقابر..شموخ نبتة..نبل نبتة ..رفاق هاشم..سطروا.. أعظم الملاحم.. خير من غشي الوغى ..وتوشح المجد نبل المكارم ..،، انتفخ النمير بريح أمُشير..صار مشير تمادى رهطه الحقير..فرحل مجد أكتوبر وهاجر..رحل زهو أكتوبر للمنافي والمهاجر................................... ومع ابريل ( نيسان ) عاد الإنسان..لنبتة زهو الأوطان ...أتى ابريل رفيق أكتوبر ربيع أخضر0..حسبنا آنا عن الركب لن نتأخر.. أتى ابريل من رحم معاناة ومخاض عسير..بدأت حمائم السلام ترفرف.. عاليا تطير.. ما حسبنا أن الشر مستطير..حتى تبين أن الأمر جد خطير..وحين أكتمل القمر بدرا..ونبتة تغزل من ضيء بنيها فجرا ..أطل المستذنب السمجي بمسرحية ..الممثلين والكومبارس..حثالة المخنثين والشواذ..سموها الإنقاذ...أتى العسكر في لباس الإسلاميين ..مسرحية انطلت على الشعب المسكين..فلقد ارتحل اغترب جُل المستنيرين..تحت وطأة عهر المايوين ..هتف العاهر..اعتلى الحثالة المنابر..نأكل مما نزرع..نلبس مما نصنع تهليل تكبير...وشيخهم مخنث كبير..،، نلبس مما نصنع لكن هيهات...هيهات..نبتة لم ..ولن ..تركع......... لم يعد رحيل الرفاق اغتراب...بل مهاجر ومنافي ...انشدوا عشق نبتة...نثرا..وقوافي..،، وغفا الشعب غفوة لا إرادية ..تنويما مغنطسيا ..ظنه حواري الترابي نوما أبديا.. صار الشعب مهووس جنسيا...ساذج فكريا..مُجهد جسديا..فقير ماديا وأخلاقيا ..خاوي ذهنيا..مُغيب ذهنيا..لا وازع ديني ولا أخلاقي..حقا.. كما قيلَ...الناس على دين ملوكهم وديدن شيوخهم...،، حدق إن تراهم ...تراهم تحسبهم أيقاظ وهم نيام...صاروا حطام ...بالدستوريين والتمكين والصالح العام...تهليل وتكبير والأمام ..لم يغتسل من جنابته منذ عام...أكثر من ثمانية وتسعون في المائة من الشعب حطام...سادهم حثالة..الحثالة... تُرى من يُلام ؟ (بين جكس وفكس داقي سيستم ) جارية ...وغلام... ارتحل بنو عذرة ..الأمن والأمان والعفاف..هجروا الضفاف..والسهول ..الأودية والحقول..ما عادت من عذراء..بتول ..ماذا دهاك..يا زول..،، ويلكم ..ويحكم ..ظللتم أنبل البشر...كيف بالله سادكم حثالة البشر..ولا بشر..من يعيد لنبتة زهو إحساسها ..لا أحد يبدو ..لا ساسة..لا أئمة...ولا قساوسة...وانفض عن الأنثى سامر القداسة..،، ورحل أكتوبر عن مستنقع النجاسة... ضاع المعلم ...والتلميذ..ضاعت الكراسة...ما عاد نبوغ .. ما عاد فكر ..كيف إبداع...دون دراسة... صرتم جواري وغلمان..تباعون في أسواق النخاسة...استأسد اللو.. والسحاقيات ..والشواذ..الدستوريين المخنثين..وكلاب الحراسة.. والنازحون في ديارهم لاجئون..بمعسكرات النزوح.. يقتاتون التعاسة..واليونميد..(الزعتري..وبن شمباس) ...في مستنقع النجاسة....متى تستنهض الهمم..متى تحسون بوخز الألم..متى ..تغيرون من تقدم الأمم..تتحدثون ..نحن منذ القدم..كنا وكان الآباء والأجداد .. الكرامات لن تعاد..،، تلاشت أيام نواضر..ما عاد لكم من حاضر... نعى الناعي موت الضمائر...ظل إبليس حاضر..في سوق النخاسة تسبي الحرائر...،، الناس في بلادي ..أثنان..من يبحث في مكب النفايات عما به يقتات..ومن يقتات بالكافيار ..ناس تسمي لينا..وناس نضال..ناس (كداري) تقصر في الدرب تدندن..حسنك أمر..وناس لينا تركب همر..ناس حظر تجول..وناس على طول تحوم ..وتحوم..ناس معسكر كلمة..ما تعلموا كلمة..وناس درس خصوصي ..هيصة ولمة...ناس ايسكريم كل يوم ..وناس تكد الدوم..ناس تبيت خاوية بطون ..وزول يبت متخوم...ناس عوض الجاز...وناس باقان اموم....ناس تحسها ناس ..وناس الوسواس الخناس ..تحث الإناث للدعارة...ومن تولى أمارة ..للشذوذ والأختلاس..،، أصحو كفاكم نوم...فيقو كفاكم ..نوم تقول نبتة ( بني أراك موهوم.. ما بقى راجل بالخرطوم ..ما بقى راجل بالخرطوم ..) قدر محتوم ..سألتها ..لمتى يدوم..أجابت ( العلم عند الحي..القيوم ) أتى أكتوبر...شمسا في يدينا...أصبح الصبح ...بالنور التقينا ..ثم بعهر الطغاة اكتوينا .. ثم بالفرجة يا وطني أكتفينا..بالفرجة يا وطني أكتفينا...
خاتمة::- -
بعد عديد من السنين..عند الحديقة مع أحفادكِ على الأريكة تجلسين..حواديت تحكين..((كان بالاستعارة يُكنى جيفا.....وتسرحين...ظل لقوافي الشوق..مُجِيد..كبني عذرة..عن درب الهوى لا يحيد..كل ذكرى وعيد ..تأتي بطاقات العيد..تقف عند الباب ..خشية أن يمتد العتاب..بينهما أبحرٌ..جبالٌ..وهضاب..،، أميال وأميال..صحاري وغاب ..عندها تسأل حفيدتكِ..مآب..أألتقيا ..أم ظل كلٌ..في اغتراب؟؟..تتآوهين تتنهدين..وتعضين بالعقيق... على العناب...)) ظللتُ..معكِ..أرافقكِ منتشيا عبر الدروب..احمل عنكِ حاسوبكِ المحمول..هواتفكِ المتجولة، ألا ترين باقة الزهور..أضعها ..تزين طاولة مكتبكِ..صباح مساء..،، الكل يكن لكِ الحب والتقدير..عم أحمد الساعي..عم عثمان الخفير..مدير التحرير..رئيس التحرير ..يحسكِ...أميرته وهو الأمير ...لا ضير...وعم عثمان الخفير.. يدعو لكِ..بكل خير ..كيف أغير ..فأنتِ شمس الإشراق تغمر الكل بدفء الشتاء..وفي العتمة تبثين مشاعل...الضياء ...وتظلين دوما ..أعجاز..في الإيجاز ..عشقنا سجع ..تورية..ومجاز...إيثار...لا تفردٌ.... واستحواذ...غنى.. المغني ..بحس المُعنى ..لا كأسٍ..ولا دنا..(( مناي في الدنيا..قبل الرحيل ......أرى شخصك..لكن مستحيل........زاد..وجدي ..نوم عيني ..أصبح قليل..يا زهرة طيفك ...جاءني ليل..الخ الخ)) أدعو معي..الرحمن ..الرحيم..سبحانه بكل تضرع...يا رحمن ..يا رحيم..ألن..فؤاد..ميم........ مع تحياتي أنا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 455

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




راشد منير المهدي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة