المقالات
السياسة
قصيدة / عفوا بهنس
قصيدة / عفوا بهنس
10-30-2014 06:36 PM

image

شعر / بهاء الدين السنهوري

إضاءة

(عفوا أيها الأحبة أكتب إليكم اليوم وفي حلقي مرارة فالحزن ضيعني على مهبات الحنين منذ استشهاد الفتى الشاسع ذو الالق الكبير بشكل مأساوي محمد حسين بهنس أكرم الله نزله فهو مبدع شامل شاعر وروايي وقاص وموسيقار ومغني وعازف على آلة الجيتار برع في فن التشكيل والجرافيك وله عدة مؤلفات مسرحية أهمها مسرحية ( راحيل ) التي وجدت اهتماما واسعا من قبل النقاد وباختصار شديد اختزنت روحه كما هائلا من الإبداع لا يضاهى .
شردته سياسات طغاة بلادي بين أوجاع المنافي فضرب في أصقاع الارض شانه شان الملايين من أبناء شعبنا الشرفاء وتدهورت حالته الصحية كثيراً عقب انفصال جنوبنا الحبيب عن جسد الوطن فنفسه السمحة الأبية أبت ان تستوعب ذلك الحدث المفجع، تنقل بين محطات
الحزن حتى شاء القدر ان يكون اخرها مدينة القاهرة حيث استشهد في احد شوارعها مكفنا بالثلج والبرد والجوع دون ان يمد يديه الى احد، رحل عنا في شمم باذخ موشحا بالالق والعز رالكبرياء، وقد مثل رحيله مأساة جيل كامل من أبناء وطننا الأبرياء القابضين على جمر الحق في سود الليالي، له الرحمة والمجد في عليائه ولنا ما يجر النم على رمل الحنين )
-----------------------------
( النص)
عفوا بهنس
----------------
عفوا بهنس
مر الفجر ولم تأت
عبر الغيم ولم تأت
جاء الموت مضيت وحيدا
لم نخجل لذنا بالصمت
.، وحق لنا ان نخرس
عفوا بهنس
حلقت بعيدا في شمم نادر..
ورحلت حزينا كالنورس
لم تمدد احزانك للصاحب يوما
او ايديك الى عابر
قاتلت البرد فمت عزيزا
في شارع
اثر الجوع الكافر والوحش القارس
عفوا بهنس
يا ألقا اسقط هيبتنا
في ليل الحزن الفاجع
انا يقتلنا الخزي ويسحقنا
دنس الواقع
يا للعار ...
يا صوت بلابلنا
يا شهد حدائقنا
يا شعرا أفلت من يدنا
يقتلك القهر ونحن حضور
يا للعار
أين حكومتنا
أين سفارتنا
في مصر المحروسة ( يا كيزان) ؟
قولوا لي كيف مضى بهنس؟
ان الصمت جبان
عفوا بهنس
منذ رحيلك في حلقي غصة
وانا اشتاق إليك فما القصة
اشتاق الي رسمك في لوحة
اشتاق الى صوتك في لحن او مدحة
اشتاق الى فكرك ينثر فينا
زخات رواية
اشتاقك جداً يامن قهر القهر ومات شهيدا
مرفوع الهامة والراية
اشتاقك نارا تحرق ظلم الحاكم والطغيان
مع اني لم القك يوما
كنت بعيدا عنك ولكنك ملء الخاطر والوجدان
يا روح السودان وشعب السودان
يا شمسا تشرق في ليل الأحزان
يا أفجع مأساة في التاريخ
ويا جيلا شرد من وطن كان وكان
حين تحاصره الدكتاتوريات يهب عنيفا
كالبركان
يا صوت الحق الطالع من عمق الانسان
نحن ذبحناك اذا
واضعنا ريشتنا
فتضعضع زهو الالوان
فاصفح ان الصفح جميل وكريم في ان
انا نرجوا عفوك عنا
يا هذا الشاهق منذ النشأة والتكوين
يا وجع القرن الحادي والعشرين
واليك انا يقتلني فيض حنين......
واليك انا يقتلني فيض حنين ......

بهاء الدين السنهوري
[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1138605 [الخوجلي]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 10:20 AM
أتابعك منذ أن كنت في (الفرع).. وملازمتك للفنان مصطفى سيد أحمد ، وعندما هاجرت إلى أبو ظبي في التسعينات .. نشرت قصائدك في صحيفة الاتحاد ومجلة المنتدى الأدبية التي كانت تتبع للنادي الأهلي ـ بدبي ، وفي المجمع الثقافي بابوظبي شاركت في أمسيات شعرية مع العمالقة محمد عبد القادر سبيل والقاص الراحل محمود محمد مدني ، ولكن العمل الصحفي اخذ منك الكثير واختفيت من الساحة فترة طويلة ..... مرحباً بعودتك مجدداً إلى روضة الشعر.

[الخوجلي]

#1138413 [دابي السـوج]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 10:50 PM
اول مرة اسمع بك ، اول مرة اقرأ لك ، ل(بهنس) الرحمة والغفران ، ولك الحب والتقدير والاحترام على هذاالابداع الماتع وهذا الحزن النبيل ... هكذا يكون الشعر

[دابي السـوج]

#1138362 [صحفي مخضرم]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 09:14 PM
ظلاميون ديدنهم إغتيال الفرح ...
لقد اغتالوا بهنس تعسفاً ....
وخوجلي عثمان غدراً .....
وحاربوا أبو عركي بشتى الوسائل .....
وآثر الكابلي أن يعيش في أمريكا ....
عادوا بنا إلى سالف القرون الماضية إلى كهوفهم المظلمة .....
هذا هو مناخ الكيزان الذي يعيشون فيه .
مازالوا يزرعون فتنهم وكراهيتهم ....
ولكن فقدوا البوصلة ووصلوا إلى طريق مسدود ......
وتلك نهاية محتومة لا محالة.......
وسنسمع اخباراً طيبة ..

أقول لهذه الفئة الضالة :
تباً لكم جميعاً !

[صحفي مخضرم]

#1138334 [abdelrazag]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 07:59 PM
عظيم يا بهاء الدين...بهاؤك اضاء ساحات الكون...كلام رائع في حقه...الا رحم الله ذلك المحسن...ولكن نحن لم نحسن اليه...ضاع وضاع من خلفه الكل...نساله العفو والعافية...انا لله وان اليه راجعون....

[abdelrazag]

شعر / بهاء الدين السنهوري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة