شفرات في يوم عالمي للمسرح
10-30-2014 10:21 PM

تداعيات

دائما ما نتباهي كمسرحيين بهذا اليوم – 27مارس – من كل عام ، اليوم العالمي للمسرح ، يوم له مذاق خاص ، تتنوع فيه العروض المسرحية ، حتي دور العرض التجارية تفتح ابوابها للجمهور متخلية عن ثمن تذكرة الدخول ، ندوات و سمنارات تناقش امور المسرح ، تتلاقي الفرق المسرحية في برنامج مشترك علي مسرح واحد و جمهور واحد و بعروضها المختلفة ، تتم هذه الممارسة الحميمة في كل مسارح العالم ، ولكن في هذا اليوم العالمي للمسرح يوم الاربعاء 17 مارس 1996 م قررت الورشة المسرحية داخل المركز السوداني للثقافة و الاعلام بالعاصمة المصرية القاهرة ان نتجاوز إشكال عدم وجود مسرح كي نحتفل باليوم العالمي للمسرح ، قفزنا فوق هذا الإشكال وقررنا ان يتم عرض مسرحية ( الرجل الذي صمت ) تأليف الشاعر و الكاتب المسرحي المتميز محمد محيي الدين و من إخراجي و تمثيل (احمد البكري ،عصام العجمي ، هاشم عبدالله و ابراهيم صديق) ، قررنا ان نعرض هذه المسرحية داخل صالة المركز السوداني للثقافة و الاعلام في 10 شارع علوي في وسط القاهرة لاسيما وقد علمتنا التجربة الثرة و المتنوعة في اساليب العرض في جماعة السديم المسرحية و من خلال اسلوب العرض المتنقل ، علمتنا هذه التجربة ان الفضاء المسرحي مفهوم مطلق يستطيع ان يحول كل الاماكن المختلفة الي اماكن للعرض المسرحي متي ما تم توظيف هذه الاماكن كي تلائم وتنسجم مع العرض المسرحي ، لذلك إنتفي ذلك الحرج و الشعور بضيق صالة المركز حين بدأنا نفكر فيها كمكان لهذا العرض المسرحي و قمنا بالتدريبات اللازمة لذلك و استطعنا ان نستغل الممر المؤدي الي الحمام و المطبخ كعمق تأتي منه شخصيات المسرحية و إستغلال مكتب ادارة الفنون كمدخل تأتي منه ايضا شخصيات المسرحية عبر باب هو في الجانب من مربع صغير يكفي لحركة اربعة شخوص هي كل شخصيات المسرحية و تركنا باقي الصالة للجمهور
مبكرا كان لقاؤنا بالمركز في صباح الاربعاء27 مارس 1996م ، بروفة تكثيف لحفظ النص و مراجعة تحولات شخصيات المسرحية ، مراجعة مداخل و مخارج الشخصيات ، ضبط طرق إلقاء الحوار ، تسجيل مؤثرات صوتية وذلك بإستخدام صحون و ملاعق و طبل و فندك و اجراس وصوت خشخشة اوراق و صوت حركة مؤشر راديو يتجول بين المحطات الاذاعية ، ترتيب هذه المؤثرات الصوتية علي شريط كاست غير الذي سجلت فيه ، مراجعة الازياء و الاكسسوارت و حين كنا نغني تلك الاغنية الكوميدية و الوحيدة في المسرحية
(( التيس الشايل القلم
كتب في الحيطة
احب الغنم
و ياسحلية يا ضهبانه
حبيت الضب
وانتي ما دريانه
طلوع الحيط
بقي ليك شغلانه ))
حين كنا نغني هذه الاغنية باصوات منغمة و جادة كي نكثف المفارقة الكوميدية ، يأتيني تلفون من الشقة التي اسكنها في الحي السابع بمدينة نصر ، حين وضعت السماعة علي اذني قطع الخط ، إتصلت انا هذه المرة ، لا زال الخط مقطوعا ، اعدت المحاولة مرات و مرات ، بدأت اقلق ، ملت الارقام4024315 من محاولاتي المتكررة ، قلقي إزداد ، تركت التلفون ، عدت اليه مرة اخري و الحال كما هو ، جلست هامدا احاول ان اجادل قلقي ، اخيرا بعد اكثر من نصف الساعة إتصلت بي الاخت (إبتسام محمد صالح) زوجة الصديق (عبد الله عبد الوهاب) لتخبرني ان (هادية) زوجتي قد داهمتها اوجاع الولادة وان خطوط التلفون كانت قد تعطلت في شبكة الاتصالات التي نحن فيها
اخرج من المركز و كان الوقت يقترب من العصر ، كان معي الصديق (ايمن حسين) ، تاكسي استطاع سائقه ان يستغلنا و كان ذلك الخوف الميتافيزيقي قد استغل مشاعري لا سيما و نحن في الغربة (لا النفس راضية بها و لا الملتقي من شيعتي كثب )
المستشفي الايطالي بمنطقة العباسية بالقاهرة ، الطبيب يقول انها حالة ولادة ، ( هادية ) بالغرفة 22 ، اتجول بقلقي داخل المستشفي ، (ايمن حسين) عاد الي المركز ، اخرج من المستشفي ، اتجول في المنطقة حتي اصل محطة الاتوبيس الموسومة ب ( ميرفت امين ) بمنطقة (الوايلي ) ، ينتأبني خوف غامض ، ارجع الي المستشفي ، ( هادية ) حولت الي غرفة قريبة من غرفة العمليات ، اهرب مرة اخري بقلقي من المستشفي ، الوذ بمقهي في منطقة ( الوايلي ) ، ارجع الي المستشفي ، ادخل الغرفة التي بها (هادية ) ، اخرج ، اتجول في المستشفي ، كانت الساعة قد بدأت تقترب من السابعة مساء ، ارجع الي غرفة ( هادية ) و اخرج منها منزعجا لا بسبب الآلام التي كانت تصرخ بسببها و لكن لاني تذكرت ان إكسسوارات العرض المسرحي قد لا توضع في اماكنها الصحيحة لاني خرجت من المركز دون ان انبه الي ذلك ، ركضت عبر السلالم قاصدا كشك التلفونات ، وصلته ، إتصلت بالمركز، قابلني احدهم علي الخط ، طلبت مه ان يدعو لي (احمد البكري) وحين وضع السماعة علي المكتب استطعت ان اميز صوت مدير المركز( الزين صالح) دون ان اميز كلماته و هويخاطب الجمهور وحين اخبرني الاخ الذي استقبل التلفون بإستحالة وصول (احمد البكري) الي التلفون لان الصالة مزدحمة بالجمهور لم اجد حلا غير ان اقول له (( اسمع شوف ورقة وقلم واكتب الكلام البقولو ليك ده واديهو لاحمد البكري ، الو ، معاي ، طيب اكتب ، يا احمد ما تنسي الجزمة القديمة ،اعمل قوس ، حبيبتي عرجاء برصاء حولاء ، اقفل القوس ، الجزمة تكون في الوسط ، بعدين العضم ، بين قوسين ، شهادة ميلاد ، العضم في اسفل اليمين ، الو ، معاي ، ايوه ، العلبة القديمة بين قوسين ، المراحيض تفتح ابوابها للعشاق ، العلبة لازم تكون في الوسط ، معليش ازعجتك ، لكن الكلام ده مهم ، اكتب ، القميص المشرط بين قوسين ، الجاحظ يتجول عريانا في سوق عكاظ ، القميص لازم يكون في اسفل اليسار ، بعدين الصحن المصقر ، بين قوسين ، شهادة وفاة ، الصحن لازم يكون في اعلي الوسط ، اكتب برضو ، الطوبة ، بين قوسين ، القمر و الجرادة السمراء ، الطوبة لازم تكون في يمين الوسط ، بس خلاس ، عليك الله ، مهم جدا توصل الورقة دي لاحمد البكري ، ايوه ، خت السماعة و طوالي وصل ليهو الورقة دي ،شِكرا ليك ))
و حين مددت يدي بالخمسين قرش اجر المكالمة للعامل بكشك التلفون وجدته ينظر الي بدهشة متعددة الالوان و فمه مفتوح بإتساع ملاحظ ، ناولته القروش ، لم ينتبه ، وضعتها علي المكتب وفي طريقي و انا اركض علي السلالم خرجت مني ضحكة حادة لاني عرفت سبب دهشة عامل كشك التلفون ، انه لم يستطع ان يفهم كلمة مما كنت اقوله بالتلفون وهاله انني اتكلم بلغة عربية مفهومة
في التاسعة إلا ربع جاء ابني (مصطفي سيد احمد) الي هذا الوجود و مسرحية ( الرجل الذي صمت ) كانت وقتها تقترب من نهايتها ، عرفت ذلك بعد ان سألت عن زمن بداية العرض ونهايته ، صرخ ابني (مصطفي) صرخة وجوده الاولي في يوم الاربعاء 27مارس1996م و في اليوم العالمي للمسرح اثناء عرض مسرحي من اخراج والده و من رحم امه التي تنتمي الي المسرح و كأنه إختار ان يكون يوم عيد ميلاده ذلك اليوم الذي يتباهي به المسرحيين في كل العالم
العامل في كشك التلفون و الذي اصابه حديثي التلفوني بالدهشة اصبح يقف و بأدب شديد و ملاحظ كلما ما مررت به خارجا او داخلا المستشفي ، كان يتابعني بنظراته حين اهبط السلالم او اصعد و لاحظت انه كان يهامس احدهم وهو ينظر الي بريبة مريبة مصدرها انه اعتبرني شخصية امنية كبيرة يستخدم شفرات خاصة عبر التلفون لان ما سمعه مني عبر تلك المكالمة كان امرا غريبا و مدهشا
حين اتعب الفضول عامل كشك التلفون تجرأ و خرج من كشكه معترضا طريقي و بتهذيب مختلط بالخوف سألني قائلا (( والنبي يابيه ، ممكن سؤال ؟ ))
قلت له و انا اداري ضحكتي (( إتفضل ))
(( يا بيه بس يعني لو ما فيهاش حاقه ، انت بتشتغل ايه ؟ ))
إستعرت من الممثل العظيم ( توفيق الدقن ) ملامح من الخبث و وضعتها علي وجهي ومنحت نظراتي حدة واضحة و بصوت عميق يؤكد معني الريبة قلت له هامسا (( ما بلاش ))


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1609

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1138445 [صلاح يوسف]
4.16/5 (6 صوت)

10-31-2014 12:43 AM
شكرا لك أيها الصديق المبدع على هذه التداعيات الواقعية المرتبطة بيوم أحرص دائما على الاحتفاء به أينما كنت مع تحياتي لك ولأفراد الأسرة الكريمة ولكل من ورد اسمه وقد نغرقت بهم السبل في بقاع العالم النائية. هل يا ترى سياتي يوم يجتمع فيه هذا الطاقم الفريد؟

[صلاح يوسف]

يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة