المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سمــــاحُ .. تميمةُ ثــورة ..
سمــــاحُ .. تميمةُ ثــورة ..
02-20-2011 07:03 AM


سمــــاحُ .. تميمةُ ثــورة ..
أبو سامي


(1)
أطوفُ عيونَ النيلِ
أُغازلُها بحديثِ الطَّلْ
أطيلُ لدى موضعَ نفحاتِ الغيمِ
وقفاتي
(2)

سوف أحدثكم في النوءِ الأولِ عن أحكامِ الدين
في النوءِ الثاني عن بغّال البغالين
وأما الآن فصرخاتُ الشارعِ هائجةً
صخبٌ يشبه طعنةُ قلبٍ
سلبته بغالُ الليل
سعادتَه
(3)

يا صاحبةَ هذا الوجهِ المجهدْ
أنتِ الآن تميمةُ ثورة
إني أيقنتَ سينفضُ هذا البغلُ الماكرُ
أوساخاً
ألديكِ القدرة ؟
صوتٌ ما حبسته زيفُ رعود
روحٌ تبصرُ في الزمن الفاسد
أرتال الدود
(4)
أشعل بغّالُ البغالين قناديلَ وساخته
أبقاها علامة
بغّالُ البغّالين ومن حمل الوزر والخيبات وحقوق الناس
بظهر حمامة

تملكُ أبشع هديلٍ أعرفه
وله صدىً مزجته الأشباحُ المفتونةُ بالمزج
فبالغ بالهرجِ ، وأربى بالشجوِ عليه .. إرتبك
فقال ملامة

(5)
أبصرتي بعيونِ النيلِ
أخذتي بهذي الأمواجِ
ركَّبتي زماناً صالح
وشددتي على الركنِ الرابع
فاعترض النيلُ الوردي عليكِ
كذلك اعترض النيمُ الوسنان
من لا نعرفه يعرفُ ركناً في الموج
دعْي الشيمةُ تدحرجكُ الدحرجة الأخيرة
ركنكِ كان عميق الساس والتاريخ
ووقفتْ كلُ عظامُك من تحت الماء
غالبتِ كثيراً في الماء
فعلوتِ
فأين بغال التيه؟!
صحيحٌ أين بغال التيه ؟
الثورةُ بالنيّاتِ
لقد خلصتْ نياتُكِ
وتعلقَ في الفجرِ شذى النيم عليها
أين النسماتُ ؟
أين الخرطومُ ؟ مشتاقٌ
ذاكرتُكِ تعي كلَ الثورات
منذُ شهورٍ حلمكِ لا يظهرُ إلاّ وسط البارود
أنعيش بذاكرة ؟!
حين يكون لذلك فائدةٌ
ما عشنا ؟!
إذا كنا بلا أملٍ
(6)
يا صاحبَ هذا الصوت الهالك
أنت تسمِّيه نشيداً ، لا بأس عليك
تفاءل ما شئت
أطلق ما ترتاح من الأسماء عليه

هذا قميءٌ عفنٌ كان يجولُ بين الثوار
حاولت تفرِّغ شحنتنا الثورية !
يا ابن العُقد السلبية !
ذاكرةُ بغلِك فارغةٌ ماذا تعمل ؟
وصعقتَ الآن صقعةَ من فاجأه الحيض ، وخسئتَ
تجاسرتَ على الحشمةِ تشتمها وتعزلها
فهي أكبر أن تعزل
فمهما قلتَ فأنت تعلمُ أنك وساخةُ بغلٍ
سلمك المِفتاحَ على ذمةِ بغّال البغالين ، وأعطاك السلطةَ
ستُسأل.. ويُسأل


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1440

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أبو سامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة