المقالات
السياسة
صومالى يفوز مع إم تي ان سودان بسيارة آكسنت جديدة
صومالى يفوز مع إم تي ان سودان بسيارة آكسنت جديدة
11-02-2014 05:46 PM

يعيش في السودان الكثير من الإخوة من الدول الأفريقية.وهؤلاء دفعت بهم الظروف القاسية إلى العيش في السودان تماما كما دفعت ظروف مشابهة السودانيين للسفر والعيش في العديد من الدول . وهذه الظروف القاسية السبب الرئيسي فقيها هي انظمة الحكم غير الرشيدة .الديكتاتوريات . أحبرت شعوب افريقيا يتشردون في مختلف بقاع العالم. من هؤلاء اخوة صوماليين.
ورغم وجود ظروف اقتصادية تعود للمناخ والجفاف وغيرهما إلا انها ظروف تعود بالدرجة الأولى للأنظمة الديكتاتورية المستبدة .فهي لا تحتاط لهذه الكوارث المتكررة .
في مساء الجمعة الماضي فاز احد الإخوة الصوماليون جائزة قيمة من شركة إم تي إن سودان للإتصالات. الجوائز مقدمة بالتعاون مع قناة النيل الأزرق الانيقة المتطورة. ورغم ان الفائز كلم يستوعب الأمر تماما .أي الفوز بالعربية باللغة العربية فما كان من المذيعة المستعدة إلا ان خاطبته باللغة الإنجليزية بالأكسنت السوداني المحببة لتهديه اكسنت هيونداي. .لكن يبدو ان الاخ الصومالى لم يتوقع ان تحمل له مكالمة لطيفة سيارة جديدة.
وبهذه المناسبة فإن اللكنة السودانية واضحة و لطيفة ومحببة بالعربية والإنجليزية وإن كانت أحيانا صاخبة بالعربية. واعجبني في المذيعة أمرين الاول هو انتقالها الناعم والفوري للحديث معه باللغة الإنجليزية عندما علمت انه ليس سوداني .هذا أمر يدل على جاهزية مطلوبة في المذيعة. سرعة بديهة وتفكير سديد لمواجهة المواقف المختلفة والمفاجئة ولغة ثانية مساندة.والأمر الثاني هو إحتفاظها له بحقه في الفوز رغم ان الفائز لم يدرك تماما ولم يواصل في المكالمة. لكن حقه في الفوز ثبت لإستجابته وفتحه الخط للمكالمة والحديث حتى وإن لم يستوعب لحظتها ما يحدث .
وهذا الفوز ربما أفاد في الجدل الفقهي حول شرعية هذه المسابقات. فالأخ الصومالي اشترى شريحة إم تي إن للتمتع بخدماتها وتكلفتها المناسبة خصوصا والصوماليون موزعون في مختلف بقاع العالم.ولا أعتقد انه فكر لحظتها في ان الشريحة ستدخل سحبا يحمل له سيارة اكسنت جديدة. أي أن شراء الشريحة كان بغرض التمتع بالخدمات وليس بغرض المشاركة في المسابقة والله أعلم.
فوز غير سوداني في السودان يعني ان شركة إن تي أن تحظى بقبول كبير لعالميتها ولكونها تقدم أفضل خدمات بأقل مقابل . بدخولها سوق العمل في السودان اشعلت المنافسة فتبارت شركات الإتصالات لتقديم الخدمات بأسعار زهيدة.المنافسة في صالح المستهلك. وبالحديث عن الخدمات فإن خدمة تسليف الرصيد(35 قرش) حتى تكمل المحادثة فكرة رائعة.
ساهمت MTN مع غيرها في تواصل الناس . الأهل والأصدقاء والأحباب داخل وخارج السودان بتكلفة معقولة.
ولا ننسى ان شركة إم تي ان منحت السودان أول ارقامه القياسية في شركة جينيس العالمية.فزنا به عندما تبنت الشركة مبادرة أكبر جائزة كرة قدم في العالم جابت بها شوارع الخرطوم. بعض من شوارع الخرطوم ومدارسها ساهمت إم تي إن في تشجيرها وصيانتها كما فعلت في عديل المدارس بالتعاون مع المبدع طارق الأمين.كما رعت احداث رياضية وعدد من من أعمال الخير. وبرعايتها لبرنامج أغاني وأغاني ساعدت أم تي أن بصورة فعالة في حفظ التراث السوداني. الألحان والكلمات والآداء.هذا من ناحية ومن ناحية ثانية فقد اتاح كل هذا للآخرين للإستماع والإفادة طالما حفظ الآخرين حقوقنا.
هذا غير توفير آلاف الوظائف وتأهيل آلاف السودانيين للعمل مع الشركة أو مع غيرها . وهذه كوادر مدربة تتخطفها الدول للمهارات العالية التي إكتسبتها بالعمل في إم تي أن .
التحية لشركة إم تي ان سودان ولقناة النيل الأزرق مع تمنياتنا لهما بالمزيد من النجاحات .
وذلك الفضل من الله.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1428

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1140673 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2014 12:06 PM
بس ما كان في داعي للمقدمة السياسية دي. هذه مصيبتنا، كلامنا كله سياسة *سياية. يعني تصور أنه سوداني فاز بجائزة في أي دولة في العالم، فهل تقبل أن تفرد له الصحف تلك المقدمة السياسية، نحو أن كثير من السودانيين تركوا أرضهم نسبة للحكم الجائر والحال المائل، والجفاف والقحط الخ... فاز وخلاص.... والله أعلم.

[ساهر]

#1140582 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2014 10:40 AM
مقال ام دعاية يجب على صحيفة الراكوبة المطالبة بدفع قيمة الاعلان الملتوي في أوله كخبر وفي وسطه واخره دعاية مقصودة

[محمد]

#1140300 [ماجد]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2014 11:39 PM
دي دعاية مجانية لــ إم تي إن ولا شنو ؟؟؟ هههههههههههههههههههه

عموما بما انهم عملوا جائزه يستاهلوا ووالله فرحنا لاخونا الصومالي من كل قلوبنا

ربنا يهنيهو بالجائزه ويبارك ليهو فيها اعتقد انو ده أول زول يفوز بجائزه وهو من خارج السودان ونتمنى استمرار الجوائز

[ماجد]

منير عوض التريكي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة