المقالات
منوعات
اساتذتي (7) المناضل الكبير الراحل المقيم خليل عثمان خليل(ابو ناظم)
اساتذتي (7) المناضل الكبير الراحل المقيم خليل عثمان خليل(ابو ناظم)
11-04-2014 03:56 AM

من ذكريات زمن الشموخ
اساتذتي (7) المناضل الكبير الراحل المقيم خليل عثمان خليل(ابو ناظم)
الاستاذ عبد الله موسى
رحم الله الصديق العزيز والمناضل الكبير خليل فقد كان نسيج وحده فهو صاحب مواهب متعدده واهتمامات كثيره امتدت على طول حياته عطاءا وبذلا وتضحية ومهما كتبنا نحن اصدقاؤه وعارفي فضله عنه فسنظل مقصرين في تغطية جوانب حياته الباذخة الثراء ولكن لابد من ان نبذل ولو جهد المقل لكي نضع وردة على ضريحه الطاهر
كان خليل فردا من تلك الدفعه الاستثنائيه من من الجمركيين الشيوعيين والذين بدأت السلطات المايويه تشريدهم منذ يوليو 1971 فعملو جميعا بالتخليص والترحيل بميناء بورتسودان واضعين اعظم الاسس الاداريه والاخلاقيه التى ميزت مهنة التخليص واعتبرت من اياديهم البيضاء على تاريخها ومنهم من لحق بربه ومنهم من يواصل العطاء حتى الان وهم ومن جاء بعدهم نماذج تحتذى في الخبرة والكفاءه وحسن الخلق
تزوج خليل من رفيقة عمره وعشيرة كفاحه الاخت المناضل مدينه حسن موسى احدى رموز الاداره بوزارة الماليه بالبحر الاحمر والتى خلدت تاريخا مهنيا وعلاقات وتلميذات وتلاميذ مازالو يذكرونها بالخير وقد انجبت لخليل الابناء والبنات وكلهم تخرج من الجامعات وهم نماذج لنجاح الشباب السودانيين الذين ربتهم الاسر الديمقراطيه ومدينه لم يشغلها الحفاظ على تطور مهنتها عن خدمة بيتها ودعم زوجها بل وكانت سنده في كل الملمات التى مرت عليه وظلت تدعمه ابان نضالهما وفترات اعتقالاته ومطاردات الاجهزه الامنيه له
كان خليل من رجال المال والاعمال الذين لم تمنعهم نشاطاتهم المتعدده من الاهتمام بتثقيف انفسهم فلم يضع الكتاب من يده وظل متابعا لاحدث اصدارات الكتب السياسيه والفكريه والادبيه وكان يجمعها من دور النشر العالميه ومن المعارض ويشكل حلقات نقاش عميقه حول ابرز المواضيع والكتب التى كان يهتم بها وقد شهدت داره العامره تلك الندوات المصغره وعبرها تعلم الكثيرون الطريقه الصحيحه لقراءة الكتب ومناقشة محتوياتها
كان خليل من اساطين السميعه للغناء والموسيقى سودانية او عربية اوعالميه وكان يحتفظ بتسجيلات نادره لكبار الفنانين الذين تربطه ببعضهم علاقات صداقه وموده عميقه كما كان عاشقا للبحر وكثيرا ماكان يقضي الاوقات متاملا ومفكرا امام القلزم الغامض
وبالرغم من انشغاله باعمال التخليص والرتحيل فقد خلبت الزراعه لبه حتى تمكن من انشاء مشروع بقرية السلوم زرع فيه اصنافا من المحصولات وبعض محاولاته لزراعة الفواكه اضافة الى حظائر الدواجن وبصرف النظر عن نجاح المشروع من عدمه فقد اصبح متنفسا له ولاصدقاءه يقضون اجمل عطلاتهم في ربوع مزرعته تلك ويعيشون وسط المزارع والطبيعه الجميله بعيدا عن ضوضاء المدينه وعلى حد علمي تعتبر مزرعة خليل اولى المزارع التى عملت بالري بالتنقيط بالبورت تلافيا لمشكلة شح المياه بالسلوم وقد جلب اجهزتها من الخارح وكنا نستمتع برؤية مرشاتها وهي تنشر الرزاز المنعش حولنا
ويعبر خليل من رجال المال الذين غامرو في الدخول الى نشاطات اقتصاديه متنوعه بدون خوف من الخسائر المتوقعه وذلك من اجل ارتياد افاق جديده والتعرف على انماط متعدده من الانشطه فافتتح مغالق بيع مواد البناء واشترى الشاحنات الثقيله منوعا انشطته غير ابه للخسائر وقد كان خليل على (شطارته) الماليه انسانا طيب القلب يثق في الاخرين ويتعامل معهم بحسن نيه وقد كلفه ذلك كثيرا الا انه لم يغير من طبيعة اخلاقه السمحه
كان رحمه الله شخصية اجتماعية واسعة العلاقات بين مختلف طبقات المجتمع وكافة القوميات فله موهبة طبيعيه في خلق وصنع الصداقات وبقدر صداقاته مع نجوم المجمع المخملي من كبار الراسماليين والفنانين تجد من اصدقاءه عم محمد حسن الميكانيكي والمتخصص في صيانة ماكينات اللسترولن تندهش اذ ا وجدته واضعا يده على كتف خليل وهو يناقشه في كتب فرج فوده وكان رجل مجاملات كبيره ينزل بكل ثقله لتقديم الدعم للجميع في الافراح والاتراح حتى تحسبه في كثير من الاحايين صاحب المناسبه نفسها وكان دائما هاشا باشا ضاحكا موزعا للقفشات والنكات حوله في مختلف مجالسه كما كان كريما معطاءا ينفق على اعداد كبيره من الاسر ولايرد سائلا ابدا بل تجده ينفق سرا اكثر من انفاقه علانية
اشتهر خليل بهلاليته الكبيره اذ كان قطبا من اقطاب فريق الهلال حيث ظل يدعمه على كل الاصعده حتى اخر عمره وقد اصيب باولى نوباته القلبيه فرحا بانتصار الهلال بهدف قاتل باستاد البورت وفي كل انتخابات اتحاد الكره ظل خليل يفوذ باغلبية كبيره تقديرا لشخصه وحسن علاقاته بالانديه المختلفه ولعل خليل هو الشخص الوحيد الذي فاز برئاسة اتحاد الكره واتحاد المخلصين في الوقت نفسه مما اشعل الحقد في قلوب عملاء النظام فدبرو له المكائد الرخيصه وطعنوه في ظهره ابان صراعه من اجل اهلية وديمقراطية الرياضه داعما لمجموعة د شداد اذ لم يحتمل قلبه الطيب ذلك الدس الرخيص فاصيب بنوبته القلبيه القاتله وتوفى بعد ايام قليله قضاها بالمستشفى مما حول البورت بعده الى سرادق ضخم للعزاء
منذ بواكير شبابه التخق خليل بالحزب الشيوعي وظل عضوا به طوال عمره وظل من كبار داعمي الحزب بالبورت والمركز وكان قياديا بهيئاته بالبحر الاحمر وكما كان نجما بالحياة الاجتماعيه فقد كان نجما في حزبه تعرض للتشريد والاعتقال والتضييق في الرزق فواجه كل ذلك بثبات وصلابة المناضلين وله مواقف مضيئه في دعم حزبه واذكر اننا وفي اولى ندوات المرحوم محمد ابراهيم نقد بالبورت بعد الانتفاضه واجهتنا مشكلة ايصال السكرتير العام الى البورت في ظل اضراب للطيارين عطل خطوط الطيران فانبرى خليل للمهمه وقاد سيارته ساعات طويله وبشكل متواصل حتى تمكن من ايصال نقد للمشاركه في ندوته في الوقت المناسب
ارتبط رحمه الله بعلاقات واسعه بابناء البجا وظلت تجمعه بهم صداقات وعشرة طويله وقد كان من القلائل الملمين بدواخل الامور في مجتمعات البجا
اللهم تقبل صديقنا خليل وارحمه برحمتك الواسعه واجعل البركه في ارملته وابناءه ولن ننساك يا اباناظم ماحيينا فما زال صدى ضحكاتك يسعد افئدتنا فمثلك لن يغيبه الموت ابدا
دمت حيا وميتا يازميل
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 815

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1141208 [مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 07:02 AM
عزيزي الأستاذ/ عبد الله موسى

سلام
أرجو الإتصال بي، لقد كان خليل من أعز وأصدق أصدقائي طيلة فترة الثانوي بالنهود، وجامعة القاهرة الفرع، ثُم فرقتنا صروف الزمان.

رحمك الله يا خليل.

مهدي

[مهدي]

الاستاذ عبد الله موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة