المقالات
السياسة
أبو التومة
أبو التومة
11-04-2014 03:57 AM


وهذه هي كنية الدكتور الراحل عمر نور الدائم عليه الرحمة، والذي حلت ذكرى رحيله السنويه قبل سبعة أيام، فقد غادر دنيانا الفانية إلى دار الخلود في السابع والعشرين من أكتوبر في العام 2003 إثر حادث مرور مشؤوم فُجع به محبوه وعارفي فضله
ولد الدكتور عمر في شتاء 1934 بقرية نعيمة في النيل الأبيض ودرس الزراعة بجامعة الخرطوم والتي تخرج فيها في 57 وعمل مباشرة بعد التخرج كمفتش زراعي في منطقة الدالي على جهات سنار ثم ابتعث لنيل الدكتوراه في الهندسة الزراعية من ألمانيا والتي حصل عليها في العام 63 حيث عمل في مشروع خشم القربة كأول مؤسس له
جمعته الدراسة في جامعة الخرطوم بصديق عمره السيد الصادق، وفرقت بينهم الدراسة في الخارج فغادرالمهدي للدراسة في أوكسفورد، ويمم الدكتورعمر وجهه إلى ألمانيا كما ذكرنا آنفا، ولكن عادت السياسة فجمعت بينهما فانضم للجبهة الوطنية المتحدة التي قادت العمل ضد عبود، وكان يرأسها السيد الصادق المهدي حتى تفجرت ثورة أكتوبر فاستقال من الوظيفة وعين في أول وظيفة حزبية كمساعد للسكرتير العام للحزب لشؤون الانتخابات والأقاليم، ثم ألتزم صف الصادق المهدي في الانقسام الذي ضرب الحزب وعين وزيرا للزراعة في الحكومة التي شكلها سيد صادق آنذاك، ثم بعد انقلاب مايو خرج إلى ليبيا وأسس مع الشريف حسين الهندي الجبهة الوطنية، وعقب انتفاضة أبريل دخل البرلمان نائبا عن دائرة أم رمتة في النيل الأبيض، ونال حقيبتي الزراعة والمالية في العهد الديمقراطي الأخير، ثم غادر السودان في منتصف التسعينيات عقب انقلاب الإنقاذ، وقاد من القاهرة وأديس جسم التجمع الوطني الديمقراطي الجهة التي كانت تقود العمل المعارض ضد الإنقاذ، ثم عاد إلى السودان في العام 2000 وأصبح نائبا لرئيس حزب الأمة منذ ذاك وحتى وفاته الأسيفة في 2003 عليه الرحمة.
شهادتنا في الدكتور عمر تبدو مجروحة فنحن بعض أبنائه وظللنا في جواره، مكتبنا في شعبة الإعلام يفتح على مكتبه كرئيس تنفيذي للحزب، وظللنا نمتع أنفسنا بذلك الجوار ما شاء الله لنا ذلك، ومن حقه أن نقف في ذكرى رحيله عليها ولن نفي الرجل حقه.
صاحبت الرجل من داخل سيارة واحدة في زيارة لنهر النيل بعد العودة.. كانت الجماهير كالأمواج المتلاطمة تزحم جنبات الطريق، وكأن الإنقاذ لم تقرأ عليهم بيانها الأول، فهم على ولائهم لم تغيرهم الأغيار، انتبهت للرجل فوجدت عينيه تفيضان بالدمع، وعندما اكتشف أنني أرمقه سارع إلى طرف عمامته فغطى بها وجهه عليه الرحمة.
حمل الدكتور عليه الرحمة على عاتقه المرهق والمثقل كل مهام الربط والتواصل الاجتماعي فكان يطوف أركان كردفان ليؤدي واجب العزاء ثم يعود ليركب دابته ويطوف على عزاء آخر في الولاية الشمالية ليواسي آخرين في النيل الأبيض، وقد صعد إلى بارئه وهو عائد من واجب شبيه تقبله الله وأحسن إليه.
قد يختلف الكثيرون وقد يتفقوا على أدوارالدكتور عمر السياسية وهذا مجال مفتوح للرأي والرأي الآخر، ولكن الجميع يتفق على عفة يد الراحل عمر نور الدائم ونظافة يده وثوبه من المال العام. فقد عاش الرجل وقد اعتلى المواقع الدستورية منذ منتصف الستينيات وكانت تحت يديه كل أموال المعارضة التي قادها لسنوات طويلة ثم خرج من الدنيا وهو لا يملك بيتا ولا حسابا بنكيا في الخرطوم أو لندن أو ماليزيا.
اجمل ما في سيرة عزاء أبو التومة هي تلك القصيدة الرصينة التي رثاه بها المرحوم الشريف زين العابدين، ولفت نظري إليها صديقنا (ميزان الذهب)، هذه المرثية التي تقف شاهدا على أن ممارسة السياسة بين هؤلاء الكبار كانت (كبيرة )تستحق الاحتفاء، ولم تكن خنجرا صدئا يتسلل إلى الخصوم في الظلام,, رحم الله القامتين الدكتورعمر نور الدائم والشريف زين العابدين الهندي.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1135

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1141681 [Abu elkhier]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 02:09 PM
الأخ حسن اسماعيل انت من المثقفين الشباب الذين يجب ان يكون لهم دور كبير فى تشكيل وصنع القرار داخل الحزب وانت اهل لذلك لأنك مناضل جسور وصاحب مفردات مميزة كما العهد بك من داخل الأركان بجامعة الخرطوم . بالنسبة للفقيد عمر نورالدائم فإن الوطن يعزى نفسه بفقده الجلل ويكفى انه صاحب مبدأ لاتشوبه شائبة وتبدل حال الحزب تماما واختلت المعايير بعد رحيله. له الرحمه وإلى جنات الخلد أبوالتومة.

[Abu elkhier]

#1141391 [عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 09:37 AM
ابو التومة ........ له الرحمة والمغفرة

[عبدالحميد]

#1141375 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 09:21 AM
اى شخص يموت يقول حواريه انه كان عفيف اليد بكره يموت احمد عبد الرحمن يقال كان عفيف اليد للمذكور الرحمه لااحد بالسودان يعمل بالسياسه عفيف اليد كلهم اكلو مال الشعب من عبدالرحمن المهدى الكبير الى الميرغنى الكبير

[ابو محمد]

#1141301 [ود الزين]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 08:39 AM
كان اجمل لو قمت بتنزيل القصيدة

[ود الزين]

#1141200 [Abulgaz]
4.00/5 (1 صوت)

11-04-2014 06:49 AM
حكاية عفة اليد دي عصرت علينا فيها شديد يا حسن

عفة يدايه يا راااجل !! اين يسكن اولاده الآن ؟؟ طيب ... أنا اجاوبك

بعد أن اصبح وزير في الحكومة الديمقراطية الاخيرة حصل على تصديق بقطعتين متلاصقتين بمدينة الرياض مربع (21) كل واحدة 600 واقام عليهما منزله الحالي ومساحته 1200 وتبلغ قيمة الارض وحدها اليوم اكثر من 2 ومليون دولار

الله يرحمه ويغفر ليه

[Abulgaz]

ردود على Abulgaz
[إسماعيل آدم محمد زين] 11-04-2014 08:50 AM
المربع ده أو 12 قام بتوزيعه وزير الأشغال في عهدحكومة الصادق : إسماعيل أبكر إذا لم تخن الذاكرة.و مافيش فائدة!!!!


حسن اسماعيل
حسن اسماعيل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة