المقالات
السياسة
أنت عالماني شئت أم أبيت (2) عالمانية الإنسان...!!
أنت عالماني شئت أم أبيت (2) عالمانية الإنسان...!!
11-05-2014 09:57 AM

يجد كل إنسان نفسه في هذه الدنيا مولود في بيئة مختلفة. فيدين عادة بدين البيئة التي يجد نفسه فيها. ولكن مع تطور العالم عرف أديان وثقافات وعادات أخرى يمكنه أن يختار ما يريد منها. لقد صار البشر عالمانيون. لقد صرت أنت عالماني تريد ان تتداخل وترتقي مع هذا العالم المتقدم.
والعالمانية وصف لطبيعة الإنسان ومايجب أن يفعله لمواكبة العيش مع الناس في هذه الحياة الدنيا. فلم تفصل العالمانية هنا دينك عنك، بل ستتعامل مع الناس بحسب ما تعارفوا عليه لتتقدم في العالم. أي ستفصل أنت "بين" دينك وبين التعامل ما يسير عليه العالم. وهذه النظرة العالمانية لا تتعارض أساسا مع الأديان المختلفة، إذ ان كل دين عموما يدعوا إلى إعمار الأرض والسعي فيها ومراعاة حقوق البشر الآخرين.

والعالمانية ليست كما يفسرها البعض بمنتهى السذاجة انها فصل الدين "عن" الدولة إنما هي، كما وضحت آنفا، كلمة مشتقة من كلمة "عالم". أى أنها معنية بشؤون هذا العالم وإنسانه وما يخصه من تطور الناس فيه، ولكن مع الفصل بين أديانهم المختلفة لتي تفرقهم وتؤدي بهم لسفك دماء بعضهم بعضا. فالعالمانية في السياسة هي الفصل بين الدين والدولة.
و إذا أردت تعريف العالمانية تعريفا صحيحا أدخل دائما كلمة "بين" وليس "عن". لأن "عن" تضلل المعني، وهي تعني نزع الدين بينما "بين" تعني عدم التمايز الديني بين الناس، وهي أقرب للكم دينكم ولي دين، والكل يحترم الآخر وله حق العيش وحقوقه مكفولة كإنسان في هذا العالم، في بلده أو وطنه على وجه الخصوص. فهي إذا مطلب كل شخص لأنها تكفل حقه كإنسان مهما كان دينه أو مذهبه ممن يريد أن يهضم حقه كإنسان. أو بمعنى آخر، لا تسمح بظلم الإنسان بإسم أي دين.

فالعالمانية إذن لا تدعوا للتفسخ والتحلل كما يفسرها الدجالون والسذج. بل تدعوا جميع الناس، سيما في موطن واحد، أن يعملوا سويا للمساهمة في إقتصادهم، في أكلهم وشربهم وعلومهم وتطورهم وتنميتهم بغض النظر عن إختلافهم العقائدي. ولا تصدق على تفسيرات غير واقعية –أو دينية لا يتفق عليها الناس- أو لا تخص الناس ولا تنتمي لهذا العالم. فإيمان كل شخص شئ شخصي لا يجتمع عليه كل الناس.
والعالمانية لا تداهن الحالمين ولا تشجع على سمع وطاعة المخادعين. فلا يمكن في العالمانية أن توعد الناس بأنهم لو صلوا أكثر فسوف ينزل عليهم المطر وتتحسن ظروفهم. أو لو إستلم الحزب الفلاني الإسلامي، أو أصبح الرئيس ذاك القوي الأمين سينزل عليهم المن والسلوى. فهي تعري أصحاب الدين السياسي وكل المتمسحين بالدين والمتحمسين المخدوعين وتضعهم في مرتبة البشر العاديين وتساويهم مع بقية الناس، وتطالب من الجميع الإلتزام بالقانون والعمل والإنجاز.
فإذا تعهد أحد مثلا على خفض عجز الميزانية بنسبة 1% وتحسن الظروف الإقتصادية، يجب أن يسأل عما أنجز ويقيم تعهده، ولا ولن تعفيه التبريرات الجاهزة والشعارات الفارغة كدولة الشريعة، والصبر وربط البطون ورفع راية الإسلام على الإستمراء والإستمرار في سفاهته ووعوده الكاذبة. أما إذا فسد وأفسد فالويل له.
فالعالمانية تعمل كمجهر يكشف الفساد -لا سيما الخبيث الذي لا يرى بالعين المجردة "المتدثر بالدين"- كما يكشف المايكروسكوب الفيروسات الخطيرة والجراثيم الدقيقة.

ولأنها تفضح المتاجرين بالدين يعمل الإسلاميون دعاية ضدها ويقولون: ان العالمانية تعنى لا دينية، فى خدعة أخرى. ما الخدعة هنا؟. الخدعة انهم حوروا عبارة "لا دينية" لتفهم "ضد الدين". وهذا ليس صحيحا، فهي ليست ضد الدين، بل لا تعتمد على المعارف الدينية الخاصة المختلفة التي لا يتفق عليها الناس، ولكن تؤيد الإعتماد على المعارف الأرضية التي توصل لها الإنسان بفطرته وعلمه. أي أنها تقف الموقف الحيادي بين الناس بغض النظر عن أديانهم كما وضحت سابقا. فكلمة "لا دينية" ليس معناها ضد الدين. ويمكن أن تشبهها حينما تقول إن هذا الجهاز "لا كهربائي". فهل يعني هذا الجهاز انه ضد الكهرباء ومعاد له ومدمر لها: كلا. ولكن هذا يعني أنه يعتمد في تشغيله على مصدر آخر للطاقة. فالإسلاميون يستغلون جهل الناس وعاطفتهم لتدليس المعاني وتزييف الوعي.

والإنسان يسعى دائما لأن يحترمه الناس. خذ مثلا غالبية السودانيين أو غيرهم من الشعوب المستضعفة يهربون من بلدانهم التي غالبا ما تضج بالفتنة "الدينية، والطائفية"، ويتمنون العيش في البلاد العالمانية ليجدوا فيها إحترامهم ومساواتهم ومعاملتهم كبني آدمين. أليس سعيهم هذا سعي للعالمانية.
والغريب في الموضوع ان الإسلاميين انفسهم يسعون لذلك وربما يعيشون في تلك البلدان ويأخذون منها شهادات عليا، وإذا حكموا يضعون أموالهم فيها. ولكنهم، وبعد هذا كله، يذمون تلك البلدان ويريدون بلدهم ان تتفوق عليهم بالتمني بدون أن تكون عالمانية.

إن أي إنسان طبيعي يتوق للحرية لابد أن يكون في قرارة نفسه عالمانيا لأن الحرية لا تتجزأ. فإن أنت طلبتها لنفسك لابد أن تتطالب بها لغيرك. وستطالب للمساواة والعدل والإنسانية بين الناس. وحتى الإنسان المؤمن والمدتين هو أصلا بفطرته عالماني لأنه يبحث عن الحرية له ولغيره، ويريد أن يعامل بالعدل وأن يكون الجميع سواسية كأسنان المشط.
ولكن إذا باع الإنسان قضيته ونسي المحرومين والمظلومين ونال نصيبا دنيويا، بحسب مصلحته، وصار من المتخومين فهذا يعني تخليه عن عالمانيته وصار مع أولئك السفهاء الدجالين.
وبما أنك تقرأ هذا المقال فأنت إنسان. ولكنك مخير بين أن تكون إنسانا طبيعيا أو أفاكا أثيما.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 780

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1143738 [اسامه الشايقي]
1.34/5 (9 صوت)

11-06-2014 06:04 PM
ده لف ودوران منك بس ؟ مافي حاجة اسمها العالمانية ! في حاجة اسمها العلمانية secularism ,وهي من العلم اي الاعتماد علي العلم التجريبي القائم علي الدليل في شتي ضروب الحياة وجعل الدين شيء شخصي لا يحكم علاقتك بالاخرين وهي تتناقض مع اراء فقهاء الدين كثيرا .. اذا هي العلمانية تغير الاسم نوع من الرضوخ والاعتراف بالهزيمه من الكهنوت الديني ... واعلم تماما الشرع والعلم لن يسكنا في بيت واحد ابدا ... فاما الرجال قوامين علي النساء او مساواه بين الرجل والمراه ..اما طاعه ولي الامر حتي مماته مالم يأمر بمعصية الله او تغيره كل 4سنوات بانتخابات ... اما تقنين الرق والعبودية لانها حلال ومزكوره في اكثر من عشرين ايه او منع وتجريم الرق ...اما (لاعدوي ولا طيري او المايكروبيولجي ...اما اعتبار الحمل اربع سنوات كما قال الامام مالك او 9شهور كما قال العلم ..اما تدرس التطور الدارويني العلمي لاصل الانسان او ادم وحواء.. اما حرية المعتقد الكامله او من بدل دينه فاقتلوه ...المواطن المسيحي اما مواطن كامل الاهليه والحقوق او ذمي يدفع الجزية .. سن الزواج والرشد اما18 سنه كما قال العلم او 9سنوات حسب السنه . لو داير اما و او عندنا منها المئات ...للاسف جربت كل الحلول الوسطي والتزيفيه كمحاولتك هذه ولم تنجح ... خليك اما بي جاي او بهناك

[اسامه الشايقي]

ردود على اسامه الشايقي
[حسن] 11-06-2014 09:45 PM
عفيت منك يالشايقى والحقيقه واضحه كالشمس لكن وين الشجاعه وهى ان تعترف حقيقة بهترشة الاديان وتخليها حاجه شخصيه للمتوهمين بتاعين المخدرات


#1142545 [Abuahmed]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 12:55 PM
درس للجهلاء والعلماء

[Abuahmed]

#1142517 [اقول الحق والحقيقه]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 12:30 PM
يسلم عقلك يا ابني فهم متقدم .. ارجو المزيد من هذا النوع من الكتابه .. ياريت توسع منابر هذا الفهم عشان الجماعه خربوا فهم الناس

[اقول الحق والحقيقه]

#1142332 [ابوغفران]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 10:20 AM
بوركت يااستاذ سيف وبورك قلمك .

[ابوغفران]

سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة