المقالات
السياسة
إ(افتراءات لجالية)ضد(الملتقى)بجدة!!
إ(افتراءات لجالية)ضد(الملتقى)بجدة!!
11-07-2014 06:28 PM



بعد أن بزغ(نجم)الملتقى السوداني الاجتماعي الثقافي في سماء مدينة (جدة)بالمملكة العربية السعودية بدأ بعض من العناصر التي تنتمي إلى تنظيم الجالية السودانية المقبورة بغرب السعودية تثير حول الملتقى غبارا كثيفا من الشائعات المغرضة..وتروج من حوله الكثير من الأكاذيب بغية النيل منه ومن إنجازاته المتعددة لاسيما إن مثل هذه العناصر لا تسرها أن ترى أضواء الملتقى تتلألأ في الفضاء الواسع حيث أن هذه العناصر التي إمتطت صهوة هذا التنظيم تفوح من لباسها روائح عطنة نفر منها مجتمع المغتربين وهي أيضا وبغبائها المعهود تسعى دائما إلى إقتطاف الزهور الجميلة من منابتها في الأرض الخصيبة!!
وعلى الرغم من أن هذا التنظيم قد لفظ أنفاسه منذ زمن طويل وتوارى خلف جدار النسيان وذهب إلى الرفيق الأعلى غير مأسوف عليه إلا أن بعض من عناصره الفاجرة تريد أن تغرد بأصوات مشروخة وتنبح في العراء مثل الكلاب التي تبحث عن اللحوم الفاسدة..وتحاول أن تغرز أنيابها في جسم الملتقى وتطلق (النعوت)وراء(النعوت)ظنا منها أنها وبهذه الممارسات القميئة ستتمكن من حجب أضواء الملتقى عن الأنظار مع أن هذه العناصر تدرك تماما بأن الملتقى لفت كل العيون بأعماله ونشاطاته في شتى المجالات الإجتماعية والثقافية والفكرية.
لقد إتسمت هذه الفئة الضالة وعبر تاريخها المشوب برهق الإنزلاق في أتون الفساد بشحنة من المكر والملق والنفاق وأدمنت في تعاملها مع الحياة بسلوكيات لايمكن أن يتصف بها الإنسان السوداني عبر تاريخه التليد..بل فإنها وبنفس المستوى من العهر راحت تتحدث ودون حياء عن المستنقع الذي غرقت فيه تلك الأسر التي انتمت لهذا الملتقى مع أنها وفي قرارة نفسها تدرك تماما بأن هذه الأسر تنحدر من بيوت وعائلات رفيعة الشأن..وهي من أكثر العائلات التي وضعت(الوطن)في القلوب وفي حلقات العيون ومنحته الوقت والمال حتى لايكون هذا الوطن العزيز لقمة سائقة في أفواه أشباه الرجال وفلول (المرتزقة).
وحينما أعيتها كل تلك الحيل المجبولة على الضغائن والأحقاد فإن هذه العناصر أو الفئة المبتورة باتت تعزف على أوتار تصدر أصوات نشازة لتعبر عن مكنونات أعماقها الدنيئة وتعلن بأن أعضاء الملتقى ماهم إلا شرائح من المجتمع السوداني في ديار الغربة إرتضت لنفسها الولوج إلى حظيرة (المعارضة)وأنها بمثابة معاول لهدم النظام وبالتالي يستحقون عقوبة (الإعدام)ذلك مع أن(الملتقى) وعبر هذه السنين الطويلة نأى تماما عن دهاليز السياسة وعن أنفاقها المظلمة ولم يدع مجالا لأي عضو من أعضائه أن يمارس مثل هذا السلوك في ردهاته..بل فإن الملتقى وعاء شامل يضم في ثناياه كل أطياف المجتمع السوداني من المغتربين في مدينة جدة ويقوم هؤلاء الأعضاء من الأسر بالتحليق في أجواء السمر الجميل في تلك الأمسيات الدافئة أحيانا عبر حفلات غنائية لبعض المطربين لأن الغاية هي الترويح لهذه الأسر بعيدا عن الغرف المغلقة..ويقيم الملتقى أمسيات عابقة بأريج الوطن الجميل حينما تزف مواعيد الاحتفالات بالمناسبات الوطنية مثل(أكتوبر)الظافرة والإستقلال المجيد وهناك لقاءات سنوية لتناول الإفطار في طقوس مفعمة بالود والمحبة في موسم الشهر الكريم مع التلاقي في مناسبات الأعياد لإزجاء التهاني بجانب المشاطرات الأخرى في حالات الفرح والأتراح..والملتقى أيضا له أبعاده الإنسانية حيث يطوف بأجنحته الخضراء في رحاب الأسر الفقيرة لإغداق شتى أنواع المساعدات..خصوصا لفئتي (الأرامل)و(المطلقات)مع المساهمة في مداواة المرضى.
إن هذه الفئة المغبونة والمسكونة بالغباء من أعضاء الجالية التي أنتهت صلاحيتها تريد وبهذه الشائعات أن توقف مسيرة الملتقى خصوصا بعد أن تيقنت أن الملتقى وبهذه الممارسات الإنسانية والترويحية قد تمكن من إستقطاب أعداد هائلة من الأعضاء ووجد عضدا قويا من النخب السودانية لأنه يقوم بمهام كبيرة كان من المفترض أن يقوم بها تنظيم الجالية الذي عجز تماما عن تنفيذ أي دور إنساني لأن أعضاؤه لا هم لهم في هذه الدنيا إلا اللهاث وراء الموائد وإبتكار أساليب جديدة لوسائل النهب والسلب واللهث أيضا وراء المغانم وأموال الحرام.

ج:00966501594307
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1144976 [ود الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2014 07:11 PM
فقط يريدون أغتنام فرصة اللهط من المال المخصص وليس إلا، عليكم مواصلة تقديم كل ما يمكن وجزاكم الله خيراً

[ود الطاهر]

#1144737 [واحد مستاء]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2014 02:35 PM
يعني الملتقى ده ما بتاع شيوعيين ؟؟؟؟

[واحد مستاء]

#1144343 [بكينام]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2014 01:14 AM
فوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووق

[بكينام]

أحمد دهب
أحمد دهب

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة