المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصادق المهدي فقع مرارة منسوبي حزب الأمة
الصادق المهدي فقع مرارة منسوبي حزب الأمة
02-20-2011 03:29 PM

الصادق المهدي فقع مرارة منتمي حزب الأمة

د.عبد الله محمد قسم السيد / السويد
[email protected]

لم يتوقف زعيم حزب الأمة منذ تسليمه لمذكرة كان يحتفظ بها عند إعتقاله من قبل نظام الإنقاذ في عام 1989م عن إضعاف حزب الأمة والتقليل من شأنه أمام عصابة الإنقاذ وقتلتها ممثلة في الثنائي العجيب نافع الذي تنعدم في أحاديثه كلمات المجاملة والدبلوماسية في مخاطبة معارضيه ومصطفى اسماعيل الذي يتبع المجاملات في أحاديثه وهو يسعى لفرض سياسة \"أبي العفين\" الموجهة نحو عزل معارضيه في مشاركتهم في أمر بلادهم. لقد إستلم الصادق المهدي من سابقيه في قيادة الحزب، حزبا له من التراث في العمل على وحدة وإستقلال السودان ومحاربة الظلم والقهر ما لا ينكره حتى أكثر الأعداء خصومة وحوله إلى حزب لا طعم له ولا رائحة في السياسة السودانية حين حوله إلى حزب يعتمد على اللسان بعد أن كسر جميع أسنانه وقلم مخالبه إرضاءا للجبهة الإسلامية ونظامها الفاسد الذي أهانه شخصيا قبل أن يهين كل من لا ينتمي إلى توجهاته السياسية الرامية كما وضح جليا إلى تفتيت البلاد وتقسيمها. لقد كان لتردد الصادق المهدي وتناقضاته الكثيرة فيما يتعلق بمواقف الحزب الدور الكبير في تخزيل الحزب تجاه نظام الإنقاذ وهي تناقضات قد أشرت إليها في كتاباتي خاصة في كتابي تحت الطبع بعنوان \"السودان من التحرير إلى الإنفصال: حزب الأمة والجبهة الإسلامية نموذجا\". ويكفي هنا في هذا المقال أن أشير إلى مواقفه الأخيرة بعد إعلانه ليوم 26 يناير كرمز لدور الأنصار في مواقفهم تجاه وحدة وتحرير السودان. فقد أعلن عن موقفين لا ثالث لهما إما أن يبتعد كلية عن السياسة ويترك المجال لغيره في حزب الأمة ليواجه نظام الإنقاذ أو أن يقود بنفسه العمل نحو تخليص السودان من هذا النظام الفاسد المستبد. وقبل أن تنتهي المدة التي حددها بيومين يفاجأ المنتمين لحزب الأمة الذين استعدوا في الحالتين للتوجه لإسقاط نظام الإنقاذ وكذلك الشعب السوداني بتلبية الصادق المهدي بإسم الحزب لدعوة البشير بحضور نافع ومصطفى اسماعيل لمواصلة الحوار حول الحكومة العريضة والتي يقول البشير عنها على رؤوس الأشهاد أنها ستكون ضمن توجهات المؤتمر الوطني. وما يؤكد تناقض الصادق هنا في مواقفه أن هذا الموقف يأتي في وقت كان جهاز الأمن لنظام الإنقاذ قد قام بمحاولة إغتيال ابنته مريم وبعض قيادات الحزب إثر مظاهراتهم ضد نظام الإنقاذ. يواصل الصادق المهدي مفاوضاته مع نظام الإنقاذ في الوقت الذي يهاجم فيه نافع الذي اجتمع معه، قيادات المعارضة وهو يقصد الصادق المهدي حين يصفهم بـ\"بائعي الكلام والمترفين \" ويتبجح في نفس الوقت كذبا \" ان هؤلاء لايدرون ان من في سدة الحكم هم من فئة الغبش جاءوا يمتطون الدواب واللواري ولسنا بحاجة الى مدمني ومحترفي الكلام\" وهو كلام إن صدق في بؤس وغبشة قيادات نظام الإنقاذ إلا أنه لم يصدق في \"غبشتهم\" بعد أن نهبوا ثراوات الشعب السوداني فركبو آخر الموديلات من العربات الفارهة وليس اللواري أو الدواب. ومع ذلك يواصل الصادق المهدي مفاوضاته مع الإنقاذ بقيادة مصطفى اسماعيل الذي لم يشهد السودان وزير خارجية أفشل منه حين حول الخارجية إلى ضيعة للأصحاب والزملاء يرتعون فيها ويمتصون موارد البلاد على قلتها في عهده الشؤم. يتناسى مصطفى اسماعيل تعهداته السابقة مع الصادق المهدي نفسه حين وقع على إتفاقيتي جيبوتي أو نداء الوطن عام 1999م وإتفاق التراضي الوطني عام 2008م في أمدرمان ليعلن لنا حوار المؤسسات للوفاق الوطني التي لا تستثني أحدا. فبينما يصر البشير وعلي عثمان ونافع والجاز على عزل الآخرين وعلى رأسهم حزب الأمة إلا أن الصادق المهدي يؤكد على عدم عزل الآخرين الذين سجموا حال حزبه وجعلوه مسخرة ومسخا مشوها تحت قيادته حين يقول مصطفى اسماعيل\" إن الطرح الذي ظلت تنادي به بعض أحزاب المعارضة حول ضرورة إقصاء المؤتمر الوطني عبر انتخابات جديدة لم يجده المؤتمر الوطني في حواره مع حزب الأمة القومي. ولايقف الحال على ذلك بل يواصل الصادق الكلام الذي أصبح مكررا عن الديموقراطية وضرورة وجود المؤتمر الوطني كجزء من ضرورة مشاركة الآخر في تحقيق السلام في السودان وهو يحاضر في قطر عن الديموقراطية المفقودة في الوطن العربي. أليس هذا ما يفقع مرارة أي فرد داخل هذا الحزب العملاق الذي حوله الصادق المهدي من أسد إلى كديس جربان.
اللهم صبرك ولطفك
عبد الله محمد قسم السيد


تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 2201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#98979 [عمدة]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2011 07:23 AM
هذا زمانك يا مهازل فأمرحى قد عد كلب الصيد فى الفرسان
لا تدهشنى مواقف الامام بقدر ما تدهشنى مواقف الذين يحسبونه فارسا.
- هل كانت الانقاذ انقلابا على الصادق أم تسليما وتسلما بالاتفاق معه؟؟؟؟
- فامامكم ياسادة كان وما زال وسيظل مؤمنا بأن الانقاذ قد نجحت فى ما فشلت فيه كل الحكومات السابقة بتثبيتها لمفهوم (الدولة الدينية) بل أجزم فى أكثر من مناسبة أنها المهدية الثانية وهو يسعى أن يكون وريثها.. فلماذا العجب...فأنتم الذين تفقعون مرارتكم بأيديكم أيها الواهمون.


#98939 [مهندس : آدم عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2011 12:21 AM
1- من هم الذين ينتمون إلى حزب الأمّة ( القومي ) ؟؟؟
2- ما معنى هذه القوميّة ؟؟؟
3- هل هي القوميّة العربيّة أم الإفريقيّة ؟؟؟
4- هل يتعامل حزب الأمّة (القومي ) مع هذه القوميّة كآيديولوجيا سياسيّة ؟؟؟
5- ما هو برنامج حزب الأمّة (القومي ) ؟؟؟
6- هل هو ( الصحوة الإسلاميّة ) ؟؟؟
7- هل يتعامل حزب الأمّة (القومي ) مع هذه الصحوة كآيديولوجيا سياسيّة ؟؟؟
8- ما الفرق بين حزب ( الأمّة ) سابقاً وحزب الأمّة (القومي ) الآن ؟؟؟
9- ما الفرق بين المرحوم الشريف زين العابدين الهندي الذي (وشتت) الحركة الإسلاميّة على (نهش ) ديمقراطيّة السودان الإستراتيجيّة ثمّ شاركها في المنهوش ، وبين السيّد الصادق المهدي الذي لم يقل ( جر ) للحركة الإسلاميّة عندما نهشت تلك الديمقراطيّة ؟؟؟
10- ما معنى قول فلاسفة الخرّيجين السودانيّين الذين كانوا ينتمون إلى حزب (الأمّة ) ، عندما قالوا : كلّ أنصاري حزب أمّة ، ولكن ليس بالضرورة أن يكون كلّ حزب أمّة أنصاري ؟؟؟
11- هل بإمكاننا أن نقول الآن : كلّ مؤتمر وطني حزب أمّة (قومي) ، ولكن ليس بالضرورة أن يكون كلّ أنصاري مؤتمر وطني ؟؟؟
12- هل بإمكاننا أن نتوقّع من السيّد الصادق المهدي إعادة هندسة وبناء حزب ( الأمّة ) كما كان حزباً سودانيّاً للخرّيجين السودانيّين النابغين المُتجّددين المُجدّدين ؟؟؟
13- هل بإمكاننا أن نتوقّع من السيّد الصادق المهدي أن يسمح للأجيال الجديدة بإعادة هندسة وبناء جمهوريّة السودان الديمقراطيّة الواحدة الموحّدة الشامخة الأبيّة العصيّة الذكيّة العبقريّة التي نهشتها الحركة الإسلاميّة ولم يقل لها ( جر ) حتّى الآن ؟؟؟

14- التحيّة للدكتور (عبدالله محمّد قسم السيد ) والتحيّة للسيّد الصادق المهدي ولمنسوبي حزب الأمّة (القومي ) ؟؟؟.
15- التحيّة لراكوبة الخرّيجين الإبداعيّة التناصحيّة البالغة الشفافيّة ؟؟؟.


#98897 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 09:46 PM
هناك حقيقة لا يعلمها السودانيون او يعلمونها و لا يريدوا ان يقروا بها الصادق المهدي رجل جبان و هذا ليس تجني علي الرجل فقط ارجوكم مراجعة كل مواقفه السابقة منذ الستينات و ما تقولوا لي انصار و ناس حارة تلك ايام ولت مع رجالها


#98894 [ابوالزين]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 09:38 PM
انا سودانى اتحادى وختمى --- واحترم السبد الصادق _ولكن أمل الامه السودانيه فى شخصين _1 _السيد .مبارك الفاضل الرجل المحارب الجسور وأسرته الكربمه ؟ بنت او ولد مستقل حزب الامه مستقل السودان __ ؟؟ اما اولاد السيد الصادق حدث ولا حرج ؟؟؟ وتعلمون وتعلمون واين يعملون؟؟؟ كريمات السيد الصادق اشرف واشجع نساء السودان وتعلمون عنهم الكثير وامد الله فى اعمارهم_____ 2_ السيد- ياسر عرمان بن الجزيره والمصادم الجسور ;) ;) ;) ;)


ردود على ابوالزين
Sudan [hindas] 02-21-2011 10:02 AM
أبو الزين أتمنى أنني قد فهمت فحوى تعليقك حتى لا أظلمك بردي هذا .
حتى متى تظلون أتباعاً لآل البيت تتغنون بأمجاد رجالهم ونسائهم أليس في هذه الأمه الولود غير الصادق والآن مبارك المحارب!!!!! بالله قل لي أين حارب؟؟؟.
أما عرمان فلا عزاء له فقد لفظته حركته بعد أن نالت مآربها فآل إلى مزبلة التاريخ.
بالله عليكم دعونا نبحث عن مخرج آمن لهذا الوطن بعيداً عن الإنقاذ وديناصورات الأحزاب التقليديه.
الرد موصول لأبو سامي.


#98875 [محاهد]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 08:40 PM
لم و لن نرضي بالحوار مع الانقلابيين و شذاذ الافاق و لن نرضي برهن حزب الامة لرغبة الامام اين مؤسسات الحزب الثورة قادمة و لن نتخلف عنها و الله اكبر و لله الحمد


#98870 [tafish]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 08:19 PM
الصادق المهدى اقول ليهو الدبيب الفيخشموا جرادة مابيعضى عمك قبضوه زمااااااااااان


#98806 [ابوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 05:51 PM
والله يا جماعة الامام فعلا فقع مرارتنا وجاب لينا الضغط بى طيبتو الزايدة ومثاليتو الفايتة الحد لكن برضو نحن بنحبو وبنقدروا جدا نعمل شنو ؟؟!! عشان كدا لازم نسمع كلامو!! لانو البمشى قدام الخبير ضهبان...!!


#98804 [صديق ابوعمار]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 05:44 PM
يا أخوانا ودالامام مصايبو كترت ولسع شغال مع الجماعة ديل باسلوب هوغن موديل الثمانبنات .... وود الامام انطبق علية مثل الكسيح وفصيح


#98786 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 05:00 PM
فعلا عنوان في مكانه وأنا أول من فقع الامام الصادق مرارته وحاليا عايش بدون مرارة وذلك للأسباب الاتية : -

ما ورثه الصادق المهدي في حزب جاهز بكل ما تحمل هذه الجهوزية من معنى لم يتوفر للأمام المهدي عليه السلام عدة وعدد وعتاد .
ولو وجده المهدي لحرر العالم الاسلامي قاطبة ولكنه التفريط فيما وجده فشقاه إلى نصفين في العام 66 وخلق جفاوات مع كل آل بيت المهدي بدءا من عمه أحمد وأبناء عمه الامام الهادي إبان نبش الرفات وأضعف الحزب وهو على سدة الحكم .
وأزال عن طريق المناكفات كل القيادات التاريخية من واجهةالحزب عديل مادبو مبارك وهلمجرا
الرجل يجب أن يترك الساحة السياسية ويتخلى عن قيادة العمل السياسي للشباب مثل مبارك خاصة بعد المقابلة مع بابكر حنين والتي برز فيها أنه رجل دولة بكل المقاييس ويتمتع بحصافة ودراية ومجابهة ومصادمة مع هذا النظام الذي جسم على صدر الشعب طوال 22 سنة كما أنه سياسي يتمتع بثقة القوى السياسية وله علاقات مع كل ألوان الطيف السياسي وموضع تقدير أما السيد الامام فعليه أن يتفرغ لإمامة الانصار والتنظير السياسي للحزب أما ممارسة السياسة فحتى سنة لم يعد يسعفه لذلك والله من وراء القصد


#98766 [موسى محمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 04:38 PM
الصادق المهدي يا دكتور عبدالله لا تنتظروا منه فائدة فهذا الرجل لا يتقدم الصفوف في محاربة الفساد و المفسدين و لا يترك المجال لغيره مما جعل اعظم حزب في السودان يتقزم و يصبح مادة للتندر و السخرية و هو ذات الحزب الذي قال مؤسسه الامام العظيم عبد الرحمن المهدي ان جل ما يشغله ان يرد السودان من ايدي المستعمرين كاملا و لقد حقق ما سعى اليه و لكن اليوم انظر ماذا فعل حفيده الذي كلما حاولت هضمه تجد صعوبة بالغة في ذلك فهو قد اصبح ناعما اكثر من الحزب الاتحادي و لكن الثورة سوف تندلع و الصادق في تنظيراته التي لا تودي و لا تجيب مع الذين فتتوا السودان و جعلوه مسرح تجارب للقوات الاجنبية


#98740 [adil]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 03:52 PM
يا جماعة الراجل دة امكن ماسكين عليه حاجة


د.عبد الله محمد قسم السيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة