المقالات
السياسة
لا لا يا مفوضية
لا لا يا مفوضية
11-08-2014 08:24 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الذين يشكون من ضعف الخدمة العامة وبعضهم يشكو من تخلفها وجدت لهم سببا من اسباب هذا التخلف. وقبل دعوني أسألكم ما هي الجهة التي تختار موظف الخدمة العامة، كلكم سيجيب مفوضية الاختيار للخدمة المدنية القومية اسمها السابق لجنة الاختيار. ( شاطرين صاح هذا اسمها)
لم ادخل في واحدة منافساتها فعمري فوق الستين ونحن من جيل كان يتخرج اليوم ويوظف في اليوم التالي ( مش في الجريدة طبعاً). ولا أريد ان اتحدث عن المعايير التي تختار بها من يتقدم اليها نفترض فيها المهنية والمثالية والصدق.
طيب مالك معاها؟
سألتني. هذه المفوضية لها إعلان غير موفق على صفحات الصحف وبمساحة كبيرة وبالوان زاهية يقول الاعلان: ( تعلن المفوضية الخريجين الذين جلسوا للامتحان التحريري لوظائف الشركة السودانية للتوليد الحراري بأنه تقرر أن تعقد المعاينات للذين اجتازوا الامتحان يوم الأحد 2/11/2014 م وعليه نرجو مراجعة إعلانات المفوضية لمعرفة الكشوفات وجدول المعاينات).بتصرف
الحرقتني وفورت دمي حكاية مراجعة إعلانات المفوضية بشارع المشتل ولك ان تتخيل واحد في نيالا وواحد في حلفا وواحد في الدمازين واحد في واق الواق من الذين تقدموا عليه ان يركب طائرة او قطار او بص او لوري أو جمل ليصل شارع المشتل ويجي يقرأ متى ستكون معاينته.
في أي قرن هؤلاء الذين أخرجوا هذا الاعلان؟ كم عدد الذين تقدموا؟ كم نجح منهم؟ هل ملأ كل واحد منهم طلباً أوو قدم سيرة ذاتية؟ هل في هذا الطلب أو السيرة الذاتية الاسم ورقم الهاتف والبريد الإلكتروني E-mail؟ الا يمكن اخطاره بموعد المعاينة عبر واحدة من هذه الوسائل؟
أليس للمفوضية موقع على الانترنت؟ الا يمكن ان تعرض هذه الجداول عليه؟ ( ادخلوا الموقع. ولقد دخلته ووجدتآخر تعديل
General update: 18-10-2014 08:38 ). طيب عاملنوليييه؟
إذا كان هذا حال المفوضية المنوط بها اختيار موظفي الخدمة العامة وهي تتعامل بهذه الاساليب المتخلفة ( تعالوا شوفوا الجداول!!!) بعد ذلك إن كنت في عمري لك ان تتخيل هؤلاء الخريجين المتقدمين للعمل في شركة التوليد الحراري وأمثالهم وكلهم أجزم كلهم يجيد التعامل مع الكمبيوتر والايميل. كم هو الفارق بينهم وبين مخرج هذا الاعلان مدير المكتب التنفيذي للمفوضية ؟؟؟؟
كنت سأصرف ذهني لأمور أخرى لو وجدت الجداول على الموقع على الانترنت ويبقى الاعلان في الصحف زيادة خير. لكن يبدو والله اعلم ان هذه الوسيلة الوحيدة التي ورثوها من اسلافهم ولم يقف أحد على التطوير والمواكبة.
متى تتطور الخدمة المدنية في بلادنا؟ وقبلها متى تتطور مفوضية الاختيار وتحدّث من اساليب تعاملها مع المتقدمين وتخرج من موروثاتها القديمة وتوفر للمتقدمين مالهم ووقتهم؟؟؟ ماذا لو أجبرت كل الدوائر الحكومية على وضع صندوق للمقترحات بلاش الشكاوي يضع كل متعامل مع المرفق فكرة أو مقترح تطوير.
هل جلس لصياغة هذا الاعلان شخصان على الأقل؟ هل رن هاتفهم النقال أثناء التفاكر الم يهدهم الله لاستخدام وسيلة لتوصيل هذه الجداول غير الاعلان في الصحف ( طبعا ناس قسم الاعلان في الصحف ح يزعلوا).
من لا يتطور لا يُطوِّر!

الصيحة


احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1194

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1145566 [المغتاظ جدا]
3.72/5 (20 صوت)

11-09-2014 01:04 PM
صح لسانك يا ود المصطفى

نسمع بالحوكمة الالكترونية ولكن لا نراها لاا في خير ولا شر و90% من المواقع الالكترونية الرسمية وغير الرسمية لا يعمل لها updating وكأنهم اكتفوا بعرضها كمنجزات بصرف النظر عن تحقيق الهدف اولا. اما استخدام الحوكمة في دفع الرسوم الرسمية والمعرفة سلفاكرسوم استخراج الرخصة والجواز وتجديد الوثائق وغيرها فلا احد يرغب في ذلك لان المصلحة الشخصية تلعب دورها الذي سيحده دفع الرسوم الكترونيا . يريدونها هكذا ولسانهم لا يفتر من الدعاء الهم ادمها فوضى واحفظها من الزوال.

[المغتاظ جدا]

#1145297 [الطريفى ود كاب الجداد]
2.81/5 (20 صوت)

11-09-2014 08:52 AM
"متى تتطور الخدمة المدنية في بلادنا؟"
تطور كيف وانت خريج مدرسة البلوتكنك قبل30سنة لسه بتتعرص وتدهنس وتكسر تلج زى الشافع اليافع

الطريفى ود كاب الجداد
عن اولاد الجزيرة باعة المويه والهتش بشارع المك نمر

[الطريفى ود كاب الجداد]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة